زعيم المعارضة التركية يقول إن الأسد وافق على لقائه في دمشق  

حزب كردي يرفض مساعي التطبيع التي ستكون ضد الأكراد

متظاهرون سوريون قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في أبين سمعان بريف حلب شمال سوريا الاثنين الماضي (أ.ف.ب)
متظاهرون سوريون قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في أبين سمعان بريف حلب شمال سوريا الاثنين الماضي (أ.ف.ب)
TT

زعيم المعارضة التركية يقول إن الأسد وافق على لقائه في دمشق  

متظاهرون سوريون قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في أبين سمعان بريف حلب شمال سوريا الاثنين الماضي (أ.ف.ب)
متظاهرون سوريون قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في أبين سمعان بريف حلب شمال سوريا الاثنين الماضي (أ.ف.ب)

أعلن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، أنه تلقى رداً إيجابياً على طلب رئيسه أوزغور أوزيل لقاء الرئيس السوري بشار الأسد بدمشق، في مسعى لدفع جهود تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا.

وقال نائب رئيس الحزب، برهان الدين بولوط، إن «طلب أوزيل زيارة سوريا، والاجتماع مع الأسد، قبلته دمشق»، لافتاً إلى أنه «جرى الانتهاء من المسألة المتعلقة بنية عقد اللقاء، ومن الآن فصاعداً كل ما سيتم بحثه هو إنضاج الشروط، وأين سيتم اللقاء، وفي أي موعد»، على حدّ تعبيره.

أشخاص يحملون نعش «أبو مالك» الذي قُتل بأعمال شغب خلال الاحتجاجات ضد تركيا أثناء جنازة بمدينة عفرين بريف حلب في سوريا يوم 2 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

وأضاف بولوط، في مقابلة تليفزيونية، الأربعاء، أن أوزيل سيذهب إلى سوريا من أجل التوصل إلى حلّ، لافتاً إلى أن الحكومة التركية هي المسؤولة عن خلق أزمة لاجئين في البلاد. وتابع: «نقلنا طلبنا لعقد لقاء، وتلقينا رداً إيجابياً من دمشق».

وكان أوزيل أعلن، مطلع يوليو (تموز) الحالي، أنه يمكنه أن يكون وسيطاً بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والسوري بشار الأسد، قائلاً: «أولاً، يجب إقناع الأسد بالجلوس إلى الطاولة مع تركيا، يمكنني إقناعه بذلك طالما أن إردوغان سيكون على الطاولة». معتبراً أن «إردوغان لديه استعداد للقاء الأسد ودعوته إلى تركيا، يمكننا أن نرى من تصريحاته الأخيرة أن الخطوات التي اتخذناها هنا تشجعه أيضاً».

زعيم المعارضة التركية أوزغور أوزيل (من حسابه في «إكس»)

وتابع زعيم المعارضة التركية، الذي عقد مؤخراً لقاءين مع إردوغان بهدف مناقشة مشاكل البلاد ضمن عملية «تطبيع سياسي»، أن «المشكلة الأكثر إلحاحاً في تركيا هي مشكلة اللاجئين، وهي قضيتنا ذات الأولوية»، مشدداً على أنه لا يجب أن يبقى اللاجئون السوريون في تركيا، أو أن يصبح الوضع القائم حالياً وضعاً مستداماً، وأنه لهذا السبب سيقوم بتحركات نشطة للغاية في الأيام المقبلة، لاتخاذ مبادرة بشأن حل المشكلة السورية.

مضيفاً: «سنتعاون مع الأسد، إذا لزم الأمر، لإعادة فتح قنوات الاتصال بين تركيا وسوريا، وضمان عودة السوريين إلى بلادهم».

تباينات سياسية

تصريحات أوزيل جاءت بعد تأكيد الأسد انفتاح دمشق على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقات مع تركيا، المستندة إلى سيادة الدولة السورية على كامل أراضيها، ومحاربة كل أشكال الإرهاب وتنظيماته.

وينتقد حزب الشعب الجمهوري السياسة الخارجية لحكومة إردوغان، ويعدّ أنها المسؤولة عن تفاقم الوضع في سوريا، إضافة إلى مشكلة اللاجئين التي تعانيها البلاد بعد استقبال نحو 4 ملايين لاجئ، وتحويل تركيا إلى مستودع للاجئين، ومنعهم من الوصول إلى دول أوروبا مقابل أموال من الاتحاد الأوروبي.

قوات تركية في الشمال السوري خلال ديسمبر الماضي (موقع «تي 24» التركي)

كما يبدي الحزب استعداده لسحب القوات التركية من شمال سوريا، حال وصوله إلى السلطة، في إطار صيغة تحقق التسوية السياسية في سوريا وضمان عودة آمنة للاجئين بالتنسيق مع دمشق والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي.

رفض كردي

في السياق، أثار إعلان أوزيل استعداده للقاء الأسد، وقبلها تصريحات إردوغان عن دعوته إلى أنقرة، ردّ فعل غاضب من جانب حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب»، المؤيد للأكراد وثالث أكبر أحزاب البرلمان التركي بعد «العدالة والتنمية» و«الشعب الجمهوري».

وقال الرئيس المشارك للحزب، تونجاي بكيرهان، مخاطباً أوزيل: «هل تحاول تنظيم سياسة مناهضة للأكراد مع إردوغان، عبر الوساطة بين الأسد وإردوغان؟»

وقال بكيرهان، أمام نواب حزبه بالبرلمان: «يحاول السيد أوزيل وإردوغان والأسد إقامة تحالف قائم على معاداة الأكراد، فهل تحاولون تنظيم سياسة مناهضة للأكراد من خلال هذه الوساطة؟ هذا ليس مفيداً لكم أو لنا أو للشعب التركي».

وأضاف أن ما يتعين على أوزيل القيام به هو «الدفاع عن سياسة خارجية تضمن أن يتمكن سكان شمال شرقي سوريا من تقرير مستقبلهم».

اقرأ أيضاً


مقالات ذات صلة

مقتل عسكري سوري وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي على محيط دمشق

المشرق العربي غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية)

مقتل عسكري سوري وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي على محيط دمشق

قتل عسكري وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف إسرائيلي استهدف عدداً من المواقع العسكرية في محيط دمشق وأحد الأبنية السكنية في داخل المدينة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي ملصقات انتخابية في أحد شوارع دمشق (الشرق الأوسط)

لا مبالاة شعبية في دمشق تجاه الانتخابات البرلمانية

يبدي كثير من سكان العاصمة السورية، دمشق، الذين يعيش أغلبيتهم العظمى أسوأ ظروف معيشية، عدم مبالاة اتجاه انتخابات مجلس الشعب المقرر إجراؤها الاثنين المقبل.

شؤون إقليمية عناصر من «الجيش الوطني» الموالي لأنقرة يرفعون علمي تركيا والمعارضة في شمال سوريا (إكس)

إردوغان: نضع خريطة طريق للقاء الأسد... وعلى أميركا وإيران تقديم الدعم

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، استمرار العمل على وضع خريطة طريق للقائه الرئيس السوري بشار الأسد، مطالباً الولايات المتحدة وإيران بدعم تحقيق السلام في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان يكلف وزير خارجيته الإعداد للقاء الأسد في تركيا أو دولة أخرى

إردوغان يكلف وزير خارجيته الإعداد للقاء الأسد في تركيا أو دولة أخرى

كلف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وزير خارجيته هاكان فيدان، التحضير وعمل الترتيبات اللازمة لعقد اللقاء بينه وبين الرئيس السوري بشار الأسد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي لافتة انتخابية وسط مدينة القامشلي (الشرق الأوسط)

انتخابات دمشقية في «مربع أمني» محاصر شمال شرقي سوريا

رُفعت صور عشرات المرشحين الطامحين بالوصول إلى مجلس الشعب السوري في مربع أمني «محاصر» بمركز مدينة القامشلي، قبل انتخابات حكومية مقررة الاثنين المقبل.

كمال شيخو (القامشلي)

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
TT

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

ذكرت أوريت ستروك، عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي من الحزب الديني الوطني اليوم (الأحد)، أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، يمكن أن يكون أيضاً هدفاً لمحاولة اغتيال، بسبب التحريض ضده.

واتهمت الوزيرة التي تنتمي إلى اليمين المتطرف جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشين بيت)، بعدم القيام بما يكفي لضمان سلامته، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان نتنياهو قد أعرب عن صدمته لدى علمه بتعرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب لإطلاق نار.

وقال نتنياهو: «لقد صدمت أنا (وزوجتي سارة) من الهجوم الواضح على الرئيس ترمب».

وأضاف: «ندعو له بالسلامة والشفاء العاجل»، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان الرئيس الأميركي السابق قد أكد في وقت سابق، أنه تعرض لإطلاق نار في أذنه خلال تجمع سياسي في بنسلفانيا أمس (السبت).

وكتب ترمب على منصته للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال)، قائلاً إن الرصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذنه اليمنى.

وتابع: «علمت على الفور أن هناك خطأ ما حيث سمعت صوت أزيز وطلقات، وشعرت مباشرة بالرصاصة تخترق الجلد. حدث نزيف كثير، لذلك أدركت بعد ذلك ما كان يحدث».

وقال ترمب إن شخصاً قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة خلال الحادث. وكتب: «إنه أمر لا يصدق أن يحدث مثل هذا الفعل في بلادنا».

وسحب عملاء الخدمة السرية ترمب إلى مكان آمن بعد سماع أصوات أعيرة نارية خلال التجمع. وأظهرت مقاطع فيديو من موقع الحادث ترمب، وهو يرفع قبضته أثناء اصطحابه إلى خارج المنصة وأذنه ملطخة بالدماء.