الجيش الإسرائيلي ينشر مقاطع من عملية تحرير الرهائن في النصيرات (فيديو)

أحد الأسرى المحررين معانقاً أقاربه بمركز شيبا الطبي في تل أبيب (أ.ف.ب)
أحد الأسرى المحررين معانقاً أقاربه بمركز شيبا الطبي في تل أبيب (أ.ف.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي ينشر مقاطع من عملية تحرير الرهائن في النصيرات (فيديو)

أحد الأسرى المحررين معانقاً أقاربه بمركز شيبا الطبي في تل أبيب (أ.ف.ب)
أحد الأسرى المحررين معانقاً أقاربه بمركز شيبا الطبي في تل أبيب (أ.ف.ب)

نشر الجيش الإسرائيلي، اليوم (الثلاثاء)، فيديو يوثق عملية تحرير 4 أسرى إسرائيليين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

واستخدم الجيش الإسرائيلي في العملية كل أنواع الأسلحة براً وبحراً وجواً، مخلّفاً مجزرة راح ضحيتها ما لا يقل عن 210 قتلى فلسطينيين و400 جريح.

وبدأت العملية بتسلل قوات خاصة إلى قلب مخيم النصيرات، قبل أن يتم اكتشافها وتندلع اشتباكات استخدمت فيها إسرائيل نيراناً كثيفة عبر الجو والبر والبحر.

قال أبو عبيدة، المتحدث باسم «كتائب القسام» الجناح العسكرية لحركة «حماس»، إن الجيش الإسرائيلي «تمكن عبر ارتكاب مجازر مروعة من تحرير بعض أسراه لكنه في نفس الوقت قتل بعضهم أثناء العملية».

ووصف أبو عبيدة، في منشور عبر قناته على «تلغرام»، عملية الجيش الإسرائيلي في منطقة النصيرات في قطاع غزة بأنها «جريمة حرب مركبة وأول من تضرر بها هم أسراه».


مقالات ذات صلة

«القوات السرية» الإسرائيلية... أحدث لاعب بساحة المعركة في غزة

شؤون إقليمية لقطة مثبتة من مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)

«القوات السرية» الإسرائيلية... أحدث لاعب بساحة المعركة في غزة

أصبحت مهمة الإنقاذ التي نُفذت في أوائل يونيو (حزيران) الماضي المثال الأبرز للوحدات السرية الإسرائيلية في ساحة المعركة بقطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب - غزة)
المشرق العربي أب فلسطيني يحتضن جثة ابنته في أحد مستشفيات غزة (إ.ب.أ)

ارتفاع ضحايا حرب غزة إلى 38 ألفاً و848 قتيلاً

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم (الخميس)، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 38 ألفاً و848 قتيلاً.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينية تنعى أحد أفراد أسرتها الذي قُتل في القصف الإسرائيلي في مستشفى المعمداني في مدينة غزة (أ.ب)

«الصليب الأحمر»: المراكز الصحية في جنوب غزة وصلت إلى «نقطة الانهيار»

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن كل المرافق الصحية في جنوب قطاع غزة وصلت إلى «نقطة الانهيار» بسبب القصف الإسرائيلي الذي يودي بحياة عدد كبير من الضحايا.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)

مقتل 7 فلسطينيين بقصف إسرائيلي على وسط غزة

قُتل 7 فلسطينيين وأصيب آخرون بجروح، فجر اليوم (الخميس)، جراء القصف الإسرائيلي لوسط قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
المشرق العربي جانب من السيارة التي ضربتها الغارة الإسرائيلية

لبنان: مقتل مسؤول في «الجماعة الإسلامية» باستهداف سيارته في البقاع

قُتل محمد حامد جبارة المسؤول في «قوات الفجر» التابعة لـ«الجماعة الإسلامية» في استهداف سيارة على طريق بلدة غزة في البقاع بلبنان، بحسب «وكالة الأنباء المركزية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

«القوات السرية» الإسرائيلية... أحدث لاعب بساحة المعركة في غزة

لقطة مثبتة من مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)
لقطة مثبتة من مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)
TT

«القوات السرية» الإسرائيلية... أحدث لاعب بساحة المعركة في غزة

لقطة مثبتة من مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)
لقطة مثبتة من مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)

قاد عناصر «الكوماندوز» الإسرائيليون، الذين أنقذوا 4 رهائن في غزة، سيارتين لونهما أبيض متهالكتين؛ إحداهما تعرض إعلاناً للصابون، والأخرى تحمل فراشاً وأثاثاً على السطح. وكانوا مسلحين، لكن سلاحهم الرئيسي كان التنكر، حيث تسللوا إلى أحد معاقل حركة «حماس».

أصبحت مهمة الإنقاذ التي جرت في أوائل يونيو (حزيران) الماضي المثال الأبرز للوحدات السرية الإسرائيلية في ساحة المعركة بقطاع غزة، وهي عملية خطرة ضمن منطقة وجدت قواتها السرية ذات يوم أنها غير قابلة للاختراق تقريباً. الحيلة هي مجموعة من المهارات التي صقلتها أجهزة الأمن الإسرائيلية لعقود من الزمن في الضفة الغربية، مع نشطاء يُعرفون باسم «المستعربين»؛ وهو لقب عبري مستعار من مصطلح عربي يشير إلى الأشخاص المنخرطين في الثقافة العربية، وفقاً لتقرير من صحيفة «وول ستريت جورنال».

والآن؛ يضيف وجود الوحدة السرية في غزة عنصراً جديداً إلى منطقة الحرب، حيث قد يكون الغطاء المنكشف كارثياً.

جرى تصوير المستعربين في مسلسل «فوضى» على شبكة «نتفليكس»، حيث يُحتفى بهم بوصفهم أبطالاً في المجتمع الإسرائيلي، وهم مكروهون بين الفلسطينيين، الذين ينظرون إليهم على أنهم فرق اغتيالات غير قانونية.

وقال آفي يسسخاروف؛ أحد مؤلفي سلسلة «فوضى» والعضو السابق في وحدة عسكرية سرية، إن عملية إنقاذ الرهائن في النصيرات لم تكن مختلفة عن أي شيء شهده. وينفذ معظم المهام في الضفة الغربية، حيث تسيطر إسرائيل منذ فترة طويلة على الأوضاع الأمنية. وأضاف: «الجديد هو أنهم يقومون بعمليات سرية في أثناء الحرب... هذا هو الجنون».

وقال مسؤولون عسكريون إسرائيليون إن عملية الإنقاذ التي نُفذت الشهر الماضي في مدينة النصيرات بوسط غزة اعتمدت على أسابيع من جمع المعلومات الاستخبارية وتدريب قوات الكوماندوز على نسخ طبق الأصل من المباني التي تضم الرهائن، ونشر آلاف الجنود لتقديم الدعم. كانت الملابس التنكرية أمراً حيوياً لعملية في وضح النهار. وقال المسؤولون إنهم كانوا يخشون أن يقوم حراس «حماس» بقتل أسراهم بمجرد اكتشاف قوات كوماندوز إسرائيلية.

قالت شير بيليد، وهي مقاتلة سرية سابقة في الشرطة الإسرائيلية: «لا يكفي العثور على السيارة المناسبة... يجب عليك إخفاء الأمر حتى ينجح في هذه المنطقة المحددة».

شير بيليد من العناصر الذين يعملون ضمن القوات السرية الإسرائيلية (وول ستريت جورنال)

وفي مداهمات متزامنة على مبنيين سكنيين، حافظت الفرق على عنصر المفاجأة. وقال مسؤولون عسكريون إن القوات الإسرائيلية تغلبت على الخاطفين واشتبكت في الشوارع المزدحمة لنقل الرهائن إلى الشاطئ لنقلهم بعيداً على متن طائرات هليكوبتر.

من المحتمل أنه كان هناك عملاء سريون في الحي لأسابيع قبل عملية الإنقاذ، وكانوا موجودين عندما بدأ التعامل مع عناصر «حماس»، كما أفاد تومر تسابان، عضو وحدة عسكرية سرية صغيرة عملت في قطاع غزة في التسعينات. وأشار تسابان إلى أنه من المرجح الآن أن تقوم المخابرات الإسرائيلية بموجة تجنيد للمتعاونين المحليين داخل غزة بينما يواصل المستعربون أيضاً العمل هناك.

في عهد تسابان، كانت غزة مهمة صعبة، وأوضح أنه حتى قبل أن تفرض إسرائيل الحصار في عام 2006، لم يكن هناك كثير من الزوار، لذلك لم يكن هناك سوى عدد قليل من الشخصيات للاختيار من بينها للتخفي، حيث كان بإمكان عمال البناء الدخول، على عكس السائح العادي مثلاً.

غزة اليوم مختلفة كثيراً. وقد خلفت الحرب أكثر من 38 ألف قتيل، وفق السلطات الصحية. ودمرت العمليات العسكرية الإسرائيلية مساحات واسعة من القطاع وشردت معظم سكانه البالغ عددهم مليوني نسمة.

وهذا يجعل الأمر أسهل بالنسبة إلى العملاء السريين. قال تسابان: «في الوقت الحالي؛ إنها فوضى كبيرة... كل قصة ترويها يمكن أن تكون حقيقية».

وفي فبراير (شباط) الماضي، أنقذت القوات الخاصة الإسرائيلية رهينتين مسنين محتجزين في رفح، أقصى جنوب قطاع غزة. وكما حدث في عملية النصيرات، تسللت القوات الإسرائيلية إلى عمق أراضي «حماس» دون أن يُكتشف أمرها.

لقطة من مقطع فيديو لعملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى «ابن سينا»... (أرشيفية)

مع اكتساب إسرائيل مزيداً من السيطرة على غزة، فمن المتوقع أن تصبح أشبه بالضفة الغربية، حيث تتكرر الغارات الإسرائيلية لاعتقال أو قتل المسلحين، أو إنقاذ الرهائن في غياب أي اتفاق من أجل حريتهم. وهذا يعني أنه من المرجح أن تستمر العمليات السرية داخل القطاع في المستقبل المنظور.

ويشكل هذا التكتيك السري مخاطر قانونية على القوات الإسرائيلية. في زمن الحرب، يتعرض الجنود المتنكرون في زي مدنيين لخطر اتهامهم بـ«الغدر»؛ أي التظاهر بأنهم أشخاص يتمتعون بوضع محمي لتنفيذ هجوم. عُدّ ذلك جريمة حرب، وذلك لحماية الأشخاص، مثل العاملين في مجال الصحة، من أن يصبحوا أهدافاً.

وأصبح العملاء السريون الدعامة الأساسية للأمن القومي الإسرائيلي منذ نحو 24 عاماً خلال الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم «الانتفاضة الثانية».

لدى «جهاز الأمن الداخلي (الشاباك)» والشرطة الإسرائيلية، والجيش الإسرائيلي، وحدات مستعربين خاصة بهم. وقال مسؤولون من كلتا الوكالتين إن عملية إنقاذ النصيرات نُفذت بقيادة فريق «يمام»، وبمساعدة جهاز «الشاباك».

وأوضح عملاء سابقون أن الوحدات السرية تُجند أفراداً من مختلف أنحاء المجتمع الإسرائيلي، وتوظف عملاء قد يندمجون على أنهم سياح أو رجال دين أو أطباء أو يهود متشددون. أكثر من 20 في المائة من سكان إسرائيل هم من الناطقين باللغة العربية.

وأوضح نشطاء سابقون أن معظم المستعربين يركزون على جمع المعلومات الاستخبارية وتنفيذ الاعتقالات لوقف أو منع هجمات المسلحين الفلسطينيين على إسرائيل. وقالت بيليد إن الوحدات تبحث عن مجندين يحافظون على هدوئهم تحت الضغط، حيث إنها أول ناشطة في «ياماس»، وهي وحدة شرطة سرية تشبه «يامام».