تركيا: إمام أوغلو يطلب لقاء إردوغان... وتصدّع في حزب أكشنار

عاد الحديث عن دستور جديد للواجهة بعد انتهاء «ماراثون الانتخابات»

إمام أوغلو يتسلم ولاية جديدة رئيساً لبلدية إسطنبول (أ.ف.ب)
إمام أوغلو يتسلم ولاية جديدة رئيساً لبلدية إسطنبول (أ.ف.ب)
TT

تركيا: إمام أوغلو يطلب لقاء إردوغان... وتصدّع في حزب أكشنار

إمام أوغلو يتسلم ولاية جديدة رئيساً لبلدية إسطنبول (أ.ف.ب)
إمام أوغلو يتسلم ولاية جديدة رئيساً لبلدية إسطنبول (أ.ف.ب)

عاد الحديث حول «دستور جديد» إلى واجهة النقاش السياسي في تركيا، بعد أيام من الانتخابات المحلية التي تكبّد فيها حزب الرئيس رجب طيب إردوغان الحاكم أقسى هزيمة في 22 عاماً، وتصدّر فيها حزب «الشعب الجمهوري» المشهد للمرة الأولى منذ 74 عاماً.

وبينما تجري الأحزاب تقييمات لنتائج الاقتراع، واصلت التصدعات في حزب «الجيد» الذي تقوده ميرال أكشنار والذي مُني بخسائر كبيرة في الانتخابات.

الدستور الجديد «ضرورة»

بعد أن طرح الرئيس رجب طيب إردوغان الدستور الجديد على أجندة السياسة في تركيا منذ عام 2021، وأكد عقب إعادة انتخابه في 28 مايو (أيار) الماضي أن الدستور المدني الليبرالي سيكون أولوية في المرحلة المقبلة، قال رئيس البرلمان، نعمان كورتولموش، إن البرلمان ملزم في دورته الحالية بصياغة دستور جديد ديمقراطي وشامل.

إردوغان يحيي أنصاره بعد الإدلاء بصوته في إسطنبول الأحد (رويترز)

وأوضح كورتولموش، خلال إفطار رمضاني بالبرلمان: «هناك فرصة في هذا البرلمان لوضع دستور تشاركي قوي، دستور يشبه دستور عام 1921، ينهي الدستور الحالي الذي وضع عام 1982، والذي يحمل البصمات المظلمة لحقبة انقلاب عام 1980 رغم تعديله مرات عدة». وتابع: «لقد حان وقت الخلاص، هذا ليس خيالاً، بل ضرورة لرفع المعايير الديمقراطية لتركيا، ونحن نتابع هذه القضية بحسن نية».

وأثار الحديث المتكرر عن الدستور الجديد من جانب إردوغان التكهنات حول رغبته في إنهاء العقبة القانونية في الدستور الحالي الذي تمنعه من الترشح للرئاسة مجدداً في 2028، وإلغاء قاعدة فوز الرئيس بـ«50 في المائة زائداً 1» من الأصوات وتخفيضها إلى 40 في المائة، لتلافي تراجع شعبية حزبه التي هبطت في الانتخابات المحلية الأخيرة إلى 35.5 في المائة.

وعن نتائج الانتخابات المحلية قال كورتولموش، إن الانتخابات «جرت بنضج كبير وقال الشعب كلمته، ونتمنى أن تعود بالخير على البلاد»، مشيراً إلى أنه لن تكون هناك انتخابات جديدة قبل 4 سنوات، بينما ستستمر الإدارة المحلية 5 سنوات، وستكون هناك فرصة للعمل على الدستور الجديد بهدوء ومن خلال المشاركة والتوافق بين أحزاب البرلمان.

إردوغان و«أزمة وان»

إلى ذلك، علّق الرئيس رجب طيب إردوغان على الأزمة التي شهدتها ولاية «وان» في شرق البلاد، بسبب الاحتجاجات على عدم تسليم رئيس البلدية الفائز من حزب «الديمقراطية ومساواة الشعوب» عبد الله زيدان، منصبه بدعوى عدم أحقيته في خوض الانتخابات، والتي تسببت في احتجاجات امتدت من وان إلى ولايات مختلفة في أنحاء البلاد، وانتهت بقرار المجلس الأعلى للانتخابات بتسليمه رئاسة البلدية.

أنصار حزب «الديمقراطية ومساواة الشعوب» يتظاهرون في ولاية وان الأربعاء (أ.ف.ب)

وقال إردوغان، خلال إفطار رمضاني نظّمته الرئاسة التركية لمنسوبي الشرطة والدرك وخفر السواحل ليل الأربعاء إلى الخميس: «نحن لا نستخف بإرادة الأمة، لقد حاول شخص ما ترويع شوارعنا مرة أخرى، قامت قوات الشرطة بالتدخلات اللازمة ومنعت تصعيد الأحداث».

وأضاف: «من يرى في العنف والفوضى واللصوصية والتخريب وسيلة لتحقيق العدالة، سيواجه القبضة الفولاذية لدولتنا، نحترم إرادة الأمة، لكن لا يمكننا السماح لبارونات الإرهاب في قنديل (في إشارة إلى قيادات حزب العمال الكردستاني في جبل قنديل شمال العراق) بقمع مواطنينا، وتهديد السلام والهدوء في مدننا، وجعل شعبنا يعاني آلام الماضي مرة أخرى».

الشعب الجمهوري يواصل احتفالاته

في الوقت ذاته، تواصلت احتفالات حزب الشعب الجمهوري بفوزه الذي تحقق في الانتخابات المحلية، وحصوله على 37.8 في المائة من الأصوات، وسيطرته على جميع البلديات الكبرى، وإدارته لـ75 في المائة من المناطق والمقاطعات والأحياء على مستوى البلاد.

وتسلّم رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش منصبه للمرة الثانية، الخميس، كما عقد رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، مؤتمراً صحافياً في مقر البلدية دعا خلاله الرئيس رجب طيب إردوغان وحكومته إلى عدم عرقلة المشروعات التي تعمل البلدية على تنفيذها على غرار ما حدث في السنوات الخمس السابقة.

عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو يلتقط صوراً مع مؤيديه (أ.ب)

وأكد أنه على استعداد للقاء إردوغان، وأنه سيطلب لقاءه مرة ثانية كما فعل من قبل، مشيراً إلى أن محاولة عرقلة عمله رئيساً للبلدية أتت بنتائج عكسية لحزب العدالة والتنمية. وأضاف إمام أوغلو، الذي تسلّم منصبه الأربعاء: «أوصي الحكومة بالفصل بين القضايا المحلية والوطنية، والتعاون في جميع القضايا التي تهم مواطنينا... لا يجب أن تعرقل الدولة عمل البلديات، دعونا نعمل معاً».

بدوره، قال رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، إن إردوغان لم يهنئه بعد الانتخابات، لكنه سيتصل به ليهنئه بعيد الفطر، مضيفاً: «إذا كنا الحزب الأول في البلاد، فإن الاتصال بالرئيس هو أحد واجباتنا». وأضاف أوزيل، خلال مقابلة تلفزيونية الخميس: «سأتصل به احتراما لجميع أعضاء حزب العدالة والتنمية، إردوغان الآن هو ناخب في المناطق التي فزنا بها في الانتخابات المحلية وينتظر الخدمة منا، ربما لم يصوّت لنا، لكنه ناخب يتوقع الخدمة منا، فنحن نحكم مناطق يني محلة وكيسيكلي وأسكودار، التي يقيم فيها إردوغان في إسطنبول، إضافة إلى قاسم باشا، حيث ولد ونشأ، وكذلك فزنا ببلدية كيتشي أوران، حيث كان منزله في أنقرة، نحن الآن أصحاب البيت في كل مكان، والاتصال به من مسؤولياتنا».

تصدّع حزب أكشنار

وبينما تواصل الأحزاب التي شاركت في الانتخابات المحلية تقييم النتائج، يتسع التصدع في حزب «الجيد» الذي تقوده ميرال أكشنار، والذي تراجعت أصواته إلى 3.8 في المائة.

وتقدّم مرشح الحزب في إسطنبول بوغرا كاونجو، الذي لم يحصل سوى على 0.63 في المائة من الأصوات، باستقالته من رئاسة فرع الحزب في إسطنبول. كما استقال مسؤول الحكومات المحلية بالحزب بوراك أكبوراك، من منصبه، عقب استقالة نائب رئيس الحزب للسياسات الاقتصادية، يلماظ بيلجي، ودعا أكشنار للاستقالة، لكنها أعلنت بدلاً عن ذلك عن عقد مؤتمر عام استثنائي للحزب قريباً، دون أن تحدد ما إذا كانت ستترشح مجدداً لرئاسة الحزب أم لا.

كما أعلن حزب «الديمقراطية والتقدم»، الذي يرأسه علي باباجان، عن عقد مؤتمر عام استثنائي بعد 3 أشهر، على خلفية فشل الحزب في الانتخابات المحلية، وحصوله على 0.33 في المائة فقط من الأصوات.


مقالات ذات صلة

تركيا: رياح «التطبيع السياسي» تهز قيادة أوزيل لأكبر أحزاب المعارضة

شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل أوزيل بمقر حزب العدالة والتنمية في 2 مايو في إطار «التطبيع السياسي» في تركيا (الرئاسة التركية)

تركيا: رياح «التطبيع السياسي» تهز قيادة أوزيل لأكبر أحزاب المعارضة

كشفت مصادر في حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في تركيا سعي جانب جناح بالحزب للإطاحة برئيسه أوزغور أوزيل وإحلال رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو محله.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا عبد الله غل وإردوغان شاركا في تأسيس حزب العدالة والتنمية وتفرقت بهما الطرق في عام 2014 (أرشيفية)

هل سيعود عبد الله غل لرئاسة تركيا في 2028؟

تصاعدت التكهنات بقوة حول عودة الرئيس التركي السابق عبد الله غل لتصدر المشهد السياسي في المرحلة المقبلة عبر رئاسة حزب يتألف من 3 أحزاب محافظة والترشح للرئاسة…

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أوزيل خلال مؤتمر صحافي الخميس وإلى جانبه رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو (موقع حزب الشعب الجمهوري)

تركيا: دعوات الوحدة والتضامن تصطدم بانقسامات عميقة

غلفت دعوات «الأخوة والتضامن» رسائل سياسيي تركيا للتهنئة بعيد الأضحى، بينما حملت في طياتها كثيراً من الانقسام.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي جانب من مشاركة إردوغان في إحدى جلسات قمة مجموعة السبع بإيطاليا (الرئاسة التركية)

إردوغان: بايدن يواجه «اختبار صدق» بشأن حرب غزة

عدّ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن الرئيس الأميركي جو بايدن يمر حالياً بـ«اختبار صدق» في تعامله مع الحرب بغزة

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا جنود أتراك في مهمة عمل (وزارة الدفاع التركية على منصة إكس) @tcsavunma

الدفاع التركية: «تحييد» 8 مسلحين أكراد في العراق و9 في سوريا

قالت وزارة الدفاع التركية على منصة «إكس» اليوم السبت إن قواتها قتلت 17 مسلحاً من حزب «العمال الكردستاني» المحظور و«وحدات حماية الشعب الكردية» في سوريا والعراق.

«الشرق الأوسط» (أنقرة)

نتنياهو: إسرائيل بحاجة إلى الأسلحة الأميركية «في حرب وجودية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
TT

نتنياهو: إسرائيل بحاجة إلى الأسلحة الأميركية «في حرب وجودية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس، أن بلاده تحتاج إلى الأسلحة الأميركية في «حرب من أجل وجودها»، وذلك في رد مباشر على انتقاد البيت الأبيض لشكواه من تأخر تسليم شحنات الأسلحة.

وقال نتنياهو، في بيان: «أنا مستعد لتحمل هجمات شخصية شرط أن تتلقى إسرائيل من الولايات المتحدة السلاح الذي تحتاج إليه في حرب (تخوضها) من أجل وجودها»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعبر البيت الأبيض عن خيبة أمله الشديدة من الانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي للولايات المتحدة، وسط توترات بين الحليفين تجاه حرب إسرائيل في قطاع غزة.

وعد البيت الأبيض تصريحات نتنياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لبلاده «مهينة».

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي، للصحافيين، إن «تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد؛ نظراً لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه».

وأضاف كيربي: «أقل ما يمكن قوله هو أن الأمر محير ومخيب للآمال بالتأكيد، خاصة أنه لا توجد دولة أخرى تساعد إسرائيل أكثر منا في الدفاع عن نفسها من تهديد (حماس)».

ونشر نتنياهو يوم الثلاثاء مقطع فيديو باللغة الإنجليزية قال فيه إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أكد له أن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على رفع القيود المفروضة على تسليم الأسلحة إلى إسرائيل، الأمر الذي رفض بلينكن تأكيده.

وفي كشف نادر عن محادثات دبلوماسية خاصة على مستوى رفيع، قال نتنياهو أيضاً إنه أبلغ بلينكن أن «من غير المعقول» أن «تحجب (واشنطن) الأسلحة والذخائر» عن إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية.