«التطورات الإقليمية» و«تعزيز التعاون» يتصدران مباحثات إردوغان ورئيسي

«حرب غزة» و«التوتر مع باكستان» و«التعاون ضد الكردستاني» على رأس الأجندة 

إردوغان استقبل رئيسي بمراسم رسمية بالقصر الرئاسي في أنقرة (أ.ف.ب)
إردوغان استقبل رئيسي بمراسم رسمية بالقصر الرئاسي في أنقرة (أ.ف.ب)
TT

«التطورات الإقليمية» و«تعزيز التعاون» يتصدران مباحثات إردوغان ورئيسي

إردوغان استقبل رئيسي بمراسم رسمية بالقصر الرئاسي في أنقرة (أ.ف.ب)
إردوغان استقبل رئيسي بمراسم رسمية بالقصر الرئاسي في أنقرة (أ.ف.ب)

سيطرت التطورات والملفات الإقليمية على المباحثات بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي الذي أجرى الأربعاء زيارة لأنقرة تأجلت مرتين في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ويناير (كانون الثاني) الحالي.

واستقبل إردوغان نظيره الإيراني بمراسم رسمية بالقصر الرئاسي في أنقرة عقب وصوله بحضور وفدي البلدين، ثم عقدا جلسة مباحثات ثنائية، أعقبتها جلسة موسعة ضمت الوفدين.

وقالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» إن المباحثات ركزت بشكل أساسي على تحقيق الاستقرار في المنطقة وعدم توسيع نطاق التوتر في ظل استمرار الحرب في غزة.

التوتر مع باكستان

وأضافت أنه جرى تناول الهجمات الإيرانية في العراق وباكستان، ومنع اندلاع توتر جديد، والحفاظ على الهدوء بالمنطقة، إلى جانب تطورات الحرب في غزة، والتطورات في اليمن والبحر الأحمر وسوريا وجنوب القوقاز وأفغانستان.

وسبق أن عبرت تركيا عن قلقها الشديد إزاء التطورات الأخيرة التي كانت إيران طرفاً فيها، خصوصاً الهجمات في باكستان، وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

جانب من جلسة المباحثات الثنائية بين إردوغان ورئيسي (رويترز)

وأكدت وزارة الخارجية التركية، في بيان، قلق أنقرة ودعوتها إلى ضبط النفس، وهو ما أكده وزير الخارجية هاكان فيدان في 3 اتصالات مع نظرائه؛ الباكستاني والإيراني والعراقي.

وأعلنت باكستان، في 18 يناير الحالي، تنفيذ ضربات عسكرية «دقيقة» ضد مخابئ «جيش تحرير بلوشستان» في إقليم بلوشستان الإيراني، أسفرت عن مقتل 9 أشخاص، عقب تنفيذ إيران ضربات بصواريخ ومُسيرات على مقرين قالت إنهما لجماعة «جيش العدل» البلوشية المعارضة في الأراضي الباكستانية؛ ما أدى إلى مقتل طفلين.

كما سبق أن أعلن «الحرس الثوري» الإيراني شنّ هجمات صاروخية في مدينة أربيل بإقليم كردستان، شمال العراق، استهدفت ما قال إنه مقر لـ«الموساد» الإسرائيلي، إلى جانب قصف مناطق تقع تحت سيطرة فصائل معارضة في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

«العمال الكردستاني»

وذكرت المصادر أن التعاون الفعّال في الحرب ضد الإرهاب وأنشطة «حزب العمال الكردستاني» احتل أيضاً أولوية في المباحثات التركية - الإيرانية، وأن الجانب التركي شدد على ضرورة وقف إيران دعمها «حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني» في شمال العراق، والذي بات واضحاً ارتباطه القوي بـ«حزب العمال الكردستاني»، الذي يشكل خطراً على كل من تركيا وإيران.

ولفتت إلى أن تركيا وإيران تشتركان في حدود طويلة تبلغ 560 كيلومتراً، وفي هذا السياق، من المتوقع أن تستمر المعركة المشتركة ضد جميع التنظيمات الإرهابية، خصوصاً «حزب العمال الكردستاني» و«حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك)» الجناح الإيراني لـ«العمال الكردستاني».

وذكرت أن هناك آليات حوار بين وزارتي الداخلية في البلدين. وعلى الرغم من وجود تفاهم مشترك، فإن تركيا تتوقع أن تتخذ إيران خطوات إضافية. وقد أجرى وزيرا داخلية البلدين مباحثات حول تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب.

وعدّت المصادر أن زيارة رئيسي تشكل مرحلة مهمة في استمرار الحوار رفيع المستوى بين إيران وتركيا، وفرصة مناسبة لمناقشة القضايا المدرجة على جدول الأعمال المشترك.

رئيسي خلال مصافحته وزير الخارجية التركي هاكان فيدان وأعضاء الوفد التركي (رويترز)

التعاون الثنائي

ورافق رئيسي في زيارته أنقرة وفد يضم وزراء الخارجية والدفاع والداخلية والطرق والتخطيط العمراني والتجارة والنفط والكهرباء والطاقة.

وأجرى وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي؛ ألب أرسلان بيرقدار، ليل الثلاثاء - الأربعاء، مباحثات مع وزير النفط الإيراني جواد أوجي، الذي وصل إلى أنقرة الثلاثاء استعداداً لزيارة رئيسي.

وقال الوزير التركي إنه أكد خلال اللقاء مع أوجي والوفد المرافق له، عزم بلاده على نقل تعاونها مع إيران في مجال الطاقة إلى مستويات أبعد.

وجرى خلال المباحثات الموسعة بين وفدي البلدين برئاسة إردوغان ورئيسي بحث مختلف أوجه التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها. وجرى توقيع 10 اتفاقيات في مجالات الاقتصاد والتجارة والثقافة والعلوم والإعلام والشؤون الداخلية والنقل.

وعقب انتهاء المباحثات الرسمية، عقدت الدورة الثامنة لمجلس التعاون رفيع المستوى بين البلدين، برئاسة إردوغان ورئيسي، بمشاركة عدد كبير من المستثمرين ورجال الأعمال الأتراك الذين يقومون بأعمال تجارية في إيران، وكذلك رجال الأعمال الإيرانيين في تركيا.

وجرى التأكيد على سعي البلدين لزيادة حجم التجارة بينهما؛ البالغ حالياً 6 مليارات دولار، إلى 30 ملياراً.

وقال الرئيس الإيراني، في تصريحات قبل توجهه إلى تركيا، إن هدف حكومته هو رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين إلى 30 مليار دولار، لافتاً إلى أن زيارته تأتي تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومن أجل تطوير وتوطيد العلاقات الثنائية، خصوصاً في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وأضاف رئيسي أن تركيا بلد مسلم وجار وشريك تجاري واقتصادي مهم لإيران، وأن هدف الحكومة الإيرانية هو رفع مستوى التبادلات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

وذكر أنه سيجري التوقيع على وثائق مهمة خلال هذه الزيارة، مما يظهر رغبة البلدين في تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية.

كانت طهران استضافت الاجتماع السابع لمجلس التعاون رفيع المستوى الإيراني - التركي خلال زيارة إردوغان إيران عام 2022، حيث اتفق الجانبان على تطوير العلاقات وتعزيزها في المجالات الاقتصادية والبنية التحتية والأمنية والسياسية والثقافية والرياضية.

وبالإشارة إلى القضية الفلسطينية والحرب في غزة، قال رئيسي إنها «إحدى القضايا المهمة التي تقلق جميع المسلمين والشعوب اليقظة الحرة في العالم».

وأكد أن «إيران وتركيا لديهما موقف مشترك في دعم الشعب الفلسطيني المظلوم والمقتدر ومقاومته الباسلة، ولذلك بذلت الجهود لوقف العدوان والقصف، ولكن للأسف بسبب الدعم الأمريكي الغربي لإسرائيل ما زلنا نشهد استشهاد النساء والأطفال الأبرياء في فلسطين».

وكان مقرراً أن يقوم رئيسي بزيارة تركيا في 28 نوفمبر الماضي، وفق ما أعلن إردوغان، لكن أعلن عن تعليق الزيارة فجأة قبل إتمامها بساعات دون تحديد موعد آخر لها، وأرجعت مصادر ذلك إلى خلافات بين أنقرة وطهران بشأن الموقف من الحرب الإسرائيلية في غزة.

ولاحقاً أعلن أن رئيسي سيزور تركيا في 4 يناير الحالي، لكن الزيارة تأجلت هذه المرة بسبب انفجارين وقعا خلال مراسم إحياء الذكرى الرابعة لمقتل مسؤول العمليات الخارجية السابق في «الحرس الثوري»، قاسم سليماني، في مدينة كرمان، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، قبل الزيارة بيوم واحد.


مقالات ذات صلة

خمسة قتلى وعشرات الجرحى بحرائق غابات في جنوب شرق تركيا

شؤون إقليمية رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع بالقرب من كومكوي في شبه جزيرة غاليبولي في تركيا... الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

خمسة قتلى وعشرات الجرحى بحرائق غابات في جنوب شرق تركيا

قُتل خمسة أشخاص وأصيب العشرات، 10 منهم في حالة خطرة، بحرائق غابات اندلعت في قرى عدة في جنوب شرق تركيا خلال الليل.

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية صورة تذكارية للمشاركين في مؤتمر السلام في أوكرانيا الذي عقد في سويسرا (الخارجية التركية)

تركيا منزعجة لتوقيع البطريركية اليونانية على بيان مؤتمر أوكرانيا في سويسرا

عبرت تركيا عن غضبها تجاه توقيع البطريركية اليونانية في إسطنبول على البيان الختامي لـ«قمة السلام في أوكرانيا» بصفة دولة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية زيارة إردوغان لحزب «الشعب الجمهوري» ولقاء أوزيل للمرة الثالثة أحدثا جدلاً (الرئاسة التركية) 

إردوغان يلتقي زعيم المعارضة للمرة الثالثة في شمال قبرص

يعقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لقاءً ثالثاً مع زعيم المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغو أوزيل في شمال قبرص.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بجوار بطارية «باتريوت» خلال تدريبات عسكرية في ألمانيا 11 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ب)

سانشيز: قاذفة صواريخ باتريوت الإسبانية ستبقى في تركيا

قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن قاذفة صواريخ باتريوت الإسبانية ستبقى في تركيا على الرغم من مناشدات الرئيس الأوكراني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
أوروبا رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز والرئيس التركي رجب طيب إردوغان يحضران مؤتمراً صحافياً في مدريد 13 يونيو 2024 (رويترز)

إردوغان: تركيا وإسبانيا تعملان على إنتاج مشترك لسفينة عسكرية برمائية جديدة

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الخميس، إن تركيا وإسبانيا بدأتا العمل على إنتاج مشترك لسفينة عسكرية برمائية جديدة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

خمسة قتلى وعشرات الجرحى بحرائق غابات في جنوب شرق تركيا

رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع بالقرب من كومكوي في شبه جزيرة غاليبولي في تركيا... الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع بالقرب من كومكوي في شبه جزيرة غاليبولي في تركيا... الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

خمسة قتلى وعشرات الجرحى بحرائق غابات في جنوب شرق تركيا

رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع بالقرب من كومكوي في شبه جزيرة غاليبولي في تركيا... الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
رجال الإطفاء يعملون على إخماد حريق اندلع بالقرب من كومكوي في شبه جزيرة غاليبولي في تركيا... الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

قُتل خمسة أشخاص وأصيب العشرات، 10 منهم في حالة خطرة، بحرائق غابات اندلعت في قرى عدة في جنوب شرق تركيا خلال الليل، وفق ما أفاد وزير الصحة الجمعة.

وكتب وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة على منصة «إكس»، «قُتل خمسة أشخاص وأصيب 44 آخرون، عشرة منهم إصابتهم خطرة» عندما اجتاح الحريق منطقتين قرب مدينة ماردين في جنوب شرق البلاد، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

من جهته، أفاد حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد والذي يملك نفوذا واسع النطاق في هذه المنطقة، الجمعة بمقتل سبعة أشخاص وإصابة 44.

وأظهرت لقطات انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حريقا هائلا يضيء السماء ليلا مع سحب كبيرة من الدخان.

وأوضح قوجة أن سبعة فرق طوارئ و35 سيارة إسعاف أرسلت إلى الموقع.

من جهته، قال وزير الداخلية علي يرلي كايا إن الحريق اندلع في وقت متقدّم الخميس في منطقة تقع على مسافة حوالى ثلاثين كيلومترا جنوب دياربكر وانتشر بسرعة بسبب الرياح القوية ووصل إلى خمس قرى.

وأضاف على «إكس»، «للأسف، لقي ثلاثة من سكان منطقة دياربكر واثنان من منطقة ماردين حتفهم».

وبحسب يرلي كايا وصور بثتها «وكالة أنباء الأناضول» الرسمية، تمت السيطرة على الحريق بالكامل خلال الليل.

من جهته، أعلن وزير العدل التركي يلماز تونغ، صباح الجمعة، أنه بوشر تحقيق قضائي لمعرفة ملابسات الحريق.

وقبل ساعات قليلة، حض حزب الشعوب الديمقراطي السلطات على نشر وسائل جوية للمساعدة كما فعلت في الأيام الأخيرة عند اندلاع حرائق في غرب البلاد.

وقال الحزب في بيان ليل الخميس الجمعة: «حتى اللحظة، لم يكن التدخل البري كافيا. يجب على السلطات التدخل على نطاق أوسع وبوسائل جوية من دون تضييع وقت».