2024 عامٌ مهمّ لنظم الواقعين الافتراضي والمعزّز

انطلاقة «أبل» تعزز تطويرات أجهزة «الواقع الممتد»

خوذة "ابل"
خوذة "ابل"
TT

2024 عامٌ مهمّ لنظم الواقعين الافتراضي والمعزّز

خوذة "ابل"
خوذة "ابل"

تنتظر الأسواق هذا العام مجموعة من الأجهزة المطورة مع انتظار المشترين لخوذة «أبل» الموعودة. ومع ذلك، لا يزال تبنّي ما يُعرف بتقنيات أجهزة «الواقع الممتد» - الواقع الممتدّ (XR) Extended Reality المصطلح المستخدم لتغطية تقنيات الواقع (المعزز، والافتراضي، والمختلط) - في بدايته، ولكن تجّار هذه الأجهزة يواصلون الدفع باتجاه قبول أوسع لها في أوساط الاستهلاك، وهذا ما انعكس في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الذي شهد الإعلان عن خوذ واقع مختلط ونظارات ذكية جديدة، بالإضافة إلى معالج كوالكوم جديد يعد بتشغيل جيلٍ كامل من هذه الأجهزة.

وبعد ردود الفعل السلبية التي قوبل بها الميتافيرس والتقنيات المرتبطة به في السنوات الماضية، يبدو أنّ المزاج تبدّل اليوم، بعد كشف النقاب عن خوذة «أبل» «فيجن برو» Vision Pro في الصيف الفائت، التي تدخل إلى المتاجر في فبراير (شباط) الحالي. وأيضاً، حصلت خوذة «كويست 3» Quest 3 من ميتا، ونظارات «راي بان» Ray - Ban الذكية على تقييمات إيجابية جداً، ما أشعل الاهتمام بأجهزة الواقعين الافتراضي والمعزّز من جديد. وتأتي هذه المستجدّات بعد سنة صعبة عاشتها هذه السوق في 2023: فقد شهدت شحنات الأجهزة تراجعاً بنسبة 8.3 في المائة، إلى 8.1 مليون جهاز.

نظارات "اكس ريل"

خوذة «فيجن برو»لم تحصل الإعلانات المهمّة المرتبطة بسوق الواقعين الافتراضي والمعزّز في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية نفسه. فقد أعلنت «أبل» موعد إطلاق خوذتها المنتظرة «فيجن برو» في الولايات المتّحدة، إلّا أنّها لم تحدّد موعداً لتوفيرها في دولٍ أخرى، ولو أنّها متوقّعة في بعض الأسواق كالمملكة المتحدة وكندا، في وقتٍ لاحق من هذا العام. ولكنّ سعر «فيجن برو»، الذي يبدأ من 3499 دولاراً، يشير بوضوح إلى أنّها ليست مصممة للمستخدمين العاديين. فقد توقّع محلّلو «آي. دي. سي» أن تبيع الخوذة نحو 200 ألف وحدة هذا العام، وأن يكون جمهورها الأوّل من الشركات والأعمال. ونقلت تقارير إعلامية عن محلّلين آخرين توقعهم بأن تبيع الشركة في الجولة الأولى من 60 إلى 70 ألف وحدة.

من جهته، قال آفي غرينغارت، مدير وكبير المحللين في شركة «تيكسبونينشل»: «سرّع دخول أبل إلى عالم الحوسبة المكانية حركة السوق، لأنّه وضع أمام المنافسين هدفاً يجب أن يحققوه – أو يتجنّبوه».

وأضاف في حديث نقلته مجلة «كومبوتر وورلد»: «لم يعلن أحدٌ بعد عن دخول منتجٍ شبيه بخوذة أبل إلى السوق هذا العام، ولكنّ البعض بدأ بتطوير منتجه الخاص، بينما فضّلت شركات أخرى الذهاب في اتجاه تطويري أو سوق مختلفة لتفادي التصادم المباشر مع أبل».«محتوى تجسيمي» مبتكر من «سوني»حتّى اليوم، ركّزت سوني طموحاتها للواقع الافتراضي في مجال الألعاب الإلكترونية، ولكنّ هذا الأمر سيتغيّر في 2024. فقد أعلنت الشركة في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية عن خططٍ لاستهداف المستخدمين في عالم الأعمال بجهاز واقع مختلط لصناعة محتوى ثلاثي الأبعاد وتسهيل التعاون بين المحترفين في مجالات الترفيه والهندسة. وأعلنت سوني أيضاً عن شراكة مع «سيمنز» لتطوير خدمات صناعية مدعومة بالواقعين الافتراضي والمعزز.

يضمّ جهاز سوني المنتظر شاشة عرض «أوليد 4 كيه» وتقنية تسمح بالبقاء على اتصال بالعالم الحقيقي شبيهة بتلك التي اعتمدتها ميتا في خوذتها «كويست 3»، وأبل في «فيجن برو». يعتمد الجهاز أيضاً على أداتي تحكّم للتفاعل مع الأجسام الثلاثية الأبعاد في بيئات افتراضية: عصا وحلقة للتلاعب بالأجسام الثلاثية الأبعاد والبقاء على اتصال بلوحة مفاتيح في العالم الحقيقي.

وكشفت سوني عن أنّها تحضّر لإطلاق جهازها في 2024. وأشار موقع «زي. دي. نت» إلى أنّ جهاز سوني لن يُباع مستقلاً، بل في حزمة مع برنامج «إن. إكس. إمرسيف ديزاينر» Siemens NX Immersive Designer software (أُعلن عنه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية) من سيمنز.رقائق «كوالكوم» وخوذة «سامسونغ»وتجدر الإشارة إلى أنّ جهاز سوني الجديد يستخدم رقاقة كوالكوم «سنابدراغون XR2 الجيل الثاني» المخصصة لأجهزة الواقعين الافتراضي والمعزز. وكانت شركة كوالكوم قد رفعت الستار قبل أسبوع واحدٍ من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية عن معالجها الجديد، متعهدة بأن يدعم الجيل المقبل من الخوذ.

شهد المعالج الجديد تحسينات أساسية، أبرزها دعم العرض العالي الدقّة لما يصل إلى 4.3k بيكسل في العين الواحدة (مقارنة بـ3k بيكسل في رقاقة «XR2 الجيل الثاني)، بالإضافة إلى دعمٍ 12 كاميرا (زيادة كاميرتين أو أكثر على سلفها)، ومعدّل استجابة 12 ملّي ثانية مع رؤية مستمرة للعالم الحقيقي، التي باتت تعد ميزة أساسية في أجهزة الواقع المختلط.

خوذة "سوني"

ومن المتوقع أن تشغّل رقاقة كوالكوم الأخيرة خوذة جديدة من سامسونغ، طُوّرت في إطار شراكة مع غوغل لابتكار منصّة واقع مختلط. ويبدو أنّ هذه الخطط التي سبق أن أُعلن عنها في بداية 2023 أُجّلت بعد إعلان أبل عن «فيجن برو».

يوحي الإعلان الصادر عن سامسونغ عن تطويرها لخوذة مجهّزة برقاقة «سنابدراغون XR2 الجيل الثاني» وكأنّنا على موعدٍ مع جهاز قوي لا يزال موعد إطلاقه غامضاً، ولو أنّ معظم التوقعات تشير إلى أنّه سيكون في 2024.

نظارات ذكية متنوعةشهد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية عرض نظارات ذكية عدّة، أبرزها «إير 2 ألترا» Air 2 Ultra من تطوير شركة «إكس ريل»، و«راي نيو إكس 2 لايت» RayNeo X2 Lite من شركة TCL.

صُممت «إير 2 ألترا» (سعر ابتدائي: 699 دولاراً) لخدمة المطوّرين بالدرجة الأولى، ولكنّها ستكون متوفرة لجميع المستهلكين بعد إطلاقها رسمياً في مارس (آذار) المقبل.

تقدّم النظارة، المصنوعة من التيتانيوم (80 غراماً)، بديلاً خفيفاً للخوذ الثقيلة، وتتيح لمستخدمها رؤية الأجسام الرقمية (كشاشة رقمية كبيرة مثلاً) مثبّتة في العالم الحقيقي، ومشاهدة فيديوهات مكانية مصممة على الآيفون. ولكنّ هذا التصميم الصغير ليس خالياً من العيوب؛ إذ على عكس «فيجن برو» و«كويست 3»، تتطلّب هذه النظارة الذكية وصلها بهاتف ذكي أو لابتوب بواسطة سلك USB - C.

ومع ذلك، عدّ أنشيل ساغ، محلّل بارز في شركة «مور إنسايتس أند ستراتيجي»، أنّ «إير 2 ألترا» تمثّل نسقاً من المنتجات الجيّدة لكبار مزوّدي خوذ الواقع المعزز في السوق.


مقالات ذات صلة

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

الاقتصاد مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

«السوق المالية» السعودية في مأمن من الأعطال التقنية العالمية

أكدت هيئة السوق المالية السعودية سلامة الأنظمة التشغيلية من الأعطال التقنية التي تأثرت بها معظم الجهات حول العالم، وجاهزيتها لتقديم الخدمات لكل المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
الاقتصاد شهد مؤتمر «ليب 2024» تمويلاً بمليار دولار لأعمال التقنيات الناشئة بالسعودية (الشرق الأوسط)

مؤشر تبني التقنيات الناشئة في السعودية يرتفع إلى 70.7 %

سجّل مؤشر أداء الجهات الحكومية في تبنّي التقنيات الناشئة، تحسناً ملموساً بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا تؤكد «مشكلة 2038» التعقيد المتنامي للبنية التحتية التكنولوجية بسبب الاعتماد بشكل أكبر على الأنظمة المترابطة (شاترستوك)

هل سيشهد عام 2038 شللاً في الأنظمة مشابهاً لتحديث «كراود سترايك»؟

«مشكلة 2038» هي مشكلة محتملة تتعلق بكيفية قيام بعض أنظمة الكمبيوتر بتخزين بيانات الوقت ومعالجتها، هل تطرح مخاوف مشابهة لما حدث يوم الجمعة حول العالم؟

نسيم رمضان (لندن)
الخليج شعار الهيئة الوطنية للأمن السيبراني (واس)

هيئة الأمن السيبراني السعودية: تأثير العطل التقني العالمي على المملكة محدود

أعلنت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني السعودية، اليوم السبت، أن تأثير العطل التقني العالمي على المملكة «محدود».

«الشرق الأوسط» (الرياض)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
TT

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة بسبب انقطاع كبير في الإنترنت، أثّر على عشرات الملايين من أجهزة الكومبيوتر.

يبدو أن أي شركة تقوم بتشغيل برنامج Microsoft Windows 10 تقريباً تعرضت لعطل مفاجئ. وبدأت أجهزة الكمبيوتر تغلق نفسها تلقائياً وتعرض ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء».

وتسبب تحديث برمجي من شركة الأمن السيبراني العالمية «كراود سترايك»، وهي إحدى كبرى الشركات في القطاع، في إحداث مشكلات في الأنظمة أدت إلى تعطل كثير من الخدمات حول العالم.

وتعود اليوم الأنظمة ببطء إلى عملها الطبيعي ــ فقد أطلق أحد الباحثين في مجال الأمن السيبراني على انقطاع التيار الكهربائي الكارثي اسم CrowdStrike Doomsday، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

فماذا نعرف عن الشركة؟

«كراود سترايك» هي شركة تكنولوجيا أميركية عملاقة، تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار (62 مليار جنيه إسترليني)، وهي مسؤولة عن تطوير برامج الأمن السيبراني الهامة التي تستخدمها آلاف الشركات.

برامجها مدمجة بعمق في أنظمة وشبكات تكنولوجيا المعلومات الهامة. تقوم «كراود سترايك» بتطوير ما يسمى بنظام «الكشف عن نقطة النهاية والاستجابة لها»، ما يساعد الشبكات الكبيرة على اكتشاف هجمات القرصنة وإيقافها - تماماً مثل برامج مكافحة الفيروسات على مستوى الأعمال.

تأسست الشركة في عام 2011 ويقع مقرها الرئيسي في تكساس بالولايات المتحدة، وقد نالت تقنيتها شعبية كبيرة. وقد أعلنت عن إيرادات بلغت 3 مليارات دولار وأكثر من 23 ألف عميل من الشركات العام الماضي. وأصبحت أيضاً معروفة في دوائر الأمن السيبراني لعملها في التحقيق في عمليات الاختراق رفيعة المستوى.

مسافر يمر بالقرب من لوحة معلومات تُظهر تأخيرات متعددة في مطار دالاس الدولي (أ.ف.ب)

وباعتبار أن الشركة يجب أن تستجيب للتهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار، تقوم «كراود سترايك» بشكل روتيني بإرسال التحديثات إلى عملائها باستخدام أدوات وطبقات حماية جديدة.

ومع ذلك، يبدو أن تحديثاً معيباً قد تسبب في انهيار هائل لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لخبراء الأمن السيبراني ومهندسي الشركة.

وقد أثر الانقطاع على العملاء بما في ذلك شركات الطيران والقطارات والمطارات وأنظمة الدفع ومحلات السوبر ماركت، وغيرها.

وأبلغ مديرو تكنولوجيا المعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تعاملهم مع الانهيارات الداخلية التي أثرت على عشرات الآلاف من الآلات في أعمالهم.

قال تروي هانت، خبير الأمن السيبراني: «لا أعتقد أنه من السابق لأوانه القول إن هذا سيكون أكبر انقطاع لتكنولوجيا المعلومات في التاريخ».

مكاتب تابعة لشركة «كراود سترايك» في كاليفورنيا (أ.ب)

على الرغم من أن أنظمة «ويندوز 10» من «مايكروسوفت» هي التي تأثرت إلى حد كبير بمشكلة تكنولوجيا المعلومات، فإن السبب الجذري للخلل يُعزى إلى «كراود سترايك»- على وجه التحديد ملف معيب على ما يبدو في أداة «فالكون سانسور».

وأوضح هانت أن الشركة هي «لاعب ضخم في مجال الأمن» والتي غالبا ما تتمتع تقنيتها بما يسمى الوصول «المتميز» إلى شبكات الأعمال. وهذا يعني أن لديها سيطرة واسعة النطاق لتحديث وتعديل أنظمة العملاء، من الناحية النظرية لإزالة البرامج الضارة.

مع ذلك، أفاد: «وهذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

كان خبراء الأمن يوجهون غضبهم بالفعل إلى «كراود سترايك» بسبب تعاملها مع انقطاع الخدمة. لعدة ساعات، لم تكن هناك تحديثات عامة أو بيانات رسمية من الشركة حول هذه المشكلة.

ولكن، أصدر لاحقاً جورج كورتز، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيانا عاما، وأوضح: «تعمل (كراود سترايك) بنشاط مع العملاء المتأثرين بعيب تم العثور عليه في تحديث محتوى واحد لمضيفي (ويندوز)».

وتابع: «هذا ليس حادثاً أمنياً أو هجوماً إلكترونياً. تم تحديد المشكلة وعزلها ونشر الإصلاح».

وانخفضت أسهم «كراود سترايك» بأكثر من 14 في المائة عند افتتاح التداول في نيويورك.