بايدن يستقبل رئيس وزراء أستراليا في زيارة دولة

محادثات ساخنة حول الصين وأوكرانيا والتعاون التكنولوجي

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

بايدن يستقبل رئيس وزراء أستراليا في زيارة دولة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء الثلاثاء، رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز في زيارة دولة مليئة بالحفاوة، حيث استعد البيت الأبيض باستقبال دبلوماسي حافل صباح الأربعاء، ورفع الأعلام الأسترالية والأميركية العملاقة فوق مبنى بلير هاوس، ومبنى مجمع موظفي البيت الأبيض، كما وضعت رايات وأعلام صغيرة على أعمدة الإنارة على طول شارع بنسلفانيا.

ومن المقرر أن يعقد بايدن وألبانيز محادثات في المكتب البيضاوي صباح الأربعاء، يعقبها مؤتمر صحافي مشترك في حديقة الزهور، ثم حفل عشاء رسمي في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، ويشمل عرضاً لفرق الموسيقى العسكرية الرسمية. وقد ألغى بايدن خطط سفره إلى أستراليا في شهر مايو (أيار) الماضي، واضطر للبقاء لمعالجة أزمة سقف الديون مع رئيس مجلس النواب السابق كيفين مكارثي.

مصالح مشتركة

وتتطلع إدارة بايدن إلى تعزيز علاقاتها مع حليفتها القديمة أستراليا كجزء من استراتيجية أوسع لمواجهة الصين في منطقة آسيا والمحيط الهادي. وقد عززت واشنطن علاقاتها مع أستراليا في السنوات الأخيرة، ووقّعت معها اتفاقية أمنية تاريخية، هي اتفاقية «أكواس AUKUS» التي شملت بريطانيا، وحصلت أستراليا بموجب هذه الاتفاقية على ضمانات أمنية وصفقة غواصات نووية متطورة.

فيما يتطلع رئيس وزراء أستراليا ألبانيز إلى إبقاء الولايات المتحدة وإدارة بايدن في علاقة تعاون وتحالف عميقة لمساعدة أستراليا، فيما تحتدم الصراعات بين إسرائيل و«حماس» من جهة، وبين روسيا وأوكرانيا من جهة أخرى، إضافة إلى الطموحات الصينية الواسعة في المنطقة. ويحاول البلدان مواجهة الصين وتحقيق استقرار في العلاقات مع الدولة التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقالت كارين جان بيير، المتحدثة باسم البيت الأبيض: «نعتقد أنه ليس هناك وقت أكثر أهمية من الآن للقيام بهذه المحادثات مع الأستراليين. ومن الضروري إظهار قوة شراكتنا، بينما يتواصل الغزو الروسي على أوكرانيا».

وقال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز، سيعلنان عن خطة للتعاون في الابتكارات التكنولوجية، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والطاقة النظيفة والمعادن المهمة، خلال اجتماعهما في واشنطن هذا الأسبوع.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحافيين: «سنعلن عن تعاون جديد في مجال التكنولوجيا المتقدمة، خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي... وسنسلط الضوء أيضاً على اتفاقية فضائية جديدة ستسمح للشركات الأميركية بالانطلاق إلى الفضاء من أستراليا».

وقبل وصوله إلى العاصمة واشنطن، قال ألبانيز في تصريحات للصحافيين إنه يريد الحديث مع الرئيس بايدن حول المخاطر في منطقة المحيطين الهادي والهندي، كما أعلن أنه سيقوم بزيارة الصين في أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) مع زيارته الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع الرئيس الصيني شي جينبينغ. ومن المحتمل أن يلتقي الرئيس بايدن مع الرئيس الصيني في قمة دول الآسيان التي تعقد في مدينة سان فرانسيسكو في الفترة من 11 إلى 17 نوفمبر.

عراقيل

ويشير خبراء إلى الخلل الوظيفي في الكونغرس، الذي قد يؤدي إلى تعقيد التحالف بين الولايات المتحدة وأستراليا، حيث أصبح التشريع الذي يدعم العلاقة بين البلدين، وسياسة بايدن الخارجية الأوسع فيما يتعلق بالصين ومنطقة المحيط الهادئ الهندية، عالقة في مستنقع السباق الجمهوري على رئاسة مجلس النواب.

وتعد أستراليا هذا الأسبوع رابع زيارة دولة في عهد إدارة بايدن، حيث سبق أن استقبل زيارة دولة لكلا من فرنسا والهند وكوريا الجنوبية.

ويقول بروس جونز، الزميل البارز في السياسة الخارجية بمعهد بروكينجز، إنه على الرغم من قيام بايدن بتعميق تحالفات الولايات المتحدة مع اليابان وكوريا الجنوبية والهند، فإن أستراليا ستكون «الجبهة الناشئة» في التفكير الاستراتيجي الأميركي والتخطيط الدفاعي، بينما يواجه كلا البلدين القوة البحرية الصينية. وأضاف: «هناك فرق كبير بين التقييم الأميركي الصافي لنوايا الصين ومخاطرها والتقييم الأسترالي، لذلك أعتقد أنه سيكون هناك بعض التركيز في محادثة الزعيمين لتوضيح ذلك».


مقالات ذات صلة

بايدن في زيارة دولة إلى فرنسا الأسبوع المقبل... وأوكرانيا تتصدر أولوياته

الولايات المتحدة​ ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)

بايدن في زيارة دولة إلى فرنسا الأسبوع المقبل... وأوكرانيا تتصدر أولوياته

يشارك بايدن في مراسم «إحياء الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء» خلال الحرب العالمية الثانية.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

هل يمكن أن تنجو أميركا إذا لم يفز ترمب في الانتخابات؟

تتجه أميركا إلى معركة انتخابية متجددة بين الرئيس جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترمب، وهي ثاني معركة متجددة في التاريخ الأميركي بين رجلين حكما البيت الأبيض.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن (رويترز)

استقالة مسؤولة في إدارة بايدن احتجاجاً على سياسة غزة

استقالت مسؤولة بوزارة الخارجية الأميركية احتجاجاً على تقرير لإدارة الرئيس جو بايدن يعد أن إسرائيل لا تعرقل المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين في غزة.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

كشف البيت الأبيض عن التعريف الأكثر اكتمالاً حتى الآن لما يعدها «عملية برية كبيرة» في رفح يمكن أن تؤدي إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ترمب يصف خصومه بـ«الحثالة البشرية»

شن دونالد ترمب هجوما شرسا، الاثنين، على خصومه السياسيين، حيث استغل مناسبة «يوم الذكرى» الذي تحيي فيه أميركا ذكرى جنودها القتلى ليصف مناوئيه بأنهم «حثالة بشرية».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

إندونيسيا ونيوزيلندا تعززان التزامهما مكافحة الإرهاب

عَلما إندونيسيا ونيوزيلندا (متداولة)
عَلما إندونيسيا ونيوزيلندا (متداولة)
TT

إندونيسيا ونيوزيلندا تعززان التزامهما مكافحة الإرهاب

عَلما إندونيسيا ونيوزيلندا (متداولة)
عَلما إندونيسيا ونيوزيلندا (متداولة)

عززت الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب في إندونيسيا ووزارة الخارجية والتجارة النيوزيلندية، التزامهما مكافحة الإرهاب خلال الاجتماع الثاني لـ«مجموعة العمل المشتركة المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف».

ونقلت وكالة أنباء «أنتارا» الإندونيسية عن رئيس الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب في إندونيسيا، محمد ريكو أميلزا دانييل، قوله في بيان الوكالة الذي تم تلقيه الخميس، إن الدولتين لديهما نفس القلق بشأن قضية التطرف عبر الإنترنت الذي يستهدف جيل الشباب.

سياح أجانب يسيرون إلى جوار مركز تسوق بُني حديثاً بمنطقة سانور السياحية في بالي بإندونيسيا... أمس (إ.ب.أ)

وأشار دانييل إلى أن إندونيسيا ونيوزيلندا اتفقتا خلال الاجتماع الذي عقدتاه في ولنغتون بنيوزيلندا الثلاثاء، على أن مرونة المجتمع تعد جانباً حاسماً في الجهود المبذولة من أجل التغلب على الإرهاب، وأن الدولتين ملتزمتان مواصلة التعاون المتنوع على المستوى الإقليمي وعلى المستويات متعددة الأطراف. وأشار إلى أن «الاجتماع الثاني لـ(مجموعة العمل المشتركة) يُظهر التزامنا تعزيز جهود مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف».