جدال في ألمانيا بشأن إعادة الأوكرانيين العاطلين عن العمل إلى وطنهم

متطوعون في برلين يساعدون لاجئين قادمين من أوكرانيا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا 8 مارس 2022 (رويترز)
متطوعون في برلين يساعدون لاجئين قادمين من أوكرانيا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا 8 مارس 2022 (رويترز)
TT

جدال في ألمانيا بشأن إعادة الأوكرانيين العاطلين عن العمل إلى وطنهم

متطوعون في برلين يساعدون لاجئين قادمين من أوكرانيا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا 8 مارس 2022 (رويترز)
متطوعون في برلين يساعدون لاجئين قادمين من أوكرانيا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا 8 مارس 2022 (رويترز)

رفضت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي زاسكيا إسكين، وهو الحزب الذي ينتمي إليه المستشار الألماني أولاف شولتس، اقتراحاً من حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي؛ ومقرّه بافاريا، بضرورة إعادة لاجئي الحرب الأوكرانيين العاطلين عن العمل إلى وطنهم.

وعارضت إسكين، في تصريحات لصحيفة «أوجسبرجر ألجماينه» من المقرر نشرها في طبعة الصحيفة، غداً الاثنين، واطلعت عليها مسبقاً «وكالة الأنباء الألمانية»، اقتراحاً قدّمه ألكسندر دوبرينت، الذي يرأس مجموعة الاتحاد المسيحي الاجتماعي المحافِظة في البرلمان الاتحادي ببرلين.

وسلّطت إسكين الضوء على نقص مرافق رعاية الأطفال، في معرض إشارتها إلى أن كثيراً من اللاجئين من النساء اللاتي لديهن أطفال، وأضافت قائلة: «إنني على يقين من أن الاتحاد المسيحي الاجتماعي يمكنه تقديم مزيد من المساعدة في بافاريا».

وقالت إسكين: «ليست مهمة الحكومة تنفيذ المقترحات على حساب اللاجئين الأوكرانيين، ولكنْ ضمان وجود بنية تحتية اجتماعية فعالة لجميع الأشخاص الذين يريدون العيش بأمان في بلادنا».

وقال دوبرينت، في حديث نشرته صحيفة «بيلد» واسعة الانتشار في عددها الصادر اليوم الأحد: «بعد مرور أكثر من عامين على بدء الحرب، يجب أن يكون الوضع هو: احصل على وظيفة في ألمانيا، أو عد إلى المناطق الآمنة في غرب أوكرانيا».

وقال مارتن روزمان، المتحدث باسم سوق العمل في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، لصحيفة «بيلد»، إن «العقبات التي تعوق اللاجئين الأوكرانيين عن الانضمام إلى القوى العاملة تتمثل في نقص رعاية الأطفال، ونقص المهارات اللغوية، والحصول على اعتماد للمؤهلات المهنية».


مقالات ذات صلة

روسيا: تصرف «الناتو» بحكمة قد يمنع دمار الكوكب

أوروبا الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أ.ب)

روسيا: تصرف «الناتو» بحكمة قد يمنع دمار الكوكب

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف إن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو سيكون إعلان حرب على موسكو وإن إظهار الحلف الحكمة هو فقط ما قد يمنع دمار الكوكب.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا روسيا تجنّد 250 ألف مجند كل عام ويتعين عليهم أداء الخدمة العسكرية لمدة سنة (رويترز)

لندن: موسكو تعتزم منع هجرة المجندين المحتملين

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن الكرملين يستعد لمنع المجندين المحتملين من مغادرة روسيا.

«الشرق الأوسط» (لندن - موسكو)
أوروبا لقطة فيديو نشرتها وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء لجندي يطلق صاروخاً صوب هدف أوكراني (أ.ب)

هجمات أوكرانية على مناطق روسية حدودية تشعل حريقاً بمصنع

أفادت مصادر روسية بأن هجمات أوكرانية أدت إلى نشوب حريق في مصنع لإنتاج الأجهزة الكهربائية، وتسببت في إصابة 6 أشخاص على الأقل في مناطق روسية حدودية.

«الشرق الأوسط» (موسكو - كييف)
تحليل إخباري قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

تحليل إخباري ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

يُعتبر جسم ما، أو منظومة (System) معيّنة، مستقرّاً، فقط عندما يكون مجموع القوى التي تُمارس عليه مساوياً للصفر. هكذا هي قوّة الأشياء وتأثير الجاذبية.

المحلل العسكري
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  (أ.ب)

زيلينسكي يؤيد مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا

عبَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، للمرة الأولى عن تأييده مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف )

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
TT

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)

يقارع اقتصاد العالم، منذ شهور طويلة، حربي روسيا ــ أوكرانيا وإسرائيل ــ «حماس». فبعد جائحة «كورونا» التي أرهقت العالم بأكبر إغلاق في التاريخ، جاءت الحرب الروسية ــ الأوكرانية لتفاقم مشكلة الإمدادات وتتجاوز تداعياتها مسألة الحبوب إلى قطاعات صناعية وتجارية آسيوياً وأوروبياً، حسبما قال الخبير الاقتصادي إسلام الشافعي لـ«الشرق الأوسط». من جانبه، يؤكد الخبير الدولي في الأمن الغذائي مهاب فؤاد الأعور لـ«الشرق الأوسط»، أن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا تركت صدمة في أسواق السلع الغذائية وأضعفت التعافي عقب «كورونا».

وبالنسبة للحرب الإسرائيلية على غزة، فإن تأثيرها على العالم، سببه هجمات «الحوثيين» على السفن في البحر الأحمر، إذ تراجع عدد السفن التي تستخدم قناة السويس إلى 20148 سفينة في 2023 - 2024 من 25911 سفينة العام السابق.

ورغم تأزم الأوضاع الاقتصادية عالمياً، فإن صندوق النقد الدولي يرى أن هناك تعافياً مطرداً «لكنه بطيء ويختلف من منطقة إلى أخرى»، متوقعاً نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.2 في المائة في عامي 2024 و2025.