بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، عن اعتقاده بأن الرئيس الأميركي جو بايدن وصفه «بالمجنون» بسبب تصريحاته الأسبوع الماضي التي قال فيها إنه يفضل بايدن رئيساً للولايات المتحدة وليس دونالد ترمب.

وأضاف بوتين أن تصريح بايدن يفسر سبب تفضيل الكرملين له رئيساً للولايات المتحدة في المستقبل.

وقال للتلفزيون الرسمي بابتسامة خفيفة: «إننا مستعدون للعمل مع أي رئيس. لكنني أعتقد أن بايدن هو الرئيس المفضل أكثر بالنسبة لروسيا، واستناداً إلى ما قاله للتو، فأنا على حق تماماً».

ورداً على سؤال من أحد المراسلين عما إذا كانت تصريحات بايدن «وقحة»، أجاب بوتين بالموافقة. وتابع: «سألتموني أيهما الأفضل بالنسبة لنا. قلتها حينها، وما زلت أعتقد أن بوسعي تكرارها: إنه بايدن».

وعَدّ الكرملين في وقت سابق، اليوم الخميس، التصريح الذي أدلى به بايدن خلال حفل لجمع التبرعات في سان فرانسيسكو أمس يحط من قدر الولايات المتحدة.

وقال بوتين في وقت سابق من الشهر إنه يفضل بايدن على ترمب رئيساً للولايات المتحدة؛ لأن بايدن «أكثر خبرة، ويمكن التنبؤ بأفعاله».


مقالات ذات صلة

بوتين: الغرب أثار عملية منطقة خاركيف الأوكرانية

أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

بوتين: الغرب أثار عملية منطقة خاركيف الأوكرانية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، إن الغرب أثار أحدث عملية روسية في منطقة خاركيف الأوكرانية بتجاهله تحذيرات روسيا والسماح لأوكرانيا بمهاجمة بيلغورود.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
آسيا أشخاص يشاهدون نشرة أخبار في محطة قطار بسيول (أ.ف.ب)

شاهد... لحظة انفجار قمر اصطناعي للتجسس أطلقته كوريا الشمالية

أعلنت كوريا الشمالية أن أحدث محاولاتها لوضع قمر اصطناعي لغرض التجسس في المدار أمس الاثنين قد باءت بالفشل بعد انفجاره جوا.

«الشرق الأوسط» (سيول)
أوروبا بوتين ونظيره شوكت ميرضيائيف خلال استقباله في طشقند (إ.ب.أ)

بوتين يصل إلى أوزبكستان في ثالث زيارة خارجية له بعد الانتخابات

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أوزبكستان، في ثالث زيارة خارجية له منذ إعادة انتخابه في مارس (آذار).

«الشرق الأوسط» (طشقند )
العالم الرئيس الروس فلاديمير بوتين خلال زيارة مركز طبي عسكري (قناة الكرملين على تلغرام)

هل تستخدم روسيا سلاحاً نووياً تكتيكياً في أوروبا؟

أعلنت روسيا أنها بدأت تدريبات لزيادة جاهزية أسلحتها النووية التكتيكية في المنطقة العسكرية الجنوبية، ما بدا وكأنه تهديد جديد من الرئيس الروسي بوتين.

أحمد سمير يوسف (القاهرة)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

تقرير: بوتين مستعد لوقف حرب أوكرانيا... بشروط

أفادت أربعة مصادر روسية «رويترز»، بأن الرئيس فلاديمير بوتين مستعد لوقف الحرب في أوكرانيا بعد التفاوض على وقفٍ لإطلاق النار والاعتراف بخطوط القتال الحالية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

حل البرلمان البريطاني رسمياً تمهيداً لانتخابات 4 يوليو

تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (رويترز)
تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (رويترز)
TT

حل البرلمان البريطاني رسمياً تمهيداً لانتخابات 4 يوليو

تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (رويترز)
تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (رويترز)

تم حل البرلمان البريطاني رسمياً، اليوم الخميس، استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (تموز)، التي قد تدشّن حقبة من التغيير في المملكة المتحدة حيث يتصدر حزب العمال استطلاعات الرأي متقدماً على حزب المحافظين الحاكم.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، بعد 14 عاماً في المعارضة، يجد حزب العمال (يسار الوسط) نفسه في موقع قوة قبل خمسة أسابيع من الانتخابات، ويبدو أن زعيمه كير ستارمر، وهو محام سابق متخصص في حقوق الإنسان، هو المرشح الأوفر حظاً لرئاسة الحكومة.

مع عجزه عن وقف تراجع حزبه في استطلاعات الرأي، حاول رئيس الوزراء ريشي سوناك استعادة زمام المبادرة الأسبوع الماضي من خلال الدعوة إلى إجراء انتخابات في يوليو (تموز) بينما لم يكن من المتوقع إجراؤها قبل الخريف.

منذ ذلك الحين، يتنقل المصرفي ووزير المالية السابق في بلاده بوتيرة محمومة، لكنه واجه بداية صعبة لحملته الانتخابية، تميزت بالإعلان عن الانتخابات التشريعية وسط أمطار غزيرة، وبزيارة إلى منطقة تيتانيك في بلفاست أثارت مقارنات ساخرة بين مصيره السياسي وغرق السفينة الشهيرة.

لم يكن للمفاجأة تأثير كبير حتى الآن ولم يغير الأسبوع الأول من الحملة الدينامية الحالية.

إذ تشير استطلاعات الرأي إلى حصول حزب العمال على 45 في المائة من نوايا التصويت في المتوسط مقارنة بـ23 في المائة لحزب المحافظين، ما يشير في ضوء نظام التصويت بالأغلبية البسيطة، إلى فوز عريض لحزب العمال.

انسحابات غير مسبوقة

تبدأ مرحلة جديدة من الحملة مع الحل الرسمي للبرلمان المنتخب عام 2019، بعد اقتراع فاز به المحافظون بقيادة بوريس جونسون على العماليين بزعامة اليساري الراديكالي جيريمي كوربين.

وأصبحت مقاعد مجلس العموم البالغ عددها 650 مقعداً شاغرة الآن، ويجري السباق على ملئها في الدوائر الانتخابية.

وتنذر هذه الانتخابات التشريعية بأن تكون نهاية حقبة في قصر وستمنستر بعد 14 عاماً من هيمنة المحافظين.

وأعلن نحو 129 نائباً حتى الآن أنهم لن يترشحوا مرة أخرى، ومن بينهم 77 محافظاً، وهو أمر لم يسبق أن شهده حزب حاكم.

اختار بعض النواب عدم المخاطرة في مواجهة استطلاعات رأي تميل بشدة ضدهم. وأعلن آخرون تغيير مسارهم المهني أو تخصيص المزيد من الوقت لعائلاتهم، بعد أن أنهكوا بسبب تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والفضائح السياسية في عهد بوريس جونسون، والعداء الشعبي المتزايد تجاههم بشكل عام.

مناظرات

في محاولة لتغيير الأمور، يأمل ريشي سوناك في الاستفادة من المناظرات المقررة مع كير ستارمر التي ستكون أولاها مساء الثلاثاء على قناة «آي تي في».

حالياً، كان يستهدف أساساً الناخبين المحافظين، وهم عموماً كبار في السن، من خلال اقتراح خدمة وطنية للشباب ابتداء من عمر 18 عاماً وتخفيضات ضريبية للمتقاعدين.

في المقابل، يسعى حزب العمال إلى استغلال سأم الرأي العام من المحافظين، ضحايا خلافاتهم الداخلية المتواصلة، المرتبطة بانحدار الخدمات العامة (خاصة الصحة)، فضلاً عن الصعوبات الاقتصادية التي شهدها العامان الماضيان، مع تراجع القدرة الشرائية.

وفي مؤشر على نجاح التغيير الذي أدخله كير ستارمر على حزب العمال منذ عام 2020، تلقى الحزب هذا الأسبوع دعماً من 120 رجلاً وسيدة أعمال، وهو أمر لم يكن مطروحاً في عهد سلفه جيريمي كوربين.

لكن هذه الاستراتيجية واجهت أول عقبة هذا الأسبوع عندما نددت ديان أبوت، أول امرأة سوداء تنتخب لعضوية البرلمان وأحد وجوه اليسار البريطاني، برغبة الحزب في منعها من الترشح لتمثيله.

لكن ستارمر أكد أن الحزب لم يحسم بعد مصير هذه السياسية التي تم تعليق عضويتها العام الماضي بسبب تعليقات أدلت بها حول العنصرية وأثارت جدلاً. لكن المعاملة التي تلقتها عضوة البرلمان البالغة 70 عاماً والتي تحظى باحترام كبير، أثارت انتقادات شديدة.