الشرطة تهدد بتعطيل المطارات في أولمبياد باريس بسبب ظروف العمل

جانب من مظاهرات الشرطة في باريس للمطالبة بتخصيص مكافآت خاصة بفترة الأولمبياد (أ.ب)
جانب من مظاهرات الشرطة في باريس للمطالبة بتخصيص مكافآت خاصة بفترة الأولمبياد (أ.ب)
TT

الشرطة تهدد بتعطيل المطارات في أولمبياد باريس بسبب ظروف العمل

جانب من مظاهرات الشرطة في باريس للمطالبة بتخصيص مكافآت خاصة بفترة الأولمبياد (أ.ب)
جانب من مظاهرات الشرطة في باريس للمطالبة بتخصيص مكافآت خاصة بفترة الأولمبياد (أ.ب)

هددت الشرطة الفرنسية، اليوم الخميس، بتعطيل المطارات خلال أولمبياد باريس 2024، في حال عدم تلبية مطالبهم الخاصة بالمكافآت وظروف العمل اللائقة.

ورصد تقرير لـ«رويترز»، تظاهر ضباط إنفاذ القانون في العاصمة الفرنسية وغيرها، مطالبين باستجابة من وزارة الداخلية لطلب تخصيص مكافأة خاصة بفترة إقامة الأولمبياد بقيمة ألفي يورو، مع ضمانات بشأن «تدابير اجتماعية خاصة»، متعلقة برعاية الأطفال خلال الصيف.

ويشهد، اليوم الخميس، إضراباً لبعض العاملين في الشرطة، الذين لهم الحق في التوقف عن العمل، وكذلك العاملون في الطب الشرعي، وبعض ممن يعملون في الإدارة.

وقالت شافية بوطارة، من تحالف نقابات الشرطة، لـ«رويترز»، وسط تظاهر عدد من ضباط الشرطة وإيقاد مشاعل زرقاء أمام مجلس مدينة باريس: «سنثير حالة من الخوف لو لم يتم تلبية المطالب». وأضافت: «ستكون هناك إجراءات أكثر صعوبة، سنغلق المطارات حيث لن يستغرق الضباط ثلاث دقائق في فحص الجوازات، وإنما 25 دقيقة، وحينها سترون مسؤول مطارات باريس يمسك بهاتفه ويتصل بالحكومة».

وكان ضباط شرطة قد نظموا احتجاجاً قبل أيام في حافلات مكشوفة عبر باريس؛ لحث السلطات على تسريع محادثات بشأن ظروف العمل والأجور خلال دورة الألعاب الأولمبية 2024 المقررة بين 26 يوليو (تموز) و11 أغسطس (آب).

وفي خضم موسم العطلات الوطنية، ستضع الألعاب الأولمبية المزيد من الضغوط على العاملين في الكثير من القطاعات في باريس، وسط تهديدات أمنية متزايدة، ونقص مزمن في أعداد العاملين في الشرطة والمستشفيات ووسائل النقل العام. وسيتم نشر نحو 30 ألف ضابط وجندي لتأمين حفل الافتتاح في 26 يوليو، حيث من المتوقع أن يشاهد نحو 500 ألف شخص الرياضيين والوفود وهم يبحرون في نهر السين.

وقال ميكائيل فينار، مدير وحدة الطب الشرعي في الشرطة، لـ«رويترز»: «الوزارة بحاجة إلى إدراك أننا 13 نقابة في هذا الأمر. نحن نخدم الدولة. ونرغب في أن تقام الدورة الأولمبية بنجاح، لكن السلطات تتجاهل مطالبنا». وأضاف: «نرغب في أن يأتي الناس إلى باريس وليل ومرسيليا أو تاهيتي لحضور أولمبياد آمن».


مقالات ذات صلة

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

رياضة عالمية ستيف كلارك (د.ب.أ)

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

طالب ستيف كلارك مدرب منتخب أسكوتلندا بإجابات بشأن استحقاق فريقه ركلة جزاء في توقيت حاسم خلال الخسارة أمام المجر بنتيجة صفر-1 في بطولة أمم أوروبا 2024.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية دوريفال جونيور خلال المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)

دوريفال: البرازيل تفتقر للاستقرار في الملعب... نسعى للتوازن

قال دوريفال جونيور مدرب منتخب البرازيل إن التوازن والاتساق مفتاحا النجاح قبل المباراة الأولى لفريقه في كأس كوبا أميركا لكرة القدم فجر الثلاثاء أمام كوستاريكا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية مارسيلو بيلسا (أ.ف.ب)

بيلسا: أوروغواي بإمكانها التحسن بعد الفوز على بنما

افتتحت أوروغواي مشوارها في كأس كوبا أميركا بالفوز 3 - 1 على بنما الأحد لكن مدربها مارسيلو بيلسا سارع إلى تقليل التوقعات قائلاً إن الفريق يجب أن يواصل التحسن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية فارغا بعد اصطدامه بحارس المنتخب الأسكوتلندي (أ.ف.ب)

فارغا يخضع لعملية جراحية بعد اصطدامه بحارس أسكوتلندا

يستعد بارناباش فارغا لاعب منتخب المجر لإجراء عملية جراحية بعد إصابته خلال مباراة أسكوتلندا مساء الأحد في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الأولى.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية يانيك سينر (د.ب.أ)

سينر زعيم التصنيف العالمي أكثر ثقة قبل «ويمبلدون»

يستعد يانيك سينر للمنافسة على لقب بطولة ويمبلدون للتنس بعد فوزه بأول ألقابه على الملاعب العشبية في هاله الأحد، وقال اللاعب الإيطالي إنه أصبح أكثر ثقة.

«الشرق الأوسط» (هاله)

«الكرملين» يهدد أميركا بـ«عواقب» بعد هجوم على القرم بصواريخ «أتاكمز» 

المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف (رويترز)
المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف (رويترز)
TT

«الكرملين» يهدد أميركا بـ«عواقب» بعد هجوم على القرم بصواريخ «أتاكمز» 

المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف (رويترز)
المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف (رويترز)

هدد «الكرملين»، الاثنين، الولايات المتحدة بـ«عواقب»، غداة ضربة أوكرانية على القرم شُنت، وفقاً لموسكو، بواسطة صاروخ أميركي، متهماً الغرب بـ«قتل أطفال روس».

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف: «من الواضح أن مشاركة الولايات المتحدة مباشرة في القتال تتسبب بقتل مواطنين روس، ويجب أن تكون لها عواقب».

ودعا بيسكوف الصحافيين، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إلى الطلب من أوروبا والولايات المتحدة تفسيراً حول السبب الذي يدفع «حكوماتها إلى قتل أطفال روس».

وأسفر هجوم صاروخي أوكراني عن مقتل شخصين؛ أحدهما طفل يبلغ من العمر عامين، وإصابة 100 بجروح، الأحد، في مدينة سيباستوبول، في شبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا عام 2014، وفق ما أفاد به الحاكم المعيَّن من موسكو.

وقال ميخائيل رازفوجاييف، عبر «تلغرام»: «وفق معلومات أولية، أدى الهجوم، الذي نفّذه الجيش الأوكراني على سيباستوبول، إلى مقتل مدنيَّيْن، أحدهما طفل يبلغ من العمر عامين، وإصابة 100 آخرين بجروح».

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن أوكرانيا قصفت «البنية التحتية المدنية لمدينة سيباستوبول بصواريخ (أتاكمز) التكتيكية التي أمدّتها بها الولايات المتحدة، والمزوَّدة برؤوس حربية عنقودية».