أرمينيا تطالب المحكمة الدولية بإصدار أمر لأذربيجان بسحب قواتها من كاراباخ

أشخاص من الأرمن في مركز تسجيل لـ«الصليب الأحمر» على الحدود مع أذربيجان (إ.ب.أ)
أشخاص من الأرمن في مركز تسجيل لـ«الصليب الأحمر» على الحدود مع أذربيجان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تطالب المحكمة الدولية بإصدار أمر لأذربيجان بسحب قواتها من كاراباخ

أشخاص من الأرمن في مركز تسجيل لـ«الصليب الأحمر» على الحدود مع أذربيجان (إ.ب.أ)
أشخاص من الأرمن في مركز تسجيل لـ«الصليب الأحمر» على الحدود مع أذربيجان (إ.ب.أ)

قالت المحكمة الدولية، الجمعة، إن أرمينيا طلبت منها أن تصدر أمراً لأذربيجان بسحب جميع قواتها من المنشآت المدنية في ناغورنو كاراباخ وتسهيل وصول الأمم المتحدة إلى المنطقة.

وأمرت المحكمة الدولية، المعروفة رسمياً باسم محكمة العدل الدولية، في فبراير (شباط)، أذربيجان بضمان حرية الحركة عبر ممر لاتشين من وإلى المنطقة المتنازع عليها، في ما كان حينذاك خطوة مرحلية في النزاعات القانونية المستمرة مع أرمينيا المجاورة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

بدورها، قالت وزارة خارجية أذربيجان، الجمعة، إن باكو دعت بعثة من الأمم المتحدة لزيارة إقليم كاراباخ «خلال الأيام المقبلة»، وذلك وسط نزوح جماعي للأرمن من الإقليم عقب هجوم عسكري خاطف نفذته أذربيجان.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن بعثة المنظمة، بقيادة مسؤول إغاثة كبير بها، ستتوجه إلى كاراباخ مطلع الأسبوع المقبل، وسيكون ذلك أول دخول للأمم المتحدة إلى الإقليم منذ نحو 30 عاماً.

وأضاف دوجاريك للصحافيين: «سيسعى الفريق في أثناء وجوده هناك إلى تقييم الموقف على الأرض وتحديد الاحتياجات الإنسانية لكل من الباقين والمغادرين»، وحض الجميع على احترام القانون الدولي. وأضاف: «سينصب التركيز على القضايا الإنسانية وكذلك... على قضايا الحماية».

ودعت الولايات المتحدة وغيرها، باكو، للسماح بدخول مراقبين دوليين كاراباخ، وسط مخاوف من انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان. وتتهم أرمينيا أذربيجان بالتطهير العرقي في كاراباخ، وهو ما تنفيه باكو بشدة.

وقالت وزارة خارجية أذربيجان في بيان: «ستسمح الزيارة (للبعثة) بأن تطلع على الأنشطة الإنسانية الحالية التي تنفذها أذربيجان في الإقليم». وتابعت: «وعلاوة على ذلك، ستُعرض على أفراد المجموعة عملية إعادة بناء أجزاء معينة من البنية التحتية ونزع السلاح ومصادرة الذخيرة من القوات المسلحة الأرمنية غير القانونية، بالإضافة إلى المخاطر التي تشكلها الألغام».

ومساء الجمعة، صرحت المتحدثة باسم الحكومة الأرمينية نازلي بغدادازاريان، إن 97700 شخص عبروا الحدود آتين من كاراباخ التي يلغ مجموع سكانها 120 ألف نسمة.


مقالات ذات صلة

تحديد موعد إعلان رأي محكمة «العدل الدولية» في العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي

المشرق العربي رئيسة محكمة العدل الدولية قبل بدء جلسة الاستماع في قضية الإبادة التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بلاهاي يناير الماضي (إ.ب.أ)

تحديد موعد إعلان رأي محكمة «العدل الدولية» في العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي

قالت محكمة العدل الدولية إنها ستبدي رأيها في العواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 19 يوليو (تموز).

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
المشرق العربي فلسطيني يحمل المياه بين المباني المدمرة في خان يونس (أ.ف.ب)

أول تقرير أممي يتهم إسرائيل و«حماس» بارتكاب جرائم حرب

اتهمت لجنة أممية كلاً من إسرائيل و«حماس» وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة بارتكاب جرائم حرب، مؤكدة أن سلوك القوات الإسرائيلية يشمل أيضاً جرائم ضد الإنسانية.

علي بردى (واشنطن)
أوروبا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس (د.ب.أ)

إسبانيا ستنضم لقضية الإبادة الجماعية أمام «العدل الدولية» ضد إسرائيل

قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس اليوم إن إسبانيا ستنضم لدعوى الإبادة الجماعية المرفوعة ضد إسرائيل من قبل جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
شؤون إقليمية علم فلسطيني في خيمة الاحتجاج في جامعة تافتس بولاية ماساتشوستس أول مايو (أ.ف.ب)

60 % من اليهود الأميركيين يؤيدون قيام دولة فلسطينية

دراسة إسرائيلية تكشف عن ازدياد دعم يهود أميركا لإدارة بايدن، وسيصوّتون له مع دولة فلسطينية، ويعتقدون بأن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية بحق سكان غزة.

المشرق العربي حالة من الفزع بين أطفال النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)

قيادي في «حماس»: إسرائيل لن تستعيد أسراها إلا وفق شروطنا التي قدمناها للوسطاء

قال القيادي في «حماس» أسامة حمدان اليوم (الاثنين) إن إسرائيل لن تستعيد أسراها إلا وفق شروط الحركة التي قدمتها للوسطاء في مصر وقطر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

باكستان: إصابة 8 مدنيين في تفجيرين انتحاريين بالقرب من منشأة عسكرية

TT

باكستان: إصابة 8 مدنيين في تفجيرين انتحاريين بالقرب من منشأة عسكرية

أفاد مسؤول بالشرطة المحلية في بيشاور بأن انتحارياً فجّر عربة محملة بالمتفجرات، وأن شخصاً واحداً على الأقل من شركائه قد فجّر سترته الانتحارية بالقرب من السور الخارجي لمنشأة عسكرية في شمال غربي باكستان صباح الاثنين، مما أدى إلى إصابة ثمانية مدنيين، وإلحاق أضرار بالمنازل المجاورة، بحسب تقرير لـ«أسوشييتد برس».

دخان يتصاعد بعد انفجار بعد أن حاولت فرقة انتحارية اقتحام معسكر للجيش قرب الشريط الحدودي يضم مساكن ومكاتب عسكرية في بانو في 15 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

وقال طاهر خان إن قوات الأمن ردت بسرعة على «الهجوم المنسق»، وأحبطت محاولة المتمردين دخول المنشأة العسكرية المترامية الأطراف في مدينة بانو التي تضم مكاتب للجيش ومنازل لأفراد قوات الأمن. كما قال إن مروحيات الجيش والقوات البرية لا تزال تتوافد على المنطقة لملاحقة وتعقب المزيد من المسلحين.

قوة من الشرطة الباكستانية تحفظ الأمن في عرض خلال شهر محرم الحرام في كراتشي في 15 يوليو (إ.ب.أ)

وقالت السلطات المحلية إن عدداً من الجنود قد أصيبوا أيضاً في الهجمات، في حين لم يصدر أي تعليق فوري عن الحكومة أو الجيش.

ولاية خيبر المتاخمة لأفغانستان

تقع مدينة بانو في ولاية خيبر بختونخوا المتاخمة لأفغانستان. وشهد ذلك الإقليم تصاعداً في وتيرة الهجمات المسلحة خلال السنوات القليلة الماضية. وفي يناير (كانون الثاني) 2023، قتل مسلحون ما لا يقل عن 101 شخص، أغلبهم من أفراد الشرطة، عندما هاجم مفجر انتحاري متنكر في زي شرطي مسجداً في مدينة بيشاور شمال غربي البلاد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن ذلك الهجوم، لكن تحوم الشبهات حول حركة «طالبان باكستان» التي صعدت هجماتها على قوات الأمن في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الأخيرة.

حالة استنفار أمني بالقرب من موقع تفجير إرهابي خارج مسجد الشرطة في بيشاور (إ.ب.أ)

وتعتبر حركة «طالبان باكستان» جماعة منفصلة، لكنها حليف لحركة «طالبان» الأفغانية. وقد كثفت الحركة هجماتها ضد قوات الأمن منذ سيطرة حركة «طالبان» الأفغانية على السلطة في أفغانستان المجاورة عام 2021.

رجال أمن باكستانيون في مكان انفجار على جانب طريق في بيشاور (إ.ب.أ)

وقتلت قوات الأمن الباكستانية 12 إرهابياً في عمليات استخباراتية في إقليمي خيبر بختونخوا وبلوشيستان. وأجرت قوات الأمن في الخامس من أبريل (نيسان) الماضي عملية تفتيش، في منطقة ديرا إسماعيل خان؛ بحثاً عن إرهابيين.

وتواجه باكستان تمردَيْن زاد نشاطهما المتشدد منذ سيطرة «طالبان» على كابل في أغسطس (آب) 2021. وشكَّل انفصاليو البلوش منظمات مسلحة علمانية تعود أصولها إلى تمرد البلوش عام 1976 ضد الدولة الباكستانية. وتتهم باكستان السلطات الأفغانية بعدم اتخاذ إجراءات ضد الجماعات الإرهابية بما فيها حركة «طالبان باكستان»، التي تعمل على أراضيها، وتورّطت في هجمات عبر الحدود ضد القوات الأمنية والمدنيين.