الصومال يحبط «مخططاً» لاستهداف مقديشو

الاتحاد الأفريقي يعلن تعرض إحدى قواعده العسكرية لهجوم من «الشباب»

الجيش الصومالي يشن عملية عسكرية في منطقة أفمدو (وكالة الأنباء الصومالية)
الجيش الصومالي يشن عملية عسكرية في منطقة أفمدو (وكالة الأنباء الصومالية)
TT

الصومال يحبط «مخططاً» لاستهداف مقديشو

الجيش الصومالي يشن عملية عسكرية في منطقة أفمدو (وكالة الأنباء الصومالية)
الجيش الصومالي يشن عملية عسكرية في منطقة أفمدو (وكالة الأنباء الصومالية)

في حين أحبطت قوات الأمن في الصومال «مخططاً» لاستهداف العاصمة (مقديشو)، أكد الاتحاد الأفريقي «تعرض إحدى قواعده العسكرية لهجوم من حركة (الشباب) المتطرفة». وأعلنت قوات الأمن الصومالية (الجمعة)، «ضبط كميات من الأسلحة والمتفجرات والعتاد في أحد المنازل وسط سوق بكارا بالعاصمة مقديشو». وذكرت مصادر أنه «تم خلال العملية توقيف شخصين من عناصر حركة (الشباب) الإرهابية»، مشيرة إلى «تمكُّن الأجهزة الأمنية على أثر معلومات استخباراتية من (إفشال مخطط إرهابي لاستهداف العاصمة مقديشو)».

من جانبها، قالت بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال، إن «حركة (الشباب) هاجمت قاعدة عسكرية للبعثة في إقليم شبيلى السفلى جنوب البلاد». وذكرت البعثة الأفريقية، عبر حسابها على «تويتر» (الجمعة)، أن «قواتها ما زالت تعكف على تقييم الوضع الأمني»، من دون ذكر أي تفاصيل حول الهجوم. وقال ديو أكيكي، نائب المتحدث باسم قوات الدفاع الشعبية الأوغندية، إنه «وقع هجوم (الجمعة) على قاعدتنا من عناصر حركة (الشباب)، لكننا ننتظر اتصالاً رسمياً من مقر بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية»... وتساعد البعثة الأفريقية الحكومة الصومالية في حربها ضد حركة «الشباب» المتطرفة.

ويقاتل عناصر «الشباب» المرتبطون بتنظيم «القاعدة» الإرهابي، الحكومة الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ 2007، وعقب طردهم من المدن الرئيسية بالبلاد في 2011 - 2012 تمركزوا في مناطق ريفية، ويشنون من حين لآخر بعض الهجمات الانتحارية.

قوات أمن صومالية في العاصمة مقديشو (أ.ف.ب)

وأكد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، قبل أيام، أنه «بحلول عام 2024 سوف يتمكن الصومال من إعلان خلوّ مدنه من عناصر حركة (الشباب) الإرهابية»، موضحاً أن «بلاده أحرزت تقدماً كبيراً في ملف القضاء على (الإرهاب) داخل البلاد»، لافتاً إلى أن «الجيش الصومالي اتخذ خطوات من شأنها القضاء على محاولات حركة (الشباب) في التمدد داخل المدن».

وكانت السلطات الصومالية قد أعلنت (الخميس) إصابة مدنيين اثنين على الأقل في «انفجار لغم أرضي» وقع في مديرية كحدا بالعاصمة مقديشو. وأفادت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن شاهد عيان، بأن «(اللغم الأرضي) تم إخفاؤه بالقرب من نقطة تفتيش تابعة لقوات الشرطة شبه العسكرية».

وأدرجت الولايات المتحدة الأميركية (الأربعاء) الماضي، 5 من قيادات «الشباب» على قائمة «الإرهاب». ووفق بيان لوزارة الخارجية الأميركية حينها، فإن «الولايات المتحدة تواصل دعم الصومال وشركائه الآخرين في شرق أفريقيا في جهودهم الرامية إلى تعطيل عمليات حركة (الشباب)». وأوضح البيان أن «عمليات الإدراج هذه تعكس أولويات الولايات المتحدة الخاصة بمكافحة (الإرهاب) في الصومال، ودعم العلاقة الديناميكية التي تربط واشنطن بالحكومة الصومالية لمواجهة التهديدات (الإرهابية) التي تُعرّض السكان للخطر، وتقوّض المجتمعات في البلاد».


مقالات ذات صلة

الجيش الجزائري يواصل ملاحقة الإرهابيين والمهربين

شمال افريقيا أعلام الجزائر ترفرف في أحد شوارع العاصمة (رويترز)

الجيش الجزائري يواصل ملاحقة الإرهابيين والمهربين

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن «القضاء على إرهابيين اثنين وتسليم ثالث نفسه للسلطات العسكرية، خلال عمليات شنتها وحدات الجيش في مناطق متفرقة من الجزائر.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
أوروبا الشرطة الألمانية خلال حملة مداهمات ضد عناصر اليمين المتطرف (أرشيفية - د.ب.أ)

ألمانيا: محاكمة عضو محتمل في حركة «مواطنو الرايخ» بتهمة الإرهاب

«مجموعة الإمبراطورية» تجمعت بهدف الإطاحة بالنظام الديمقراطي الحر لألمانيا الاتحادية ليحل محله نظام حكومي على غرار دستور الإمبراطورية الألمانية لعام 1871.

«الشرق الأوسط» (برلين)
أفريقيا السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من موريتانيا.

الشيخ محمد (نواكشوط)
آسيا مسؤولو أمن باكستانيون يفحصون الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخواه إثر مقتل نقيب بالجيش وجندي بينما قُتل 5 مسلحين مشتبه فيهم بعملية قائمة على الاستخبارات (إ.ب.أ)

الجيش الباكستاني يعلن القضاء على 23 إرهابياً خلال عمليات أمنية

أعلن الجيش الباكستاني عن نجاح قواته في القضاء على 23 إرهابياً خلال عمليات أمنية نفذتها يومي الأحد والاثنين بشمال غربي باكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد - كابل)
أوروبا صورة نشرتها وزارة الخارجية الروسية للقاء سابق بين الوزير لافروف وقادة من حركة «طالبان»

موسكو تتحرك لحذف حركة «طالبان» من قائمة المنظمات الإرهابية

أعلنت وزارتا الخارجية والعدل الروسيتان دعمهما لحذف حركة «طالبان» من القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية وقدمتا اقتراحهما المشترك إلى الرئيس فلاديمير بوتين

«الشرق الأوسط» (موسكو)

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
TT

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)

أعلن الجيش الأميركي، الأربعاء، تنفيذ ضربات اعتراض فوق البحر الأحمر أدّت إلى تدمير 5 طائرات حوثية من دون طيار، بينما تبنت الجماعة الموالية لإيران مهاجمة 6 سفن من بينها سفينة يونانية أصيبت، الثلاثاء، بثلاثة صواريخ دون وقوع خسائر بشرية.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا بين الساعة 12:05 ظهراً والساعة 1:40 ظهراً (بتوقيت صنعاء) في 28 مايو (أيار)، 5 صواريخ باليستية مضادة للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن إلى البحر الأحمر.

وأكد الجيش الأميركي التقارير الملاحية التي أفادت بأن ناقلة البضائع اليونانية التي ترفع علم جزر مارشال والتي تدعى «لاكس» أصيبت بثلاثة صواريخ، وأشار إلى أنها واصلت رحلتها ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات بشرية.

وفي اليوم نفسه بين الساعة 10:04 صباحاً و1:30 ظهراً (بتوقيت صنعاء)، قالت القيادة المركزية إن قواتها نجحت في تدمير 5 طائرات من دون طيار فوق البحر الأحمر، تم إطلاقها من منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

وتبين، وفق البيان، أن هذه الطائرات من دون طيار، تمثل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية في المنطقة، وأنه يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية شبه الرسمية، الأربعاء، أن طهران أتاحت للحوثيين في اليمن صاروخاً باليستياً يطلق من البحر وهو الصاروخ «قدر». بحسب ما نقلته «رويترز».

وأضافت الوكالة، التي يعتقد أنها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني: «تم الآن توفير الصاروخ الباليستي الذي يطلق من البحر، المسمى (قدر)، للمقاتلين اليمنيين (الحوثيين)». وتابعت أن الصاروخ «أصبح سلاحاً قادراً على تشكيل تهديد خطير لمصالح الولايات المتحدة وحليفها الرئيسي في المنطقة الكيان الصهيوني».

هجمات متصاعدة

في ظل التصعيد الحوثي المستمر والضربات الأميركية المضادة، أعلن المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع، في بيان متلفز، الأربعاء، مهاجمة 6 سفن في البحر الأحمر والبحر العربي والبحر الأبيض المتوسط.

سفينة ليبيرية تعرضت لهجوم حوثي في خليج عدن وقُتل 3 من بحارتها (أ.ب)

وتبنى المتحدث الحوثي مهاجمة السفينة اليونانية «لاكس» بشكل مباشر في البحر الأحمر، ما أدى إلى تضررها بشكل كبير، كما ادعى مهاجمة سفينتي «موريا» و«سيليدي» في البحر الأحمر، وسفينتي «ألبا» و«ميرسك هارت فورد» الأميركية في البحر العربي، وسفينة «مينرفا أنتونيا» في البحر الأبيض المتوسط.

ولم تشر أي تقارير ملاحية إلى صدقية المزاعم الحوثية حول هذه الهجمات باستثناء السفينة اليونانية «لاكس» التي تعرضت، الثلاثاء، للإصابة بثلاثة صواريخ في البحر الأحمر، دون أن يحول بينها وبين مواصلة رحلتها.

وكانت الجماعة قد أقرت، الثلاثاء، بتلقي غارتين من «أميركا وبريطانيا»، حسبما وصفت، في منطقة الجبانة في مدينة الحديدة (غرب)، وذلك بعد أن تبنت، مساء الاثنين الماضي، مهاجمة السفينة «مينرفا ليزا» في البحر الأحمر، كما تبنت مهاجمة السفينتين الأميركية «لاريجو ديزرت» والإسرائيلية «ميتشلا» في المحيط الهندي، إلى جانب مهاجمة مدمرتين في البحر الأحمر، دون ورود أي تقارير ملاحية حول إصابة أي سفينة.

طائرة من دون طيار وهمية من صنع الحوثيين معروضة في ساحة بصنعاء (إ.ب.أ)

وتهاجم الجماعة المدعومة من إيران السفن في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في محاولة منها لمنع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية. كما أعلنت توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط.

في مقابل ذلك، أطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 4 مناسبات. كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض أكثر من 450 غارة، واعترفت الجماعة بمقتل 40 من عناصرها وإصابة 35 آخرين، جراء هذه الضربات.

وتقول الحكومة اليمنية إن «الجماعة الحوثية تنفذ أجندة إيران في المنطقة، وتسعى للهروب من استحقاقات السلام، وتتخذ من غزة ذريعة للمزايدة السياسية». وتشدد على أن الحلّ ليس في الضربات الغربية ضد الجماعة، ولكن في دعم قواتها الحكومية لاستعادة الأراضي كافة؛ بما فيها الحديدة وموانئها.

وأصابت الهجمات الحوثية نحو 19 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها، في 18 فبراير (شباط) الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج.

مدمرة بريطانية تعترض مُسيَّرة حوثية في البحر الأحمر (رويترز)

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي إلى مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف شمال الحديدة وحوّلتها إلى مزار لأتباعها.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، الخميس الماضي، تبنى مهاجمة 119 سفينة أميركية وبريطانية ومرتبطة بإسرائيل، وزعم تنفيذ عملية واحدة باتجاه البحر الأبيض المتوسط، وقال إن جماعته نفذت خلال أسبوع 8 عمليات بـ15 صاروخاً ومسيّرة في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي.

وادعى الحوثي إسقاط طائرتين مسيرتين أميركيتين من طراز «إم كيو 9» خلال أسبوع واحدة في مأرب والأخرى في البيضاء. واعترف بأن جماعته جنّدت نحو 324 ألف شخص منذ بدء الأحداث في غزة.