اتهامات لـ«الدعم السريع» بـ«التطهير العرقي»

«أطباء بلا حدود» تنسحب من مستشفى حيوي جراء الاعتداءات

لاجئون سودانيون فروا من العنف في دارفور بالسودان يتنقلون (الأربعاء الماضي) قرب حدود السودان وتشاد (رويترز)
لاجئون سودانيون فروا من العنف في دارفور بالسودان يتنقلون (الأربعاء الماضي) قرب حدود السودان وتشاد (رويترز)
TT

اتهامات لـ«الدعم السريع» بـ«التطهير العرقي»

لاجئون سودانيون فروا من العنف في دارفور بالسودان يتنقلون (الأربعاء الماضي) قرب حدود السودان وتشاد (رويترز)
لاجئون سودانيون فروا من العنف في دارفور بالسودان يتنقلون (الأربعاء الماضي) قرب حدود السودان وتشاد (رويترز)

في وقت تتصاعد التحذيرات الدولية من اندلاع مواجهات بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» في مدينة الفاشر بدارفور، تلقّت الأخيرة اتّهامات بارتكاب جرائم وصفتها منظمة حقوقية بـ«التطهير العرقي» في مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور.

وفي تقرير مُوسّع، قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس (الخميس)، إن قوات «الدعم السريع» ارتكبت عمليات قتل؛ «ما قد يشير إلى أن إبادة جماعية حدثت أو تحدث» ضدّ جماعة المساليت العرقية الأفريقية في مدينة الجنينة. وأفاد التقرير بتكرار الانتهاكات طوال العام الماضي، منذ بدء المعارك العسكرية بين «الدعم» والجيش السوداني في أبريل (نيسان) من العام الماضي، موثّقاً استهداف «قوات (الدعم السريع) مع الميليشيات العربية لأحياء الجنينة التي تسكنها أغلبية من المساليت، في هجمات متواصلة العام الماضي».

وبحسب التقرير، فإن «الهجمات التي شنّتها قوات (الدعم السريع) والميليشيات المتحالفة معها في الجنينة، (...) أدّت إلى مقتل آلاف الأشخاص وتركت مئات الآلاف لاجئين»، مشيراً إلى فرار «أكثر من نصف مليون لاجئ من غرب دارفور إلى تشاد بين أبريل وأواخر أكتوبر (تشرين الأول)، 75 في المائة منهم من الجنينة».

على صعيد آخر، انسحبت الطواقم الطبية التابعة لمنظمة «أطباء بلا حدود» من مستشفى ود مدني في عاصمة ولاية الجزيرة (وسط السودان)، الذي يخدم مئات الآلاف من المرضى في الولاية التي تسيطر عليها «قوات الدعم السريع»، جراء تعرضها لاعتداءات. وذكرت المنظمة أن فرقها الطبية بالمستشفى «واجهت خلال الأشهر الثلاثة الماضية حوادث أمنية متكررة، ويشمل ذلك النهب وسرقة المركبات».


مقالات ذات صلة

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

شمال افريقيا البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

أعلنت الحكومة السودانية موافقتها على المشاركة في مداولات غير مباشرة بجنيف بشأن الأوضاع الإنسانية، استجابة لمبادرة الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا مزارع سوداني (مواقع التواصل)

الحرب السودانية تهدد الموسم الزراعي... وفجوة كبيرة في الحبوب

«للمرة الأولى منذ 100 عام، لن تتم زراعة مشروع الجزيرة، وسيؤثر هذا على الإنتاج الزراعي في البلاد، لكن هذا الخلل لن يؤدي إلى مجاعة».

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا 
البرهان وآبي أحمد في بورتسودان (مجلس السيادة السوداني)

آبي أحمد يلتقي البرهان في «زيارة مفاجئة» لبورتسودان

أدى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس، زيارة إلى رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، في بورتسودان، عدّها متابعون مفاجئة بالنظر.

أحمد يونس (كمبالا ) وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا جوبا عاصمة جنوب السودان (مواقع التواصل)

جنوب السودان يواجه أزمة معيشة متفاقمة بعد تضرر خط أنابيب لتصدير النفط

كان جنوب السودان البالغ عدد سكانه نحو 15 مليون نسمة يعيش معظمهم تحت خط الفقر، يعاني أزمة أصلاً قبل الحرب وتضرّر خط الأنابيب.

«الشرق الأوسط» (جوبا)
الخليج رئيس مجلس السيادة السوداني يستقبل نائب وزير الخارجية السعودي في بورتسودان (واس)

السعودية تؤكد حرصها على عودة الأمن والاستقرار للسودان

أكد المهندس وليد الخريجي، نائب وزير الخارجية السعودي، حرص قيادة بلاده على عودة الأمن والاستقرار للسودان، واستئناف المفاوضات.

«الشرق الأوسط» (بورتسودان)

خمسة قتلى و20 جريحاً بانفجار سيارة مفخخة في مقهى بمقديشو

أرشيفية لمركبات عسكرية صومالية في شارع بالقرب من فندق بمقديشو بعد تعرضه لهجوم إرهابي (أ.ف.ب)
أرشيفية لمركبات عسكرية صومالية في شارع بالقرب من فندق بمقديشو بعد تعرضه لهجوم إرهابي (أ.ف.ب)
TT

خمسة قتلى و20 جريحاً بانفجار سيارة مفخخة في مقهى بمقديشو

أرشيفية لمركبات عسكرية صومالية في شارع بالقرب من فندق بمقديشو بعد تعرضه لهجوم إرهابي (أ.ف.ب)
أرشيفية لمركبات عسكرية صومالية في شارع بالقرب من فندق بمقديشو بعد تعرضه لهجوم إرهابي (أ.ف.ب)

قُتل خمسة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة في مقهى بالعاصمة الصومالية مقديشو، كان مكتظاً بسبب بث نهائي «يورو 2024»، مساء الأحد، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة عبد الفتاح آدم حسن لوسائل الإعلام الرسمية: «التقارير الأولية للشرطة تشير إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة نحو 20 آخرين»، فيما أعطى التلفزيون الوطني الصومالي معلومات مماثلة.

وأظهرت صور نشرت على الإنترنت كرة نارية ضخمة وأعمدة من الدخان تتصاعد في سماء الليل أثناء الانفجار الذي وقع في المقهى الشهير في وسط المدينة.

وأفادت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية (صونا)، بأن «سيارة مفخخة انفجرت الليلة أمام مطعم توب كوفي... وضعها إرهابيو الخوارج»، وهو مصطلح تستخدمه السلطات للإشارة إلى «حركة الشباب الإسلامية» المتطرفة.

وطوقت الشرطة المنطقة القريبة من مجمع القصر الرئاسي والتي كانت مزدحمة وقت وقوع التفجير.

وسبق لحركة الشباب، وهي جماعة مرتبطة بتنظيم «القاعدة»، أن نفّذت في الماضي الكثير من التفجيرات وسواها من الهجمات في مقديشو وأجزاء أخرى من البلاد المضطربة.