«جوار السودان» تستنفر لتنفيذ «خارطة طريق» وقف الحرب

أعلنت عقد اجتماع وزاري ثالث قريباً في القاهرة

الاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول جوار السودان، بمقر بعثة مصر إلى الأمم المتحدة بنيويورك (وزارة الخارجية المصرية)
الاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول جوار السودان، بمقر بعثة مصر إلى الأمم المتحدة بنيويورك (وزارة الخارجية المصرية)
TT

«جوار السودان» تستنفر لتنفيذ «خارطة طريق» وقف الحرب

الاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول جوار السودان، بمقر بعثة مصر إلى الأمم المتحدة بنيويورك (وزارة الخارجية المصرية)
الاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول جوار السودان، بمقر بعثة مصر إلى الأمم المتحدة بنيويورك (وزارة الخارجية المصرية)

شددت دول جوار السودان على الشروع في تنفيذ بنود «خارطة الطريق» التي بلورتها من أجل وقف الحرب في السودان، والتي تشمل أبعاداً سياسية وأمنية وإنسانية للتعامل مع الأزمة الراهنة، بما يضمن استقرار واحترام سيادة السودان.

وعُقد الاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول جوار السودان (مصر، تشاد، أفريقيا الوسطى، إثيوبيا، إريتريا، ليبيا، جنوب السودان)، الأربعاء، بمقر بعثة جمهورية مصر العربية إلى الأمم المتحدة بنيويورك، بمشاركة ممثلي جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي المعتمدين لدى المنظمة الدولية. يأتي الاجتماع في إطار مسار «قمة دول جوار السودان»، التي استضافتها القاهرة منتصف يوليو (تموز) الماضي، وتنفيذاً للبيان الصادر عن الاجتماع الوزاري الأول بإنجامينا في 7 أغسطس (آب) الماضي.

وبحسب «الخارجية المصرية»، فإن البيان المشترك الصادر عن الاجتماع الثاني، أكد «اعتماد (خارطة الطريق) التي تمت بلورتها خلال اجتماع إنجامينا، والتوافق على تنفيذ بنودها من خلال تضافر جهود دول جوار السودان لاتخاذ إجراءات مُحددة تشمل الأبعاد السياسية والأمنية والإنسانية للتعامل مع الأزمة الراهنة، وضمان استقرار واحترام سيادة السودان».

صورة جماعية للمشاركين في «قمة جوار السودان» بالقاهرة في يوليو الماضي (الرئاسة المصرية)

واستعرض الاجتماع جهود دول جوار السودان لتسوية الأزمة، واتصالاتهم بمختلف الأطراف السودانية، والتنسيق القائم بين دول الجوار والآليات الأخرى التي تتناول الأزمة في السودان. كما تم التشاور وتبادل الرؤى حول أولويات التحرك خلال المرحلة المقبلة، والاتفاق على «اتخاذ تدابير عملية للتوصل لوقف إطلاق نار مُستدام في السودان، وشحذ الجهود الدولية للاستجابة للوضع الإنساني، بما في ذلك توفير الدعم المطلوب لدول الجوار التي تستضيف أعداداً كبيرة ومتزايدة من السودانيين». وكشف وزراء الخارجية عن اجتماع وزاري ثالث يُعقد بالقاهرة في تاريخ قريب يتم الاتفاق عليه من خلال القنوات الدبلوماسية لتقييم ما تم إنجازه في سبيل تنفيذ بنود «خارطة الطريق».

في السياق ذاته، بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال لقائه مع وكيل سكرتير عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيث، الثلاثاء في نيويورك، الأزمة السودانية وانعكاساتها على الوضع الإنساني في السودان ودول الجوار. ووفق السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، فإن شكري استعرض الجهود المصرية لتوفير المساعدات الإنسانية للأشقاء السودانيين منذ بداية الأزمة، منوهاً باستقبال مصر لأكثر من 300 ألف سوداني، علاوة على استضافتها لأكثر من 9 ملايين مهاجر ولاجئ من نحو 58 دولة.

ونقل عن غريفيث إشادته بـ«مساعي مصر الحثيثة لحل الأزمة والحفاظ على وحدة وسلامة السودان ومقدرات شعبه، فضلاً عن التزام مصر بتوفير الدعم الإنساني للشعب السوداني»، وأضاف المتحدث أن اللقاء أكد أهمية حشد الدعم الدولي لتلبية الاحتياجات الغذائية والصحية والتنموية والنفسية للوافدين من السودان في دول الجوار.

وطالَب شكري بتنفيذ ما جرى الاتفاق عليه خلال المؤتمر الوزاري لدعم الاستجابة الإنسانية في السودان والمنطقة، الذي عُقد في يونيو (حزيران) الماضي، وضمان وفاء الدول بتعهداتها المالية التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر، والتي بلغت 1.5 مليار دولار، مشيراً إلى أنه لم يتوفر سوى 761 مليون دولار، أي ما يعادل 30 في المائة من هذه الاحتياجات، رغم التقديرات الأممية بحاجة السودان إلى 2.6 مليار دولار.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تندد بـ«أنماط مقلقة» من الانتهاكات الجسيمة في السودان

شمال افريقيا خلف النزاع في السودان عشرات آلاف القتلى وتسبب بنزوح الملايين (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة تندد بـ«أنماط مقلقة» من الانتهاكات الجسيمة في السودان

قال محقّقون من الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن أشخاصا وقعوا ضحايا عنف الحرب الأهلية في السودان التقوهم في تشاد، وثّقوا «أنماطاً مقلقة» من الانتهاكات الجسيمة.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شمال افريقيا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان

تستعد الولايات المتحدة لإطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة إحياء المحادثات لوقف الحرب في السودان.

رنا أبتر (واشنطن)
شمال افريقيا وزير الخارجية المصري يستقبل نظيره السوداني بالقاهرة (الخارجية المصرية)

مصر تدعو المانحين للوفاء بتعهداتهم تجاه السودان ومُستقبِلي لاجئيه

دعت مصر الدول والمنظمات المانحة للإسراع بالوفاء بتعهداتها، تجاه دعم السودان ودول الجوار المستقبِلة للاجئين، مع نزوح الملايين إلى داخل البلاد والبلدان المجاورة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة لقواته شرق البلاد (أرشيفية - سونا)

طيران الجيش السوداني قتل بالخطأ عشرات من «المقاومة الشعبية» الحليفة له

«استجابة المجتمع الدولي للعون الإنساني ضئيلة جداً مقارنة بالحاجة الفعلية للمحتاجين من النازحين».

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا الأمين العام لـ«تنسيقية القوى الديموقراطية المدنية السودانية» (تقدم) الصديق المهدي (الشرق الأوسط)

الصديق المهدي لـ«الشرق الأوسط»: تنامي الوعي بضرورة إيقاف الحرب

«كفى السودانيين معاناة من السيطرة العسكرية، لم يروا منها سوى الانقلابات واستنزاف الموارد وانتهاكات الحقوق التي بلغت ذروتها بهذه الحرب»...

أحمد يونس (أديس أبابا)

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان


ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
TT

مبادرة أميركية جديدة لوقف الحرب في السودان


ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)
ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها مخيماً للاجئين السودانيين بتشاد في سبتمبر 2023 (رويترز) ... وفي الإطار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي ربما يشارك في المفاوضات المقترحة (د.ب.أ)

تستعد الولايات المتحدة لإطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة إحياء المحادثات لوقف الحرب في السودان. وأرسل وزير الخارجية الأميركية دعوة رسمية لقوات «الدعم السريع» والقوات المسلحة السودانية للمشاركة في محادثات لوقف إطلاق النار بواسطة أميركية في 14 أغسطس «آب» في سويسرا. وقال بلينكن إن المحادثات المطروحة هي برعاية سعودية - سويسرية، على أن تشارك فيها أطراف أخرى كالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومصر والإمارات بدور مراقب.

ونقلت مجلة «فورين بوليسي» عن مسؤولين في الخارجية الأميركية، رفضوا الكشف عن أسمائهم، أنه في حال تعهد الطرفان المتنازعان إرسال مفاوضين رفيعي المستوى، مع الالتزام جدياً بإنهاء الصراع، فسوف يشارك وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والمندوبة الأميركية في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في المفاوضات. ويعدّ هذا في حال حصوله، أعلى تمثيل دبلوماسي أميركي في مساعي حل النزاع.

ويقول كاميرون هادسون، كبير الموظفين السابق في مكتب المبعوث الخاص إلى السودان لـ«الشرق الأوسط»، إن «إعلاناً من هذا النوع هو مراهنة ضخمة لأنه ليس هناك أي فكرة عن احتمال مشاركة الأطراف المعنية».