«الصحة العالمية» تدعو إسرائيل إلى رفع القيود عن المساعدات إلى غزة

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)
TT

«الصحة العالمية» تدعو إسرائيل إلى رفع القيود عن المساعدات إلى غزة

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الثلاثاء)، إسرائيل إلى رفع القيود المفروضة على إدخال المساعدات إلى غزة، وقال إن الطريق الرئيسية لنقل المساعدات الطبية الطارئة من مصر إلى القطاع أُغلقت.

وأضاف غيبريسوس، بمؤتمر صحافي في جنيف: «في الوقت الذي يواجه فيه سكان غزة المجاعة، ندعو إسرائيل إلى رفع الحصار والسماح بمرور المساعدات. فدون تدفق مزيد من المساعدات إلى غزة، لا يمكننا الحفاظ على دعمنا المستشفيات لإنقاذ الأرواح».

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم، ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 35 ألفاً و647، بينما زاد عدد المصابين إلى 79 ألفاً و852. وقالت الوزارة في بيان إن 85 فلسطينياً قتلوا وأصيب 200 آخرون جراء الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأضاف البيان أن عدداً من الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.


مقالات ذات صلة

صحتك يزيد ارتفاع ضغط الدم المزمن خطر الإصابة بالصرع (رويترز)

أدوية ارتفاع ضغط الدم قد تمنع الإصابة بالصرع

اكتشف باحثون في «جامعة ستانفورد الأميركية للطبّ» أن ثمة فئة من الأدوية الموجودة بالفعل في السوق لخفض ضغط الدم، يمكن أن تقلّل من خطر إصابة البالغين بالصرع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

حذر مدير «منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون «جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة».

يوميات الشرق الوحدة تؤثر على الصحة العقلية (رويترز)

ما تأثيرات الوحدة على صحتك؟ وكيف يمكن تجنب العزلة؟

أكدت الدراسات الحديثة أن الوحدة تسبب مشكلات صحية... منها الإصابة بالخرف والصداع واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض القلب

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

إسرائيل تغتال قيادياً في «الجماعة الإسلامية» شرق لبنان

عناصر في الجيش اللبناني يعاينون موقع اغتيال القيادي بـ«الجماعة الإسلامية» في البقاع الغربي شرق لبنان (أ.ف.ب)
عناصر في الجيش اللبناني يعاينون موقع اغتيال القيادي بـ«الجماعة الإسلامية» في البقاع الغربي شرق لبنان (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تغتال قيادياً في «الجماعة الإسلامية» شرق لبنان

عناصر في الجيش اللبناني يعاينون موقع اغتيال القيادي بـ«الجماعة الإسلامية» في البقاع الغربي شرق لبنان (أ.ف.ب)
عناصر في الجيش اللبناني يعاينون موقع اغتيال القيادي بـ«الجماعة الإسلامية» في البقاع الغربي شرق لبنان (أ.ف.ب)

اغتالت إسرائيل قيادياً عسكرياً من «الجماعة الإسلامية»، في غارة استهدفته في بلدة الخيارة بالبقاع الغربي، شرق لبنان، في موازاة استمرار العمليات المتبادلة بين «حزب الله» وإسرائيل عند الحدود.

وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بأن الطيران الإسرائيلي استهدف سيارة عند مفترق بلدة الخيارة في البقاع الغربي الواقعة على بعد نحو 10 كيلومترات من الحدود مع سوريا، مشيرة إلى مقتل مواطن من بلدة لالا البقاعية، ليعود بعدها الجيش الإسرائيلي ويعلن أن إحدى طائراته نفت «ضربة دقيقة» أسفرت عن القضاء على أيمن غطمة، الذي قال إنه كان مسؤولاً عن «توريد الأسلحة لصالح منظمتي (حماس) و(الجماعة الإسلامية)»، وله دور في «تطوير البنية التحتية» للحركات المقاتلة بالمنطقة، مشيراً إلى أن القضاء على غطمة تم «على ضوء تورطه بترويج وتنفيذ نشاطات إرهابية وشيكة ضد إسرائيل».

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مصدر أمني قوله إن غطمة هو قيادي في قوات الفجر التابعة لـ«الجماعة الإسلامية».

وتأسست «الجماعة الإسلامية» في لبنان، المقربة من حركة «حماس»، في مطلع الستينات، وتنتمي إلى مدرسة «الإخوان المسلمين».

ومنذ بدء التصعيد بين «حزب الله» وإسرائيل غداة الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة «حماس» بجنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، تشارك قوات الفجر، الذراع العسكرية لـ«الجماعة الإسلامية»، بين الحين والآخر، في إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.

وتعرضت «الجماعة الإسلامية» منذ بدء التصعيد لضربات إسرائيلية عدة، أودت إحداها في 26 أبريل (نيسان) باثنين من قيادييها في شرق لبنان.

حطام السيارة التي كان يقودها القيادي في «الجماعة الإسلامية» أيمن غطمة بعد استهدافه بغارة إسرائيلية (أ.ف.ب)

ولم يصدر أي تعليق بعد عن «الجماعة الإسلامية» التي نعت 7 من مقاتليها على الأقل منذ بدء التصعيد مع إسرائيل.

ومنذ بدء التصعيد، قتل 480 شخصاً في لبنان، بينهم 93 مدنياً على الأقل و313 مقاتلاً من «حزب الله»، بينما أعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكرياً و11 مدنياً.

في غضون ذلك، استمرت المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله» الذي أعلن عن استهدافه مبنى يستخدمه جنود إسرائيليون في مستعمرة المنارة.

وفي لبنان أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بأن الطيران الحربي نفذ غارات جوية على بلدة راميا و«خلة وردة» غرب عيتا الشعب وبلدة الخيام وأطراف دير ميماس وكفركلا، كما تعرضت المنطقة الواقعة بين بلدتي الضهيرة وعلما الشعب لقصف فسفوري.

كذلك، نفذ الطيران الإسرائيلي غارة على بلدة يارون بصاروخين من نوع جو - أرض، كما استهدف القصف المدفعي والفسفوري أطراف حولا ووادي السلوقي، ما تسبب باندلاع حرائق عدة، ليعود بعدها ويستهدف القصف محيط عمل فرق الإطفاء.