لبنان يستأنف رحلات العودة الطوعية للنازحين السوريين

النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)
النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)
TT

لبنان يستأنف رحلات العودة الطوعية للنازحين السوريين

النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)
النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)

منذ ساعات الفجر الأولى، بدأ النازحون السوريون، بالتجمّع عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال قبل الانطلاق بقافلة العودة الطوعية التي تنظمها المديريّة العامة للأمن العام وتشمل 310 نازحين، ضمن قافلتين إحداها اقتصرت على 10 انطلقت عبر معبر جوسيه الشرعي في القاع باتّجاه حمص، بحسب ما أفادت «وكالة الأنباء المركزية» شبه الرسمية.

تأتي رحلة العودة هذه في ظل سجالات سياسية داخلية حول بقاء النازحين في لبنان (المركزية)

وتضم القافلة الأكبر 300 شخص، على أن تعبر وادي حميد في عرسال باتّجاه معبر الزمراني غير الرسمي، حيث آخر نقطة عند السلسلة الشرقية الشمالية الحدودية مع قرى القلمون السورية (ريف دمشق)، إذ سيكون في استقبالهم الأمن السوري.

النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)

وبعد توقف منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، تأتي رحلة العودة هذه، في ظل سجالات سياسية داخلية حول بقاء النازحين في لبنان، علّق عليها رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بالقول إن «استمرار الحملات على الحكومة في ملف النازحين السوريين، هو نهج بات واضحاً أنه يتقصد التعمية على الحقيقة لأهداف شعبوية، وإلى شل عمل الحكومة وإلهائها بالمناكفات والسجالات التي لا طائل منها».

وبحسب الناطقة الرسمية باسم المفوضية السامية لحقوق اللاجئين في لبنان، دلال حرب، يبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين لدى المفوضية 795322 لاجئاً، في حين أن عدد سكان لبنان بلغ بحسب موقع «Worldometer» الإحصائي 5.261.329 نسمة، وذلك بالاستناد إلى بيانات الأمم المتحدة، ما يعني أن عدد اللاجئين السوريين نحو 15 في المائة من سكان لبنان.

بحسب بيانات الأمم المتحدة يبلغ عدد اللاجئين السوريين نحو 15 % من سكان لبنان (المركزية)

ويفضل معظم الراغبين في العودة الطوعية، سلوك المعابر غير الشرعية؛ لأن ذلك يتيح لهم نقل خيمهم وأثاث منازلهم ومواشيهم وسياراتهم، بينما لا يسمح لهم بنقل أمتعتهم من خلال أي معبر شرعي، وفق مصادر مواكبة لعودة النازحين.


مقالات ذات صلة

القلق يخيم على جبهة جنوب لبنان وحذر شديد من تصاعد المواجهة

المشرق العربي من مراسم تشييع القيادي في «حزب الله» طالب عبد الله في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)

القلق يخيم على جبهة جنوب لبنان وحذر شديد من تصاعد المواجهة

تدخل المواجهة بين «حزب الله» وإسرائيل بعد اغتيالها أحد أبرز قادته الميدانيين، في دائرة الاشتعال الأشد حدّة واتساعاً منذ إعلان الحزب مساندته لحركة «حماس» في غزة

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

لم تثمر ثلاث مبادرات سياسية حتى الآن في الدفع نحو عقد جلسة جديدة لانتخاب الرئيس بعد مرور عام بالتمام على آخر جلسة عقدت

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا عدد منزعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)

«مجموعة السبع» قلقة بشأن الوضع على حدود لبنان وإسرائيل

أفادت مسودة بيان ختامي من المقرر أن يصدر عقب قمة «مجموعة السبع» بأن قادة المجموعة سيعبرون عن قلقهم البالغ إزاء الوضع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

«الشرق الأوسط» (بورجو إينياتسيا (إيطاليا))
المشرق العربي اللقاء الذي جمع النائب جبران باسيل مع النائب تيمور جنبلاط (حساب باسيل)

لبنان: حراك «الاشتراكي» يقرّب المسافة الرئاسية بين «القوات» وبري

تدور المبادرات الرئاسية في لبنان في حلقة مفرغة مع تصلب مواقف الأفرقاء وإن كان هناك من يعوّل بحذر على ليونة المواقف التي بدأت تظهر لدى البعض.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي وفد «التيار الوطني الحر» برئاسة جبران باسيل مجتمعاً إلى وفد من نواب المعارضة بمقر «حزب الكتائب» (الوكالة الوطنية للإعلام)

المعارضة اللبنانية تنتظر «ضمانات» للحوار حول الرئاسة

قال نواب المعارضة اللبنانية إن اجتماعهم مع جبران باسيل لم يحمل جديداً يُمكِّن من إحداث خرق في جدار الأزمة، وإنه لا ضمانات من «الثنائي الشيعي» بشأن نتائج الحوار.

بولا أسطيح (بيروت)

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدت غارة إسرائيلية على مبنى من 3 طوابق في محيط بلدتي جناتا ودير قانون النهر، في قضاء صور، إلى مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين من النساء والأطفال، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي» عن وسائل إعلام لبنانية.

وسمَّت قالت صحيفة «النهار» اللبنانية، اليوم (الجمعة)، القتيلتين، وقالت إن بينهما مسعفة في جمعية الرسالة للإسعاف الصحي. ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها مقربة من «حزب الله» ما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية بأن القصف كان عملية اغتيال. وأكدت المصادر أن الإصابات والضحايا من المدنيين، وأن عمليات البحث لا تزال جارية تحت الأنقاض.