اللبنانيون يتأقلمون مع الحرب عند حدودهم... ويعيشون حياتهم يوماً بيوم

حياة السهر لم توقفها الصواريخ... والخوف من توسع الصراع لا يقلقهم كثيراً

مشاركون في عروض لمهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر (بايبود) الذي انطلق في بيروت بنسخته العشرين (أ.ف.ب)
مشاركون في عروض لمهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر (بايبود) الذي انطلق في بيروت بنسخته العشرين (أ.ف.ب)
TT

اللبنانيون يتأقلمون مع الحرب عند حدودهم... ويعيشون حياتهم يوماً بيوم

مشاركون في عروض لمهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر (بايبود) الذي انطلق في بيروت بنسخته العشرين (أ.ف.ب)
مشاركون في عروض لمهرجان بيروت الدولي للرقص المعاصر (بايبود) الذي انطلق في بيروت بنسخته العشرين (أ.ف.ب)

كانت المشاهد التي تم تداولها للبنانيين يرقصون على أنغام الموسيقى العالية، في حين تتطاير فوقهم صواريخ أطلقتها طائرات غربية لإسقاط مسيرات إيرانية استهدفت إسرائيل الأسبوع الماضي، نافرة في رأي الكثير ممن شاهدوها، لكنها في الوقت نفسه كانت تعبر عن تأقلم اللبنانيين الذين لا يعيشون في مناطق المواجهة مع الوضع القائم منذ أكثر من ستة أشهر، عندما دخل «حزب الله» على خط الحرب في غزة بعمليات تستهدف القوات الإسرائيلية على طول خط الحدود.

وتلاشى الخوف الذي دفع عدداً كبيراً منهم لمغادرة البلاد لفترة فور اندلاع المواجهات بين الحزب وإسرائيل، بمرور الوقت، حتى إن ما خزنوه خشية توسع الجبهات وانقطاع المواد الأولية لم يستخدموا شيئاً منه، لا بل عمد عدد منهم لتوزيعه على الأقارب.

وتقول رنا مطر (35 عاماً) إنها أقدمت فور اندلاع الحرب على شراء كميات كبيرة من الأرز والحليب والدواء، لكنها لم تستخدم شيئاً منها، وبقيت في الخزائن المخصصة للمواد التي يتم تجميعها لحالات الطوارئ، لافتة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنها أقدمت أخيراً على توزيع معظمها على الأقارب والمحتاجين، حتى ولو كانت تواريخ صلاحياتها تسمح باستخدامها بعد عام وأكثر.

وتضيف رنا: «يبدو واضحاً أنه لو كانت ستقع حرب كبيرة لوقعت، لكن هناك تفاهمات دولية كبيرة تمنع ذلك. من هنا عدنا لحياتنا الطبيعية منذ فترة».

والتأقلم الذي يعبر عنه كثيرون في معظم المناطق اللبنانية، خرقته أخيراً الخشية من اندلاع حرب إسرائيلية - إيرانية كبيرة في المنطقة، على خلفية قصف إسرائيل القنصلية الإيرانية في دمشق ورد طهران عليها. وقد تسببت الأخبار وقتها بنشر الذعر في صفوف كثيرين.

ويشير زاهي الخطيب (55 عاماً) إلى أنه لم يشعر بخوف من اندلاع حرب كبرى كما شعر ليل السبت - الأحد الماضي، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أعتقد أننا مررنا بوقت عصيب السبت. وها نحن أمام مطب جديد بانتظار الرد الإسرائيلي. نحن نعيش في أجواء توتر دائم، وفي (أكشن) متواصل لا ينتهي».

قلق في المناطق الحدودية

ويقر أهالي المناطق الحدودية الجنوبية التي تشهد مواجهات عنيفة بتأقلمهم مع أصوات القذائف والمسيرات، إلا أن بعضهم يبدو في حالة من الاستياء العارم، وبخاصة في بعض البلدات المسيحية التي لا تتعرض للقصف، لكنها تواجه تحديات كبرى.

وتقول إحدى النساء (66 عاماً) التي فضلت عدم كشف هويتها: «تم جرنا لحرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل. صبرنا وقلنا تنتهي هذه الدوامة خلال أسابيع أو أشهر، وإذا بها متواصلة منذ أكثر من 6 أشهر من دون أفق، وقد تستمر عاماً إضافياً». وتشير المرأة الستينية إلى أن معظم أهالي بلدتها غادروها، لكن هناك المئات الذين يتمسكون بالبقاء حفاظاً على أرضهم وأرزاقهم، «مع أن الوضع بات صعباً جداً في غياب كل مقومات الحياة».

«حياة طبيعية» في مناطق نفوذ «حزب الله»

أما الساكنون في مناطق نفوذ «حزب الله» في الجنوب فيعيشون حياة طبيعية. فالمطاعم والمقاهي في مدينة صور مثلاً تعج باستمرار بالرواد والزبائن. ويقول محمد ن. (24 عاماً)، العامل في أحد هذه المطاعم: «نحن خُلقنا لنتعايش مع الحروب والمشاكل، وبتنا خبراء في هذا المجال»، مضيفاً: «بالرغم من وجودنا في مكان قريب من ساحات المواجهة، فإننا نواصل حياتنا بشكل طبيعي».

زحمة في الضاحية

من جهتها، تشهد الضاحية الجنوبية لبيروت زحمة كبيرة منذ أشهر، وتعج محالها التجارية يومياً بالزبائن، مع نزوح الآلاف إليها من قرى الجنوب. فكثيرون انتقلوا إلى منازل يملكونها هناك أو حلوا ضيوفاً على أقاربهم.

وتقول ريما ح. (43 عاماً) التي تعيش في الضاحية، إن «الوضع أكثر من طبيعي، والزحمة تؤشر إلى ازدهار اقتصادي في منطقتنا. لكننا نخشى أن توسع إسرائيل قصفها ليشمل الضاحية، ونحن نستعد دائماً لأبشع السيناريوهات».

أما في مناطق جبل لبنان والقسم الكبير من مناطق بيروت، فكثير من السكان يبدون وكأنهم نسوا أن هناك حرباً قائمة جنوباً.

ويشير جوني رزق (47 عاماً) إلى أن «الوضع هنا أكثر من طبيعي، ولو لم نكن نتابع الأخبار ليلاً لنسينا أن هناك جبهة مفتوحة جنوباً مع إسرائيل». ويضيف: «هناك من أقحم نفسه في هذه الحرب وهو يدفع الثمن، وللأسف يجعل كل أهالي الجنوب يدفعون الثمن».

اللبناني يتناسى الحرب كي لا ينكسر

لكن، هل تأقلم اللبنانيين مع ما يجري واحتمال انفجار حرب شاملة تطالهم جميعاً، يدخل في باب السلبية واللامبالاة، أو الاعتياد، أو الاستسلام لقدر لا قدرة لهم على تغييره؟

تقول الدكتورة منى فياض، أستاذة علم النفس في الجامعة اللبنانية في بيروت، إن «لبنان مهدد بالحرب كل يوم، ومنذ سنوات، وبالتالي فإن اللبناني لا يستطيع أن يبقى مشدوداً مترقباً الانفجار، وإلا لكان انهار وانكسر منذ زمن»، لافتة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «يتعامل مع الأمور على أن التهديدات مستمرة، ولكن كي يستمر يفترض أن يعيش حياة يومية طبيعية، لذلك نرى مظاهر السهر والاحتفالات للتعويض عن التهديدات المتواصلة والبؤس الذي يعيش اللبناني فيه».

وفي تفسيرها للتفاوت في ردود فعل اللبنانيين إزاء احتمال الحرب الشاملة، تقول فياض: «ليس هناك ثقافتان في لبنان: ثقافة موت وثقافة حياة، إنما مجموعة من اللبنانيين تمارس التهديد والقمع الآيديولوجي والديكتاتوري، ومجموعة أخرى مستسلمة».


مقالات ذات صلة

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

المشرق العربي بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

لم تثمر ثلاث مبادرات سياسية حتى الآن في الدفع نحو عقد جلسة جديدة لانتخاب الرئيس بعد مرور عام بالتمام على آخر جلسة عقدت

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا عدد منزعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)

«مجموعة السبع» قلقة بشأن الوضع على حدود لبنان وإسرائيل

أفادت مسودة بيان ختامي من المقرر أن يصدر عقب قمة «مجموعة السبع» بأن قادة المجموعة سيعبرون عن قلقهم البالغ إزاء الوضع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

«الشرق الأوسط» (بورجو إينياتسيا (إيطاليا))
المشرق العربي اللقاء الذي جمع النائب جبران باسيل مع النائب تيمور جنبلاط (حساب باسيل)

لبنان: حراك «الاشتراكي» يقرّب المسافة الرئاسية بين «القوات» وبري

تدور المبادرات الرئاسية في لبنان في حلقة مفرغة مع تصلب مواقف الأفرقاء وإن كان هناك من يعوّل بحذر على ليونة المواقف التي بدأت تظهر لدى البعض.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي وفد «التيار الوطني الحر» برئاسة جبران باسيل مجتمعاً إلى وفد من نواب المعارضة بمقر «حزب الكتائب» (الوكالة الوطنية للإعلام)

المعارضة اللبنانية تنتظر «ضمانات» للحوار حول الرئاسة

قال نواب المعارضة اللبنانية إن اجتماعهم مع جبران باسيل لم يحمل جديداً يُمكِّن من إحداث خرق في جدار الأزمة، وإنه لا ضمانات من «الثنائي الشيعي» بشأن نتائج الحوار.

بولا أسطيح (بيروت)

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
TT

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)

لم تثمر ثلاث مبادرات سياسية حتى الآن في الدفع نحو عقد جلسة جديدة لانتخاب الرئيس، بعد مرور عام بالتمام على آخر جلسة عقدت، وبقي الملف عالقاً في التباين حول عقد طاولة حوار يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، تسبق الجلسة لتجنب فشلها، وهي المعضلة التي تحول دون التوافق على رئيس.

ويعاني لبنان شغوراً في سدة رئاسة الجمهورية منذ 20 شهراً، فشل خلالها البرلمان 12 مرة في انتخاب رئيس، وتنشط في المرحلة الحالية ثلاث مبادرات، تقودها «كتلة الاعتدال الوطني»، و«كتلة اللقاء الديمقراطي» (الحزب التقدمي الاشتراكي) ورئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، فضلاً عن اتصالات دولية، بينها حراك فرنسي، في محاولة لكسر الجمود، والتوصل إلى حل ينهي الأزمة.

جعجع

وفي مناسبة مرور عام على آخر جلسة، سأل رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان: «لماذا لم يدعُ بري إلى جلسات أخرى منذ عام بالتمام والكمال»، مُرجعاً السبب إلى أن بري لم يدعُ إليها «بانتظار حوار ما، في الوقت الذي استنفدت فيه الحوارات الممكنة كلها بين الكتل النيابية، من دون أن تتوصل إلى مرشح يتفق عليه الجميع، بسبب تمسُّك محور الممانعة بمرشحه النائب السابق سليمان فرنجية، فيما أعرب الآخرون، كل الآخرين، من المعارضة إلى التغييرين وصولاً إلى المستقلين، عن رغبتهم في البحث عن مرشح ثالث».

وقال جعجع: «حتى بالنسبة للحوار الذي يختبئون خلفه ويتخذون منه قميص عثمان بغية عدم ترك الانتخابات الرئاسية تجري كما يجب أن تجري، فإنه حتى بالنسبة لهذا الحوار، فإن (القوات اللبنانية) كانت قد طرحت على موفد الرئاسة الفرنسية جان إيف لودريان في زيارته الأخيرة للبنان، ثلاث مقاربات تشاورية، وما زالت حتى اللحظة بانتظار الأجوبة عليها».

وأوضح جعجع أن «المقاربات الثلاث التي توفِّر متطلبات الحوار الجدي والفعلي من دون المساس بالدستور والثوابت»، يتمثل أولها في «وضع مبادرة كتلة الاعتدال الوطني موضع التنفيذ؛ بمعنى أن تدعو الكتلة زميلاتها الكتل أخرى إلى التداعي وإرسال ممثلين عنها للاجتماع في مجلس النواب، والتشاور ليوم كامل إذا اقتضى الأمر في موضوع رئاسة الجمهورية، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة انتخابية بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثانية فتتمثل في أن «يأتي السيد لودريان إلى لبنان، ويطلب من رئيس المجلس النيابي الاجتماع بممثلين عن الكتل النيابية، فتتولى الأمانة العامة في المجلس دعوة الكتل كافة للاجتماع بالسيد لودريان الذي يقوم بطرح ملخّص عن نتائج جولاته المكثفة على المسؤولين والأحزاب والكتل النيابية كافة، وبعدها ينسحب لودريان ويكمل ممثلو الكتل مشاوراتهم ليوم كامل إذا اقتضى الأمر، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة مفتوحة بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثالثة فتتمثل في دعوة بري «إلى جلسة انتخابية كما ينص الدستور، وبعد أن تجرى الدورة الأولى، وإذا لم تسفر عن انتخاب رئيس يعلِّق الرئيس بري جلسة الانتخاب لمدة ساعة أو ساعتين، ويطلب من الكتل التشاور بين بعضها قبل أن يعود ليدعو إلى دورة ثانية، وهلمّ جرّا حتى الوصول إلى انتخاب رئيس للجمهورية».

وقال: «لقد طرحنا هذه المقاربات الثلاث مع علمنا اليقين بأن الموضوع ليس موضوع حوار، بل موضوع تعطيل انتخابات حتى تستجمع الممانعة كل أوراقها التي تمكِّنها من انتخاب مرشحها الرئاسي».

«الكتائب»

وباستثناء حزب «القوات اللبنانية»، بدت هناك ليونة لدى بعض القوى السياسية تجاه فكرة الحوار، وتليه دورات انتخابية مفتوحة في البرلمان. ونشطت الاتصالات أخيراً، وبرز منها حراك «الكتائب» الذي زار وفد منه، الخميس، رئيس البرلمان نبيه بري. وأشار عضو كتلة «الكتائب» النائب سليم الصايغ بعد زيارته والنائب نديم الجميّل بري إلى «أننا أردنا أن نسمع مباشرة منه ولأول مرة أفكاره التي يطرحها بشكل مبادرة لإنتاج رئيس للجمهورية»، مضيفاً: «التقينا مع كثر نقلوا عن بري أجواءه وأفكاره، إنما اليوم نحن متأكدون أن في لبنان ليس هناك من مبادرات إنما مبادرة واحدة، وهي مبادرة بري، يتم شرحها والتعامل معها بطرق مختلفة؛ إما من قبل كتلة (الاعتدال الوطني) وإما من قبل (اللقاء الديمقراطي)، وأخيراً (التيار الوطني الحر)».

بري مستقبلاً وفد «الكتائب» (رئاسة مجلس النواب)

وقال الصايغ في حديث إذاعي: «ما هو مطروح اليوم، هو ما صدر عن بري؛ أي عقد حوار برئاسته واجتماع مع الكتل، واليوم سألناه أسئلة وطلبنا أن تترافق كل عملية تسهيلية لانتخاب رئيس بضمانات». وتابع: «نحن نرى أن الضمانة الأساسية هي ضمن الدستور وتطبيقه والذهاب إلى جلسة انتخاب، وهذا موقفنا بصفتنا (حزب كتائب)، عبّرنا عنه مباشرة أو ضمن بيانات المعارضة».

ورأى أنه «ليس هناك حتى الساعة كفالة أو ضمانات أن العملية الانتخابية ستنتج رئيساً توافقياً»، مؤكداً أن لا بد من تعميق التشاور مع كل القوى السياسية، بدءاً بالمعارضة والقوى التي تقاطعنا معها على الوزير جهاد أزعور، والقوى الأخرى للخروج من المأزق».

بري مستقبلاً النائب إبراهيم كنعان (رئاسة مجلس النواب)

كنعان

وكان رئيس لجنة المال النائب إبراهيم كنعان سأل بعد لقائه بري: «في المسألة الوطنية، لا السياسية. هل يعقل أن نبقى نتحاور ونتبادر للبحث في جنس الملائكة؟ فرئاسة الجمهورية مسألة أساسية تشكّل مفتاحاً لكل الحلول ولعمل المؤسسات واستعادة الثقة بلبنان والقرار لمؤسساته الدستورية. وانتخاب الرئيس يجب أن يُعطى كل الاهتمام اللازم من قبل جميع النواب وهي أساسية». وتابع: «لا يعتقد أحد أنه يمكن تجاوز انتخاب رئيس للجمهورية، بأي شكل من الأشكال، بأي ملف من الملفات المطروحة اليوم على الساحة اللبنانية. لذلك كان هناك بحث بعدة نقاط وأمور، وتشاركنا مع دولة الرئيس بهذه الأفكار، وإن شاء الله فسيكون لها تابع في وقت قريب جداً»