قائمة «اغتيال المستشفيات» في غزة مُكتظة

القدرة لـ«الشرق الأوسط»: إسرائيل دمرت عمداً غالبية المرافق الطبية

فلسطيني يتفقد الأضرار في «مستشفى الشفاء» بغزة (الاثنين) بعد انسحاب القوات الإسرائيلية (رويترز)
فلسطيني يتفقد الأضرار في «مستشفى الشفاء» بغزة (الاثنين) بعد انسحاب القوات الإسرائيلية (رويترز)
TT

قائمة «اغتيال المستشفيات» في غزة مُكتظة

فلسطيني يتفقد الأضرار في «مستشفى الشفاء» بغزة (الاثنين) بعد انسحاب القوات الإسرائيلية (رويترز)
فلسطيني يتفقد الأضرار في «مستشفى الشفاء» بغزة (الاثنين) بعد انسحاب القوات الإسرائيلية (رويترز)

مع انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي، من «مجمع الشفاء الطبي» الواقع غرب مدينة غزة، فجر الاثنين، بعد عملية عسكرية استمرت 14 يوماً، بات «الشفاء» أكبر مستشفى في القطاع تغتاله إسرائيل لينضم إلى قائمة مكتظة بأسماء مستشفيات أخرى طالتها عمليات استهداف أخرجتها عن الخدمة الطبية.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «قوات الاحتلال تعمدت إحراق وتدمير أجزاء كبيرة من المجمع الطبي لإخراجه عن الخدمة بشكل كامل، ما يحرم أكثر من 750 ألف نسمة يقطنون بمدينة غزة وشمالها من الخدمات الطبية».

ولفت القدرة إلى أن «الوزارة عمدت مؤخراً إلى إعادة تشغيل المجمع الطبي جزئياً، وفق ما يتاح لها من قدرات طبية على صعيد الكادر البشري والمادي، إلا أن قوات الاحتلال بعمليتها الأخيرة أخرجته بشكل نهائي عن الخدمة».

واتهم القدرة قوات الاحتلال بالعمل على «إخراج ما تبقى من مستشفيات في القطاع عن الخدمة بشكل كامل، بعد أن اقتحمت مجدداً مجمع ناصر الطبي، وكذلك مستشفى الأمل التابع لجمعية الهلال الأحمر في خان يونس».

وقال القدرة إن «الاحتلال دمر وأحرق 32 مستشفى في القطاع وأخرجها عن الخدمة، وذلك من أصل 35 مستشفى».

إضافة إلى «الشفاء»، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الاثنين، أن «مستشفى ناصر في خان يونس بجنوب القطاع، وهو ثاني أكبر مستشفى في غزة، صار خارج الخدمة»، مناشدة المجتمع الدولي بذل «جهود لإعادة تشغيله وتوفير الحماية للمؤسسات الصحية».

وعدّت الوزارة، في بيان، أن خروج «مستشفى ناصر» من الخدمة «يعتبر ضربة قاصمة للخدمة الصحية التي تقلصت إلى أدنى مستوياتها، ويحرم المرضى من الحصول على الخدمات العلاجية، لا سيما بعد فقدان الجزء الأكبر من الخدمات في شمال القطاع».

كانت القوات الإسرائيلية حاصرت «مجمع ناصر الطبي» في غرب خان يونس قبل أسابيع، واقتحمته الأسبوع الماضي، واعتقلت عدداً من الكوادر الطبية والنازحين.

ويواجه القطاع الصحي في قطاع غزة انهياراً شبه تام بفعل العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وفيما خرجت جميع مستشفيات الشمال، ومعظم مستشفيات المنطقة الوسطى، ومنطقة خان يونس جنوباً، ظلت مستشفيات «المعمداني» في الشمال، و«شهداء الأقصى» في دير البلح (وسط)، تعمل بشكل جزئي، إضافة إلى جميع مستشفيات رفح، وبعض المستشفيات الميدانية التي دشنتها دول مثل الأردن، والإمارات، وقطر.


مقالات ذات صلة

الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

الخليج جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)

الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

طالب الدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لفتح جميع المعابر إلى قطاع غزة.

غازي الحارثي (الرياض)
المشرق العربي شخص يعرض قطعة من صاروخ بعد غارة إسرائيلية على منزل في خان يونس بغزة أكتوبر الماضي (رويترز)

وقف الحرب مقابل السلاح... هكذا يتعامل بايدن مع إسرائيل

أكدت مصادر سياسية في تل أبيب أن الرئيس الأميركي جو بايدن، قرر إلغاء أوامره بتجميد شحنة الأسلحة التي كان قد أصدرها الشهر الماضي بسبب الخلافات مع حكومة إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
فلسطينيون يسيرون في شارع بين مبان مدمرة في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

«مؤتمر البحر الميت» يشدد على «الوقف الفوري» للحرب

شدّد القادة المشاركون في «قمة الاستجابة للأزمة الإنسانية في غزة» التي استضافها الأردن في منطقة البحر الميت، أمس (الثلاثاء)، على ضرورة «الوقف الفوري» لإطلاق.

محمد خير الرواشدة (البحر الميت) نظير مجلي (تل أبيب)
الخليج استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)

فيصل بن فرحان يبحث مستجدات الأحداث في غزة مع علي باقري

التقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية المكلف علي باقري كني، على هامش مشاركة المملكة في بريكس.

«الشرق الأوسط» (نيجني نوفغورود)
المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش 7 يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

غوتيريش يدعو جميع الأطراف إلى قبول مقترح بايدن لوقف إطلاق النار

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو جميع الأطراف المعنية بالصراع الدائر بين إسرائيل و«حماس» إلى التوصل لاتفاق بشأن خطة اقترحها بايدن


صواريخ «حزب الله» تضرب مواقع عسكرية حساسة.. ولا توقع مصابين

إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز)
TT

صواريخ «حزب الله» تضرب مواقع عسكرية حساسة.. ولا توقع مصابين

إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز)

كشفت مصادر عسكرية في تل أبيب أن الصواريخ والطائرات المُسيّرة التي أطلقها «حزب الله»، في الأسابيع الأخيرة، وعلى الرغم من أنها لم تُصب بشراً باستثناء مواطنين اثنين في مستوطنة كتسرين بالجولان، قد أصابت بدقة أهدافاً عسكرية واستراتيجية.

وقالت المصادر، لوسائل الإعلام العبرية، إن الجيش رصد إطلاق 160 صاروخاً أُطلقت على دفعتين من لبنان إلى الجليل الأعلى والجليل الغربي، وكذلك إلى الجولان، الأربعاء، وعشرات الصواريخ الخميس، وقد تسببت في إحداث حرائق كبيرة لمساحة 3000 دونم، قسم منها مجاورة لأهداف استراتيجية، ووصل قسم منها إلى مناطق ومرافق عسكرية، مثل مصنع سعسع للدروع والسيارات المصفحة، ومصنع آخر في قريات آتتا لصنع عتاد، ومصانع أخرى، فضلاً عن مقرات قيادة الجيش أو تجمعات للجنود الإسرائيليين.

وأكدت أن هذا القصف «يدل على أمرين: معلومات استخبارية قوية، وامتلاك أسلحة دقيقة»، واعترفت المصادر بأن بعضاً من هذه القدرات لم تكن معروفة لإسرائيل حتى الآن، وهي تتوقع أن تتعرف على مفاجآت أخرى في هذا المضمار، لذلك فإنها تتابع كل شيء يجري إطلاقه ليعطي فكرة لإسرائيل حتى تتعرف بأكثر دقة على هذه القدرات. فقد تصدّت لبعض منها، وأخرى أعلن سقوطها واندلاع حرائق.

والمعروف أن هذا القصف غير مسبوق منذ بداية الحرب، كماً ونوعاً، ويعده مسؤولون إسرائيليون «رداً قاسياً على الضربة القاسية التي تلقّاها «حزب الله» باغتيال طالب عبد الله، قائد وحدة «نصر»، الذي قُتل في هجوم من الجو هو وثلاثة نشطاء آخرون في «حزب الله»، في بلدة جويا شرق مدينة صور.

أعضاء من «حزب الله» يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم «أبو طالب» وهو قائد ميداني كبير بالحزب قُتل بغارة إسرائيلية ليل الثلاثاء (رويترز)

وعبد الله الذي يحمل رتبة عميد، التي تشبه رتبة قائد فرقة في الجيش الإسرائيلي، هو القتيل الأرفع مكانة في «حزب الله» في هذه الحرب، إلى جانب قائد وحدة الرضوان، وسام الطويل، الذي قُتل في عملية مشابهة نُسبت لإسرائيل في يناير (كانون الثاني) الماضي.