«الصحة السورية»: بيع الأعضاء البشرية في سوريا ممنوع

نفت ضبط شبكة اتجار بالأعضاء في مشفى حكومي

أرشيفية لجراحة داخل مشفى المجتهد بدمشق (سانا)
أرشيفية لجراحة داخل مشفى المجتهد بدمشق (سانا)
TT

«الصحة السورية»: بيع الأعضاء البشرية في سوريا ممنوع

أرشيفية لجراحة داخل مشفى المجتهد بدمشق (سانا)
أرشيفية لجراحة داخل مشفى المجتهد بدمشق (سانا)

نفت وزارة الصحة السورية المعلومات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن ضبط شبكة «تجارة أعضاء» بشرية تعمل في أحد المشافي الحكومية بدمشق.

وقالت الوزارة، في بيان، الأحد، إن القضية التي تم الحديث حولها تتمحور حول تقاضي عدد من المتبرعين بالأعضاء مبالغ مالية من المرضى، وهذا مخالف للقانون، ومن الطبيعي استدعاء عدد من الأطباء الذين أجروا العمليات لضبط أقوالهم، مع العلم أن «وزارة الصحة لا تسمح بعمليات التبرع في القطاع الخاص، وإنما تم حصرها في القطاع العام لتشديد الضوابط».

وكانت مواقع إخبارية سورية تداولت عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن إحالة 5 أطباء من مشفى دمشق (المجتهد) الحكومي و6 ممرضين للمحاكمة بتهمة الاتجار بالأعضاء البشرية، وتلقي رشاوى. وقالت صفحة «صاحبة الجلالة» على «فيسبوك» إن «11 شخصاً، منهم 5 أطباء من مشفى المجتهد، أحيلوا للقضاء لمحاكمتهم بتهم تتعلق بالاتجار بالأعضاء البشرية وتلقي رشاوى وتزوير تقارير طبية».

https://www.facebook.com/groups/695839540833903/permalink/1909527502798428/

ونقلت عن نقيب أطباء دمشق الدكتور عماد سعادة تصريحه بأن «الموضوع قيد القضاء، ويتم التحقيق مع الموقوفين لاستجلاء الحقيقة كاملة، وأن التحقيقات تشمل الأطباء الذين ما زالوا في حالة اتهام، والمتهم بريء حتى تثبت إدانته»، كما يجري التحقيق مع أشخاص قاموا ببيع الكلى أو شاركوا بعملية التجارة.

وبحسب موقع «صاحبة الجلالة»، لم ينف مدير مشفى «دمشق» المجتهد إحالة عدد من الأطباء والممرضين إلى القضاء، دون الإدلاء بأي تفاصيل حول الموضوع.

وأهابت وزارة الصحة السورية، في بيانها بجميع وسائل الإعلام أو صفحات «فيسبوك»، توخي الحذر والدقة وطلب المعلومة من مصدرها تحت طائلة المسؤولية، وقالت إنها من خلال الأذرع الرقابية التابعة لها ستطول في «أي قضية كل من تسول له نفسه المساس بالأمن الصحي للوطن والمواطن».

ويمنع القانون السوري التجارة بالأعضاء، كما تجرى بعمليات زرع الأعضاء التي يقدمها متبرعون في المشافي الحكومية نقلها من المتبرعين في المشافي الحكومية حصراً.

وكانت صفحات إخبارية سورية قد كشفت قبل 3 أسابيع عن ضبط شبكة تمتهن الاتجار بالأعضاء البشرية في دمشق، وأن السلطات تحقق مع أطباء وممرضين يعملون في أحد مشافي دمشق، بتهمة الاتجار بالأعضاء البشرية والتزوير الجنائي والرشوة.

ونشطت في السنوات الأخيرة ظاهرة بيع الأعضاء في سوريا، بسبب تدهور الأوضاع المعيشية. وفي تحايل على القانون، تجري عمليات البيع تحت عنوان التبرع بالأعضاء. وبحسب مصادر طبية متقاطعة في دمشق، فإن إعلانات السوريين عن بيع كلية أو خصية، أو بويضات مجمدة، باتت ظاهرة في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تشجع شبكات الاتجار بالأعضاء البشرية، على البيع بأسعار مغرية تتراوح بين 8 و10 آلاف دولار. ولفتت المصادر إلى أن صفقات البيع والشراء تتم عبر الإنترنت، أما عمليات النقل والزرع فتتم في المشافي الحكومية على أنها عملية تبرع.

وشهدت السنوات الماضية عمليات ضبط لشبكات اتجار بالأعضاء تنشط بين سوريا ودولة مجاورة، وقد خصصت إدارة الاتجار بالأشخاص في سوريا كادراً لمراقبة ورصد أي نشاط يشتبه باتصاله بجرائم الاتجار بالأشخاص.


مقالات ذات صلة

الصين تنتقد تحقيق السيارات الأوروبي وتدعو لمباحثات تجارية

الاقتصاد سيارات «بي واي دي» الصينية في طريقها للشحن عبر ميناء يانتاي شرق البلاد (أ.ف.ب)

الصين تنتقد تحقيق السيارات الأوروبي وتدعو لمباحثات تجارية

دعت بكين المفوضية الأوروبية لوقف التحقيق الذي تجريه بشأن الرسوم الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية واصفة التحقيق بأنه «غير منطقي».

«الشرق الأوسط» (عواصم)
الاقتصاد سفينة تحمل حاويات تمر عبر قناة السويس (الموقع الإلكتروني لقناة السويس المصرية)

الاضطرابات في الممرات البحرية تُلقي بظلالها على أمن الطاقة العالمي

بينما تتجه الأنظار إلى البحر الأحمر للوقوف على حركة التجارة بعد ازدياد الهجمات على السفن العابرة، حذَّر متخصصون من التحديات التي تحيط بالممرات المائية بالمنطقة.

صبري ناجح (القاهرة)
الاقتصاد حاويات تنتظر نقلها في حوض بناء السفن في يانتاي بمقاطعة شاندونغ شرق الصين (أ.ب)

قمة مخصصة للبحث في مجال التعاون التجاري بين بكين وطوكيو وسيول

من المقرر أن تبحث القمة الثلاثية الأولى منذ 2019 بين سيول وطوكيو وبكين، الأحد، تعزيز التبادل التجاري وتأمين سلاسل التوريد وتنمية السياحة دون تأشيرة.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الاقتصاد وزير الخزانة والمالية التركي محمد شيمشك متحدثاً خلال القمة المصرفية العربية - التركية في إسطنبول (الشرق الأوسط)

تركيا تدعو الدول العربية لتوقيع اتفاقيات تجارة حرة معها

رأى وزير الخزانة والمالية التركي محمد شيمشك أن الحل الشامل لتعزيز العلاقات الجيدة بين تركيا والدول العربية هو إبرام اتفاقيات للتجارة الحرة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الاقتصاد سوناك يلتقط صورة مع أحد الموظفين في مركز توزيع وسائل النقل في إلكستون ببريطانيا (رويترز)

ضربة مبكرة لسوناك مع التباطؤ الملحوظ لنمو أعمال الشركات

أظهر مؤشر مديري المشتريات المركب لقطاعي الخدمات والتصنيع أن النمو في الشركات البريطانية تباطأ بشكل ملحوظ هذا الشهر


تركيا تؤكد أنها لن تسمح بأي انتهاك لوحدة أراضي سوريا

إردوغان متحدثاً خلال حضوره التمرين العسكري «إيفيس 2024» في إزمير الخميس (الرئاسة التركية)
إردوغان متحدثاً خلال حضوره التمرين العسكري «إيفيس 2024» في إزمير الخميس (الرئاسة التركية)
TT

تركيا تؤكد أنها لن تسمح بأي انتهاك لوحدة أراضي سوريا

إردوغان متحدثاً خلال حضوره التمرين العسكري «إيفيس 2024» في إزمير الخميس (الرئاسة التركية)
إردوغان متحدثاً خلال حضوره التمرين العسكري «إيفيس 2024» في إزمير الخميس (الرئاسة التركية)

أثار إعلان الإدارة الذاتية الكردية إجراء انتخابات محلية في المناطق الخاضعة لسيطرة تحالف «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، في شمال وشمال شرقي سوريا، مقررة في 11 يونيو (حزيران) المقبل، توتراً في تركيا.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن بلاده لن تسمح لـ«منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية» بإنشاء «دويلة إرهابية» قرب حدود تركيا، أو فَرْض أمر واقع في المنطقة، وأنها قامت بكل ما هو ضروري في مواجهة ذلك، ولن نتردَّد في اتخاذ الإجراءات اللازمة.

إردوغان ووزير الدفاع التركي يشار غولر شهدا جانبا من المرحلة الأخيرة لتدريب " إيفي 2024" في إزمير الخميس (الرئاسة التركية)

وقال إردوغان، خلال حضوره الخميس المرحلة الأخيرة من التمرين العسكري «إيفيا 2024»، في إزمير غرب البلاد: «مستعدون للحوار والتواصل وتعزيز العلاقات مع كل مَن يحترم مصالح تركيا ويريد تطوير التعاون معنا. اتخذنا مؤخراً العديد من الخطوات المهمة لزيادة عدد أصدقائنا، وسنواصل طريقنا عبر انفتاحات جديدة».

انتخابات غير مقبولة

وقالت وزارة الدفاع التركية إن أنقرة لن تسمح بفرض أمر واقع يهدد أمنها القومي وينتهك وحدة أراضي سوريا. وتعليقاً على الاستعدادات الجارية للانتخابات المحلية في مناطق «قسد»، قال مستشار العلاقات العامة والإعلام في وزارة الدفاع التركية، زكي أكتورك، في إفادة صحافية، الخميس، إن «التنظيم الإرهابي (حزب العمال الكردستاني وذراعه في سوريا - وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعدد أكبر مكونات - قسد) يسعى إلى إضفاء الشرعية على نفسه بتشجيع ودعم من أطراف أخرى (في إشارة إلى الولايات المتحدة)».

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يرأس مجلس الأمن القومي الثلاثاء الماضي (الرئاسة التركية)

أضاف أكتورك أن ما يسمى بالإجراءات الانتخابية، غير مقبولة من حيث وحدة الأراضي السورية، ويمكن أن تتولد عنها آثار سلبية على حماية السلام والطمأنينة في المنطقة. وقالت الرئيسة المشاركة لمفوضية الانتخابات بالإدارة الذاتية الكردية، روكن ملا إبراهيم، الاثنين الماضي، إن 6 ملايين ناخب سيصوتون لاختيار رئاسة 121 بلدية موزعة على 7 مقاطعات، ويمكن زيادة عدد البلديات أو تخفضيها بعد التصديق على قانون التقسيمات الإدارية من قبل «مجلس الشعوب الديمقراطية»، خلال الفترة القريبة المقبلة قبل إجراء الانتخابات.

وتقول تركيا إن الانتخابات ستجري في 131 بلدية في 7 «كانتونات» خاضعة لسيطرة «قسد». وأكد مجلس الأمن القومي التركي، في بيان عقب اجتماعه الثلاثاء، برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان، أن تركيا عازمة على مواصلة عملياتها العسكرية للقضاء على «بؤرة الإرهاب» في سوريا والعراق (حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية) والدعم المقدَّم له، ولن تتاح أي فرصة لأي أمر واقع ينتهك أمن تركيا القومي ووحدة أراضي جيرانها.

وسبق اجتماع مجلس الأمن القومي بساعات دعوة أطلقها رئيس حزب «الحركة القومية»، الحليف لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في «تحالف الشعب»، دولت بهشلي، إلى التعاون مع الرئيس بشار الأسد وحكومته وشن عملية عسكرية مشتركة مع الجيش السوري ضد «قسد»، لإنهاء محاولات تقسيم سوريا.

دعم أميركي

وقال بهشلي، أمام اجتماع المجموعة البرلمانية لحزبه، الثلاثاء، إن الانتخابات التي ستجريها «قسد» تهدف إلى تحديد 133 إدارة محلية في مناطق تشمل الطبقة، دير الزور، الرقة، منبج، والجزيرة، وغيرها، في محاولة لتقسيم سوريا تحت ستار الديمقراطية. واتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء هذه الانتخابات من أجل إقامة دولة كردية تحت حمايتها، في شمال سوريا.

جندي تركي خلف الخط الحدودي مع سوريا (أرشيفية - أ.ف.ب)

وعدَّت «الإدارة الذاتية» (الكردية) لشمال وشمال شرقي سوريا، في بيان، الأربعاء، أن خلافاتها مع الحكومة السورية شأن داخلي لا يمس تركيا، والانتخابات المحلية التي تعتزم إجراءها، الشهر المقبل، في مناطق سيطرتها لا تستهدف أي طرف في الداخل أو الخارج.

وقال البيان إن «الإدارة الذاتية كانت الضامن الوحيد لوحدة الأراضي السورية، وعملت وتعمل لإيجاد حل سوري - سوري، ورفضت التعامل مع الأجندات الخارجية».

توتر قبل قمة «الناتو»

وتعليقاً على الموقف التركي من الانتخابات المحلية في شمال سوريا، عدَّ المحلل السياسي الكاتب التركي البارز، مراد يتكين، أن الانتخابات التي أعلنتها «قسد»، والتي ستجري خارج إدارة بشار الأسد في دمشق، وتحت إشراف الولايات المتحدة، احتلت جدول أعمال تركيا قبل قمة «الناتو» المقررة في الولايات المتحدة، يوليو (تموز) المقبل، كما أثارت التوتر.

المدفعية التركية تستهدف عناصر «وحدات حماية الشعب الكردية» في شمال سوريا (أرشيفية - وزارة الدفاع التركية)

وقال إن تركيا أرسلت، حرفياً، من خلال بيان مجلس الأمن القومي، رسالة إلى واشنطن مفادها أنها تدعم الجناح الجنوبي لـ«الناتو»، بما في ذلك دعم أوكرانيا ضد روسيا، لكن الولايات المتحدة تضعف ذلك بدعمها لحزب «العمال الكردستاني» في شمال العراق وسوريا، والعقبات التي تضعها في طريقها. ورأى يتكن أن تركيا تقترب من نقطة تحول صعبة مع الولايات المتحدة، فيما يتعلق بقضية حزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق، مشيراً إلى طرح وزير الخارجية، هاكان فيدان، القضية على نظرائه في الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية «الناتو»، في براغ، يومي الخميس والجمعة، كما سيطرحها إردوغان في قمة الناتو، وفي لقائه مع الرئيس الأميركي جو بايدن على هامش القمة. ولفت إلى أنه قد لا يكون من السهل «القضاء» على أنشطة العمال الكردستاني من دون دعم الولايات المتحدة.