تقرير: إسرائيل تناقش مقترحاً قطرياً لإنهاء الحرب مقابل خروج قادة «حماس»

ماكغورك كان في الدوحة وناقش جهود الصفقة

 وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في تل أبيب الثلاثاء (رويترز)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في تل أبيب الثلاثاء (رويترز)
TT

تقرير: إسرائيل تناقش مقترحاً قطرياً لإنهاء الحرب مقابل خروج قادة «حماس»

 وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في تل أبيب الثلاثاء (رويترز)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في تل أبيب الثلاثاء (رويترز)

تدرس إسرائيل مقترحاً قطرياً يهدف إلى إنهاء الحرب كلياً وانسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة، مقابل تسليم جميع المحتجزين الإسرائيليين، وإخراج قادة «حماس» من القطاع، وهو مقترح لم تعقب عليه «حماس» فوراً، لكن مصادر مطلعة قالت لـ«الشرق الأوسط»، إنه إذا صح فإن الحركة سترفضه.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية، الأربعاء، إن قطر قدمت اقتراحاً جديداً، يتم بموجبه نفي قادة «حماس»، وإطلاق سراح جميع المختطفين على مراحل، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة.

وبحسب القناة، فإن مجلس الحرب الإسرائيلي الذي اجتمع في وقت متأخر، الأربعاء، ناقش الاقتراح.

المؤتمر الصحافي الذي جمع وزير الخارجية القطري ونظيره الأميركي في الدوحة الأحد (أ.ب)

الكشف عن الاقتراح جاء بعد ساعات من لقاء جمع بريت ماكغورك، كبير مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، في الدوحة، الثلاثاء، برئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وناقش التوترات الإقليمية والجهود المبذولة لضمان إطلاق سراح المحتجزين في غزة، بحسب مصدر أميركي ومصدرين آخرين مطلعين.

وقال موقع «أكسيوس» الأميركي إن «قطر، وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة في المنطقة، تساعد إدارة بايدن في الجهود المبذولة لإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم (حماس)».

وبحسب المصادر، فإن قطر تحاول إلى جانب مصر، التوسط بين إسرائيل و«حماس» بشأن صفقة رهائن جديدة، لكن بعيداً عن وسائل الإعلام، ولهذا فإن البيت الأبيض والحكومة القطرية أبقيا الرحلة بعيدة عن الأضواء. ولم يعلنا عن زيارة ماكغورك، ولم يصدرا بياناً عن لقائه مع رئيس الوزراء القطري.

ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق، ورفضت السفارة القطرية في واشنطن التعليق.

صالح العاروري (أ.ف.ب)

الدفع بجهود إطلاق سراح المحتجزين، جاء بعد محاولات سابقة فاشلة؛ إذ قدمت إسرائيل و«حماس» مقترحات للتوصل إلى اتفاق، لكن الفجوات كانت واسعة. ثم توقفت المفاوضات بسبب اغتيال إسرائيل للمسؤول الكبير في «حماس» صالح العاروري في بيروت، قبل أن تنطلق مرة أخرى في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وجاءت رحلة ماكغورك في أعقاب جولة إقليمية قام بها وزير الخارجية أنتوني بلينكن، لمناقشة الحرب في غزة والتوترات المتصاعدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

صور رهائن إسرائيليين لدى «حماس» في أكاديمية الرقص والموسيقى بالقدس (أ.ف.ب)

والتقى بلينكن، يوم الثلاثاء، في تل أبيب، مع عائلات المحتجزين الأميركيين. وشدد في اللقاء على أن إعادة جميع الرهائن إلى أسرهم تمثل أولوية قصوى للإدارة، بحسب بيان العائلات.

وقال بلينكن للصحافيين، الثلاثاء: «نحن نركز بشكل مكثف على إعادة الرهائن المتبقين إلى الوطن». كما ناقش قضية الرهائن مع رئيسي جهازي الموساد والشين بيت في إسرائيل.

ودعا بيان لمنتدى عائلات المخطوفين مجلس الحرب إلى المصادقة على أي صفقة تتضمن إعادة أبنائهم أحياء. وجاء في بيان: «إن التقارير حول الصفقة الجديدة تعطي بعض الأمل للعائلات القلقة على مصير أحبائها الذين يقبعون في أنفاق (حماس) منذ فترة طويلة».

وأضاف البيان أن «ما يقرب من 100 يوم وليلة دون طعام وماء وعلاج طبي منقذ للحياة، وكل يوم يمر تزداد حالة المختطفين سوءاً. ونعود ونقول: على مجلس الوزراء الحربي ألا يشغل نفسه بأي شيء سوى عودة المختطفين، نطالبهم بالموافقة على أي صفقة تؤدي إلى إطلاق سراحهم فوراً أحياء».

ورد عضو مجلس الحرب بيني غانتس، بقوله إن «عودة المختطفين تمثل أولوية قبل كل شيء وقبل العمليات القتالية». وأضاف: «الأهم هو عودة المختطفين. وهذا له الأسبقية على كل خطوة. لا توجد قناة لم يتم العمل عليها لإعادتهم». وقد أدى آلاف من الإسرائيليين، الأربعاء، صلاة جماعية في ساحة حائط البراق في القدس، من أجل إطلاق سراحهم.

ولم تعقب «حماس» فوراً على التقارير، لكن مصدراً مقرباً من الحركة، قال لـ«الشرق الأوسط» «إنه سيتم رفضه. سيفضلون الموت في غزة على الخروج».


مقالات ذات صلة

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

المشرق العربي صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

 أفادت قناة الجديد اللبنانية بوفاة امرأة متأثرة بجراح أصيبت بها في غارة إسرائيلية على بلدة جناتا في الجنوب ليل الخميس.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي عربات عسكرية إسرائيلية تحيط بسيارة إسعاف خلال غارة إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ف.ب)

مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

يطلقون عليه اليوم اسم «غزة الصغرى». إنه مخيم نور شمس بمدينة طولكرم، الذي سُويّت منازله بالأرض، وشهد تصعيداً عسكرياً دفع بسكانه إلى النزوح في «محاكاة» لفصول

بهاء ملحم (جنين)
المشرق العربي رجل إطفاء لبناني يحاول إخماد نيران اندلعت في مرجعيون جراء غارة إسرائيلية (أ.ف.ب)

أميركا تبحث عن «ترتيبات أمنية محددة» لجنوب لبنان

تبحث الإدارة الأميركية عن «ترتيبات أمنية محددة» لمنطقة جنوب لبنان وشمال إسرائيل، في ظل تصعيد عسكري واسع نفذه «حزب الله» غداة اغتيال أحد أرفع قيادييه الميدانيين

نذير رضا (بيروت)
المشرق العربي تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (إ.ب.أ)

مقتل 6 فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمنزل بمدينة غزة

أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية اليوم الخميس بأن ستة أشخاص لقوا حتفهم جراء غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزلاً في مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
خاص نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط) play-circle 12:31

خاص مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

«الشرق الأوسط» جالت في مخيمي جنين ونور شمس الذي بات يطلق عليه «غزة الصغرى» في شمال الضفة الغربية ورصدت الواقع مع تصاعد العمليات الإسرائيلية واتساع رقعة الدمار.

بهاء ملحم (جنين )

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
TT

مقتل امرأة متأثرة بجراح في غارة إسرائيلية على بلدة في الجنوب

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ. ف. ب)

أفادت قناة الجديد اللبنانية بوفاة امرأة متأثرة بجراح أصيبت بها في غارة إسرائيلية على بلدة جناتا في الجنوب ليل الخميس.

وذكرت قناة الجديد اللبنانية، أن هناك 15 مصاباً على الأقل في الغارة التي استهدفت مبنى بين بلدتي دير قانون النهر وجناتا بينهم اطفال ونساء.

وأضاف أن عمليات البحث لا تزال جارية تحت الأنقاض.