الأمن العراقي «يكذّب» رواية البنتاغون عن «وكلاء إيران»

قال إن ضابط ارتباط «التحالف الدولي» لم يُبلغ بضربة «النجباء» قبل وقوعها

مجموعة من أنصار «الحشد الشعبي» خلال تشييع أبو تقوى أمس الخميس (أ.ف.ب)
مجموعة من أنصار «الحشد الشعبي» خلال تشييع أبو تقوى أمس الخميس (أ.ف.ب)
TT

الأمن العراقي «يكذّب» رواية البنتاغون عن «وكلاء إيران»

مجموعة من أنصار «الحشد الشعبي» خلال تشييع أبو تقوى أمس الخميس (أ.ف.ب)
مجموعة من أنصار «الحشد الشعبي» خلال تشييع أبو تقوى أمس الخميس (أ.ف.ب)

أكدت السلطات الأمنية في العراق أن الهجوم الذي استهدف مقرَّ فصيل «النجباء» نُفذ بشكل مباشر من قبل الأميركيين، دون علم أي طرف عسكري في البلاد، فيما كشفت عن اتصال مع «ضابط ارتباط التحالف الدولي» قال فيه إنه «لم يبلغ بالهجوم قبل وقوعه».

وقتل «مسؤول الصواريخ» في «حركة النجباء»، المعروف باسم «أبو تقوى السعيدي» بقصفٍ استهدف مقراً لـ«الحشد الشعبي» في بغداد، أمس الخميس، في ضربة أكدت واشنطن شنّها «دفاعاً عن النفس»، وعدّتها العراق «اعتداءً» عليه.

وأصدرت «خلية الإعلام الأمني»، اليوم (الجمعة)، بياناً صحافياً، رداً على تصريحات باتريك رايدر، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قال فيها إن «العراقيين يساعدون واشنطن لتحديد الهجمات التي ينفذها وكلاء إيران» في العراق.

وخلال مؤتمره الصحافي، ليلة أمس الخميس، قال رايدر إن «واشنطن تقدر كثيراً تعاون القوات العراقية في تحديد منفذي الهجمات التي يقوم بها وكلاء إيران ضد الأميركيين»، مشيراً إلى أن «هذا التعاون يشجع واشنطن على مواصلة العمل مع الشركاء العراقيين».

المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر خلال مؤتمر صحافي في واشنطن أمس الخميس (أ.ف.ب)

وقالت الخلية إن «المتحدث باسم (الدفاع الأمريكية)، أمس الخميس، أدلى بتصريح أشار فيه إلى وجود تعاون مع الجانب العراقي في الاعتداء الذي استهدف مقراً لهيئة (الحشد الشعبي)، وفي الوقت الذي نؤكد فيه خطورة مثل هكذا تصريحات وما تشكّله من محاولات لخلط الأوراق، ننفي بشدة وجود مثل هذا التعاون».

وحسب الخلية، فإن «الاعتداء نُفذ بشكل مباشر من دون علم أي جهة عسكرية أو أمنية عراقية، كما هو حال الاعتداءات الأخيرة التي طالت مواقع أمنية».

وتابع بيان الخلية: «علاوة على ذلك، فإن عضو ارتباط قوات التحالف الدولي في العراق أبلغ نائب قائد العمليات المشتركة بعد الاستفسار منه بأنه لم يُبلّغ بشكل مُسبق بتنفيذ هذا الاعتداء الذي يندرج في إطار سلسلة من التجاوزات ارتكبتها قوات التحالف الدولي في المدة الماضية والموثقة لدى قيادة العمليات المشتركة، خصوصاً تنقل الطيران المُسيّر والحربي في سماء العراق».

عناصر من «النجباء» يحملون صورة «أبو تقوى» خلال تشييعه أمس الخميس (أ.ف.ب)

وشددت الخلية على أن الهجوم «يضرّ بمُجمل العلاقة بين القوات العراقية والتحالف الدولي، ويعد تجاوزاً واضحاً للتفويض القانوني الذي وُجد لأجله هذا التحالف».

وصعّد العراق، خلال الساعات الماضية، من مواقفه الرسمية والسياسية ضد التحالف الدولي والقوات الأميركية بعد الهجوم، فيما دعت أحزاب شيعية إلى «طرد السفيرة الأميركية وعقد جلسة طارئة لإخراج قوات بلادها من العراق».

كان رئيس الحكومة محمد شياع السوداني أكّد في الأسابيع الماضية رغبته في إنهاء وجود القوات الأجنبية في البلاد، لكن موقفه الأخير يأتي في ظلّ توترات متصاعدة في العراق على خلفية الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة.


مقالات ذات صلة

ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي يناقشان سبل تعزيز العلاقات

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء العراقي محمد السوداني (الخارجية السعودية)

ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي يناقشان سبل تعزيز العلاقات

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
المشرق العربي جندي من قوات التحالف الدولي خلال دورية قرب قاعدة «عين الأسد» الجوية في العراق (أرشيفية - سانتاكوم)

بغداد: مخاوف أميركية من عودة «داعش»... وفصيل مؤيد لإيران يبرر استهداف «عين الأسد»

«استهداف قاعدة (عين الأسد) بطائرتين مسيرتين قد يكون بمثابة رد فعل على ممارسات الولايات المتحدة وتدخلها السافر في الشأن العراقي».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني خلال استقباله شيوخ عشائر من الأنبار في مناسبة سابقة (مكتب رئاسة الوزراء)

دعوات عراقية لعقد المؤتمر الأول لـ«الإقليم السني» في سبتمبر المقبل

شهدت الأسابيع الماضية تصاعداً غير مسبوق في المطالبة بإقامة إقليم سني في العراق، وصل حتى تحديد شهر سبتمبر (أيلول) المقبل موعداً لمناقشتها.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي مجلس الأمن يصوّت على قرار بشأن تجديد تفويض بعثة «يونامي» لدى العراق في مايو الماضي (الأمم المتحدة)

الحسّان يخلف بلاسخارت في «مهمة تصريف أعمال يونامي» لدى العراق

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في بيان مقتضب (الاثنين)، تعيين محمد الحسّان من سلطنة عمان ممثلاً خاصاً جديداً له في العراق، ورئيساً لـ«يونامي».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي عَلم العراق يرفرف أمام حقل نفطي (رويترز)

مخاوف عراقية من «التطبيع» مع إسرائيل... فما السبب؟

يبلغ عمر مشروع أنبوب نقل النفط من البصرة في العراق إلى ميناء العقبة الأردني، أكثر من 40 عاماً، لكنَّ الجدل حوله تجدد اليوم، وسط مخاوف من التطبيع مع إسرائيل.

حمزة مصطفى (بغداد)

نصر الله يسعى لتهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة الإعمار

أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
TT

نصر الله يسعى لتهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة الإعمار

أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)

حاول الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني حسن نصر الله تهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة إعمار البلدات الحدودية التي تعرّضت للتدمير جراء الحرب مع إسرائيل في جنوب لبنان، وهدد، في المقابل، بقصف مستعمرات إسرائيلية جديدة.

وجاءت مواقف نصر الله مع إدخال «حزب الله» سلاحاً جديداً في جبهة «مساندة غزة»، مظهراً بذلك انتقاله من مرحلة الدفاع إلى الهجوم.

وقال نصر الله في خطاب ألقاه في ختام مسيرة العاشر من محرم في ضاحية بيروت الجنوبية: «التهديد بالحرب لم يخِفنا منذ 10 أشهر عندما كانت إسرائيل في عزّ قوتها، وإن تمادي العدو باستهداف المدنيين سيدفع المقاومة إلى استهداف مستعمرات جديدة لم يتم استهدافها في السابق».

ونفى وجود اتفاق جاهز للوضع في جنوب لبنان، مؤكداً أن مستقبل الوضع على الحدود سيتقرر على ضوء نتائج هذه المعركة.