بعد المعارك... الأمراض تفتك بأطفال غزة

أطفال ينتظرون الحصول على معونة غذائية في مخيم للاجئين برفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
أطفال ينتظرون الحصول على معونة غذائية في مخيم للاجئين برفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

بعد المعارك... الأمراض تفتك بأطفال غزة

أطفال ينتظرون الحصول على معونة غذائية في مخيم للاجئين برفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
أطفال ينتظرون الحصول على معونة غذائية في مخيم للاجئين برفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

في ظل احتدام المعارك على جبهات قطاع غزة، باتت الأمراض خطراً حقيقياً يتهدد حياة آلاف الأطفال في القطاع، علماً بأن هؤلاء يشكّلون نسبة كبيرة من بين أكثر من 20 ألفاً قُتلوا في الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ نحو 80 يوماً.

وشكا مواطنون تحدثوا إلى «الشرق الأوسط»، من انتشار سريع للأمراض بين الناس الذين لا يجدون ماءً صالحاً للشرب ولا للاغتسال.

وقال لؤي الأشقر، النازح إلى «مجمع الشفاء» الطبي، إن 3 من أطفاله يشتكون من أمراض معدية؛ بسبب شربهم مياه آبار غير معالجة. أما فاتن أبو مصبح، التي نزحت هي الأخرى إلى مستشفى «الشفاء»، فقالت إنها تضطر للاصطفاف في طابور لساعات من أجل الحصول على 12 لتراً من مياه الآبار التي تسببت بإصابة طفليها بأمراض جلدية كذلك. وأضافت: «أعرف أنها غير صالحة حتى للاغتسال، ولكن ماذا نفعل».


مقالات ذات صلة

مباحثات تركية - مصرية تتناول جهود وقف النار في غزة

المشرق العربي وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)

مباحثات تركية - مصرية تتناول جهود وقف النار في غزة

يُجري وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والتركي هاكان فيدان مباحثات في أنقرة، السبت، تركز بشكل أساسي على تطورات الحرب في غزة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية صورة نشرها الجيش الإسرائيلي في 18 أبريل 2024 تُظهر جنوداً إسرائيليين خلال عملهم في قطاع غزة وسط معارك مستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس» (أ.ف.ب)

مصادر: إسرائيل قدّمت للجيش الأميركي خطة تفعيل ممر إنساني استعداداً لعملية برية في رفح

أفاد تلفزيون «آي 24 نيوز» بأن الجيش الإسرائيلي قدّم للجيش الأميركي خطة لتفعيل ممر إنساني في غزة استعدادا للعملية البرية المزمعة في رفح جنوب القطاع.

«الشرق الأوسط» (القدس)
الولايات المتحدة​ لقاء سابق بين وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (رويترز)

أوستن يبحث مع نظيره الإسرائيلي ممارسات إيران وإيصال المساعدات لغزة

قالت وزارة الدفاع الأميركية، إن الوزير لويد أوستن، بحث هاتفياً مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، ممارسات إيران في الشرق الأوسط والتهديدات الإقليمية الأخرى

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي 
امرأتان تجلسان وسط الركام بعد عودتهما إلى «مخيم النصيرات» بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة أمس (إ.ب.أ)

رفح ولبنان على وقع انتظار الرد الإسرائيلي

دخلت كل من مدينة رفح الواقعة جنوب قطاع غزة ولبنان، على وقع انتظار الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني الأخير، إذ يناقش مسؤولون أميركيون وإسرائيليون خطط تل أبيب.

«الشرق الأوسط» (عواصم)
المشرق العربي جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)

«حزب الله» يستهدف تجمعاً لجنود إسرائيليين بقذائف المدفعية‏

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم الخميس، أنه استهدف بقذائف مدفعية تجمعاً لجنود إسرائيليين في محيط موقع الراهب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مباحثات تركية - مصرية تتناول جهود وقف النار في غزة

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)
TT

مباحثات تركية - مصرية تتناول جهود وقف النار في غزة

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)

يجري وزيرا الخارجية المصري سامح شكري، والتركي هاكان فيدان، مباحثات في أنقرة، السبت، تركز بشكل أساسي على تطورات الحرب في غزة وانعكاساتها على الوضع الإقليمي وجهود وقف إطلاق النار وتأمين وصول المساعدات للفلسطينيين بشكل مستمر.

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، الجمعة، إن شكري سيجري زيارة رسمية لتركيا، السبت، بدعوة من وزير الخارجية هاكان فيدان، حيث سيتم تبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى الوضع في فلسطين والتطورات الإقليمية.

وتأتي زيارة شكري ضمن المبادرات الدبلوماسية لإنهاء المأساة الإنسانية في غزة ومنع تصاعد التوتر في المنطقة بعد التصعيد بين إسرائيل وإيران، وسط تحذيرات تركية من احتمال انتقال الصراع في غزة إلى مناطق أخرى في المنطقة.

وقالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» إن هناك توافقاً بين القاهرة وأنقرة بشأن ضرورة التوصل إلى اتفاق فوري لإطلاق النار وتأمين وصول المساعدات للفلسطينيين بشكل مستمر، ومنع توسع الحرب في المنطقة.

وأضافت أن دعوة فيدان نظيره المصري إلى أنقرة تستهدف العمل على تنسيق الجهود فيما بين البلدين، ومناقشة جهود الوساطة التي تقوم بها مصر وقطر بين «حماس» وإسرائيل، وذلك بعد زيارة الوزير فيدان لقطر يومي الأربعاء والخميس، حيث التقى رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية.

وجاء لقاء فيدان وهنية في الدوحة قبل اللقاء المرتقب بين هنية والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إسطنبول خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك وسط حديث متصاعد عن رغبة أميركية في دخول أنقرة على خط الوساطة بين «حماس» وإسرائيل.

ومن المحتمل أن يزور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تركيا، خلال مايو (أيار) المقبل، حسب ما أعلن الرئيس إردوغان، عقب زيارته لمصر في 14 فبراير (شباط) الماضي.

وزير الخارجية المصري سامح شكري (د.ب.أ)

ولم تستبعد المصادر أن يتم تناول مسألة زيارة الرئيس المصري لأنقرة، التي لم يتم تحديد موعد دقيق لها بعد، خلال المباحثات بين شكري وفيدان، حيث ستتاح الفرصة لمناقشة التطورات في الحرب على غزة والتطورات الإقليمية بين رئيسي البلدين.

وحضت تركيا المجتمع الدولي على «القيام بواجبه» في ما يتعلق بغزة ووقف انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي وتصرفاتها الهادفة إلى تغيير وضع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال نائب وزير الخارجية التركي أحمد يلدز، خلال جلسة لمناقشة الوضع في منطقة الشرق الأوسط عقدت على المستوى الوزاري في مجلس الأمن الدولي، الخميس، إن «ميثاق الأمم المتحدة الذي يعد أساس القانون الدولي لا يزال ينتهك بشكل روتيني، وتتجاهل إسرائيل قرارات الأمم المتحدة بازدراء، وسؤالي هو: إلى متى سيستمر هذا؟».

وأضاف أنه كما ذكر مسؤولون في الأمم المتحدة، فإن أعلى معدل للوفيات بالعالم بعد الإبادة الجماعية في رواندا سُجل في غزة، وليس مستغرباً أن تحاكم إسرائيل على جريمة «الإبادة الجماعية» في محكمة العدل الدولية.


السوداني في واشنطن... أولويات وإنجازات

مصافحة بين بايدن والسوداني في البيت الأبيض في 15 أبريل الحالي (د.ب.أ)
مصافحة بين بايدن والسوداني في البيت الأبيض في 15 أبريل الحالي (د.ب.أ)
TT

السوداني في واشنطن... أولويات وإنجازات

مصافحة بين بايدن والسوداني في البيت الأبيض في 15 أبريل الحالي (د.ب.أ)
مصافحة بين بايدن والسوداني في البيت الأبيض في 15 أبريل الحالي (د.ب.أ)

على مدى 6 أيام، اضطر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى قطع عشرات آلاف الأميال سواء بين بغداد وواشنطن أو داخل الولايات المتحدة الأميركية نفسها.

ففي إطار البرنامج المزدحم المعد سلفاً، كان السوداني قد حدّد أولويات عدة لزيارته للولايات المتحدة، التي بقدر ما يراهن الكثيرون على نجاحها من مؤيدي السوداني، فإن هناك مَن يراهن على فشلها من بين خصومه. والمفارقة اللافتة أن كلاً من المؤيدين والخصوم ينتمون إلى الكيانات السياسية الثلاثة التي ترتكز عليها هذه الحكومة.

وأول هذه الكيانات السياسية التي تحتوي على مؤيدين وخصوم، «الإطار التنسيقي الشيعي» الذي ينتمي إليه السوداني نفسه والذي رشحه لرئاسة الحكومة ودعم ترشيحه بقوة.

والكيان الثاني الذي فيه خصوم ومؤيدون هو «ائتلاف إدارة الدولة» الذي له ثقل برلماني بوصفه كتلة برلمانية تضم 280 نائباً.

أما الكيان الثالث فهو البرلمان نفسه المنقسم على نفسه في دعم الزيارة ومخرجاتها على الرغم من أن كلاً من «الإطار التنسيقي» و«إدارة الدولة» والبرلمان أصدرت بيانات تأييد علنية لدعم الزيارة. الأولويات التي حددها السوداني لزيارته ومباحثاته في واشنطن، كانت أربعاً؛ الأولى تحديد الإطار السياسي للعلاقة مع واشنطن سواء فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين أو قضايا المنطقة. وفي سياق هذه النقطة، فإنه في الوقت الذي دعا فيه السوداني خلال لقائه مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي استمر على مدى ساعة إلى علاقة شراكة مستدامة مع واشنطن على كل المستويات، طبقاً لاتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين عام 2008، عبّر بصراحة عن نقطة خلافية مع واشنطن على صعيد ما يجري في المنطقة خصوصاً حرب غزة.

السوداني خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع وفدي البلدين في واشنطن في 15 أبريل الحالي (د.ب.أ)

في هذا السياق، شدد السوداني على أن المشكلة الجذرية للتصعيد الحالي هي القضية الفلسطينية التي لم يتم حلها ولم يتم وقف العدوان الإسرائيلي على غزة والاستهداف المتعمد للمدنيين خارج نطاق القانون الدولي الإنساني، وما يحدث من إبادة جماعية على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي؛ وهو ما أدى إلى التصعيد والأخطار في البحر الأحمر على الملاحة الدولية والمناوشات في جنوب لبنان وسوريا، والآن هذا التصعيد المباشر بين إيران وإسرائيل. وقال: «موقفنا هو ضرورة إيقاف الحرب في غزة وتوصيل المساعدات، وأي حديث آخر عن ملفات ثانوية هو هروب عن القضية الأساسية وهي القضية الفلسطينية».

والأولوية الثانية هي إعادة تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي التي يترتب عليها إنهاء مهمة التحالف الدولي وتحويل العلاقة مع دوله، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية، إلى علاقة ثنائية.

الأولوية الثالثة في العلاقات الاقتصادية، سواء فيما يتعلق بعقود التسليح التي أبرمها العراق مع أميركا في مجالي الدبابات نوع «أبرامز» أو طائرات «أندروز»، أو في سياق دعوة الشركات النفطية الأميركية للعودة إلى العراق. وحيث إن مقر معظم تلك الشركات في مدينة هيوستن بولاية لوس أنجليس، فقد قام بزيارة تلك الولاية لغرض لقاء ممثلي تلك الشركات، إذ عرض عليها فرصاً استثمارية مهمة.

وكانت مسألة عقوبات الخزانة الأميركية على مصارف عراقية حاضرة بقوة. وفي رد على سؤال حول الحصول على وعود لرفع هذه العقوبات، قال السوداني إن العقوبات المفروضة هي حرمان من التداول بالدولار، وشدد على أن الحكومة الحالية عملت على تنفيذ عمليات إصلاح مالي ومصرفي خلال الفترة الماضية، وحققت تقدماً بشهادة وزارة الخزانة الأميركية في ضبط أكثر من 80 في المائة من التعاملات المالية التي تجريها المصارف العراقية وفق المعايير الدولية، وهو عامل أساسي لدعم البنك المركزي العراقي في سياساته النقدية.

أما الأولوية الرابعة، فتتمثل في فتح صفحة جديدة مع أبناء الجالية العراقية في الولايات المتحدة الأميركية. وبينما التقى ممثلين لهم في واشنطن العاصمة، فإنه وفي اليوم الأخير من زيارته شد الرحال إلى ولاية ميشيغان، حيث يوجد العدد الأكبر منهم. وبعدما أشاد بقدراتهم وإمكاناتهم، فإنه أعلن عن قرب تشكيل دائرة أطلق عليها دائرة المغتربين العراقيين لتسهيل التواصل بينهم وبين الحكومة العراقية.


ضربات إسرائيلية استهدفت راداراً سوريّاً

غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
TT

ضربات إسرائيلية استهدفت راداراً سوريّاً

غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)

استهدفت ضربات إسرائيلية موقعاً للرادار تابعاً للجيش السوري في جنوب سوريا، فجر الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع السورية في بيان: «حوالي الساعة 2:55 فجر اليوم شن العدو الإسرائيلي عدواناً بالصواريخ من اتجاه شمال فلسطين المحتلة مستهدفاً مواقع دفاعنا الجوي في المنطقة الجنوبية»، مضيفاً أن «العدوان أدى إلى وقوع خسائر مادية».

وأوضح مدير «المرصد السوري لحقوق الانسان» رامي عبد الرحمن أنه «سُمع دوي انفجارات عنيفة فجر اليوم ناجمة عن استهداف جوي إسرائيلي بغارات استهدفت راداراً جوياً يقع بين مدينة إزرع وبلدة قرفا في ريف درعا الشرقي بعد رصد الطائرات الإسرائيلية (...) في أجواء درعا، من دون أن تنطلق الدفاعات الجوية التابعة للنظام للتصدي للضربة الإسرائيلية التي استهدفت الرادار، ومن دون ورود معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية».

عناصر من «الحرس الثوري الإيراني» في سوريا (أرشيفية - متداولة)

وكان ناشطون سوريون ذكروا في وقت سابق أن ضربات استهدفت مواقع للجيش السوري في السويداء في جنوب البلاد الجمعة.

وأكد ريان معروف، مسؤول تحرير موقع «السويداء 24» الذي يغطي أنباء من محافظة السويداء وقوع «قصف على كتيبة رادار تابعة للجيش السوري».

وتعيش الميليشيات الإيرانية، وفقاً لـ«المرصد السوري»، حالةً من الترقب الشديد والتأهب خوفاً من الرد الإسرائيلي على القصف الإيراني لمواقع إسرائيلية بالصواريخ والمسيّرات، حيث عمدت الميليشيات الإيرانية خلال الأيام القليلة الماضية على تمويه مواقعها وإزالة الأعلام والرايات من المواقع العسكرية وسط استنفار أمني شديد، في كل من مناطق السخنة وتدمر والقلمون وريف حلب ومناطق دير الزور وريفها وصولاً إلى الريف الشرقي والحدود مع العراق.

وكانت ميليشيا «الحرس الثوري» الإيراني قد منحت إجازةً لكافة قادة المقرات العسكرية والإداريين في المراكز الثقافية الإيرانية تحسباً للرد الإسرائيلي.

وأحصى «المرصد السوري»، منذ مطلع العام الحالي، 35 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 24 منها جوية و11 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 68 هدفاً ما بين مستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 129 من العسكريين، بالإضافة لإصابة 47 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم: 21 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري، و20 من «حزب الله» اللبناني، و12 من الجنسية العراقية، و 28 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية، و10 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية، و38 من قوات النظام، بالإضافة لمقتل 12 مدنياً.

من جهة أخرى، قَتل تنظيم «داعش» 28 جندياً ومقاتلاً في قوّات موالية للنظام السوري، خلال هجومين الخميس بمناطق خاضعة لسيطرة دمشق.

وأفاد «المرصد السوري» بسقوط «22 قتيلاً، غالبيتهم من (لواء القدس) جرّاء هجوم نفّذته خلايا تابعة لـ(داعش)»، استهدف حافلة نقل عسكريّة في ريف حمص الشرقي.

قوة لـ«داعش» في البادية السورية (أرشيفية - المرصد السوري لحقوق الإنسان)

و«لواء القدس» فصيل يضمّ مقاتلين فلسطينيّين موالين لدمشق، وتلقّى خلال السنوات الأخيرة دعماً روسيّاً، حسب «المرصد».

وفي الهجوم الثاني «ارتفع إلى 6 عدد قتلى قوات النظام في هجوم نفذه عناصر من (تنظيم الدولة الإسلامية) على مقرات تابعة لقوات النظام في قرية حسرات بريف مدينة البوكمال شرق دير الزور».

منذ بداية العام، أحصى «المرصد» مقتل أكثر من 200 جندي من قوّات النظام، ومقاتلين موالين لها أو لإيران، في كمائن وهجمات متفرّقة شنّها التنظيم المتطرّف في الصحراء السوريّة الممتدّة ضمن محافظات دير الزور وحمص والرقة وحماة وحلب.

وأسفرت الهجمات أيضاً عن مقتل 37 مدنياً على الأقلّ خلال الفترة نفسها، في حين قتلت قوّات النظام والمجموعات الموالية لها 24 «جهادياً»، حسب «المرصد».

وبعدما سيطر عام 2014 على مساحات واسعة في العراق وسوريا، مُني «داعش» بهزائم متتالية. وأعلنت «قوّات سوريا الديموقراطيّة» (قسد) في مارس (آذار) 2019 هزيمته إثر معارك استمرّت بضعة أشهر.


«المرصد»: ضربات إسرائيلية استهدفت موقعاً عسكرياً في جنوب سوريا

غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
TT

«المرصد»: ضربات إسرائيلية استهدفت موقعاً عسكرياً في جنوب سوريا

غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)
غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية - رويترز)

استهدفت ضربات إسرائيلية موقعا للجيش السوري في جنوب سوريا، فجر الجمعة، على ما قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بينما شنّت إسرائيل هجوماً على إيران، وفق وسائل إعلام أميركية.

وأفاد المرصد بأن «الضربات وقعت في المنطقة الواقعة ما بين السويداء ودرعا بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي دون أي صواريخ للدفاع الجوي»، مضيفاً أن «المنطقة واقعة بين زرع وقرفا التي توجد فيها كتيبة رادار».

وأكد المرصد أن «غارات من الطيران الحربي الإسرائيلي استهدفت كتيبة الرادار بدرعا لمنعها إعطاء تعليمات للدفاع الجوي أو رصدها».

وكان ناشطون سوريون ذكروا في وقت سابق أن ضربات استهدفت مواقع للجيش السوري في السويداء جنوب البلاد الجمعة.

وأكد ريان معروف مسؤول تحرير موقع «السويداء 24» الذي يغطي أنباء من محافظة السويداء وقوع «قصف على كتيبة رادار تابعة للجيش السوري».

وكانت وسائل الإعلام الرسميّة الإيرانيّة أفادت بسماع فجر الجمعة بسماع انفجارات في وسط أصفهان، فيما نقلت وسائل إعلام أميركيّة عن مسؤولين قولهم إنّ إسرائيل نفّذت ضربات انتقاميّة ضدّ خصمها اللدود.


رفح ولبنان على وقع انتظار الرد الإسرائيلي


امرأتان تجلسان وسط الركام بعد عودتهما إلى «مخيم النصيرات» بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة أمس (إ.ب.أ)
امرأتان تجلسان وسط الركام بعد عودتهما إلى «مخيم النصيرات» بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة أمس (إ.ب.أ)
TT

رفح ولبنان على وقع انتظار الرد الإسرائيلي


امرأتان تجلسان وسط الركام بعد عودتهما إلى «مخيم النصيرات» بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة أمس (إ.ب.أ)
امرأتان تجلسان وسط الركام بعد عودتهما إلى «مخيم النصيرات» بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي وسط قطاع غزة أمس (إ.ب.أ)

دخلت كل من مدينة رفح الواقعة جنوب قطاع غزة ولبنان، على وقع انتظار الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني الأخير، إذ يناقش مسؤولون أميركيون وإسرائيليون خطط تل أبيب حول عمليتها البرية في رفح على الحدود المصرية.

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تأجيل الرد على إيران، إثر معارضة من حلفائه، كبار الحاخامات اليهود مع اقتراب عيد الفصح. وذكرت قناة «كان» الإسرائيلية أن نتنياهو قرر عدم تنفيذ الخطط بعد اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي جو بايدن.

وكشفت تسريبات إسرائيلية عن «ضوء أخضر» أميركي لعملية اجتياح رفح مقابل اكتفاء إسرائيل برد عسكري محدود على إيران، لكن مصدرين أميركيين نفيا لموقع «أكسيوس» وجود هذه الأنباء.

وتزامن ذلك، مع عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي مساء أمس جلسة للتصويت على العضوية الكاملة لدولة فلسطين، وسط توقعات باستخدام واشنطن حق النقض.

وفي الأثناء، تزايد ضغط «حزب الله» العسكري، رافعاً وتيرة استهدافه للتجمعات العسكريّة الإسرائيلية، فيما يترقّب اللبنانيون بقلق توقيت الضربة الإسرائيلية لإيران، وانعكاساتها عليهم.

وفي طهران، لوّح قائد وحدة «الحرس الثوري» المكلَّفة حماية المنشآت النووية، العميد أحمد حق طلب، بمراجعة بلاده عقيدتها النووية، إذا تعرضت منشآتها لهجمات إسرائيلية. وقال: «المراكز النووية للعدو الصهيوني تحت إشرافنا الاستخباراتي، ولدينا المعلومات اللازمة لكل الأهداف، أيدينا على زناد الصواريخ القوية».

وفي سياق «معادلة جديدة» لردع تبادل الهجمات بين إسرائيل وإيران، أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا عقوبات جديدة على طهران، استهدفت 16 فرداً وكياناً على صلة بصناعة المسيّرات الإيرانية.


«حزب الله» يستهدف تجمعاً لجنود إسرائيليين بقذائف المدفعية‏

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستهدف تجمعاً لجنود إسرائيليين بقذائف المدفعية‏

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم الخميس، أنه استهدف بقذائف مدفعية تجمعاً لجنود إسرائيليين في محيط موقع الراهب.

ولم يذكر بيان الحزب موقع القصف بالتحديد ولا نتائجه، ولم يصدر على الفور إعلان إسرائيلي عن القصف.


فيتو أميركي يحبط طلب فلسطين نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة

المندوب الأميركي لحظة إعلانه الفيتو ضد القرار
المندوب الأميركي لحظة إعلانه الفيتو ضد القرار
TT

فيتو أميركي يحبط طلب فلسطين نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة

المندوب الأميركي لحظة إعلانه الفيتو ضد القرار
المندوب الأميركي لحظة إعلانه الفيتو ضد القرار

استخدمت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار قدمته الجزائر بمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وبلغ عدد الأعضاء الذين صوتوا لصالح منح فلسطين العضوية الكاملة في جلسة عقدها مجلس الأمن اليوم، 12 دولة، في حين امتنعت دولتان عن التصويت هما بريطانيا وسويسرا، واعترضت الولايات المتحدة على المشروع.

وقالت فانيسا فريزيير، مندوبة مالطا ورئيسة الجلسة، إن مشروع قرار منح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة «لم يُعتمد نظراً للصوت السلبي لعضو دائم في المجلس».

وأدانت السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عبّاس استخدام الولايات المتحدة حق النقض، وقالت في بيان إن الفيتو الأميركي «غير نزيه وغير أخلاقي وغير مبرر»، ورأت فيه «عدواناً صارخاً» يدفع المنطقة إلى «شفا الهاوية».

وقال مكتب عبّاس في بيان إنّ «هذه السياسة الأميركية العدوانيّة تجاه فلسطين وشعبها وحقوقها المشروعة تمثّل عدواناً صارخا على القانون الدولي، وتشجّع استمرار حرب الإبادة الإسرائيليّة ضدّ شعبنا (...) وتزيد في دفع المنطقة إلى شفا الهاوية».

وأضاف أن هذا الفيتو «يكشف تناقضات السياسة الأميركيّة التي تدّعي من جانب أنها تدعم حلّ الدولتين، فيما هي تمنع المؤسّسة الدوليّة من تنفيذ هذا الحلّ»، شاكراً في المقابل الدول الأعضاء التي صوّتت لمصلحة حصول دولة فلسطين على العضويّة الكاملة في الأمم المتحدة.

وتابعت السلطة الفلسطينيّة أنّ «العالم موحّد خلف قيَم الحق والعدل والحرّية والسلام التي تمثّلها القضية الفلسطينيّة».

من جانبها، أدانت حركة «حماس» الفيتو الأميركي وقالت إن الولايات المتحدة باستخدامها الفيتو «تقف ضد شعبنا الفلسطيني وحقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة».

وأضافت أن الإدارة الأميركية بموقفها هذا تضع نفسها في عزلة عن الإرادة الدولية التي تقف مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

وانتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لجوء الولايات المتحدة لاستخدام الفيتو لإجهاض مشروع قرار منح فلسطين العضوية الكاملة بالأمم المتحدة.

وقال أبو الغيط عبر منصة «إكس»: «من المؤسف أن يستخدم الفيتو لإعاقة (إرادة دولية واضحة) بالموافقة على انضمام فلسطين للأمم المتحدة».

وأضاف أن سعي فلسطين لنيل عضوية الأمم المتحدة «خطوة في طريق كفاح سياسي طويل سينتهي حتماً بانتصار الإرادة الفلسطينية المدعومة عربياً ودولياً».

بدوره، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إنه يشيد بالولايات المتحدة لاستخدامها حق النقض لحرمان السلطة الفلسطينية من العضوية الكاملة في المنظمة الدولية. وأضاف «تم رفض الاقتراح المخزي. ولن تتم مكافأة الإرهاب».


مقتل 20 عنصراً من قوات موالية للنظام السوري في هجومين لـ«داعش»

جنود موالون للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)
جنود موالون للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)
TT

مقتل 20 عنصراً من قوات موالية للنظام السوري في هجومين لـ«داعش»

جنود موالون للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)
جنود موالون للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)

قَتل تنظيم «داعش» 20 جندياً ومقاتلاً في قوّات موالية للنظام السوري خلال هجومين في مناطق خاضعة لسيطرة دمشق، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

وأفاد المرصد بـ«مقتل 16 عنصراً من قوّات النظام وفصائل موالية لها جرّاء هجوم نفّذته خلايا تابعة لتنظيم داعش، استهدف حافلة نقل عسكريّة في ريف حمص الشرقي»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وبين القتلى تسعة مقاتلين من «لواء القدس»، وهو فصيل يضمّ مقاتلين فلسطينيّين موالين لدمشق، ويتلقّى خلال السنوات الأخيرة دعماً روسيّاً، حسب المرصد.

كذلك، قُتل «أربعة عناصر من قوّات النظام في هجوم آخَر للتنظيم على مقرّ عسكري في ريف البوكمال» في شرق سوريا، وفق المرصد.

وفي أواخر مارس (آذار)، قتل تنظيم «داعش» ثمانية جنود سوريّين بعد وقوعهم في مكمن في الصحراء، استناداً إلى المرصد.

ومنذ بداية العام، أحصى المرصد مقتل أكثر من 200 جندي من قوّات النظام، ومقاتلين موالين لها أو لإيران، في كمائن وهجمات متفرّقة شنّها التنظيم المتطرّف في الصحراء السوريّة الممتدّة ضمن محافظات دير الزور وحمص والرقة وحماة وحلب.

وأسفرت الهجمات أيضاً عن مقتل 37 مدنياً على الأقلّ خلال الفترة نفسها، في حين قتلت قوّات النظام والمجموعات الموالية لها 24 إرهابياً، حسب المرصد.

وبعدما سيطر عام 2014 على مساحات واسعة في العراق وسوريا، مُني تنظيم «داعش» بهزائم متتالية. وأعلنت قوّات سوريا الديمقراطيّة في مارس (آذار) 2019 هزيمته إثر معارك استمرّت بضعة أشهر.


الصفدي: لن نسمح لإيران أو إسرائيل تحويل الأردن إلى ساحة حرب

من لقاء الصفدي مع نظيره الإيراني
من لقاء الصفدي مع نظيره الإيراني
TT

الصفدي: لن نسمح لإيران أو إسرائيل تحويل الأردن إلى ساحة حرب

من لقاء الصفدي مع نظيره الإيراني
من لقاء الصفدي مع نظيره الإيراني

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن بلاده لن تسمح لإيران او لإسرائيل أن تحيل الأردن ساحة حرب، وسيتصدى لأي خرق لأجوائه وتهديد لأمن وسلامة مواطنيه.

وخلال لقاء الصفدي، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، على هامش أعمال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن حول الأوضاع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، الخميس، شدد الصفدي على ضرورة وقف الإساءات لمواقف الأردن ورموزه في الإعلام الرسمي الإيراني، وأن لا أحد يستطيع أن يزاود على الأردن ومواقفه التاريخية الثابتة في دعم الحق الفلسطيني.

وأكد الصفدي ضرورة خفض التصعيد في المنطقة، بدءاً بوقف العدوان على غزة. وبين الصفدي لنظيره الإيراني أن "الأردن يريد علاقات طبية مع إيران، لكن الوصل لهذا العلاقات الطيبة يتطلب إزالة أسباب التوتر ووقف التدخل في شؤون الأردن".

من جهته، أكد وزير الخارجية الإيراني احترام إيران للأردن ودوره ومواقفه، وشدد أن الإساءات في بعض وسائل الإعلام الإيرانية لا تمثل الموقف الرسمي الذي يثمن علاقاته مع الأردن وقال إن بلاده "ردت على استهداف قنصليتها في دمشق، وأنها لن تصعد أكثر". وأكد وزير الخارجية الإيراني حرصه على "إدامة التواصل من أجل بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية".


شكوى ضد جندي فرنسي-إسرائيلي بتهمة التعذيب والتواطؤ في حرب غزة

دورية راجلة للقوات الإسرائيلية داخل قطاع غزة (أ.ب)
دورية راجلة للقوات الإسرائيلية داخل قطاع غزة (أ.ب)
TT

شكوى ضد جندي فرنسي-إسرائيلي بتهمة التعذيب والتواطؤ في حرب غزة

دورية راجلة للقوات الإسرائيلية داخل قطاع غزة (أ.ب)
دورية راجلة للقوات الإسرائيلية داخل قطاع غزة (أ.ب)

قدّمت 3 جمعيات شكوى في فرنسا، الخميس، ضدّ مجهول بتهمة التعذيب والتواطؤ استناداً إلى مقطع فيديو يظهر فيه جندي فرنسي - إسرائيلي، وهو يهين رجالاً قُدّموا على أنهم معتقلون فلسطينيون، بحسب وثائق اطلعت عليها «وكالة الصحافة الفرنسية».

ورُفعت هذه الشكوى في باريس أمام النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب، المختصة بالنظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، بحسب الشكوى.

والجهات التي قدّمت الشكوى هي جمعية «حركة 30 مارس» البلجيكية، و«عدالة وحقوق بلا حدود» الفرنسية، و«جمعية فلسطينيي فرنسا، اتحاد الجمعيات الفلسطينية في فرنسا».

وأوردت الشكوى تهمة «التعذيب» و«التواطؤ في التعذيب باعتباره جريمة حرب» في «سياق نزاع مسلح دولي».

وقدّمت الشكوى بناء على مقطع فيديو تمّ بثّه على شبكات التواصل الاجتماعي «التقطه جندي فرنسي - إسرائيلي مفترض، وهو يصوّر معتقلين فلسطينيين في وضع مهين، ويتحدث عن أعمال تعذيب».

والتقط مقطع الفيديو في يناير (كانون الثاني) في قطاع غزة، الذي يشهد حرباً بين إسرائيل و«حماس»، وفقاً لعناصر الشكوى.

ونشر المقطع الناشط الفلسطيني يونس تيواري، في 19 مارس (آذار)، على موقع «إكس»، ويسمع فيه شخص يتكلم الفرنسية، ويقول: «هل رأيت هؤلاء اللعينين يا صديقي؟ (...) لقد تبوّل على نفسه. سأريك ظهره، وستضحك، لقد عذّبوه ليتكلّم».

ويضيف الشخص نفسه: «كنتم مسرورين في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) أيها الحقراء»، في إشارة إلى هجوم «حماس» غير المسبوق على جنوب إسرائيل، الذي أدى إلى مقتل 1170 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة لـ«فرانس برس» استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وردّاً على الهجوم، شنّت إسرائيل عملية عسكرية لا تزال مستمرة في غزة، ما أسفر عن مقتل 33970 شخصاً، معظمهم من المدنيين، وفقاً لحصيلة نشرتها الخميس وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

وأعلن جيل دوفير، أحد محامي الجمعيات، لـ«فرانس برس»، أنّ «هذه الحادثة المعزولة تندرج في إطار أوسع من ممارسة التعذيب على يد الجنود الإسرائيليين».

ولدى تسلّمها الشكوى، ستدرس النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب ما إذا كانت يمكن قبولها ومدى اختصاص المحاكم الفرنسية للنظر فيها، قبل أن تقرر فتح تحقيق فيها من عدمه.