بعد تعليقها ليوم واحد... «الأونروا» تستأنف بعض الخدمات بمخيم عين الحلوة في لبنان

فلسطينية تتلقى الدواء من طبيب في عيادة تديرها وكالة الأونروا داخل مخيم عين الحلوة للاجئين (أ.ب)
فلسطينية تتلقى الدواء من طبيب في عيادة تديرها وكالة الأونروا داخل مخيم عين الحلوة للاجئين (أ.ب)
TT

بعد تعليقها ليوم واحد... «الأونروا» تستأنف بعض الخدمات بمخيم عين الحلوة في لبنان

فلسطينية تتلقى الدواء من طبيب في عيادة تديرها وكالة الأونروا داخل مخيم عين الحلوة للاجئين (أ.ب)
فلسطينية تتلقى الدواء من طبيب في عيادة تديرها وكالة الأونروا داخل مخيم عين الحلوة للاجئين (أ.ب)

استأنفت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (أونروا) اليوم (السبت) بعض الخدمات بمخيم عين الحلوة في لبنان، بعد تعليقها احتجاجاً على استيلاء جهات مسلحة على مدارس تابعة لها.

وقالت «الأونروا» إنها تلقت صباح اليوم تقارير تفيد بأن مجمعاً مدرسياً آخر قد تم الاستيلاء عليه من قبل جهات مسلحة في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وبذلك يصبح العدد الإجمالي للمدارس التي استولت عليها جهات مسلحة في المخيم ثماني مدارس، مما يهدد بدء العام الدراسي في الوقت المناسب لـ5900 طفل.

وأشارت إلى أنها تلقت تقارير عن أضرار جسيمة لحقت بالمباني المدرسية وعمليات نهب للمواد التعليمية للأطفال والمعدات من المدارس.

وجددت «الأونروا» دعوتها العاجلة للجهات المسلحة لإخلاء منشآتها في مخيم عين الحلوة على الفور، بما في ذلك المدارس ومكاتب الخدمات الأخرى.

وقالت إن وجود هذه الجهات انتهاك صارخ لحياد وسلامة منشآت الأمم المتحدة، ويشكل تهديداً كبيراً لتعليم الآلاف من أطفال لاجئي فلسطين الذين يعيشون في المخيم.

وكانت «الأونروا» قد علقت خدماتها في المخيم أمس، ليوم واحد فقط احتجاجاً على ذلك. واستأنفت «الأونروا» تقديم بعض الخدمات هذا الصباح. ولا تزال الوكالة ملتزمة بتقديم الخدمات في المخيم بما في ذلك الخدمات الصحية وإزالة النفايات الصلبة وخدمات الإغاثة حيثما أمكن ذلك في أنحاء المخيم.

وطالبت «الأونروا» بالوصول إلى جميع أنحاء المخيم حتى تتمكن الوكالة من الوصول إلى جميع لاجئي فلسطين البالغ عددهم 50 ألفاً، الذين يعتمدون على مساعداتها وخدماتها.


مقالات ذات صلة

اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية

المشرق العربي برج مراقبة عند الحدود اللبنانية - السورية (موقع قيادة الجيش)

اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية

تعمل الجهات المعنية في لبنان على إعداد ردّ تقني على المذكرة السورية التي تحتج عبرها دمشق على الأبراج البريطانية الموضوعة على الحدود

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي مواطنون يقومون بإزالة الركام من أمام منزلهم في بلدة كفرمان بعد يوم من قصف إسرائيلي استهدف أحد المباني المجاورة وأدى إلى مقتل اثنين في «حزب الله» أحدهم قيادي (إ.ب.أ)

رسالة إسرائيلية إلى مجلس الأمن للجم «حزب الله»… وإلا

قتل 3 عناصر في «حزب الله» في قصف إسرائيلي استهدف مركزاً للدفاع المدني تابعاً له في الجنوب، وهو ما ردّ عليه الحزب بقصف مواقع عسكرية إسرائيلية في هضبة الجولان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي متقاعدان عسكريان أحدهما يرفع العلم اللبناني والثاني يرفع لافتة يطالب فيها المسؤولين بالمغادرة (الشرق الأوسط)

التحركات الشعبية تمنع جلسة للحكومة... وميقاتي يرفض تجاوز الاعتمادات «منعاً للتضخم»

أرجأ رئيس الحكومة نجيب ميقاتي جلسة الحكومة التي كانت محددة الجمعة على وقع التحركات الشعبية الرافضة للاقتراحات التي تطرح لزيادة الرواتب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي لماذا علّق الوسيط الأميركي هوكستين وساطته مع السلطات اللبنانية لمنع توسعة الحرب؟ (أ.ف.ب)

لبنان يراهن على «هدنة رمضانية» تعبّد الطريق لتطبيق الـ«1701»

انقطاع الوسيط الأميركي آموس هوكستين عن التواصل مع الحكومة اللبنانية لمنع توسعة الحرب مع إسرائيل يطرح أسئلة حول أسباب هذا الانقطاع واحتمالات تصعيد الحرب جنوباً.

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي فقدان الطوابع يؤدي إلى تعطيل المعاملات في الدوائر الرسمية (الصوة من الوكالة الوطنية للإعلام)

السوق السوداء تتحكم بمعاملات الدوائر الرسمية في لبنان

تؤدي أزمة فقدان الطوابع الأميرية إلى توقّف المعاملات في الإدارات الرسمية وتؤثر بشكل أساسي على عمل المخاتير والمصادقة على الوثائق في وزارتي العدل والخارجية.

يوسف دياب (بيروت)

هيئة البث الإسرائيلية: تقدم في مفاوضات باريس قد يقود «قريباً» إلى إبرام صفقة بين «حماس» وإسرائيل

تصاعد الأدخنة نتيجة الغارات الإسرائيلية على خان يونس كما يظهر في صورة التقطت من رفح (أ.ف.ب)
تصاعد الأدخنة نتيجة الغارات الإسرائيلية على خان يونس كما يظهر في صورة التقطت من رفح (أ.ف.ب)
TT

هيئة البث الإسرائيلية: تقدم في مفاوضات باريس قد يقود «قريباً» إلى إبرام صفقة بين «حماس» وإسرائيل

تصاعد الأدخنة نتيجة الغارات الإسرائيلية على خان يونس كما يظهر في صورة التقطت من رفح (أ.ف.ب)
تصاعد الأدخنة نتيجة الغارات الإسرائيلية على خان يونس كما يظهر في صورة التقطت من رفح (أ.ف.ب)

نقلت هيئة البث الإسرائيلية اليوم السبت عن مصادر مطلعة القول إن «تقدما» تم إحرازه خلال المفاوضات في باريس قد يقود «قريبا» إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وحركة «حماس».

وأضافت المصادر أن المفاوضات «لا ينبغي أن تستغرق وقتا طويلا»، مشيرا إلى أن إسرائيل تلقت رسائل من الوسطاء مفادها أن «حماس معنية بتقدم» المفاوضات.

وذكرت هيئة البث، نقلا عن مصدر سياسي، أن هناك «تقدما» في قضية إطلاق سراح السجناء الأمنيين الفلسطينيين، وأنه ستتم «قريبا» مناقشة أسماء من سيتم إطلاق سراحهم.

غير أن المصدر قال إن «كل شيء يمكن أن يتغير نظرا لأن المفاوضات تجري مع منظمة إرهابية»، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يجتمع مجلس الحرب الإسرائيلي مساء اليوم للاطلاع على تقارير حول سير المحادثات.

وكانت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» ذكرت أمس الجمعة أن الفريق الإسرائيلي في مفاوضات باريس بشأن المحتجزين، برئاسة رئيس «الموساد» دافيد بارنياع، حصل على الضوء الأخضر من مجلس الحرب لتخفيف موقفه فيما يتعلق بعدد السجناء الأمنيين الفلسطينيين المقرر إطلاق سراحهم مقابل كل محتجز في غزة.

ونقلت الصحيفة عن «القناة 12» في التلفزيون الإسرائيلي القول إن إسرائيل قد تبدي مرونة أيضا فيما يتعلق بمدة هدنة يتم خلالها تنفيذ الاتفاق وبمسائل تتعلق بإعادة إعمار غزة بعد الحرب وعودة مواطني شمال غزة إلى ديارهم.


تقدم مهم في مباحثات التهدئة على أساس «صفقة متدرجة»

إسرائيلية تشارك في مسيرة للمطالبة بالإسراع بإطلاق الرهائن لدى «حماس» في تل أبيب الجمعة (رويترز)
إسرائيلية تشارك في مسيرة للمطالبة بالإسراع بإطلاق الرهائن لدى «حماس» في تل أبيب الجمعة (رويترز)
TT

تقدم مهم في مباحثات التهدئة على أساس «صفقة متدرجة»

إسرائيلية تشارك في مسيرة للمطالبة بالإسراع بإطلاق الرهائن لدى «حماس» في تل أبيب الجمعة (رويترز)
إسرائيلية تشارك في مسيرة للمطالبة بالإسراع بإطلاق الرهائن لدى «حماس» في تل أبيب الجمعة (رويترز)

كشفت مصادر مطلعة على محادثات تبادل الأسرى، التي جرت في باريس الجمعة، ويفترض أن تستكمل في الأيام المقبلة، أن العمل يجري لعقد صفقة «متدرجة» تقوم على تأجيل القضايا محل الخلاف إلى مراحل لاحقة.

دخان يتصاعد بعد قصف إسرائيلي على شرق رفح السبت (أ.ف.ب)

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الوسطاء تلقوا قبل الاجتماع بإيجابية، استعداد «حماس» لتأجيل الحسم في القضايا المستعصية إلى مرحلتين ثانية وثالثة، مقابل حصولها على ضمانات بشأن ذلك، فقدموا إطاراً لاتفاق جديد يقوم على هدنة تستمر نحو 6 أسابيع في المرحلة الأولى، مقابل إطلاق سراح من 35 إلى 40 محتجزاً لدى «حماس» ومئات الأسرى الفلسطينيين.

وقالت المصادر: «يجري العمل على صفقة شاملة من حيث المبدأ، لكن متدرجة، بحيث يتم دفع اتفاق مرحلة أولى قبل رمضان، على أن تستكمل مباحثات المرحلتين الثانية والثالثة في وقت لاحق، وتشمل القضايا المعقدة، مثل: عدد الأسرى وعودة سكان الشمال وإنهاء الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي».

وأضافت المصادر: «أبدت (حماس) مرونة في لقاءات جرت بمصر الأسبوع الماضي، وفي مباحثات أخرى مع القطريين، من دون أن تتنازل عن طلباتها، وتقوم على أنه يمكن دفع اتفاق المرحلة الأولى على أن تتم عودة السكان إلى الشمال في المرحلة الثانية، والتفاوض على إنهاء الحرب في المرحلة الثالثة، التي يجب أن تشمل اتفاقاً قبل ذلك على عدد الأسرى الكبار مقابل الجنود».

نازحة فلسطينية في مدرسة لـ«الأونروا» في دير البلح السبت (إ.ب.أ)

وبحسب المصادر، فإن «مرونة (حماس) تهدف إلى دفع اتفاق قبل رمضان، وتجنب اقتحام رفح، وسحب الذرائع التي يسوقها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، متذرعاً بأنه لا يستطيع في هذه المرحلة وفي مواجهة المتطرفين بحكومته، الموافقة على وقف شامل لإطلاق النار».

وأوضحت المصادر أن «الفكرة هي الوصول إلى الهدف الرئيسي بوقف هذه الحرب بشكل نهائي، لكن عبر التدرج في الاتفاق، وليس وضعه رزمة واحدة».

وسمحت مرونة «حماس» هذه بفتح طريق من أجل مفاوضات حقيقية، وتم تقديم اقتراح إطار جديد.

وأكد مسؤولون إسرائيليون في أحاديث لوسائل إعلام إسرائيلية مختلفة، أن محادثات باريس، التي جرت الجمعة وانتهت في اليوم نفسه، كانت جيدة، وحصل فيها تقدم كبير وانتهت بوضع خطوط عريضة واستمرت أكثر من المتوقع.

وقال مصدر سياسي إن هناك تقدماً في قضية إطلاق سراح السجناء الأمنيّين الفلسطينيّين، وإنه ستتم قريباً مناقشة الأسماء أيضاً.

وكانت باريس شهدت مباحثات شارك فيها مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، وليام بيرنز، ورئيس الوزراء القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ومدير المخابرات المصرية، عباس كامل، ورئيس الموساد الإسرائيلي، ديفيد بارنياع.

صورة لجنود إسرائيليين داخل غزة نُشرت السبت (رويترز)

ووصل مدير المخابرات المصرية إلى باريس بعد لقاء جمعه برئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، إسماعيل هنية، بالقاهرة في الأيام القليلة الماضية.

وأكد هنية أن «حماس» تعاملت طوال الوقت «بروح إيجابية ومسؤولية عالية مع الوسطاء من أجل وقف العدوان على شعبنا وإنهاء الحصار الظالم والسماح بتدفق المساعدات والإيواء وإعادة الإعمار».

وعملياً تدور كل المفاوضات الآن حول 4 مطالب لـ«حماس» تعارضها إسرائيل: أولها عودة جميع سكان شمال قطاع غزة إلى منازلهم وإجلاء جميع قوات الجيش الإسرائيلي من غزة، ووقف إطلاق النار (مدته وإذا ما كان شاملاً)، وعدد الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم، وكذلك زيادة المساعدات الإنسانية.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن إسرائيل أبدت مرونة في موضوع إدخال المساعدات وعدد أيام الهدنة، لكنها ترفض شرط إنهاء الحرب وتركت مسألة عودة مواطني غزة من الجنوب إلى الشمال مفتوحة للنقاش.

وترحيل هذه القضايا إلى مراحل لاحقة، سيسمح بدفع اتفاق قبل رمضان.

جنديان إسرائيليان يزوران السبت موقعاً وُضعت فيه العربات التي تضررت خلال هجوم «حماس» في 7 أكتوبر 2023 (رويترز)

وأكد موقع «أكسيوس» الأميركي أن إدارة الرئيس جو بايدن تريد التوصل إلى اتفاق قبل بداية شهر رمضان، أي بعد ما يزيد قليلاً على أسبوعين من الآن.

وسيقوم الوفد الإسرائيلي الذي عاد إلى إسرائيل، السبت، بإحاطة مجلس الوزراء الحربي في وقت لاحق من اليوم نفسه أو الأحد، وإذا وافق مجلس الوزراء على الإطار الجديد، فسيتم عقد اجتماعات للمتابعة الأيام المقبلة.

وثمة اعتقاد في إسرائيل، كما قال مسؤول كبير سابق في مؤسسة الأمن الإسرائيلية، بأن مفتاح الصفقة في الوقت الحالي ليس بيد «حماس» بل بيد قطر، وأن الضغط الذي يمكن أن تمارسه الدوحة على زعيم «حماس» في غزة يحيى السنوار وقيادة الحركة في الخارج، أكبر بكثير اليوم من الماضي.

وقال موقع «تايمز أوف إسرائيل» إن «الأضرار الجسيمة التي لحقت بقطاع غزة وبنظام حكم (حماس) عززت من اعتماد المنظمة على قطر». ونقل الموقع عن مسؤول أمني سابق قوله: «هنا يأتي دور الولايات المتحدة».


اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية

برج مراقبة عند الحدود اللبنانية - السورية (موقع قيادة الجيش)
برج مراقبة عند الحدود اللبنانية - السورية (موقع قيادة الجيش)
TT

اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية

برج مراقبة عند الحدود اللبنانية - السورية (موقع قيادة الجيش)
برج مراقبة عند الحدود اللبنانية - السورية (موقع قيادة الجيش)

تعمل الجهات المعنية في لبنان على إعداد ردّ على المذكرة السورية التي وصلت إلى وزارة الخارجية اللبنانية، والتي تحتج عبرها دمشق على الأبراج البريطانية الموضوعة على الحدود اللبنانية السورية، عادة أنها تشكل تهديدا للأمن القومي السوري.

وكانت المذكرة وصلت الأسبوع الماضي، إلى الخارجية اللبنانية التي قامت بإرسالها إلى رئاسة الحكومة ووزارة الدفاع ومنها إلى قيادة الجيش التي تعمل على إعداد رد تقني بالتنسيق مع رئاسة الحكومة لإرساله وفق الأصول إلى الخارجية السورية.

وطرحت هذه المذكرة وتوقيتها علامة استفهام في الأوساط اللبنانية، وهو ما تتوقف عنده مصادر معنية بالقضية، عادة أن «القلق السوري» من هذه الأبراج التي مر أكثر من عشر سنوات على وضعها يأتي مع الطرح البريطاني الجديد بوضع أبراج مراقبة عند الحدود الجنوبية في سياق الحلول التي يتم التداول بها لإنهاء الأزمة بين لبنان وإسرائيل. وتلفت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الاعتراض السوري المستجد قد يكون سببه اعتبار دمشق أن هذه الأبراج لها وظيفة تتعدى مراقبة الحدود، ما جعلها تقدم اعتراضا عليها. مشيرة إلى أن المذكرة السورية تحدثت عن آليات تجسسيّة في منظومة الأبراج تستطيع جمع معلومات على بعد مسافة طويلة في الداخل السوري، وهو ما يمكّن بريطانيا أن تحصل عليها لترسلها إلى إسرائيل.

مع العلم، أن الطرح البريطاني الأخير الذي كان قد قدمه وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون خلال زيارته المسؤولين اللبنانيين كان قد لاقى رفضا لبنانيا، وفق ما أشارت إليه المعلومات.

وبانتظار ما سيكون عليه الرد اللبناني، تشير مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الردّ سيتضمن توضيحا لوظيفة الأبراج التي تعمل منذ أكثر من عشر سنوات على الحدود بين لبنان وسوريا، وتؤكد أن عدد هذه المراكز التي تعمل فيها الأبراج على الحدود اللبنانية السورية لا يزيد على 38 مركزا عسكريا، وهي تعمل بإدارة الجيش اللبناني وغير موصولة بأي طريقة مع أي سفارة أجنبية، مع تشديدها على أن هذه المراكز ساهمت منذ عام 2013 بمراقبة الحدود والحد من التهريب بشكل كبير.

وكانت صحيفة «التايمز» البريطانية قد نشرت في شهر مارس (آذار) 2013 مقالا بعنوان «الجيش اللبناني يستفيد من الخبرة البريطانية»، قالت فيه إن «الجيش اللبناني يستفيد من خبرة الجيش البريطاني في آيرلندا الشمالية لبناء أبراج مراقبة على طول الحدود مع سوريا»، كاشفة أن «أبراج المراقبة التي يبلغ ارتفاعها 30 قدما، والتي استخدمت في آيرلندا ولاحقا في العراق وأفغانستان، مزودة بنوافذ مضادة للرصاص وكاميرات مراقبة تدار عن بعد».

ووفق المعلومات المنشورة في موقع الجيش اللبناني، فإن أبراج المراقبة المقدمة من بريطانيا والتي تمّ تشييدها على الحدود اللبنانية السورية، مجهّزة بوسائل اتصال وكاميرات مراقبة، وهي مكّنت الجيش اللبناني وتحديدا أفواج الحدود البرية من تغطية ما يقارب 65 بالمائة من الحدود، بعدما كان قد درّب عليها أكثر من ستة آلاف من عناصر الوحدات الخاصة في الجيش.

وأتى تشييد الأبراج ضمن دعم بريطاني للجيش عبر تقديم تجهيزات ومعدات عسكرية جرى تسليمها إلى ألوية الحدود البرية، من ضمنها آليات ودروع للأفراد وأجهزة لاسلكية وسواتر دفاعية وكاميرات مراقبة بعيدة المدى، وذلك بهدف منع ورصد وضرب كل العمليات غير الشرعية عبر الحدود.

وتقوم أفواج الحدود البرية بمهمات خاصة بضبط الحدود عبر أبراج المراقبة ونقاط المراقبة الحدودية، وكاميرات المراقبة الثابتة والمتحركة الموزّعة على كامل قطاعاتها، بحسب الموقع، مشيرا إلى أن عناصر الفوج يخضعون لتدريباتٍ ودورات خاصة تشمل المدافعة عن برج، المهارات القتالية، الكاميرا المتحركة، مراقبة الحدود وضبطها، الإشارة، كذلك، ينفّذ الفوج دورات تدريبية حول نظام DTRA المعتمد في أبراج المراقبة، والذي يؤمّن المراقبة والاتصال بينها وبين قيادة الفوج والوحدات وقيادة الجيش.

وبينما يبقى السؤال المطروح اليوم حول سبب الاعتراض السوري الذي أتى بعد سنوات على وضع الأبراج، يضع مدير «معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية» الدكتور سامي نادر هذا الأمر في إطار الصراع بين روسيا وبريطانيا وخاصة على خلفية ما يجري في أوكرانيا. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لندن هي رأس حربة في المواجهة على الصعيد الأوروبي في الحرب الأوكرانية، وبالتالي ما يحصل اليوم هو عملية تجميع أوراق من أجل الضغط في المواجهة، علما أن النظام لا ينطق خارج الإرادة السورية وبترحيب إيراني طبعا»، ولا يستبعد نادر أيضا أن يكون هذا الاعتراض في «سياق الحرب الإلكترونية والخوف من أجهزة التنصت التي باتت تدخل في أي مواجهة تبدأ ولا تنتهي بالهواتف الخلوية، وهو ما عبر عنه صراحة أمين عام حزب الله حسن نصر الله».

من جهته، يعبر وزير الداخلية السابق مروان شربل عن استغرابه من الاعتراض السوري اليوم، مشيرا لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «القول إنها تهدد الأمن القومي فيه مبالغة، ولو كان كذلك فلماذا لم يتم الاعتراض عليها سابقا؟»، سائلا: هل ما حصل في سوريا كان سببه هذه الأبراج؟ ويؤكد في الوقت عينه أن إدارة هذه الأبراج تقتصر على الجيش اللبناني بعيدا عن أي تدخّل بريطاني، مذكرا بأنها «وضعت أساسا بدعم خارجي لمراقبة حركة الإرهابيين الذين كانوا يتسللون إلى لبنان ومن ثم حركة تهريب البضائع والأشخاص من وإلى سوريا»، عادا أن حل القضية يجب أن يكون بالتنسيق بين الجيشين السوري واللبناني.


العراق يعلن القبض على «مشفر اتصالات داعش»

صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»
صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»
TT

العراق يعلن القبض على «مشفر اتصالات داعش»

صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»
صورة أرشيفية وزعها الجيش العراقي خلال إحدى مداهمات «أوكار داعش»

أعلن جهاز المخابرات العراقي، (السبت)، أنه تمكّن من القبض على اثنين من «أخطر قيادات داعش» في عملية خارج الحدود.

وقال بيان للجهاز، إن العنصرين اللذين تمّ القبض عليهما «متورطان في أبشع الجرائم الإرهابية في العراق»، وتمّ القبض عليهما خارج البلاد واقتيادهما إلى العراق، بعد تعقب «استمر لسنوات»، دون أن يكشف عن الدولة التي نفّذ العملية فيها.

وأوضح البيان أن القيادي الأول هو عصام عبد علي سعيدان، وكنيته (أبو زيد)، وهو المسؤول عن الأنشطة الإعلامية لـ«داعش» في الفلوجة بعد عام 2014.

وبحسب البيان، فإن القيادي الآخر هو بشير عبد علي سعيدان وكنيته (أبو أحمد اتصالات)، «المسؤول عن جميع العمليات الإرهابية لـ(داعش) في الفلوجة بعد 2014، وكان يتولى تأمين وتشفير اتصالات (داعش)».

صورة وزعتها المخابرات العراقية لاثنين من قادة «داعش» قُبض عليهما مؤخراً

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب، قبل أيام عدة، القبض على مَن وصفه بـ«المسؤول الإداري المالي» لتنظيم «داعش» في العراق.

وتؤكد الحكومة العراقية أن قدرات الأجهزة الأمنية العراقية تطورت كثيراً خلال السنوات القليلة الماضية، واكتسبت خبرة في ملاحقة التنظيمات الإرهابية، ما جعلها في غنى عن قوات التحالف الدولي.

وقال قاسم الأعرجي، مستشار الأمن القومي، (السبت)، إن «(داعش) يوجد في بعض الأماكن النائية مثل الجبال والكهوف، والأجهزة الأمنية والاستخبارية لديها معلومات دقيقة عن هذا الوجود، وتقوم باستهداف قيادات التنظيم».

وأوضح الأعرجي أن «العراق عام 2014 كان بحاجة إلى قوات صديقة تساعد على مواجهة (داعش)، لكن اليوم وبعد 10 سنوات تطورت القوات العراقية كثيراً، ولديها خبرة في مواجهة التنظيمات».


«لا يعرفون أنّه لحم حصان»... جياعُ غزّة وصلوا حدّ اليأس

طفلة فلسطينية تحمل طبقاً من شوربة العدس قدّمه متطوعون في رفح (أ.ف.ب)
طفلة فلسطينية تحمل طبقاً من شوربة العدس قدّمه متطوعون في رفح (أ.ف.ب)
TT

«لا يعرفون أنّه لحم حصان»... جياعُ غزّة وصلوا حدّ اليأس

طفلة فلسطينية تحمل طبقاً من شوربة العدس قدّمه متطوعون في رفح (أ.ف.ب)
طفلة فلسطينية تحمل طبقاً من شوربة العدس قدّمه متطوعون في رفح (أ.ف.ب)

في مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة، يعيش عشرات آلاف الفلسطينيين في أوضاع كارثية وصعبة، في ظلّ تفشّي الجوع الذي دفع أبو جبريل إلى ذبح حصانَيه الاثنين لإطعام أطفاله وجيرانه.

ويقول أبو جبريل (60 عاماً)، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا خيار أمامنا إلّا ذبح الحصان لإطعام الأطفال، الجوع يقتلنا، لا توجد أي أنواع من الخضراوات، ولا طحين ولا مياه شرب».

ويضيف: «لدي حصانان كنت أشتغل عليهما في أرضي الزراعية في بيت حانون، دمّروا بيتي وجرفوا أرضي. قرّرت ذبح الحصانين لمساعدة عائلتي وعائلات أقاربي وجيراني في الحصول على الطعام».

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، يوم الجمعة، أنّ طفلاً يبلغ من العمر شهرين يدعى محمود فتوح توفي جراء سوء التغذية في مستشفى الشفاء في مدينة غزة، على بعد 7 كيلومترات من جباليا.

وكان مخيّم جباليا الذي أُنشئ في عام 1948 والذي يغطّي مساحة 1.4 كيلومتر فقط، الأكبر في القطاع الفلسطيني قبل الحرب التي اندلعت إثر تنفيذ حركة «حماس» هجوماً غير مسبوق على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، أسفر عن مقتل 1160 شخصاً، وفق السلطات الإسرائيلية.

وأوقع الردّ الإسرائيلي المدمّر على الهجوم 29606 قتلى في قطاع غزة، معظمهم من المدنيين، وفق وزارة الصحة في غزة.

فرّ أبو جبريل من بيت حانون القريبة عندما اندلع النزاع. وبات منزله مع عائلته عبارة عن خيمة بالقرب من مدرسة الفالوجا التابعة للأونروا التي تؤوي نازحين.

نازحة فلسطينية تطهو وجبة على موقد بدائي في مدرسة تتبع الأونروا في دير البلح (إ.ب.أ)

قبل الحرب، كانت المياه الملوّثة وانقطاع التيار الكهربائي مشكلتين في المخيّم المكتظ بالسكّان. وكان الفقر الناجم عن ارتفاع معدّلات البطالة مشكلة أخرى بين سكّانه الذين يزيد عددهم عن 100 ألف نسمة.

الآن، بدأ الطعام ينفد في ظلّ عدم قدرة وكالات الإغاثة على الوصول إلى المنطقة، جراء القصف وسرقة الشاحنات القليلة التي تحاول العبور.

وأفاد برنامج الأغذية العالمي، هذا الأسبوع، بأنّ فرقه أبلغت عن «مستويات غير مسبوقة من اليأس»، بينما حذّرت «الأمم المتحدة» من أنّ 2.2 مليون شخص باتوا على شفا المجاعة.

التسوّل

في المخيّم، ينتظر أطفال بترقّب، بينما يحملون علباً بلاستيكية وأواني طهي مكسّرة للحصول على الطعام القليل المتاح.

ومع تضاؤل الإمدادات بالغذاء وارتفاع الأسعار، يشكو شابّ من أنّ سعر كيلو الأرز ارتفع من 7 شيكلات (1.90 دولار) إلى 55 شيكلاً.

ويقول بغضب، مشيراً إلى طفل بجانبه: «نحن الكبار لا يهمّنا... أمّا الصغار الذين تبلغ أعمارهم 4 و5 سنوات، فما الذي ارتكبوه من ذنب كي يناموا جائعين ويستيقظوا جائعين؟».

وحذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أنّ النقص المقلق في الغذاء وتزايد سوء التغذية والأمراض قد تؤدي إلى «انفجار» في وفيات الأطفال في غزة.

أطفال فلسطينيون نازحون يتلقون طعاماً في إحدى المدارس برفح (أ.ف.ب)

ويتم تداول مقطع فيديو، على مواقع التواصل الاجتماعي، لطفل يقدّم على أنه محمود فتوح، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، نتيجة سوء التغذية، وفق ما قالت وزارة الصحة في القطاع المحاصر.

ويعاني واحد من كل 6 أطفال دون الثانية من العمر في غزّة من سوء التغذية الحاد، وفق تقديرات لمنظمة «يونيسيف» نُشرت في 19 فبراير (شباط).

وفي محاولة لسدّ جوعهم، اعتاد سكان قطاع غزة على تناول بقايا الذرة الفاسدة والأعلاف الحيوانية غير الصالحة للاستهلاك البشري حتّى أوراق الشجر.

وتقول امرأة موجودة في المخيم: «لا أكل ولا شرب... ولا طحين»، مضيفة: «بدأنا نتسوّل من الجيران، ولا شيكل في الدار. ندقّ الأبواب في الحارة ولا أحد يعطينا مالاً».

«موت من الجوع»

وتتصاعد حدّة التوتر في جباليا بسبب نقص الغذاء وتداعياته، فيما نُظّمت، يوم الجمعة، وقفة احتجاجية شارك فيها عشرات الأشخاص.

وحمل طفل في المظاهرة لافتة كتب عليها: «لم نمت من القصف، ولكننا نموت من الجوع».

ورفع آخر عالياً لافتة كُتب عليها: «المجاعة تنهش لحومنا وأجسادنا»، بينما هتف المتظاهرون: «لا لا للجوع، لا لا للإبادة الجماعية، لا لا للحصار».

أطفال فلسطينيون نازحون يتلقون طعاماً في إحدى المدارس برفح (أ.ف.ب)

على مدى الأسابيع والأشهر الماضية، أدى القصف الإسرائيلي المتواصل إلى تحويل غزة إلى دمار. لم يخبر جبريل أحداً بقراره ذبح الحصانَين. طبخ اللحم مع الأرز، وقدّمه لعائلته وجيرانه.

ورغم الحاجة، يقول إنّه لا يزال قلقاً بشأن ردّات فعلهم. ويضيف: «لا أحد يعرف أنّه يأكل لحم حصان».


بغداد لواشنطن: سنرد الجميل... لكن لا تماطلوا في المفاوضات

الحوار العسكري بين واشنطن وبغداد انطلق مطلع يناير الماضي (أ.ب)
الحوار العسكري بين واشنطن وبغداد انطلق مطلع يناير الماضي (أ.ب)
TT

بغداد لواشنطن: سنرد الجميل... لكن لا تماطلوا في المفاوضات

الحوار العسكري بين واشنطن وبغداد انطلق مطلع يناير الماضي (أ.ب)
الحوار العسكري بين واشنطن وبغداد انطلق مطلع يناير الماضي (أ.ب)

رغم أن الحكومة العراقية أكدت أنها «سترد الجميل» لقوات التحالف الدولي لدورها في محاربة تنظيم «داعش»، فإنها انتقدت المسؤولين الأميركيين لتأخرهم في الاستجابة لإجراء حوار ثنائي، ومماطلتهم في تمرير عقود تسليح بين البلدين.

وقال قاسم الأعرجي مستشار الأمن القومي خلال مشاركته في مؤتمر «حوار بغداد الدولي» بنسخته السادسة، إن «الحكومة الاتحادية ستبرم اتفاقات أمنية ثنائية مع دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة رداً للجميل على ما قدمته للعراق في الحرب ضد تنظيم (داعش)، ولن تكون هناك قطيعة معها في حال انسحابها من البلاد».

وأضاف الاعرجي أن «(داعش) يوجد في بعض الأماكن النائية مثل الجبال والكهوف، والأجهزة الأمنية والاستخبارية لديها معلومات دقيقة عن هذا الوجود، وتقوم باستهداف قيادات التنظيم».

وأوضح الأعرجي أن «العراق عام 2014 كان بحاجة إلى قوات صديقة تساعد في مواجهة (داعش)، لكن اليوم وبعد 10 سنوات القوات العراقية تطورت كثيراً، ولديها خبرة في مواجهة التنظيمات».

وبعد هذه التطورات «ارتأت الحكومة المشكَّلة من كل الأطياف أن تعيد تقييم هذا الوجود لتلك القوات»، وفقاً لمستشار الأمن القومي.

وذكر الأعرجي أن «العراق سيرد الجميل بعقد اتفاقات أمنية ثنائية مع دول التحالف الدولي، وهذه الدول ترحب بهذا الأمر، وليس هناك اعتراض منها»، مؤكداً أن «تحالف (الناتو) موجود في العراق للاستشارة، دون قوات قتالية».

وتابع قائلاً: «الغطاء الدولي موجود... لم نقطع العلاقات مع التحالف الدولي، وهناك مفاوضات معها، والحكومة العراقية تنتظر نتائج اللجان».

الأعرجي يتوسط مستشار رئيس الوزراء (يمين) ووزير الداخلية العراقية (يسار) خلال مؤتمر حوار بغداد السبت (إكس)

لا مفاوضات تحت النار

ومن جانبه، أكد خالد اليعقوبي، المستشار الأمني لرئيس الوزراء، خلال المؤتمر، أن «العلاقة بين العراق والولايات المتحدة الأميركية شائكة، ولا يمكن تبسيطها بالجانب العسكري فقط».

وأضاف اليعقوبي: «أميركا شاركت العراق بإزالة خطر (داعش)، وأن الحرب على الإرهاب يجب أن تكون متعددة الجنسيات»، وأوضح أن «السوداني تعهد بإخراج القوات الأميركية من العراق، وسوف يسأل ذلك أمام البرلمان، لكن الولايات المتحدة الأميركية لا تفاوض تحت النار».

وقال اليعقوبي: «ارتبطنا بعقود تسليح كبيرة مع الولايات المتحدة الأميركية، لكنْ لديها نوع من الأنانية في هذا الجانب، ودائماً ما تتعامل بملفات التجهيزات العسكرية، وفق حسابات سياسية».

وأضاف: «كنا ننصحهم (الأميركيين) دائماً أن فرصة الجلوس إلى طاولة الحوار ستعطي مرونة ومساحة أوسع للحكومة العراقية والقوى السياسية بأن تمارس ضغطاً أكبر على الفصائل، ويكون هناك تخفيض للتصعيد لإثبات المصداقية»، مؤكداً أن السوداني استطاع إقناع الجانب الأميركي بخوض الحوار، والآن قد انتهت الجولة الثانية منه».

إيران انتهكت الاتفاق

وفي سياق آخر، ذكر وزير داخلية إقليم كردستان ريبر أحمد في كلمة له بمناسبة مرور 40 يوماً على مقتل رجل الأعمال الكردي بيشرو دزيي وابنته وعدد آخر من الأشخاص بالقصف الإيراني على أربيل، الشهر الماضي، أن «إيران انتهكت الاتفاق الأمني المبرم مع العراق بالقصف الذي شنته على أربيل بالصواريخ الباليستية في منتصف شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين».

وأضاف أحمد: «إقليم كردستان لم يكن في أي وقت من الأوقات مصدر تهديد للبلدان المجاورة، وكان دائماً مثالاً للأمن والاستقرار، ولم يسمح بأن تكون أراضيه منطلقاً لمهاجمة أي بلد».

ريبر أحمد وزير داخلية كردستان (الحزب الديمقراطي الكردستاني)

وأوضح أحمد أنه «ضمن إطار الاتفاق الأمني المبرم بين العراق وإيران، فقد أدينا جميع الالتزامات الملقاة على عاتقنا بهذا الصدد، لافتاً إلى أن ذلك القصف الصاروخي انتهك جميع بنود الاتفاق».

يُذكر أن عدد ضحايا القصف الإيراني بلغ 5 أشخاص، وجُرح 6 آخرون بعد أن استهدفت القوات الإيرانية مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان بعدة صواريخ باليستية.

ودفع التوتر الحاصل جراء القصف المتبادل بين الفصائل المسلحة والولايات المتحدة الأميركية، الحكومة العراقية إلى إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة والتحالف الدولي وتشكيل لجنة ثنائية لمناقشة إجراءات انسحاب الأخيرة من العراق، وفق جدول زمني تحدده اللجنة.


تغذي مرافق حيوية... القصف الإسرائيلي يدمر 6 وحدات للطاقة الشمسية بغزة

فلسطينيون يبحثون عن ناجين بعد غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني في دير البلح بقطاع غزة (أ.ب)
فلسطينيون يبحثون عن ناجين بعد غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني في دير البلح بقطاع غزة (أ.ب)
TT

تغذي مرافق حيوية... القصف الإسرائيلي يدمر 6 وحدات للطاقة الشمسية بغزة

فلسطينيون يبحثون عن ناجين بعد غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني في دير البلح بقطاع غزة (أ.ب)
فلسطينيون يبحثون عن ناجين بعد غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني في دير البلح بقطاع غزة (أ.ب)

أعلنت البلدية الفلسطينية في غزة، اليوم (السبت)، أن القصف الإسرائيلي دمر ست وحدات للطاقة الشمسية تغذي مرافق خدماتية وحيوية في المدينة منذ بدء «العدوان وحرب الإبادة الجماعية التي عمد خلالها على استهداف المدنيين والمرافق والمنشآت المدنية في المدينة».

وقالت بلدية غزة، في منشور أوردته عبر حسابها بموقع «فيسبوك»، اليوم، إن «قائمة مرافق الطاقة الشمسية التي دمرها الاحتلال شملت عدة مرافق حيوية منها وحدات الطاقة الشمسية في بركة تجميع مياه الأمطار في حي الشيخ رضوان، والبالغة قدرتها نحو واحد ميغاوات، والطاقة الشمسية في سوق معسكر الشاطئ والبالغة قدرتها نحو 38 كيلووات، وطاقة مبنى رقم (3) في المبنى الرئيسي والبالغة قدرتها نحو 145 كيلووات، وطاقة مبنى الإنارة والبالغة قدرتها 10 كيلووات، وطاقة محطة المعالجة بمنطقة الشيخ عجلين والبالغة قدرتها 0.5 ميغاوات، وطاقة مبنى رقم (4) في مقر بلدية غزة الرئيسي البالغة قدرتها نحو 145 كيلووات».

وأكدت البلدية أن هذا التدمير لمرافق الطاقة الشمسية يحرم البلدية من الاستفادة من الطاقة الشمسية في تشغيل جزئي لمرافقها وتوفير الخدمات للمواطنين، موضحةً أن «تدمير مرافق الطاقة في بركة تجميع مياه الأمطار في حي الشيخ رضوان، وكذلك في محطة المعالجة في منطقة الشيخ عجلين، يتسبب في خطورة كبيرة وعدم توفر الطاقة بعدما منع الاحتلال وصول الوقود منذ عدة أشهر وقطع ودمر مرافق الكهرباء في المدينة».

وطالبت بلدية غزة المنظمات الدولية بسرعة التدخل وإنقاذ الأوضاع الإنسانية في المدينة، وتوفير الوقود والكهرباء والطاقة اللازمة لتشغيل المرافق الحيوية وحماية الحياة الإنسانية.


الرئيسان المصري والإريتري يؤكدان أهمية عدم التصعيد في البحر الأحمر

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والإريتري أسياس أفورقي في قصر الاتحادية (الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الرئاسة)
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والإريتري أسياس أفورقي في قصر الاتحادية (الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الرئاسة)
TT

الرئيسان المصري والإريتري يؤكدان أهمية عدم التصعيد في البحر الأحمر

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والإريتري أسياس أفورقي في قصر الاتحادية (الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الرئاسة)
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والإريتري أسياس أفورقي في قصر الاتحادية (الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الرئاسة)

بحث الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والإريتري أسياس أفورقي، السبت، تطورات الأوضاع الإقليمية، وعلى رأسها التطورات بالبحر الأحمر، وما تشهده المنطقة من تطورات أمنية خطيرة، وأكدا أهمية عدم التصعيد واحتواء الموقف.

وقال السفير أحمد فهمي المتحدث باسم الرئاسة المصرية، في بيان نُشر بموقع الرئاسة على «فيسبوك»، إن الرئيسين ناقشا خلال اجتماعهما اليوم بالقاهرة التطورات التي يشهدها القرن الأفريقي، حيث توافقا على ضرورة احترام سيادة دولة الصومال، ودعمها في رفض كل الإجراءات التي من شأنها الانتقاص من سيادتها.

وتطرقت مباحثات السيسي وأفورقي إلى الأوضاع في السودان، حيث أكدا أهمية استمرار العمل المشترك بين مصر وإريتريا، في إطار مسار دول الجوار، من أجل التوصل إلى حلول جادة للأزمة تفضي إلى وقف إطلاق النار، بما يضع حداً للمعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب السوداني، ويلبي تطلعاته وآماله في تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

وأكد الرئيسان المصري والإريتري ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة بشكل يمهد للنفاذ الإنساني الكامل والمستديم للقطاع، وإطلاق مسار حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفقاً للمرجعيات الدولية المعتمدة.

وأعرب الجانبان عن اهتمامهما بمواصلة تطوير العلاقات الثنائية بما يحقق نقلة في مستوى وتعميق التعاون بينهما في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والأمنية.

وأشار المتحدث إلى أن المباحثات ركزت على تنشيط التبادل التجاري بين البلدين، وتعزيز التدفق الاستثماري عبر دعم وجود الشركات المصرية في السوق الإريترية في القطاعات ذات الاهتمام والأولوية للجانبين، والتي تتمتع فيها الشركات المصرية بمزايا نسبية وخبرات متراكمة.


التصعيد مستمر في جنوب لبنان... والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»

التصعيد مستمر في جنوب لبنان... والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»
TT

التصعيد مستمر في جنوب لبنان... والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»

التصعيد مستمر في جنوب لبنان... والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»

يستمر التصعيد في الجنوب بين «حزب الله» وإسرائيل، وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم (السبت) أن طائرات حربية تابعة له قصفت مواقع إطلاق نار وبنية تحتية تابعة لجماعة «حزب الله» في منطقة جبل بلاط بجنوب لبنان، بحسب بيان نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال الجيش في بيان إنه قصف أيضاً نقطة مراقبة لـ«حزب الله» في منطقة عيتا الشعب، في حين أطلقت المدفعية الإسرائيلية نيرانها «للتخلص من تهديدات» بمنطقتي حانين ومروحين في جنوب الأراضي اللبنانية.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم إطلاق صفارات الإنذار في بلدة أدميت بشمال إسرائيل، من دون ذكر تفاصيل أخرى.

إلى ذلك، يشهد الجنوب اللبناني تحليقاً متقطّعاً للمسيّرات الإسرائيليّة، وصولاً حتى أجواء ​البقاع الغربي​ وجبل صافي في إقليم التّفاح، بحسب وكالة الأنباء «المركزية».

ووفق الوكالة، عادت الغارات الإسرائيليّة لتطال أكثر من منطقة وقرية وبلدة جنوبية. وتعرّضت الأطراف الشمالية لعلما الشعب وعيتا الشعب مقابل بلدتي القوزح وبيت ليف لغارة إسرائيلية.

وأفادت إذاعة ​الجيش الإسرائيلي​، بـ«سقوط صاروخَين في مستوطنة أدميت في ​الجليل​ الغربي».

وعند الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم، شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة بين بلدتي بيت ليف وراميا، في القطاع الغربي.

ومساء أمس، سُمع صوت انفجار قويّ في أكثر من منطقة في الجنوب وإقليم التفاح وإقليم الخروب، يرجّح أن يكون ناتجاً عن خرق إسرائيليّ لجدار الصوت.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» في لبنان مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


نحو 100 قتيل في ضربات إسرائيلية ليلية على غزة

فلسطيني جريح بسبب غارة إسرائيلية في مستشفى «يوسف النجار» جنوب قطاع غزة (رويترز)
فلسطيني جريح بسبب غارة إسرائيلية في مستشفى «يوسف النجار» جنوب قطاع غزة (رويترز)
TT

نحو 100 قتيل في ضربات إسرائيلية ليلية على غزة

فلسطيني جريح بسبب غارة إسرائيلية في مستشفى «يوسف النجار» جنوب قطاع غزة (رويترز)
فلسطيني جريح بسبب غارة إسرائيلية في مستشفى «يوسف النجار» جنوب قطاع غزة (رويترز)

قُتل نحو 100 فلسطيني خلال الليل في ضربات إسرائيلية في قطاع غزة، في حين يجري رئيس الموساد في باريس اليوم (السبت) محادثات في محاولة لتحريك الجهود الرامية لإبرام هدنة مع حركة «حماس» واستعادة رهائن تحتجزهم.

يأتي هذا في حين تستمر الحرب الطاحنة بعد مرور عشرين أسبوعاً على اندلاعها، وبعد أن تعرضت خطة «ما بعد الحرب» في غزة التي طرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لانتقادات كبيرة، بما في ذلك من قبل الحليف الأميركي.

كما يأتي في الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف على مصير المدنيين في القطاع، مع تحذير الأمم المتحدة من تزايد خطر المجاعة، وفي حين لفتت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) السبت إلى أن سكان غزة «في خطر شديد في حين أن العالم يتفرج».

وأظهرت لقطات نشرتها «وكالة الصحافة الفرنسية» سكان غزة المنهكين يصطفون للحصول على الطعام في شمال القطاع المدمر حيث نظموا الجمعة احتجاجاً على ظروفهم المعيشية.

وقال أحمد عاطف صافي، أحد سكان جباليا: «انظروا، نحن نتقاتل على بعض الأرز. أين يُفترض أن نذهب؟».

وقالت أم وجدي صالحة: «ليس لدينا ماء ولا دقيق ونحن منهكون بسبب الجوع. ظهورنا وأعيننا تؤلمنا بسبب النار والدخان. نحن حتى لا نستطيع الوقوف على أقدامنا بسبب الجوع ونقص الغذاء».

وفي بيان نشره ليلة الجمعة على منصة «إكس» قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا): «من دون إمدادات كافية من الغذاء والمياه، فضلاً عن خدمات الصحة والتغذية، من المتوقع أن يزداد خطر المجاعة في غزة».

خطة ما بعد الحرب

تعهدت إسرائيل القضاء على «حماس» التي تولت السلطة في غزة عام 2007، وبدأت حملة عسكرية مكثفة بعد هجوم «طوفان الأقصى».

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، السبت، ارتفاع حصيلة القتلى في القطاع إلى 29606 وإصابة نحو 70 ألفاً منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأشارت الوزارة إلى مقتل 92 شخصا على الأقل في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة أن غارة جوية إسرائيلية دمرت أمس (الجمعة) منزل الفنان الكوميدي الفلسطيني الشهير محمود زعيتر، ما أدى إلى مقتل 23 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات.

الفنان الكوميدي الفلسطيني الشهير محمود زعيتر يحمل أحد أفراد عائلته بعد استهداف منزله من قبل غارة إسرائيلية (إكس)

مساء الخميس، طرح بنيامين نتنياهو على مجلس الوزراء الأمني المصغر لحكومته خطة تنص بشكل خاص على الحفاظ على «السيطرة الأمنية» الإسرائيلية على القطاع بمجرد انتهاء الحرب، على أن يتولى إدارة شؤونه مسؤولون فلسطينيون لا علاقة لهم بـ«حماس».

ونصت الخطة على أنه حتى بعد الحرب، سيكون للجيش الإسرائيلي «مطلق الحرية» للدخول إلى أي جزء من غزة لمنع أي نشاط معادٍ لإسرائيل، وعلى أن تمضي إسرائيل قدماً في خطة، جارية بالفعل، لإنشاء منطقة أمنية عازلة داخل غزة على طول حدود القطاع.

وأثارت الخطة انتقادات من الولايات المتحدة؛ إذ قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي، الجمعة، إن واشنطن «كانت واضحة باستمرار مع نظرائها الإسرائيليين» بشأن ما هو مطلوب في غزة بعد الحرب. وقال: «ينبغي أن يكون للشعب الفلسطيني صوته وأن يعبر عن موقفه... عبر سلطة فلسطينيّة مستصلحة». وشدّد على أنّ واشنطن ترفض «تقليص حجم غزة» و«التهجير القسري».

ورداً على سؤال حول الخطة خلال زيارته للأرجنتين، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إنه يتحفظ في الإدلاء برأيه إلى أن يطلع على التفاصيل، لكن واشنطن تعارض أي «إعادة احتلال» لغزة بعد الحرب.

ورفض أسامة حمدان المسؤول الكبير في «حماس» خطة نتنياهو ووصفها بأنها غير قابلة للتنفيذ. وقال من بيروت: «هذه الورقة لن يكون لها أي واقع أو أي انعكاس عملي؛ لأن واقع غزة وواقع الفلسطينيين يقرره الفلسطينيون أنفسهم».

لا يمكن أن «نغض الطرف»

في غضون أربعة أشهر ونصف الشهر، أدت الحرب إلى نزوح مئات الآلاف من الفلسطينيين ودفعت نحو 2.2 مليون شخص، هم الغالبية العظمى من سكان قطاع غزة، إلى حافة المجاعة، وفقاً للأمم المتحدة.

وكتبت وكالة «الأونروا» على منصة «إكس»: «لم يعد بإمكاننا أن نغض الطرف عن هذه المأساة الإنسانية».

أطفال فلسطينيون يصطفون من أجل الحصول على طعام في رفح (أ.ب)

ويتزايد القلق يوماً بعد يوم في رفح حيث يتكدس ما لا يقل عن 1.4 مليون شخص، فر معظمهم من القتال، في حين يلوح شبح عملية برية واسعة النطاق يعد لها الجيش الإسرائيلي.

وما زالت المساعدات الشحيحة التي تحتاج لموافقة إسرائيل غير كافية، وإيصالها إلى الشمال صعب بسبب الدمار واستمرار القتال.

وفد باريس

الجمعة، وصل وفد برئاسة رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي ديفيد برنيع إلى باريس على أمل «كسر الجمود» في المحادثات من أجل هدنة جديدة، بحسب مسؤول إسرائيلي.

وتتزايد الضغوط على حكومة نتنياهو للتفاوض على وقف إطلاق النار وتأمين إطلاق سراح الرهائن بعد أكثر من أربعة أشهر من الحرب. ودعت مجموعة تمثل عائلات الأسرى إلى «مسيرة ضخمة» السبت تتزامن مع محادثات باريس مساء السبت للمطالبة بتسريع التحرك.

وشاركت الولايات المتحدة ومصر وقطر بشكل كبير في المفاوضات السابقة التي كانت تهدف إلى تأمين هدنة وتبادل الأسرى والرهائن. وأجرى مبعوث البيت الأبيض بريت ماكغورك محادثات هذا الأسبوع مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في تل أبيب بعد أن التقى وسطاء آخرين في القاهرة التقوا زعيم «حماس» إسماعيل هنية. وسبق أن التقى برنيع نظيريه الأميركي والمصري ورئيس وزراء قطر في باريس في نهاية شهر يناير (كانون الثاني).

وقال مصدر في «حماس» إن الخطة تنص على وقف القتال ستة أسابيع وإطلاق سراح ما بين 200 و300 أسير فلسطيني مقابل 35 إلى 40 رهينة تحتجزهم «حماس».

زحام فلسطينيين في رفح (أ.ب)

وقال كيربي للصحافيين في وقت سابق إن المناقشات «تسير بشكل جيد» حتى الآن، في حين تحدث عضو مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي بيني غانتس عن «مؤشرات أولى إلى إمكانية إحراز تقدم».

في جنيف، أدانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في تقرير لها الجمعة «الانتهاكات الجسيمة» لحقوق الإنسان في غزة «من قبل كافة الأطراف» منذ بداية الحرب.

ومن جانبه، أصر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي أثار أخيراً أزمة دبلوماسية عندما قارن الهجوم الإسرائيلي بـ«المحرقة»، على اتهام إسرائيل بارتكاب «إبادة جماعية» في قطاع غزة.