القمة الأردنية الإماراتية بحثت ملف الأزمة السورية وقضايا المنطقة

توسيع التعاون الاستراتيجي بين البلدين في المجالات الاقتصادية والشراكات الاستثمارية والتنموية

استقبال الملك عبد الله الثاني لرئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد في عمان الأربعاء (أ.ف.ب)
استقبال الملك عبد الله الثاني لرئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد في عمان الأربعاء (أ.ف.ب)
TT

القمة الأردنية الإماراتية بحثت ملف الأزمة السورية وقضايا المنطقة

استقبال الملك عبد الله الثاني لرئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد في عمان الأربعاء (أ.ف.ب)
استقبال الملك عبد الله الثاني لرئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد في عمان الأربعاء (أ.ف.ب)

لا تبتعد مضامين زيارة الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد إلى الأردن، عن طبيعة التفاهمات التي تجمع البلدين على عدة صعد أبرزها الملف الفلسطيني والأزمة السورية، إلى جانب البحث في الشراكات الاقتصادية الاستراتيجية والفرص الاستثمارية الإماراتية في مجالات مختلفة.

وتنطلق التفاهمات بين عمان وأبوظبي، من ثوابت حل القضية الفلسطينية و الدعوة إلى تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، ومواجهة الانتهاكات المستمرة لحكومة اليمين المتطرف في تل أبيب، والتعامل مع الاستفزازات المستمرة المتمثلة في اقتحامات المسجد الأقصى ومحاولات اليمين المتشدد تغيير الوضع القائم في القدس زمانيا ومكانيا.

وإن اكتسبت الزيارة أهميتها، بصفتها الزيارة الأولى للشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى العاصمة الأردنية عمان، بعد توليه مقاليد الحكم لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإنها ركزت بحسب مصادر سياسية تحدثت إلى «الشرق الأوسط»، على «تفاصيل أوسع وأشمل فيما يتعلق بالملف السوري، وسبل تنفيذ تفاهمات عمان، قبيل اجتماع مقبل للجنة العربية الخاصة بالملف السوري».

وهنا تراهن عمان على الأسبقية التي حققتها أبوظبي في عودة العلاقات الطبيعية بالنظام السوري، والانفتاح السياسي الذي قادته الشقيقة الإماراتية تجاه نظام الأسد وتبادل الزيارات على مستوى قيادة البلدين. فعلى الرغم من استمرار فتح السفارة الأردنية في دمشق، فإن العلاقات شهدت فتورا واضحا، حتى مع استمرار الدعوة الأردنية الرسمية للحل السياسي للأزمة السورية، بالتزامن مع وضع حد للمعاناة الإنسانية التي عاشها السوريون على مدى سنوات الحرب، في وقت شكلت فيه تلك الظروف مجتمعة، قلقا أمنيا على الحدود المشتركة بين البلدين وتهديدات مستمرة عبر تهريب المخدرات والسلاح.

زخم لاتفاق عمان

وفي السياق، فإن الأردن يسعى لمنح «اتفاق عمان» زخما أكبر من خلال تفعيل مبدأ المبادرة العربية، للتعامل مع الأزمة السورية وحث دمشق على استكمال مسار «خطوة مقابل خطوة» الذي طرحه وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي. وتداعى وزراء خارجية السعودية ومصر والعراق والأردن وسوريا، في اجتماع الرياض وجدة وعمان، بين شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار) الماضيين، حيث ركز الاتفاق على المضي ضمن أولويات ومسارات تراتبية في الحل الإنساني والأمني والسياسي.

مؤتمر صحافي في دمشق لوزير الخارجية السوري ونظيره الأردني يوليو الماضي (أ.ف.ب)

ومؤخرا، رفع الأردن من وتيرة تصريحاته حيال ضرورة «العودة الطوعية للاجئين للسوريين»، بعد تأمين شروط العودة والحياة الآمنة في بلدهم. إذ يستضيف الأردن نحو 600 ألف لاجئ مسجل في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الدولية، في وقت يقيم على الأراضي الأردنية ضعف هذا الرقم من السوريين في مختلف مناطق المملكة. وتشتكي الدول المضيفة للاجئين، من تراجع حجم المساعدات وارتفاع الفاتورة التعليمية والصحية والضغط على البنية التحتية.

توسيع التعاون الاستراتيجي

وكان الديوان الملكي أصدر بيانا صحفيا قال فيه، إن الزعيمين عقدا مباحثات ثنائية تبعتها موسعة. وأكدا اعتزازهما بعمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، والحرص على توطيدها.

وجاء في البيان، أن القيادتين بحثتا آليات توسيع التعاون الاستراتيجي بين البلدين، خصوصا في المجالات الاقتصادية والشراكات الاستثمارية والتنموية.

وداع الملك عبد الله الثاني والأمير الحسين للشيخ محمد بن زايد في ختام زيارة رسمية (وكالة الأنباء الأردنية)

وبحسب البيان الصحفي، فإن الزعيمين جددا تأكيدهما على إدامة التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، تحقيقا لمصالح البلدين وخدمة للقضايا العربية وتعزيز أمن المنطقة واستقرارها.

وفيما أشاد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بدور دولة الإمارات العربية المتحدة في الدفاع عن القضايا العربية في مجلس الأمن، بصفتها عضوا غير دائم فيه، أكد الشيخ محمد بن زايد، أن البلدين الشقيقين تجمعهما رؤى مشتركة لتحقيق التنمية المستدامة لشعبيهما وترسيخ السلام والاستقرار والازدهار لشعوب المنطقة كافة.

وتطرقت المباحثات بحسب البيان الرسمي، إلى مجمل قضايا المنطقة والعالم، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ومساعي تحقيق السلام العادل والشامل على أساس «حل الدولتين»، فضلا عن جهود التوصل إلى حلول سياسية للأزمات الإقليمية والدولية.


مقالات ذات صلة

القوات الإسرائيلية تعتقل 15 فلسطينياً من الضفة الغربية

المشرق العربي جنود إسرائيليون في جنين بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)

القوات الإسرائيلية تعتقل 15 فلسطينياً من الضفة الغربية

اعتقلت القوات الإسرائيليّة، منذ مساء أمس وحتّى صباح اليوم (الأحد)، 15 فلسطينياً على الأقل من الضّفة الغربية، بينهم صحافي وأسرى سابقون.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطينيون يبحثون عن ناجين بعد غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني لعائلة ياغي في دير البلح قطاع غزة (أ.ب)

الأمم المتحدة تندد بـ«انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان» في غزة والضفة وإسرائيل

نددت المفوضية السامية لحقوق الإنسان اليوم (الجمعة)، بـ«انتهاكات جسيمة» لحقوق الإنسان يرتكبها «جميع الأطراف» في إسرائيل وغزة والضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي جنود إسرائيليون يُجرون صيانة لدبابة (أ.ف.ب)

مقتل شخص وإصابة 15 بقصف إسرائيلي على سيارة في مخيم جنين

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الخميس، إن قصفاً إسرائيلياً استهدف سيارة في مخيم جنين بالضفة الغربية، ما أسفر عن مقتل شخص واحد.

«الشرق الأوسط» (جنين (الضفة الغربية))
شؤون إقليمية السلطات الإسرائيلية تصر على اعتقال أميركية فلسطينية مريضة بالسرطان

السلطات الإسرائيلية تصر على اعتقال أميركية فلسطينية مريضة بالسرطان

رفضت النيابة العسكرية قرار القاضي بإخلاء سبيلها، واستخدمت حجة توجيه لائحة اتهام جديدة. وتم تحديد موعد، هو الأحد القادم، لبدء محاكمتها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي مذيعة تجلس في غرفة إذاعة أجيال بالضفة الغربية تعرض رسائل شخصية من عائلات السجناء المحتجزين في السجون الإسرائيلية (أ.ف.ب)

منذ بدء الحرب... المعتقلون الفلسطينيون في إسرائيل منقطعون عن أي اتصال خارجي

كلّ يوم جمعة من الأسبوع، تبث إذاعة «أجيال» برنامج «رسائل السجناء» الذي يمكن فيه سماع عشرات الأشخاص يوجهون رسائل صوتية الى أقرباء او أحباء معتقلين في السجون.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب - الضفة الغربية)

الجوع يفتك بسكان شمال غزة... وفيات بين الأطفال وكبار السن ومخاوف من نفاد علف الحيوانات

أطفال نازحون ينتظرون الطعام في دير البلح بقطاع غزة (إ.ب.أ)
أطفال نازحون ينتظرون الطعام في دير البلح بقطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

الجوع يفتك بسكان شمال غزة... وفيات بين الأطفال وكبار السن ومخاوف من نفاد علف الحيوانات

أطفال نازحون ينتظرون الطعام في دير البلح بقطاع غزة (إ.ب.أ)
أطفال نازحون ينتظرون الطعام في دير البلح بقطاع غزة (إ.ب.أ)

دخلت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يومها الثاني والأربعين بعد المائة، بينما تتفاقم الأزمة الإنسانية بشكل متسارع وخطير؛ حيث قدَّر برنامج الأغذية العالمي أن أكثر من ربع سكان غزة استنفدوا إمداداتهم الغذائية، وسط تحذيرات من أن 90 في المائة من الأطفال يعانون سوء التغذية.

ورغم أن الوضع يزداد مأساوية في مختلف محافظات قطاع غزة، في ظل نقص المواد الغذائية وشح المياه النظيفة والخدمات الطبية، فإن معاناة سكان شمال القطاع المحاصر مضاعفة؛ حيث لا يحصل نحو 800 ألف مواطن على أي مساعدات، ويواجهون شبح المجاعة، حتى أن كثيرين منهم لجأوا إلى طحن علف الحيوانات للحصول على دقيق للبقاء على قيد الحياة.

لكن حتى مخزونات تلك الحبوب تتضاءل الآن.

أطفال ينتظرون طعامهم في دير البلح في غزة وسط الحرب الإسرائيلية على القطاع (إ.ب.أ)

وقال المتحدث باسم «الهلال الأحمر الفلسطيني» في قطاع غزة، رائد النمس، إن تقارير وزارة الصحة والجهات الحكومية تؤكد تسجيل وفيات بين الأطفال وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، نتيجة الجوع وعدم الحصول على غذاء.

وتابع: «الجيش الإسرائيلي يمنع الإمدادات من الوصول لمنطقة الشمال وغزة، سواء غذائية أو صحية أو حتى إغاثية. وهناك مشكلة في الحصول على المياه والغذاء والعلاج، وبالتالي خطر الموت يزداد نتيجة سياسة التجويع، وخصوصاً في صفوف الأطفال وضعيفي المناعة».

وأضاف النمس في حديث لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «كان متوسط دخول الشاحنات ما بعد التهدئة بفترة 80 شاحنة، وكنا نطالب بزيادة عددها لتتناسب مع الوضع المأساوي وحجم الأضرار؛ لكن تم تقليصها، وخلال الفترة الأخيرة نشهد تراجعاً في أعداد الشاحنات».

ومما يزيد من صعوبة الوضع الإنساني في شمال القطاع، عمليات التفتيش التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، وكذلك التحكم بالكميات والنوعيات التي تدخل. وقال النمس إنه في بعض الأيام يدخل أقل من 30 شاحنة مساعدات، وفي بعض الأيام لا تدخل أي شاحنات إلى مناطق الشمال وغزة.

من سيئ إلى أسوأ

المتحدث باسم «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين» (الأونروا) كاظم أبو خلف، أكد في تصريح لـ«وكالة أنباء العالم العربي» أن الوضع في قطاع غزة من سيئ إلى أسوأ، على الأصعدة كافة؛ مشيراً إلى أن المستشفيات لا تعمل كما يجب، وأنه لا يعمل سوى ما بين 6 أو 7 من أصل 22 مركزاً طبياً وصحياً تابعة لـ«الأونروا».

وأضاف: «في الشمال وغزة الوضع مأساوي، ولا معلومات محدَّثة من هناك، فالوصول لهذه المناطق أصبح تحدياً كبيراً، وكل المعطيات تشير إلى بدء ظهور شبح المجاعة في هذه المناطق. ما يصل من مساعدات ليس كافياً، وما بين يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) كانت هناك 61 محاولة لنُدخل المساعدات للشمال، ونجحنا في 12 مرة فقط في إدخالها وبكميات ليست كافية».

أطفال نازحون يصطفون في انتظار الطعام في دير البلح بقطاع غزة (إ.ب.أ)

وكان «برنامج الأغذية العالمي» قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أنه أوقف مؤقتاً تسليم المساعدات الغذائية إلى شمال القطاع حتى تسمح الظروف بتوزيع آمن. وأوضح البرنامج الأممي في بيان، بأن قرار وقف تسليم المساعدات إلى شمال قطاع غزة «لم يُتخذ استخفافاً»؛ بل بسبب عدم توفر ظروف آمنة لإيصال وتوزيع المساعدات؛ حيث يتم استهداف الشاحنات في بعض الأحيان، وكذلك استهداف المواطنين خلال انتظارهم وصولها.

وقال المواطن محمد الغول، وقد بدت مظاهر الإرهاق على وجهه: «تعبنا، وكل ذلك بدا واضحاً على أجسادنا. نفدت الحبوب ونفد الطحين والأرز، حتى أعلاف الحيوانات لم يبقَ منها شيء».

وتساءل محبَطاً: «ماذا نفعل أمام كل أساليب القتل التي تمارس بحقنا؟ قتل وتجويع وتدمير وحصار وبرد. هذا جزء بسيط مما نعيشه في شمال غزة».

مخاوف من أوضاع مأساوية تخص الغذاء في القطاع (إ.ب.أ)

ولم يكن حديث أبو علاء -وهو من سكان مدينة غزة- مختلفاً؛ إذ قال في تصريح للوكالة: «لم يعد هناك أي شيء نأكله! نحن يمكن أن نصبر على الجوع؛ لكن ماذا نقول لأطفالنا الذين يمضي يوم ويومان وهُم على وجبة طعام واحدة؟ إن لم نفقدهم بسبب القصف فسنفقدهم بسبب الجوع. ما الذي ينتظره العالم ليتحرك؟».

«لم يعد هناك أي شيء نأكله! ماذا نقول لأطفالنا؟ إن لم نفقدهم بسبب القصف فسنفقدهم بسبب الجوع»

أبو علاء من سكان غزة

«بِدنا ناكل»

«لم تعد هذه الحياة سهلة»... بهذه الكلمات عبَّرت إيمان عبيد عما تعانيه، حالها كحال بقية المواطنين في شمال القطاع. قالت: «لم يعد لدينا دقيق أو طعام، ونلجأ إلى طحن العلف لنخبزه ونطعم أطفالنا. تعبنا».

وتابعت إيمان: «حتى الأرز الذي تناولناه لفترة طويلة ارتفع سعره الآن لخمسة أضعاف ما كان عليه قبل الحرب، ولم نعد قادرين على شرائه، ودقيق القمح مفقود، حتى دقيق الذرة والشعير ارتفع سعره رغم أن طعمه سيئ. أصبحنا نأكل ما لا تأكله الحيوانات».

وناشد المواطن علاء القدرة العالم العمل على كسر الحصار عن شمال قطاع غزة بسرعة، وإدخال المساعدات، تجنباً لسقوط أعداد كبيرة من الوفيات بسبب الجوع، وقال: «لا نجد أي شيء نأكله. نفد كل شيء. نقضي يومين وثلاثة أيام على وجبة واحدة. نحن مقبلون على كارثة، والعالم يكتفي بالمشاهدة».

فلسطينيون يحملون الدقيق الذي أتى من إحدى شاحنات المساعدات (رويترز)

أما الطفل أحمد أبو عودة، فكانت أكبر أمنياته أن يأكل كبقية أطفال العالم. قال: «أنا مريض كلى وأحتاج لطعام وعلاج. لا يوجد أي شيء. لا أريد أن أموت من الجوع. تمر أيام وأنا على وجبة طعام واحدة». وأضاف: «تعبت... بِدنا (نريد) ناكل».

أما الحاجة أم خليل فقالت غاضبة: «نحن جوعَى... أكلنا أكل الحيوانات، أولادنا أصيبوا بالأمراض. الشمال منكوب ولا أحد يفعل شيئاً لأجلنا».

وكان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، قد حذر من أن المجاعة تستفحل في القطاع بشكل عام، وفي الشمال وغزة بشكل خاص، وحذَّر من كارثة قد يذهب ضحيتها مئات الآلاف من الأطفال والنساء.

وأضاف المكتب -في بيان- أن الجيش الإسرائيلي بدأ تنفيذ سياسة التجويع والتعطيش وصولاً للمجاعة، منذ بدء الحرب على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023. وأشار إلى أن الأمر يستلزم إدخال 600 شاحنة مساعدات يومياً إلى الشمال، و700 إلى غزة، في ظل الوضع المأساوي والظروف الصعبة التي يعيشها نحو 800 ألف مواطن ما زالوا في شمال غزة.

ولا يقتصر الأمر على الطعام، فمياه الشرب منعدمة أيضاً.

يقول أبو محمود من بيت لاهيا: «المحظوظ من يحصل على مياه صالحة للشرب، فكثير منا يشرب مياهاً ملوثة. علينا أن نحفر من أجل المياه».

ويضيف: «نحصل على المياه مرة كل 15 يوماً، وأطفالنا أصبحوا يعانون من الأمراض بسبب شح الطعام والماء. من لم يمت بسبب القصف سيموت جوعاً».


اشتباكات متواصلة في حي الزيتون بغزة مع عودة الحديث عن هدنة

جنود إسرائيليون يشاركون في العملية البرية بقطاع غزة وسط الاشتباكات المستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس» (رويترز)
جنود إسرائيليون يشاركون في العملية البرية بقطاع غزة وسط الاشتباكات المستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس» (رويترز)
TT

اشتباكات متواصلة في حي الزيتون بغزة مع عودة الحديث عن هدنة

جنود إسرائيليون يشاركون في العملية البرية بقطاع غزة وسط الاشتباكات المستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس» (رويترز)
جنود إسرائيليون يشاركون في العملية البرية بقطاع غزة وسط الاشتباكات المستمرة بين إسرائيل وحركة «حماس» (رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي ومقاتلون فلسطينيون، اليوم الأحد، إن اشتباكات اندلعت بين الجانبين في أنحاء قطاع غزة منذ أمس السبت، وذلك في وقت يسعى فيه وسطاء إلى تحقيق توافق حول وقف محتمل لإطلاق النار يتيح إطلاق سراح رهائن تحتجزهم حركة «حماس».

لكن آفاق التوصل إلى أي هدنة تبدو غير مؤكدة. وتقول إسرائيل إنها تعتزم في الوقت نفسه توسيع حملتها للقضاء على «حماس»، في حين تتمسك الحركة بموقفها المطالب بوقف دائم للحرب الدائرة منذ ما يقرب من خمسة أشهر.

وقال سكان إن القوات الإسرائيلية قصفت عدة مناطق في القطاع بينما توغلت الدبابات في بيت لاهيا، ويخوض جنود إسرائيليون ومقاتلون فلسطينيون معارك متواصلة في حي الزيتون بمدينة غزة في شمال القطاع الذي اجتاحته إسرائيل في بداية الحملة العسكرية.

وقال مسعفون إن 86 فلسطينياً على الأقل قُتلوا في الهجمات الإسرائيلية، منذ أمس السبت. فيما قال الجيش الإسرائيلي إن جنديين قُتلا في معارك بجنوب غزة وإن جنوده قتلوا أو أسروا «عدداً من المسلحين الفلسطينيين» في حي الزيتون وأماكن أخرى، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعاً لمجلس وزراء الحرب، في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت، لتلقي إيجاز من مسؤولي المخابرات الذين عادوا من اجتماع مع وسطاء قطريين ومصريين وأميركيين في باريس حول هدنة ثانية قد تُعلن في غزة.

محادثات الهدنة

شهدت الهدنة الوحيدة التي أعلنها الجانبان في نوفمبر (تشرين الثاني) إطلاق سراح نحو نصف 253 رهينة احتجزتهم «حماس» خلال هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) والذي أشعل فتيل الحرب. وفي إطار اتفاق الهدنة أفرجت إسرائيل عن فلسطينيين من سجونها عددهم ثلاثة أمثال عدد الرهائن المطلق سراحهم، وسمحت بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية، نقلاً عن مسؤولين لم تسمهم، تقارير عن إطار لإعادة حوالي ثلث الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة وعددهم نحو 130 رهينة خلال هدنة مدتها ستة أسابيع تشمل شهر رمضان. ولم يرد تأكيد رسمي من أي من الجانبين.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن «حماس» تصر على أن يشمل أي اتفاق وقف إسرائيل للهجوم وسحب قواتها. ولوّحت إسرائيل بأنها تعتزم التوغل في واحدة من آخر المعاقل التي تحتفظ فيها «حماس» بكتائب لم تتكبد خسائر في صفوفها.

وقال نتنياهو عبر «فيسبوك»: «نعمل على وضع إطار آخر لتحرير مخطوفينا، فضلاً عن استكمال القضاء على كتائب حماس في رفح» الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر.

وأضاف أن مجلس الوزراء الأمني ​​الإسرائيلي سيقر هذا الأسبوع خططاً عسكرية تتعلق برفح، بما في ذلك إجلاء أكثر من مليون مدني فلسطيني نازحين هناك والذين أصبح مصيرهم مبعث قلق لقوى عالمية.

ويقول مسؤولون بقطاع الصحة في غزة إن ما يقرب من 30 ألف فلسطيني قُتلوا في الحرب. وتقول إحصاءات رسمية إسرائيلية إن هجوم «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) أسفر عن مقتل 1200 شخص في إسرائيل التي خسرت لاحقاً 241 جندياً في المعارك البرية في قطاع غزة.


«الدفاع السورية» تعلن إسقاط 7 طائرات مسيَّرة في محيط حماة وإدلب

جانب من الدمار جراء قصف الجيش السوري على محافظة حماة السورية (أرشيفية - رويترز)
جانب من الدمار جراء قصف الجيش السوري على محافظة حماة السورية (أرشيفية - رويترز)
TT

«الدفاع السورية» تعلن إسقاط 7 طائرات مسيَّرة في محيط حماة وإدلب

جانب من الدمار جراء قصف الجيش السوري على محافظة حماة السورية (أرشيفية - رويترز)
جانب من الدمار جراء قصف الجيش السوري على محافظة حماة السورية (أرشيفية - رويترز)

نقلت وسائل إعلام رسمية سورية عن وزارة الدفاع قولها إن القوات المسلحة السورية أسقطت سبع طائرات مسيَّرة حاولت استهداف مواقع عسكرية وقرى في ريفي حماة وإدلب.

وأشارت وسائل الإعلام الرسمية إلى أن وزارة الدفاع قالت: «تمكنت قواتنا العاملة على اتجاه ريفي حماة وإدلب من إسقاط وتدمير سبع طائرات مسيَّرة للإرهابيين حاولت الاعتداء على نقاطنا العسكرية والقرى والبلدات الآمنة في المناطق المحيطة»، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

ولم يتضمن البيان المزيد من التفاصيل.


القوات الإسرائيلية تعتقل 15 فلسطينياً من الضفة الغربية

جنود إسرائيليون في جنين بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)
جنود إسرائيليون في جنين بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)
TT

القوات الإسرائيلية تعتقل 15 فلسطينياً من الضفة الغربية

جنود إسرائيليون في جنين بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)
جنود إسرائيليون في جنين بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)

اعتقلت القوات الإسرائيليّة، منذ مساء أمس وحتّى صباح اليوم (الأحد)، 15 فلسطينياً على الأقل من الضّفة الغربية، بينهم صحافي وأسرى سابقون، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

ووفق وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، فقد «توزعت عمليات الاعتقال على محافظات الخليل، ونابلس، وأريحا، وجنين، ورام الله»، مشيرة إلى أن «قوات الاحتلال تواصل تنفيذ عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح، وتهديدات بحقّ المعتقلين وعائلاتهم، إضافة إلى عمليات التخريب والتدمير الواسعة في منازل المواطنين».

وقال نادي الأسير إن حصيلة الاعتقالات بعد بداية الحرب في قطاع غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ارتفعت إلى نحو 7225، وهذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن.

وأضاف أنّ «حملات الاعتقال المتواصلة والمتصاعدة بشكل غير مسبوق، تأتي في إطار العدوان الشامل على شعبنا، والإبادة المستمرة في غزة، بعد 7 أكتوبر الماضي، التي استهدفت جميع الفئات من الأطفال، والنساء، وكبار السن، والمرضى، وبشكل غير مسبوق».


قوات سوريا الديمقراطية تعتقل 16 عنصراً من «داعش» في الحسكة

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) (أرشيفية - صفحة «قسد» على «فيسبوك»)
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) (أرشيفية - صفحة «قسد» على «فيسبوك»)
TT

قوات سوريا الديمقراطية تعتقل 16 عنصراً من «داعش» في الحسكة

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) (أرشيفية - صفحة «قسد» على «فيسبوك»)
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) (أرشيفية - صفحة «قسد» على «فيسبوك»)

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، اليوم (الأحد)، أنها اعتقلت 16 عنصراً من تنظيم «داعش» في مدينة الحسكة شرق سوريا.

وأضافت أن عناصر التنظيم «تورطوا في تنفيذ عمليات إرهابية استهدفوا فيها قواتنا، وأيضاً كان بينهم ممن قدموا التسهيلات والدعم لعناصر التنظيم الإرهابي وساعدوهم في تنفيذ تلك الأعمال»، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

وأشارت قوات سوريا الديمقراطية، في بيان، إلى أن قواتها بدأت «بعمليات البحث والتحري والتحقيق مع العناصر التي تم إلقاء القبض عليها».


مقتل عنصرين من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في سوريا

جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
TT

مقتل عنصرين من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في سوريا

جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)

قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم (الأحد) إن عنصرين من جماعة «حزب الله» اللبنانية قتلا في قصف إسرائيلي بسوريا قرب الحدود اللبنانية، وفق ما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأوضح «المرصد» أن إسرائيل استهدفت بصاروخ شاحنة مدنية قرب الحدود السورية- اللبنانية، ضمن منطقة بين محافظتي حمص وريف دمشق خلال ساعات الصباح الأولى، الأمر الذي أدى لمقتل اثنين على الأقل. وأشار إلى أن القتيلين من الجنسية اللبنانية وينتميان إلى «حزب الله».

كان المرصد قد ذكر، يوم الأربعاء، أن 8 أشخاص قُتلوا، منهم عنصران من «حزب الله»، وأصيب آخرون جراء قصف إسرائيلي على مواقع في حمص وريفها بوسط سوريا.

وتشهد منطقة الحدود تبادلاً للقصف بين الجيش الإسرائيلي وجماعة «حزب الله» اللبنانية، منذ بدء الحرب بقطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


وفد إسرائيلي إلى قطر لمواصلة محادثات صفقة المحتجزين

فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
TT

وفد إسرائيلي إلى قطر لمواصلة محادثات صفقة المحتجزين

فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)

ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم (الأحد)، أن مجلس الحرب وافق على السماح لوفد إسرائيلي بالتوجه إلى قطر لمواصلة محادثات صفقة تبادل المحتجزين مع حركة «حماس».

وقالت الهيئة إن المسؤولين الإسرائيليين يضعون جدولاً زمنياً لتنفيذ الصفقة إذا سارت المفاوضات وفق ما هو مخطط له بعد اجتماع للمفاوضين والوسطاء في باريس، وصفه مسؤول إسرائيلي بأنه خلق أساساً متيناً للتفاوض.

وتوقعت الهيئة نقلاً عن المسؤولين أن يتم تنفيذ الاتفاق قبل حلول شهر رمضان، ليدخل حيز التنفيذ في 10 مارس (آذار)، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي». وقالت إن من المقرر أن يتوجه الوفد الإسرائيلي إلى الدوحة لبحث تفاصيل الاتفاق خلال أيام قليلة.

واجتمع مجلس الحرب في إسرائيل، ليل السبت، بعد عودة الوفد الإسرائيلي من محادثات في باريس، لمناقشة الإفراج عن رهائن واتفاق لوقف إطلاق النار في الحرب ضد «حماس».

وكان وفد إسرائيلي برئاسة رئيس «الموساد» ديفيد بارنياع قد توجه إلى باريس، الجمعة، لمتابعة مشروع هدنة نوقش في العاصمة الفرنسية نهاية يناير (كانون الثاني)، مع نظيريه الأميركي والمصري ورئيس وزراء قطر.

وقال تساحي هنغبي، مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مساء السبت، لقناة «إن 12» الإسرائيلية: «لقد عاد الوفد من باريس، ربما يكون هناك مجال للتحرك نحو اتفاق».

ونقلت هيئة البث في وقت سابق عن مصادر مطلعة على محادثات باريس، قولها إنه بحسب الإطار الجديد الذي صادق عليه مجلس الحرب، سيتوقف القتال ليوم واحد مقابل كل محتجز يتم الإفراج عنه، بإجمالي نحو 6 أسابيع، حيث من المتوقع الإفراج عن 40 شخصاً.

كما سيتم الإفراج عن 10 سجناء أمنيين فلسطينيين في إسرائيل مقابل الإفراج عن كل محتجز. وستوافق إسرائيل على أن يعود النازحون من جنوب قطاع غزة إلى منازلهم في شمال القطاع، وكذلك إعادة إعماره.

وذكرت الهيئة أن مصادر إسرائيلية عبرت عن تفاؤلها بالتوصل إلى تفاهمات قبل شهر رمضان، وأن هناك إمكانية لإجراء مفاوضات في القاهرة.

غير أنها نقلت في الوقت نفسه عن مسؤول أمني قوله إن الصفقة المحتملة لن تمنع تنفيذ عملية برية في رفح.

كانت هيئة البث قد نقلت الليلة الماضية، عن مسؤول إسرائيلي كبير، قوله إن «حماس تخلت عن بعض مطالبها، لكن ما زلنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق».

مظاهرات في تل أبيب

وفي تل أبيب، تجمع آلاف الأشخاص، مساء السبت، في «ساحة المخطوفين» لمطالبة الحكومة بالعمل على تحرير الرهائن في غزة، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

الشرطة الإسرائيلية تستخدم مدافع المياه ضد المتظاهرين في تل أبيب (رويترز)

وكان نتنياهو قد جدّد التشديد على ضرورة شن القوات هجوماً على رفح في جنوب غزة، رغم مخاوف كبرى من تداعيات ذلك على مئات آلاف المدنيين الذي فروا إلى هناك هرباً من المعارك في بقية أنحاء القطاع.

وأضاف أنه بعد مفاوضات باريس «سأجمع بداية الأسبوع مجلس الوزراء للموافقة على الخطط العملياتية في رفح، بما في ذلك إجلاء السكان المدنيين» في وقت تحذر فيه الأمم المتحدة من كارثة إنسانية بالمدينة.

وأفاد مراسل «وكالة الصحافة الفرنسية» في رفح، بتعرّض المدينة لـ6 ضربات جوية على الأقل مساء السبت.

وأدّت الحرب إلى نزوح مئات آلاف الفلسطينيين، ودفعت نحو 2.2 مليون شخص، هم الغالبيّة العظمى من سكّان القطاع، إلى حافّة المجاعة.

وكتبت «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (أونروا) على منصّة «إكس»: «لم يعد بإمكاننا غضّ الطرف عن هذه المأساة».

وفي جباليا أيضاً، انتظر أطفال وهم يحملون حاويات بلاستيكية وأواني طهي بالية، للحصول على قليل من الطعام، إذا توفر. واضطر سكان في شمال قطاع غزة إلى تناول بقايا ذرة فاسدة وأعلاف حيوانات غير صالحة للاستهلاك البشري، وحتى أوراق الشجر، لسد جوعهم.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن رضيعاً عمره شهران يدعى محمود فتوح توفي بسبب «سوء التغذية».

وحذّرت منظمة إنقاذ الطفولة (سايف ذا تشيلدرن) الخيرية، من أن «خطر المجاعة يُتوقع أن يزداد ما دامت حكومة إسرائيل مستمرة في عرقلة دخول المساعدات إلى غزة»، وكذلك الحصول على المياه والخدمات الصحية وغيرها.

قلق في رفح

من جهته، ندد مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فولكر تورك، الجمعة، بـ«الحصار المفروض على غزة» من جانب إسرائيل. وقال إن ذلك يمكن أن «يمثل استخداماً للمجاعة وسيلة في الحرب»، وهو ما يشكل «جريمة حرب».

فلسطينيات يعبرن من زقاق مدمر بعد ليلة من الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

ويزداد القلق في رفح؛ حيث يتكدس ما لا يقل عن 1.4 مليون شخص، نزح معظمهم من القتال، في حين يلوح شبح عملية برية واسعة يُعدّ لها الجيش الإسرائيلي.

وقبل فجر السبت، أودى القصف الإسرائيلي بما لا يقل عن 103 فلسطينيين، حسبما ذكرت وزارة الصحة في غزة التي باتت تعلن يومياً عن مقتل نحو 100 شخص في غزة، جراء أكبر هجوم في تاريخ إسرائيل.

وقُتل حتى الآن 29606 فلسطينيين على الأقل في غزة، غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والقصّر، منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وفق أحدث تقرير للوزارة.

في ذلك اليوم، نفذت قوات من «كتائب القسام» الذراع العسكرية لـ«حماس»، هجوماً من غزة على جنوب إسرائيل، أدّى إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصاً، وفق تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، يستند إلى بيانات إسرائيليّة رسميّة.

كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 رهينة، تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا في غزة، ويُعتقد أنّ 30 منهم لقوا حتفهم.

«لا مكان آمناً»

وتعهدت إسرائيل القضاء على «حماس» التي تولّت السلطة في غزة عام 2007، والتي تعدها - مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي - «منظّمة إرهابيّة».

وبعد تنفيذ حملة قصف برّية وبحريّة وجوّية على القطاع الضيّق، شنّ الجيش الإسرائيلي هجوماً برّياً بشمال غزة في 27 أكتوبر، وسّعه جنوباً حتّى مدينة خان يونس.
فلسطينيات يعبرن من زقاق مدمر بعد ليلة من الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

ويبدي نتنياهو عزمه مواصلة الحرب حتى القضاء على «حماس»، وطرح مساء الخميس، على مجلس الوزراء الأمني المصغّر خطّة تنصّ خصوصاً على الحفاظ على «السيطرة الأمنيّة» على القطاع الذي حكمته إسرائيل بين عامي 1967 و2005.

كما تنصّ على أن يتولى إدارة شؤون القطاع المدنية مسؤولون فلسطينيّون لا علاقة لهم بـ«حماس». ولقيت الخطة رفضاً من «حماس» والسلطة الفلسطينيّة في الضفّة الغربيّة المحتلّة.

وأثارت انتقادات أيضاً من الولايات المتحدة التي أكّد وزير خارجيّتها أنتوني بلينكن مجدّداً، معارضة بلاده أي «إعادة احتلال إسرائيلي» لغزة.

وأعلن الجيش السبت، أنّ جنوده قتلوا «عشرات الإرهابيين» وعثروا على أسلحة، ودمّروا فتحة نفق في خان يونس التي استحالت ساحة خراب.

وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة وقوع أكثر من 70 غارة خلال الساعات الأخيرة، في دير البلح (شمال) وخان يونس ورفح ومدينة غزة وجباليا.

وقال حسن حمد قشطة، بعد قصف دمّر مبنى في رفح: «كنتُ في الدار فوق، حين سمعت انفجاراً قوياً، نزلت فوجدت السواد يلف كل ما حولي، لقيت شهداء وإسعافاً... لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة كله، نحن مستهدفون في كل مكان».


قصف إسرائيلي مستمر على غزة يخلف عشرات القتلى

طفل ينظر للركام بعد ضربات إسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
طفل ينظر للركام بعد ضربات إسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
TT

قصف إسرائيلي مستمر على غزة يخلف عشرات القتلى

طفل ينظر للركام بعد ضربات إسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
طفل ينظر للركام بعد ضربات إسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

أعلنت وزارة الصحة في غزة اليوم (الأحد) مقتل 29692 فلسطينياً وإصابة 69879 جرَّاء الهجمات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول).

وقالت الوزارة ، في منشور أوردته على حسابها بموقع "فيسبوك" اليوم، إن «الاحتلال الإسرائيلي ارتكب سبع مجازر ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 86 شهيدا و 131 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية».

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية اليوم أيضاً، أن أكثر من 60 شخصاً أصيبوا اليوم (الأحد) جراء قصف إسرائيلي على حي الزيتون في مدينة غزة.

طفل جريح نتيجة قصف إسرائيلي بمستشفى «النجار» في رفح (أ.ب)

وأوضحت «وكالة شهاب للأنباء» أن القوات والطائرات المُسيَّرة الإسرائيلية استهدفت المواطنين في شارع المستوصف بحي الزيتون جنوب المدينة، بشمال قطاع غزة.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد ذكرت في وقت سابق اليوم (الأحد) أن 3 أشخاص قُتلوا في قصف على منزل بحي الصبرة بمدينة غزة، كما قصفت المدفعية الإسرائيلية غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

سيدة تسير بجانب مسجد الفاروق بعد تدميره بغارات إسرائيلية في رفح (أ.ف.ب)

وفي بيت لاهيا، تم انتشال جثة جرَّاء قصف منزل، وما زال كثير من المفقودين تحت الأنقاض.

وقُتل شخصان، وأصيب أربعة مساء أمس (السبت) إثر قصف إسرائيلي على مخيم الشاطئ غرب غزة.


ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
TT

ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)

نفّذت القوات الأميركية والبريطانية سلسلة ضربات جديدة، السبت، ضد أهداف للحوثيين في اليمن، وفق ما جاء في بيان مشترك بعد أسابيع من الهجمات التي يشنها المتمردون المدعومون من إيران على سفن في البحر الأحمر.

وجاء في البيان المشترك، أن «الضربات الضرورية والمتناسبة استهدفت على وجه التحديد 18 هدفاَ للحوثيين في ثمانية مواقع في اليمن مرتبطة بمنشآت تخزين أسلحة تحت الأرض، ومنشآت تخزين صواريخ، وأنظمة جوية مسيّرة هجومية أحادية الاتجاه، وأنظمة دفاع جوي، ورادارات، ومروحيات». وأضاف البيان الذي حمل توقيع أستراليا والبحرين والدنمرك وكندا وهولندا ونيوزيلندا، أن «أكثر من 45 هجوماً للحوثيين على سفن تجارية وعسكرية منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، تشكل تهديداً للاقتصاد العالمي وكذلك الأمن والاستقرار الإقليميين وتتطلب رداً دوليا».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطيار يصعد مقاتلة تايفون قبل تنفيذ ضربات ضد أهداف حوثية (إ.ب.أ)

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في بيان، إن القوات الجوية الملكية نفذت موجة رابعة من الضربات الدقيقة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن.

وأضاف في بيان عبر حسابه على منصة «إكس»: «استهدفنا مع حلفائنا طائرات بدون طيار ومنصات إطلاق صواريخ يستخدمها الحوثيون لشن هجماتهم الخطيرة».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء تزويدها بالأسلحة (إ.ب.أ)

وأشار شابس إلى أن الحوثيين استهدفوا في الأيام الأخيرة سفناً تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن بما في ذلك السفينتان البريطانيتان أيلاندر وروبيمار، مما اضطر الأطقم لمغادرتهما.

وقال: «واجبنا حماية الأرواح في البحار والحفاظ على حرية الملاحة».

من جهتها، أعلنت جماعة الحوثي استهداف سفينة نفطية أميركية في خليج عدن بعدد من الصواريخ.

وقال الناطق العسكري باسم جماعة الحوثي يحيى سريع، عبر منصة «إكس" إن سلاح الجو المسير استهدف عدداً من السفن الأميركية الحربية في البحر الأحمر بطائرات مسيرة.

وأضاف: «نؤكد أننا سنواجه التصعيد الأميركي البريطاني بالمزيد من العمليات العسكرية النوعية ضد كافة الأهداف المعادية في البحرين الأحمر والعربي».


محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
TT

محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

كشفت مصادر مطلعة على مباحثات التهدئة في باريس، لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ تقدماً مهماً تحقق باتجاه «صفقة متدرجة»، وذلك بفضل مرونة من «حماس» مكَّنت من وضع إطار لاتفاق يتضمن في مرحلته الأولى، هدنة لـ6 أسابيع مقابل إطلاق من 35 إلى 40 محتجزاً لدى «حماس»، على أنَّ تُترك القضايا المعقدة لمرحلتين ثانية وثالثة.

وقالت المصادر: «يجري العمل على صفقة شاملة من حيث المبدأ لكن متدرجة، بحيث يتمُّ دفع اتفاق مرحلة أولى قبل رمضان، على أن تستكمل مباحثات المرحلتين الثانية والثالثة في وقت لاحق، وتشمل القضايا المعقدة؛ مثل عدد الأسرى وعودة سكان الشمال وإنهاء الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي».

وكانت باريس شهدت مباحثات شارك فيها ممثلون عن أميركا ومصر وقطر وإسرائيل.

وبينما قتلت الغارات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين أمس، أفادت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بأنَّ إسرائيل سترسل إلى محكمة العدل الدولية الاثنين، إخطاراً رسمياً يؤكد التزامها «الإجراءات المؤقتة» الصادرة عنها لمنع الإبادة.