بري: التهديدات لا تنفع معي

السفارة الأميركية في بيروت توسّع مبناها بتكلفة مليار دولار

بري: التهديدات لا تنفع معي
TT

بري: التهديدات لا تنفع معي

بري: التهديدات لا تنفع معي

وضع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري شرطاً للدعوة إلى جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية، يتمثل في الإعلان عن مرشحَين جديّين على الأقل للرئاسة، في رد منه على الضغوط والتهديدات الداخلية والخارجية التي يتعرض لها.

وجاء آخر الضغوط الخارجية من الولايات المتحدة، حين قالت مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف، إن الإدارة الأميركية تنظر في فرض عقوبات على مسؤولين لبنانيين يعرقلون انتخاب رئيس للبلاد.

ورفض بري ما وصفه بـ«التهديد»، مؤكداً أن «أبواب المجلس النيابي لم ولن تكون موصدة أمام جلسة انتخاب رئيس للجمهورية في حال أُعلن عن ترشيحَين جدييَن على الأقل للرئاسة»، مضيفاً: «خلاف ذلك من تشويش وتهديد لا يعود بفائدة ولا ينفع لاسيما مع رئيس المجلس».

ويأتي موقف بري في ظل الانتقادات التي تُوجّه له على خلفية عدم دعوته إلى عقد جلسة لانتخاب رئيس، مع أنه كان يدعو المعارضة للاتفاق على مرشح، ويعزو التعطيل إلى الأحزاب المسيحية لعدم اتفاقها على مرشح. وتتزايد الضغوط مع اتفاق المعارضة بما فيها الأحزاب المسيحية على دعم الوزير السابق جهاد أزعور في مواجهة مرشح «الثنائي الشيعي» رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية.

من جهة أخرى، نقلت مواقع إخبارية أميركية أن السفارة الأميركية تقوم بتوسيع مقرها بمنطقة عوكر شمال بيروت، الذي سيمتد على مساحة 93 ألف متر مربع. وذكر موقع للاستخبارات الفرنسية أن المجمع الجديد سيكلف نحو مليار دولار، ويضم مستشفى ومركزاً تقنياً ومباني سكنية ومركزاً لجمع المعلومات لوكالة «سي آي أيه». ووضعت السفارة على حسابها على «تويتر» صوراً لأعمال البناء.


مقالات ذات صلة

بري يصر على حوار يسبق انتخاب رئيس للبنان

المشرق العربي بري مترئساً اجتماع كتلة «التنمية والتحرير»... وتظهر خلفه خريطة تبين توثيقاً للهجمات الإسرائيلية على لبنان (رئاسة البرلمان)

بري يصر على حوار يسبق انتخاب رئيس للبنان

أعاد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأكيد مبادرته الرئاسية القائمة على الحوار لأيام معدودة يفضي إلى توافق على مرشح أو اثنين أو ثلاثة لرئاسة الجمهورية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي يمتد الشغور في رئاسة الجمهورية اللبنانية منذ 31 أكتوبر 2022 (غيتي)

زحمة مبادرات لا تحرك المياه الرئاسية الراكدة في لبنان

لم تشهد الأزمة الرئاسية في لبنان المستمرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2022 هذا الكمّ من المبادرات الساعية لإيجاد حل.

بولا أسطيح (بيروت)
المشرق العربي خلال تشييع القيادي في «حزب الله» ياسر قرنبش المرافق السابق لنصر الله الذي اغتالته إسرائيل على الحدود اللبنانية السورية قبل يومين (أ.ف.ب)

هدنة جنوب لبنان تنتظر مفاوضات غزّة

رغم التهديدات الإسرائيلية التي لا تتوقف ضدّ «حزب الله» ولبنان لا يزال الأخير يربط مصير جبهة الجنوب بجبهة غزة بغض النظر عن نتائج المفاوضات.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي صورة أرشيفية لـ«محطة الزهراني لإنتاج الكهرباء» في جنوب لبنان (أ.ف.ب)

لبنان يتخطى سيناريو العتمة بوقود عراقي

تجاوز لبنان سيناريو انقطاع الكهرباء بصورة كاملة، إثر قرار الحكومة العراقية بمواصلة تزويده بالنفط، بعد إطفاء معمل ضخم للطاقة بسبب نفاد الوقود.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وفد المعارضة اللبنانية المكلف تسوق مبادرتها لإنهاء الشغور الرئاسي (المركزية)

بري «الغائب الحاضر» في لقاءات المعارضة اللبنانية

تلقى وفد المعارضة اللبنانية المكلف تسويق مبادرتها لانتخاب رئيس للجمهورية نصائح من الكتل النيابية التي التقاها بعدم تجاوز الرئيس نبيه بري نظراً لدوره المركزي.

محمد شقير (بيروت)

لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
TT

لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)

أعلن فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، أن الأموال المتوافرة لدى الوكالة تكفي لمواصلة العمل حتى سبتمبر (أيلول).

وقال لازاريني «عملنا بلا كلل مع الشركاء لاستعادة الثقة بالوكالة»، بعد أن علقت دول عدة تمويلها عقب مزاعم إسرائيلية في يناير (كانون الثاني) بأن عددا من موظفي الأونروا شاركوا في هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الذي نفذته حركة «حماس» على إسرائيل. وأشار إلى أن التعهدات الجديدة بتقديم أموال ستساعد في ضمان عمليات الطوارئ حتى سبتمبر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد ناشد الجمعة الجهات المانحة تمويل الأونروا، مشيرا إلى غياب أي بديل منها على الرغم من الانتقادات الإسرائيلية.

وحذر غوتيريش في مؤتمر للمانحين من أن الفلسطينيين الذين يعانون سيفقدون «شريان حياة حيويا» من دون الأونروا. وقال «دعوني أكون واضحا، لا يوجد بديل من الأونروا».

وأضاف «في الوقت الذي اعتقدنا فيه أن الأمور لا يمكن أن تصبح أسوأ في غزة (...) يجري دفع المدنيين بطريقة مروعة إلى دوائر جحيم أعمق».

ووفقا لغوتيريش، فقد قُتل 195 من موظفي الأونروا في الحرب، وهي أعلى حصيلة قتلى لموظفين في تاريخ الأمم المتحدة.

ومنع الكونغرس الأميركي تقديم مزيد من التمويل للأونروا. وبدلا من ذلك، عهدت إدارة الرئيس جو بايدن إلى هيئات أخرى مساعدة المدنيين الفلسطينيين، مع إقرارها بأن الأونروا هي الأقدر على توزيع المساعدات، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.