الحجاج يبدأون رمي جمرة العقبة الكبرى في مِنى

يتجهون إلى الحرم المكي الشريف لأداء طواف الإفاضة

TT

الحجاج يبدأون رمي جمرة العقبة الكبرى في مِنى

الحجاج يبدأون رمي جمرة العقبة الكبرى في مِنى

بدأ حجاج بيت الله الحرام، مع ساعات الصباح الأولى (الأحد)، رمي جمرة العقبة الكبرى بمشعر مِنى، في أول أيام عيد الأضحى، مع ختام أبرز محطّات مناسك حجّ هذا العام.

وتوافد حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى مع بزوغ فجر اليوم، بعدما أدّوا ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات الطاهر، مفعمين بأجواء إيمانية، وذلك وسط منظومة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم.وبعد أن يفرغ الحجاج من رمي جمرة العقبة تشرع لهم في هذا اليوم أعمال النحر، حيث يبدأون بنحر هديهم، ثم بحلق رؤوسهم، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

.

وشهدت عملية انتقال ضيوف الرحمن بين المشاعر المقدسة انسيابية، وسط متابعة مباشرة من أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج.

وأكملت مختلف القطاعات السعودية جاهزيتها استعداداً لاستقبال توافد ضيوف الرحمن، وجهز قطار المشاعر عبر 9 محطات موزعة في المشاعر المقدسة، ترتبط بخط حديدي مزدوج يبلغ طوله 18 كيلومتراً، وتبلغ الطاقة الاستيعابية للقطار 72 ألف راكب بالساعة في الاتجاه الواحد، ويهيئ أكثر من 2000 رحلة؛ تعمل على تسهيل حركة تنقل الحجيج من مواقعهم وإليها.

وبعد الرجم، يعود الحجّاج إلى المسجد الحرام في مكّة المكرمة لأداء «طواف الوداع» حول الكعبة المشرفة في المسجد الحرام. وأكملت وزارة الحج والعمرة تفويج الحجاج إلى مشعر مِنى بعد المبيت الليلة الماضية في مزدلفة.

وأدى مناسك حج هذا العام أكثر من 1.8 مليون حاج؛ وفق ما أعلنه وزير الحج والعمرة السعودي، الدكتور توفيق الربيعة، خلال المؤتمر الصحافي في عرفة السبت، وبلغ عدد الحجاج من الخارج أكثر من 1.61 مليون حاج، بينما أدى أكثر من 221 ألف حاج من داخل المملكة المناسك، وسط منظومة من الخدمات المتكاملة التي هيأتها حكومة المملكة للضيوف ليؤدوا مناسكهم بسلام آمنين.

تصعيد 366 من الحجاج المُنَوَّمِين

ونجحت وزارة الصحة السعودية في تصعيد 366 من الحجاج المرضى المنومين بمستشفيات العاصمة المقدسة ومستشفيات مشعر مِنى، وجدة والطائف، إلى صعيد عرفات المبارك السبت؛ يوم الحج الأكبر، عبر 5 قوافل، مقابل 397 حاجاً جرى تصعيدهم إلى صعيد عرفات الطاهر العام الماضي. وجرى تصعيد الحجاج؛ وفقاً لوزارة الصحة، على مجموعات عددها 5 قوافل، ونُقل الحجاج بواسطة 55 حافلة مجهزة طبياً وسيارات إسعاف مرافقة، و40 سيارة خدمات وإسناد، بالإضافة إلى مشاركة الأمن العام في توفير مركبة رسمية ترافق كل قافلة من القوافل الخمس، حيث انطلقت القوافل في تمام الساعة الثانية ظهراً، على أن تعود بعد الغروب.

وضمت القوافل المرضى المنومين في مستشفيات: «الملك فيصل»، و«النور التخصصي»، و«الملك عبد العزيز»، و«حراء العام»، و«الولادة والأطفال»، و«مدينة الملك عبد الله الطبية»، و«الطوارئ» بمنى، و«الجسر»، و«الوادي»، و«الشارع الجديد»، وأخيراً «مستشفى شرق عرفات».

وتعدّ القافلة مستشفىً ميدانياً متكاملاً غنياً بالإمكانات البشرية من أطباء وتمريض وكادر لوجيستي... وكل ما تحتاجه القافلة من عناصر الإمداد الطبي والغذائي، وكذلك متطلبات صيانة المركبات والمعدات الطبية المرافقة للقافلة ذهاباً وإياباً، وعند الوصول تمكث القوافل في موقع مهيأ ومناسب لوضعهم الصحي بمشعر عرفات، ليتم نسكهم بالوقوف في عرفة، مجهزة لهم جميع وسائل الراحة المقدمة للحجاج والقائمين عليهم من الفرق الطبية، ضمن جهود المملكة التي تبذلها لراحة ضيوف الرحمن، وحرصها على إتمام جميع الحجاج مناسكهم، رغم ما تعرضوا له من ظروف صحية.

حاج يتضرع إلى الله خلال صعوده على صعيد عرفات (واس)

استمراراً للجهود التي تبذلها المنظومة الصحية لتقديم الرعاية المتكاملة لضيوف الرحمن في موسم الحج، أوضحت «الصحة» أن أكثر من 112 ألف حاج استفادوا من الخدمات الصحية المتنوعة، منذ اليوم الأول من شهر ذي القعدة حتى يوم عرفة، وأكدت جاهزية كل المنشآت الصحية في المشعر لتقديم الرعاية الطبية للحجاج، وذلك في إطار جهودها المستمرة لضمان سلامة حجاج بيت الله الحرام، من خلال تأمين الخدمات الصحية اللازمة، مشددة على اتخاذ تدابير واحتياطات مشددة لضمان توفير الرعاية الطبية الفائقة لجميع الحجاج.

وأكدت الوزارة جاهزية 4 مستشفيات بمشعر عرفات بعدد أسرّة يبلغ 716 سريراً، هي: «مستشفى شرق عرفة»؛ أحد المستشفيات الرئيسية في المنطقة، و«مستشفى جبل الرحمة»، و«مستشفى نمرة»، و«مستشفى عرفات الميداني»، مبينة أن هذه المستشفيات مجهزة بأحدث التجهيزات والكوادر الطبية المدربة للتعامل مع الحالات الطارئة وتقديم الرعاية اللازمة، بالإضافة إلى تجهيز 52 مركزاً صحياً، بواقع 46 مركزاً في عرفة، و6 مراكز صحية بخط المشاة، تعمل جميعها على تقديم الخدمات الطبية الأساسية والطارئة للحجاج، ومجهزة بالأجهزة الطبية اللازمة والكوادر الطبية المدربة.

الحجاج في محيط مسجد نمرة (تصوير: بشير صالح)

ربط مِنى بالمسجد الحرام

وحسّنت «الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة» كفاءة ربط مشعر منى بالمسجد الحرام، عبر مسارات النقل العام؛ خدمة لحجاج بيت الله الحرام، وذلك عبر تخصيص 4 مسارات للنقل؛ هي: 2، و3، و4، و5، بهدف زيادة معدلات الإركاب، وتحسين جودة الخدمات المقدمة. ويعمل المسار الترددي عبر طريق مستقلة بين المحطات والمواقف الطرفية التابع لها. وتنقسم المسارات إلى: مسار ترددي، ومسار مرمز، ومسار عادي، وتقع المحطات في «باب علي»، و«باب الملك» و«المصافي».

621 مليون مستفيد من خطبة عرفة

وأكد الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، رئيس الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، نجاح مشروع الترجمة الفورية لخطبة عرفة بـ20 لغة عالمية، والوصول إلى 621 مليون مستفيد ومستمع؛ في رقم قياسي جديد؛ وهو العدد الأكبر من نوعه الذي تحققه الرئاسة في تاريخها.

وأوضح أن «(مشروع خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة) مشروع عالمي رائد، ومن أهم مرتكزات رئاسة الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف؛ لإيصال رسالة الحرمين الوسطية ومضامين الخطب المنبرية المترجمة وهداياتها الإنسانية والأخلاقية، وأسس التعايش والتقارب، وإذكاء الحوار والمحبة والإخاء والتعاون مع العالم من خلال مشروع الترجمة الذي يعدّ الأكبر من نوعه في ترسيخ المفهوم الشامل للوسطية والاعتدال للأمة».

ويتعاظم «مشروع ترجمة خطبة عرفة» سنوياً للوصول إلى «أكبر عدد من المستمعين للخطبة، بلغات عالمية عدة، وبثها عبر المنصات الإلكترونية، وعبر أثير إذاعات (FM) وقناتي (القرآن الكريم) و(السنة النبوية)؛ تعزيزاً وإبرازاً لجهود الدولة - رعاها الله - في العناية بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وجهودها في خدمة الإسلام والمسلمين».


مقالات ذات صلة

«مجموعة السعودية» توقّع صفقة لشراء 100 طائرة كهربائية

الاقتصاد صورة للطرفين عقب توقيع الاتفاقية (مجموعة السعودية)

«مجموعة السعودية» توقّع صفقة لشراء 100 طائرة كهربائية

وقّعت «مجموعة السعودية» مع شركة «ليليوم» الألمانية، المتخصصة في صناعة «التاكسي الطائر»، صفقة لشراء 100 مركبة طائرة كهربائية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الثوب الأغلى في العالم بحلته الجديدة يكسو الكعبة المشرفة في المسجد الحرام بمكة المكرمة (هيئة العناية بشؤون الحرمين)

«الكعبة المشرفة» تتزين بالثوب الأنفس في العالم بحلته الجديدة

ارتدت الكعبة المشرفة ثوبها الجديد، الأحد، جرياً على العادة السنوية من كل عام هجري على يد 159 صانعاً وحرفياً سعودياً مدربين ومؤهلين علمياً وعملياً.

إبراهيم القرشي (جدة)
الخليج 
«اعتدال» و«تلغرام» يتعاونان منذ عام 2022 على الوقاية ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف (الشرق الأوسط)

«اعتدال» و«تلغرام» يزيلان خلال الحج مليوني محتوى «متطرف»

تمكّن «المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف» (اعتدال)، ومنصة «تلغرام» خلال موسم الحج للعام الحالي، من إزالة أكثر من مليونَي محتوى متطرف، ورصد الجانبان ازدياداً.

غازي الحارثي (الرياض)
الخليج الأمير محمد بن سلمان لدى ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في جدة (واس)

ولي العهد السعودي يقدّر الجهود والأعمال المميزة خلال موسم الحج

أعرب الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، عن تقديره لما بُذل من جهود مباركة وأعمال مميزة خلال موسم الحج لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الأمير سعود بن مشعل يستقبل المهندس رائد المديهيم والمهندس مازن جوهر في مقر الإمارة بجدة (واس)

خدمة 37 مليون مسافر جواً منذ بداية موسم العمرة

اطلع الأمير سعود بن مشعل، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، الاثنين، على إحصائيات شركة مطارات جدة للعام الجاري التي أظهرت خدمة أكثر من 37 مليون مسافر.

«الشرق الأوسط» (جدة)

الملك سلمان يأمر بتعديل اسم «الشؤون البلدية» إلى «البلديات والإسكان»

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
TT

الملك سلمان يأمر بتعديل اسم «الشؤون البلدية» إلى «البلديات والإسكان»

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الأحد، بتعديل اسم «وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان» ليكون «وزارة البلديات والإسكان».

وعدّ ماجد الحقيل، وزير البلديات والإسكان السعودي، هذا الأمر ضمن الخطوات المتجددة التي تعكس الالتزام بتطوير بيئة حضرية متطورة، بما يتواكب مع مستهدفات «رؤية المملكة 2030»، ويرفع من مستوى الأداء العام للوزارة والجهات التابعة لها من الأمانات والبلديات، لتحقيق خطط التنمية الحضرية المستدامة، وتمكين البلديات من الإسهام في رفع جودة الحياة للمدن، وتطوير قطاع الإسكان لتقديم خدمات مبتكرة للمستفيدين.

وأوضح الحقيل أن قطاعَي البلديات والإسكان من القطاعات الرئيسية والأساسية للدولة، التي تؤثر بشكل مباشر على حياة المواطنين؛ حيث أولت «رؤية 2030» اهتماماً خاصاً بهما ضمن خططها وبرامجها، مشيراً إلى أنّ الوزارة تعمل باستمرار على رفع مستوى جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وفقاً لأفضل الممارسات والتجارب الدولية.

يشار إلى أن «وزارة الشؤون البلدية والقروية» أنشئت بأمر ملكي عام 1975، لتكون مسؤولة عن التخطيط العمراني للمدن، وتطوير المناطق البلدية والقروية، إضافة إلى مهام أخرى مثل إدارة الخدمات البلدية للحفاظ على نظافة وصحة البيئة.

وفي عام 2021، صدر أمر ملكي بضمّ «وزارة الإسكان» إلى «الشؤون البلدية والقروية»؛ لتصبح بذلك «الشؤون البلدية والقروية والإسكان»، وتكون منظومة متكاملة تسعى لمواصلة النجاحات، وتحقيق الطموحات التي تجعل البلاد في مصافّ الدول المتقدمة.