قمة نارية بين كرواتيا وإيطاليا... وإسبانيا ترصد العلامة الكاملة أمام ألبانيا

«مجموعة الموت» الثانية تصل إلى الجولة الحاسمة بصراع ثلاثي على الوصافة والبقاء في المنافسة

لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
TT

قمة نارية بين كرواتيا وإيطاليا... وإسبانيا ترصد العلامة الكاملة أمام ألبانيا

لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)
لاعبو إيطاليا يتدربون بحماس استعدادا للموقعة الحاسمة ضد كرواتيا (د ب ا)

أُطلق على المجموعة الثانية في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم في ألمانيا لقب «مجموعة الموت» لضمها ثلاثة منتخبات من العيار الثقيل، وبعدما حجزت منها إسبانيا البطاقة المباشرة الأولى إلى ثمن النهائي، تتنافس إيطاليا، حاملة اللقب، وكرواتيا ثالثة مونديال 2022، على الثانية والبقاء في المنافسة.

وتلتقي إيطاليا مع كرواتيا في قمة نارية على ملعب «ريد بول أرينا» في لايبزيغ، فيما تخوض إسبانيا، التي ضمنت صدارة المجموعة مباراة تحصيل حاصل في دوسلدورف أمام ألبانيا المطالبة بالفوز للحاق بركب المتأهلين أقله بين أحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث.

وتفوقت إسبانيا، بطلة 1964 و2008 و2012، عن جدارة على كرواتيا بثلاثية نظيفة، وعلى إيطاليا بهدف وحيد وحجزت البطاقة الأولى، بينما تغلبت إيطاليا على ألبانيا 2 - 1، فيما لم تتمكن كرواتيا من كسب أكثر من نقطة من ألبانيا بتعادلهما 2 - 2 بالجولة الثانية.

التعادل سيمنح إيطاليا الأفضلية لاحتلال وصافة المجموعة، فيما يواجه الجيل الذهبي لكرواتيا خطر الخروج المبكر المخيب للآمال إذا فشل في تحقيق الفوز.

وقد تقوم كرواتيا التي بلغت نهائي كأس العالم 2018 ونصف نهائي 2022 على التوالي، بإجراء تغييرات عدة على تشكيلتها في سعيها إلى البقاء في المنافسة.

وتعرض لاعب وسط النصر السعودي مارسيلو بروزوفيتش لانتقادات كثيرة بعد ظهوره دون المستوى في أول مباراتين، بينما عانى لاعب وسط ريال مدريد الإسباني القائد المخضرم لوكا مودريتش (38 عاماً) أيضاً، فيما بدا الجناح إيفان بيريسيتش ظلاً لنفسه، ولا يزال يحاول استعادة مستواه بعد غياب طويل بسبب الإصابة.

ويدرك لوسيانو سباليتي مدرب إيطاليا الذي تعرض لانتقادات شديدة عقب الخسارة أمام إسبانيا، أن هزيمة جديدة أمام كرواتيا قد تعني مغادرة البطولة مبكراً. والموقف يبدو أكثر صعوبة بالنسبة كرواتيا بقيادة المدرب زلاتكو داليتش، حيث الآمال محصورة في الفوز فقط على إيطاليا، وعدم فوز ألبانيا على إسبانيا لضمان المركز الثاني بالمجموعة.

وأثارت خسارة إيطاليا أمام إسبانيا عناوين الصحف المحلية التي هاجمت اللاعبين والمدرب، وحثت على البحث عن الروح الوطنية.

غاسولا صاحب الهدف الذي لابقى على أمال البانيا بالمنافسة (ا ب ا)cut out

وهاجمت صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت» فريق المدرب سباليتي، ووصفته بأنه «إيطاليا الصغيرة»، وأن المنتخب بعيد كل البعد عن الفريق الفولاذي الذي تغلب على إنجلترا في ويمبلي ورفع الكأس قبل ثلاثة أعوام، بينما طالبت صحيفة «كورييري ديلو سبورت» بإعادة الضبط.

لكن يوجد شيء تغيّر بعد التتويج القاري لإيطاليا وثبت تأثيره، حيث اعتزل المدافعان المخضرمان ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيلليني، بينما استبعد المدرب لوسيانو سباليتي لاعب باريس جيرمان الفرنسي السابق والعربي القطري حالياً ماركو فيراتي.

وكانت الخسارة أمام إسبانيا بفارق ضئيل، لكن وفقاً لسير اللقاء كان بمقدور المنافس تسجيل أكثر من هدف؛ نظراً للفرص الكثيرة التي هددت بها مرمى الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما (20 مرة مقابل أربع محاولات)، وفي أقل ظهور هجومي لإيطاليا في بطولة أوروبا أو كأس العالم منذ عام 1980. وانتقد سباليتي لاعبيه بافتقاد القوة والحيوية، وتساءل عما إذا كانوا بحاجة لمزيد من الراحة بعد الهجمات الشرسة التي شنتها إسبانيا، وتركتهم يطاردون الأشباح في معظم زمن المباراة البالغ 90 دقيقة.

ومن الممكن أن يجري سباليتي تغييرات أيضاً من خلال الدفع بالمهاجم ماتيو ريتيغي، والمدافع ماتيو دارميان الذي يمكن أن يحل محل جوفاني دي لورينزو الذي تلاعب به الإسباني نيكو ويليامز، فيما يحوم الشك حول مشاركة المدافع فيديريكو دي ماركو بسبب إصابة في ربلة الساق اليمنى.

حتى فوز إيطاليا الافتتاحي على ألبانيا لم يكن خالياً من التحديات، حيث وضع نديم بيرامي لاعب ساسولو الإيطالي، ألبانيا في المقدمة مسجلاً أسرع هدف في تاريخ البطولة بعد 23 ثانية.

وقال رئيس الوفد الإيطالي حارس مرماه العملاق السابق جانلويجي بوفون إنه واثق من قدرة الأزوري على استغلال الخسارة أمام إسبانيا كأنها وقود، وأوضح: «في بعض الأحيان يكون الرد على الهزيمة أسهل من الرد على الفوز. لقد حصلنا على بعض الإجابات عن الأسئلة التي طرحناها على أنفسنا، وبعض الأسئلة الجديدة التي يجب التفكير فيها».

من جهته، قال لاعب الوسط لورنزو بيليغريني: «لن أتحدث عن التعويض، ولكن ببساطة عن تقديم أداء أفضل مما فعلناه أمام إسبانيا. لم نقدم مباراة تليق بنا». في المقابل جاءت معاناة كرواتيا بمثابة مفاجأة للمدرب داليتش، الذي وصل فريقه إلى قبل نهائي كأس العالم في قطر قبل عامين، والنهائي في مونديال 2018 بروسيا.

وقال بعد التعادل مع ألبانيا: «لم نتوقع أن نواجه مثل هذه القصة الصعبة في هاتين المباراتين، لقد كان الأمر صعباً».

وكانت إحدى المشاكل الرئيسية لكرواتيا بدايتها البطيئة للمباريات، إذ استقبلت شباكها ثلاثة أهداف أمام إسبانيا في الشوط الأول، وتأخرت أمام ألبانيا بعد 11 دقيقة من البداية.

ورغم أن قدرات لاعبي كرواتيا الفنية ليست محل شك، بدا الفريق غير فعال في الثلث الأخير، وأخفقت المجموعة في الضغط خلال أول مباراتين، وقد تكون هذه البطولة بعيدة للغاية لفريق تجاوز التوقعات في كثير من الأحيان.

مودريتش قائد كرواتيا يأمل تفادي خروج مبكر ووداع من الباب الضيق (ا ب ا)cut out

وقال داليتش: «كأس العالم كانت قبل عامين، وببطء تقدم لاعبونا في العمر، وأظهرت لنا هذه البطولة برمتها أن الجميع يواجهون أوقاتاً عصيبة».

واشتكى داليتش من عدم حصوله على التقدير عندما تؤدي كرواتيا أداء جيداً، لكنه يتعرض لانتقادات على الفور عندما يواجهون صعوبات، وأوضح: «لقد تعلمت بعض الأشياء في هذه السنوات السبع، حيث كانت النجاحات أكثر بكثير من الإخفاقات».

وجاء في مقال بصحيفة «يوتارنيي ليست» الكرواتية: «أبكي عندما أشاهد (مودريتش) في الملعب، إنه يبذل آخر ذرات قوته... لكنه ليس (مودريتش) الذي تعودنا على رؤيته». يمكن للشاب لوكا سوتشيتش أن يحل محل بروزوفيتش، كما فعل في الشوط الثاني ضد ألبانيا.

ودعا المهاجم برونو بتكوفيتش الذي أهدر ركلة جزاء أمام إسبانيا، الجماهير الكرواتية إلى تقديم الدعم الكبير لمنتخبها في الجولة الأخيرة، وقال: «المسؤولية تقع على عاتقنا، نحن مدينون لجماهيرنا بإظهار المزيد. أتوقع أن نفوز على إيطاليا، وآمل أن يحدث ذلك. نحن ندرك كل ما فعلناه أو لم نفعله في أول مباراتين، وعلينا إصلاح ذلك».

وبدا حارس مرمى كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش إيجابياً قبل مواجهة إيطاليا، وهو الذي تألق في نهائيات كأس العالم في قطر، وأنقذ ركلة جزاء ترجيحية أمام البرازيل، وقاد بلاده إلى نصف النهائي: «نحن نتحكم في مصيرنا، وهذا أمر جيد». إسبانيا لتأكيد الجدارة وألبانيا للحفاظ على الأملوبعد أن ضمنت إسبانيا تأهلها إلى ثمن النهائي، أكد مدربها لويس دي لا فوينتي أنه لن يتباطأ أمام ألبانيا ساعياً لختام مباريات المجموعة بالعلامة الكاملة.

ورغم أن دي لا فوينتي يملك رفاهية إراحة نجومه المؤثرين في آخر مباريات دور المجموعات، فإنه يريد أيضاً الحفاظ على الزخم الذي اكتسبه فريقه ومواصلة التفوق، وقال: «لا تزال الطريق أمامنا طويلة للفوز ببطولة أوروبا، لم نحقق أي شيء بعد. فزنا ببعض المباريات المهمة ولدينا إمكانيات مبشرة. لكن كرة القدم يمكن أن تكون قاسية للغاية. لذلك نحتاج للحذر والتواضع وعلينا إظهار الاحترام لمنافسينا».

وغالباً ما يتردد المدربون، في العلن على الأقل، في تحميل لاعبيهم توقعات عالية، لكن دي لا فوينتي لم يفكر مرتين في وصف فريقه بالأفضل في البطولة إن لم يكن في العالم، بعدما ظهرت إسبانيا على أنها الفريق الأذكى في يورو 2024 حتى الآن، ووضعت نفسها ضمن أبرز المرشحين للفوز باللقب للمرة الرابعة وهو رقم قياسي. وقدّم لاعبون أمثال الشاب لامين جمال والجناح نيكو ويليامز وبيدري أداء مذهلاً أمام إيطاليا، بينما مثّل المهاجم ألفارو موراتا والمدافع داني كاربخال ولاعب الوسط رودري عناصر الخبرة التي لا تقدر بثمن.

ومع انتظار أن تواجه إسبانيا في دور الستة عشر أحد أصحاب المركز الثالث من المجموعات الأولى وحتى الرابعة يوم 2 يوليو (تموز) المقبل، فإن دي لا فوينتي قد يرى أن إراحة اللاعبين المهمين ضد ألبانيا قد تؤثر على نسق فريقه ومدى جاهزيته. لكنه سيكون مضطراً إلى إجراء تغيير واحد على الأقل بسبب إيقاف رودري لحصوله على إنذارين في أول مباراتين لإسبانيا.

في المقابل لا تتوقع ألبانيا أي هدايا من إسبانيا، إذ تسعى لتحقيق فوز غير متوقع تحتاجه بشدة من أجل بلوغ مرحلة خروج المغلوب للمرة الأولى بعدما ودعت البطولة من دور المجموعات في مشاركتها لأول مرة في نسخة 2016.

ومنح هدف في الدقائق الأخيرة ألبانيا التعادل 2 - 2 مع كرواتيا ليبقي المنتخب على آماله في التأهل.


مقالات ذات صلة

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

رياضة عالمية «يويفا» يحقق في عبارات رددت أثناء احتفالات لاعبي إسبانيا بلقب اليورو (أ.ب)

«يويفا» يحقق في سلوكيات موراتا ورودري أثناء الاحتفال بلقب «اليورو»

يجري الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تحقيقاً مع ثنائي المنتخب الإسباني ألفارو موراتا ورودري، وذلك بسبب سلوكهما.

«الشرق الأوسط» (نيون)
رياضة عالمية أوناي سيمون بطل أوروبا سيغيب لأربعة أشهر (أ.ف.ب)

الإصابة تغيّب أوناي سيمون لأربعة أشهر

من المقرر أن يغيب حارس مرمى أتلتيك بلباو أوناي سيمون عن الملاعب لمدة أربعة أشهر بعد خضوعه لعملية جراحية في المعصم.

ذا أتلتيك الرياضي (بلباو)
رياضة عالمية غراهام بوتر (د.ب.أ)

بوتر يرفض الحديث عن ترشيحه لتدريب إنجلترا

تفادى غراهام بوتر، مدرب سابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية دوسان تاديتش (أ.ف.ب)

تاديتش قائد صربيا يعتزل اللعب دولياً

أعلن دوسان تاديتش قائد منتخب صربيا اعتزاله دولياً الخميس، بعد مسيرة استمرت 16 عاماً مع المنتخب الوطني ليصبح اللاعب الأكثر مشاركة في المباريات الدولية.

«الشرق الأوسط» (بلغراد)
رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)

كيف بدأت استراتيجية التعاقدات في مانشستر يونايتد تتغير نحو الأفضل؟

المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
TT

كيف بدأت استراتيجية التعاقدات في مانشستر يونايتد تتغير نحو الأفضل؟

المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)
المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

يُعد تعاقد مانشستر يونايتد مع المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو، البالغ من العمر 18 عاماً، مقابل 52.1 مليون جنيه إسترليني بمثابة تغيير هائل في قواعد اللعبة ومحاولات مالك حصة الأقلية بالنادي، السير جيم راتكليف، لإعادة ضبط سياسات التعاقد في النادي، والعمل على أن يجعل الحسم، وليس اليأس، هو المبدأ الرئيسي الجديد في «أولد ترافورد». ولأول مرة منذ فترة طويلة للغاية – ربما تعود إلى عام 2008 وقبل استحواذ أبوظبي على مانشستر سيتي - يتغلب مانشستر يونايتد على أحد الأندية الكبرى فيما يتعلق بالتعاقد مع لاعب يعد من بين أبرز المواهب الشابة في عالم كرة القدم في الوقت الحالي، حسبما يرى مارك أوغدين من شبكة «إي إس بي إن» الرياضية.

السير جيم راتكليف يصافح المدرب تن هاغ (رويترز)

لقد سعى كل من ريال مدريد وباريس سان جيرمان بكل قوة خلال الصيف الحالي للتعاقد مع يورو، الذي يلعب في صفوف المنتخب الفرنسي تحت 21 عاماً، من نادي ليل، لكن لم يكن أي منهما مستعداً لتقديم نفس العرض المالي النهائي الذي تقدم به مانشستر يونايتد لضم اللاعب الذي لم يكن يتبقى في عقده مع النادي الفرنسي سوى 12 شهراً فقط. وحتى يورو نفسه كان قد أعرب عن تفضيله الانتقال إلى ريال مدريد، من خلال الانتظار حتى ينتهي عقده والرحيل إلى النادي الملكي مقابل ما يزيد قليلاً على رسوم التعويض التي تحصل عليها الأندية (حق رعاية) عندما يغادر اللاعبون الذين تقل أعمارهم عن 24 عاماً إلى مكان آخر. لكن إصرار مانشستر يونايتد على إبرام الصفقة واستعداده لدفع هذا المقابل المادي الكبير الآن أقنع ليل بإتمام التعاقد، وأقنع يورو نفسه بأن مانشستر يونايتد والدوري الإنجليزي الممتاز سيكونان الوجهة المثالية للمرحلة التالية من مسيرته الكروية.

لقد تعاقد مانشستر يونايتد مع الكثير من المواهب الشابة خلال السنوات الأخيرة، لكن لم يكن أي من هؤلاء اللاعبين هدفاً للأندية الكبرى الأخرى. لقد دفع مانشستر يونايتد مبالغ باهظة للتعاقد مع جادون سانشو (73 مليون جنيه إسترليني من بوروسيا دورتموند)، وأنتوني (80.9 مليون جنيه إسترليني من أياكس) وراسموس هويلوند (72 مليون جنيه إسترليني من أتالانتا)، على الرغم من عدم وجود منافسة واضحة من جانب أندية أخرى للتعاقد مع هؤلاء اللاعبين.

زيركزي صفقة يونايتد الأولى هذا الصيف (غيتي) Cutout

وفي المقابل، لم تسفر محاولات التعاقد مع إيرلينغ هالاند من سالزبورغ، وجود بيلينغهام من برمنغهام سيتي، خلال موسم 2019 - 2020 عن أي شيء، حيث لم يتمكن مانشستر يونايتد من إقناع أي من اللاعبين بأنه خيار أفضل من بوروسيا دورتموند الذي انضم إليه اللاعبان في نهاية المطاف. لكن الوضع مختلف تماماً مع يورو، حيث لم يفز مانشستر يونايتد بسباق التعاقد مع اللاعب الفرنسي الشاب فحسب، بل تفاوض أيضاً على مقابل مادي واقعي ومناسب تماماً ونجح في إنهاء الصفقة قبل أن تبدأ فترة الاستعداد للموسم الجديد، بدلاً من السماح للمحادثات بالاستمرار حتى أغسطس (آب) والتصرف بذعر وارتباك في نهاية المطاف قبل نهاية فترة الانتقالات بوقت قصير، كما كان يحدث في السابق.

إذاً، ما الذي تغيّر؟ يريد راتكليف ببساطة أن يستهدف مانشستر يونايتد أفضل المواهب الشابة وأن يتحرك بسرعة أكبر لإتمام الصفقات. وبالتالي، يبدو أن أيام إهدار أموال طائلة على التعاقد مع لاعبين كبار في السن بمقابل مادي كبير قد ولّت بغير رجعة. من الواضح أن السبب في هذه الفلسفة الجديدة المتعلقة بالتعاقدات يعود إلى عملية التدقيق التي أجراها فريق شركة إينيوس التابعة لراتكليف قبل عام تقريباً بعد استحواذ راتكليف على حصة أقلية في النادي من عائلة غليزر الأميركية، والتمتع بحق إدارة عمليات كرة القدم. وكلّف راتكليف كبار المستشارين، بما في ذلك السير ديف برايلسفورد وروب نيفين وجان كلود بلان، بتقييم السنوات الخمس الماضية فيما يتعلق بالصفقات التي أبرمها مانشستر يونايتد. وقال أحد المصادر لـ«إي إس بي إن»، إن هذا التقييم خلص إلى وجود إفراط هائل في الإنفاق، والتصرف ببطء وتردد بما أدى إلى تضخم رسوم الانتقال بشكل مبالغ فيه، فضلاً عن وجود سياسة معيبة فيما يتعلق بتمديد عقود اللاعبين لمجرد تجنب رحيل اللاعبين من دون مقابل بعد انتهاء عقودهم. وكان الرأي السائد هو أن هذه السياسة قد جعلت مانشستر يونايتد يتحول إلى فريق يضم عدداً كبيراً من اللاعبين الذين كان من المفترض أن يرحلوا قبل عامين أو ثلاثة أعوام.

وقد شهد هذا الصيف بالفعل تغييراً في هذه السياسة، حيث رحل كل من المدافع الفرنسي رافائيل فاران والمهاجم أنتوني مارسيال بعد نهاية عقديهما، في حين نجح النادي في جمع 40 مليون جنيه إسترليني من بيع المهاجم ميسون غرينوود إلى مارسيليا الفرنسي، والمدافعين ويلي كامبوالا (فياريال) وألفارو فرنانديز (بنفيكا) ولاعب خط الوسط دوني فان دي بيك (جيرونا). ومن المرجح أن يتبع ذلك رحيل عدد من اللاعبين الآخرين، حيث يُظهر مانشستر يونايتد حسماً شديداً كان غائباً عن النادي منذ تقاعد المدير الفني الأسطوري السير أليكس فيرغسون في عام 2013.

هاري ماغواير وفيكتور ليندلوف يمكن الاستغناء عنهما (غيتي)

وأخبرت مصادر «إي إس بي إن» أن المدافعين هاري ماغواير وفيكتور ليندلوف وآرون وان بيساكا، بالإضافة إلى لاعبي خط الوسط سكوت مكتوميناي وكريستيان إريكسن – الذين ستنتهي عقودهم جميعاً في عام 2025 – يمكنهم الرحيل في حال الحصول على عرض مناسب خلال الصيف الحالي، كما أن النادي منفتح على بيع لاعب خط وسط ريال مدريد السابق كاسيميرو، على الرغم من أنه يتبقى عامان في عقده. وسيتم السماح للمهاجم البرازيلي أنتوني بالرحيل على سبيل الإعارة لأي نادٍ قادر على دفع راتبه الأسبوعي البالغ 70 ألف جنيه إسترليني.

وقال مصدر لـ«إي إس بي إن»: «جويل وأفرام غليزر كانا يرغبان في التخلص من وان بيساكا أو ليندلوف، لكن عندما نظرا إلى الأرقام تساءلا عن المبلغ الذي يمكن للنادي الحصول عليه من بيعهما، وعن تكلفة التعاقد مع بديلين لهما. وعندما قيل لهما إن الاحتفاظ باللاعبين حتى نهاية عقديهما سيكلف النادي نصف المبلغ مقارنة بالتخلص منهما والتعاقد مع بديلين لهما، كان الجواب دائماً هو الإبقاء عليهما لمدة عام آخر». وأضاف المصدر: «هما يفضلان أن يدفع النادي 10 ملايين جنيه إسترليني أجوراً ورحيل اللاعب مجاناً، بدلاً من إنفاق 20 مليون جنيه إسترليني إضافية للتعاقد مع لاعب أفضل ليحل محله».

والآن، لم يعد النادي يعتمد على هذه السياسة مرة أخرى. لقد قام راتكليف بتعيين عمر برادة (الرئيس التنفيذي)، ودان أشوورث (المدير الرياضي)، وجيسون ويلكوكس (المدير التقني) لرئاسة فرق عمليات كرة القدم في «أولد ترافورد»، ونجح هؤلاء الرجال الثلاثة في تغيير فلسفة التعاقدات في النادي بشكل سريع وسلس.

تن هاغ... صلاحياته محدودة في عقد الصفقات (إ.ب.أ)

في الواقع، يعد هذا تحولاً كبيراً في فلسفة التعاقدات بالنادي. ففي أول صيف له في منصبه، وضع تن هاغ لاعب برشلونة فرينكي دي يونع على رأس أولوياته لتدعيم صفوف مانشستر يونايتد، وأخبر مسؤولي مانشستر يونايتد بأن لاعب خط وسط أياكس السابق أكد له أنه يريد الانتقال إلى «أولد ترافورد». لكن على الرغم من إصرار تن هاغ، قالت مصادر لـ«إي إس بي إن» إن وكلاء دي يونغ أخبروا المديرين التنفيذيين في مانشستر يونايتد قبل شهر من الموعد النهائي لفترة الانتقالات - بعد أن تحمل اللاعب ما يقرب من عامين من القيود المفروضة بسبب تفشي فيروس «كورونا» خلال فترة وجوده في برشلونة - أن اللاعب الهولندي الدولي يريد تجربة الحياة في المدينة الإسبانية في الأوقات العادية بعد انحسار الفيروس ولن ينتقل إلى مانشستر يونايتد.

أصر تن هاغ على إمكانية إبرام الصفقة، لكن بحلول الوقت الذي أصبح فيه من الواضح أن دي يونغ لن يرحل عن برشلونة، كان هناك عدد قليل من الخيارات المتاحة، وخسر مانشستر يونايتد أول مباراتين له في الموسم، وساد الذعر في أرجاء النادي، وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى التعاقد مع كاسيميرو من ريال مدريد مقابل 70 مليون جنيه إسترليني.

من الواضح أن هذا السيناريو لن يتكرر في ظل الهيكل الجديد، وقد رأينا جميعاً كيف تحرك النادي بسرعة للتعاقد مع يورو. وبعد أن رفض إيفرتون عرضين للتخلي عن لاعبه جاراد برانثويت، قرر أشوورث وويلكوكس رفع العرض المقدم للتعاقد مع يورو والتعاقد مع نجم مارسيليا الفرنسي بدلاً من ذلك. قد يعود مانشستر يونايتد مرة أخرى لمحاولة التعاقد مع برانثويت أو يزيد اهتمامه بماتيس دي ليخت مدافع بايرن ميونيخ، لكنه نجح على الأقل في تدعيم أحد المراكز الرئيسية من خلال التعاقد مع يورو.

يبلغ يورو من العمر 18 عاماً وينتظره مستقبل باهر، وأشارت مصادر إلى أن مانشستر يونايتد كان يرى أنه لا يتعين عليه إهدار هذه الفرصة للتعاقد مع هذا اللاعب الواعد. وكانت أول صفقة يبرمها مانشستر يونايتد خلال الصيف الحالي هي التعاقد مع مهاجم بولونيا جوشوا زيركزي، البالغ من العمر 23 عاماً، مقابل 36.5 مليون جنيه إسترليني. ويُنظر إلى اللاعب الهولندي الدولي على أنه يمكنه اللعب في مراكز هجومية عدة والمساعدة في تخفيف عبء تسجيل الأهداف عن هويلوند – كما يناسب تماماً سياسة النادي الجديدة القائمة على التعاقد مع لاعبين صغار في السن بمقابل مادي غير مرتفع نسبياً.

ومع بقاء أكثر من 6 أسابيع في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، لا يزال يتعين على مانشستر يونايتد إبرام صفقات جديدة لتدعيم المراكز التي تعاني من ضعف واضح، حيث يسعى النادي للتعاقد مع محور ارتكاز، وقلب دفاع إضافي، وقد يتحرك النادي لعقد صفقات أخرى إذا تمكن من بيع بعض اللاعبين الكبار.

ومهما حدث بعد الآن، فمن الواضح تماماً أنه قد تم الضغط بقوة على زر إعادة الضبط في مانشستر يونايتد من قبل راتكليف وفريقه! ومن الواضح أيضاً أن مانشستر يونايتد يتحرك بسرعة أكبر، وبحسم أقوى، وينفق أموالاً أقل، ويتحلى بفاعلية أكبر فيما يتعلق بالصفقات الجديدة. لقد انتهى ذلك الشعور بالذعر وعدم الكفاءة، لكن في نهاية المطاف لا يمكن الحكم على نجاح الفلسفة الجديدة إلا بناءً على ما سيحدث على أرض الملعب. وللمرة الأولى منذ سنوات طويلة، تبدو المؤشرات واعدة للغاية في مانشستر يونايتد! يبدو أن أيام إهدار أموال طائلة على التعاقد مع لاعبين كبار في السن بمقابل مادي كبير ولّت إلى غير رجعة