الاتفاق بين مطالب جيرارد وغربلة اللاعبين الأجانب

المدرب الإنجليزي يتطلع أيضاً إلى تحسين البنية التحتية للنادي

جيرارد يتطلع لتسجيل بصمة تاريخية مع الاتفاق في الموسم الجديد (نادي الاتفاق)
جيرارد يتطلع لتسجيل بصمة تاريخية مع الاتفاق في الموسم الجديد (نادي الاتفاق)
TT

الاتفاق بين مطالب جيرارد وغربلة اللاعبين الأجانب

جيرارد يتطلع لتسجيل بصمة تاريخية مع الاتفاق في الموسم الجديد (نادي الاتفاق)
جيرارد يتطلع لتسجيل بصمة تاريخية مع الاتفاق في الموسم الجديد (نادي الاتفاق)

تنتظر إدارة نادي الاتفاق، برئاسة سامر المسحل، كثيراً من المهمات والتحديات هذا الصيف، بعد أن قدّم المدرب الإنجليزي ستفين جيرارد كثيراً من الطلبات، منها ما يتعلق بالجانب الفني، وآخر بالبنية التحتية للنادي.

ففي الجانب الفني، يسعى الاتفاق لإبرام ما لا يقل عن صفقتين، إحداهما في خط الهجوم، والأخرى في خط الوسط، وإن كانت هناك ثالثة فستكون لحراسة المرمى، رغم وجود قناعة كبيرة باستمرار الحارس البرازيلي باولو فيكتور، وإكمال عقده الاحترافي المتبقي، ومن ثم البحث عن بديل، على اعتبار أنه لم يكن نقطة ضعف في صفوف الفريق في الموسم المنصرم، بل كان نقاط القوة التي جعلت الاتفاق في وصافة الترتيب من حيث الفرق الأقل تلقياً للأهداف في الموسم المنصرم.

ومع أن الاتفاق استعان في فترة التسجيل الشتوية باللاعب الكاميروني إيكامبي قادماً من أبها، ونجح في تسجيل عدد من الأهداف وتعويض غياب الفرنسي موسى ديمبلي، فإن جيرارد يرى أن الفاعلية الهجومية ليس كما ينبغي، رغم أن الاتفاق أيضاً سجّل خماسية نظيفة في مرمى الاتحاد في واحد من أكبر النتائج بالدوري.

حتى مع التعاقد مع هارون كمارا، لم يسجل الاتفاق أكثر من «43» هدفاً، إلا أن أكثر لاعبيه تسجيلاً هو موسى ديمبلي برصيد «13» هدفاً حيث طموحات المدرب أكبر من ذلك.

وفي حال تقلصت الخيارات الأجنبية، فسيكون اللاعب الزامبي فاشيون سكالا مهاجم الفيحاء من أهم خيارات المدرب من خلال التفاوض مع إدارة الفيحاء لضمّ اللاعب الذي انتهى موسمه الأول مع الفريق الفيحاوي بتسجيل 19 هدفاً، حيث تبقى له موسم آخر مع البرتقالي، لكن قد يرحل من الفيحاء في هذا الصيف.

ويعرف جيرارد إمكانات سكالا، وسبق أن درّبه في نادي رينجرز الأسكوتلندي في صيف «2021» حيث إن جيرارد أحضره لذلك النادي، وشبّهه «بالماس الخام» عندما سجل هدفاً في شباك ريال مدريد في مباراة ودية.

رغم أن الهدف جاء من مباراة ودية، فإن جيرارد أثني عليه حينها، وقال إن هذا اللاعب يرغب في التعلم باستمرار، وإنه مسرور بالعمل معه، وإنه مبشر وتجب مساعدته وتلميع الماسة من أجل أن يكون اللاعب الذي نتوقعه.

من جانبه، غاب ديمبلي عن الاتفاق كثيراً نتيجة الإصابات، كما أنه لم يكن بالفاعلية المطلوبة منه في كثير من المباريات التي شارك بها، رغم أن بدايته كانت قوية، حيث سجّل 7 أهداف في أول 8 جولات، تمثل أكثر من نصف الأهداف التي سجلها في بقية الجولات، وغاب في الثلث الثاني من الدوري قرابة 7 مباريات.

ومع أن الاتفاق لديه وفرة في اللاعبين الأجانب، ما مكّنه من إعارة عدد منهم لأندية أخرى، من بينهم التركي بيرات أوزديمير الذي عاد لوطنه في نادي طرابزون سبور، والبرازيلي فينتينهو المعار للشباب، إضافة إلى الكونغولي مارسيل تيسراند الذي أعير إلى أبها، إلا أن هناك إمكانية لتسويق هؤلاء اللاعبين والاستفادة منهم مالياً، وخصوصاً التركي بيرات الذي ينضم في فترات متقطعة لمنتخب بلاده.

وقد يكون الجامايكي الدولي ديماراي غراي من الراحلين عن الاتفاق، في حال وصول عرض مالي يتخطى «12» مليون يورو، على اعتبار أن اللاعب المتبقي في عقده «3» سنوات لم يكن مقنعاً إلى حد كبير في الموسم الأول مع الاتفاق.

ومن المؤكد أن الاتفاق لن يتمكن من تلبية مطالب جيرارد بالكامل إلا في حال القدرة على تسويق بعض الأسماء والتخلص من لاعبين لا تزال عقودهم سارية.

وتنتظر الاتفاق مشاركة خارجية في بطولة كأس الخليج، التي عادت من جديد، حيث لهذه البطولة أهمية تاريخية للاتفاقيين، وتمثل قيمة عالية، رغم أنها لا توازي المشاركة في البطولة الآسيوية.

أما على صعيد البنية التحتية فهناك طلب ملحّ من المدرب جيرارد بإنشاء معسكر خاص بالفريق على إحدى الأراضي التابعة للنادي، إضافة إلى 3 ملاعب لكرة القدم.

وتملك الإدارة ترخيصاً بالإنشاء من الجهات المختصة، وقد تم البدء فعلياً من أجل تجهيز الملاعب، فيما يبدو أن المعسكر يحتاج إلى فترة زمنية لا تقل عن «12» شهراً وسيولة مالية حيث إن الترخيص الذي حصلت عليه الإدارة يسمح ببناء 7 طوابق لمبنى يوازي الفنادق الحديثة من حيث الإمكانات.

ويسعى جيرارد، خلال فترة عقده الممتد إلى «2027»، لترك بصمة مؤثرة في حاضر الاتفاق ومستقبله، سواء ما يتعلق بتحقيق منجزات للفريق الكروي أو على مستوى البنية التحتية.


مقالات ذات صلة

الخليج يعلن تمديد عقد البرتغالي بيدرو ريبوشو

رياضة سعودية جانب من تمديد عقد البرتغالي بيدرو ريبوشو (نادي الخليج)

الخليج يعلن تمديد عقد البرتغالي بيدرو ريبوشو

أعلن نادي الخليج عن تجديد عقد الظهير الأيسر، المحترف البرتغالي بيدرو ريبوشو، لمدة موسم واحد، كما أشارت «الشرق الأوسط» في وقت سابق.

سعد السبيعي (الدمام )
رياضة سعودية يُستوحى تصميمه من شجرة الطلح الحاضرة في وادي حنيفة (بي آي إف)

السعودية تكشف عن استاد «المربع الجديد» بطاقة 45 ألف متفرج

كشفت شركة «تطوير المربع الجديد» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الثلاثاء، عن تصميم استاد «المربع الجديد» بطاقة استيعابية تزيد على 45 ألف مقعد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية موسى ديابي (نادي أستون فيلا)

الاتحاد مهتم بالتعاقد مع نجم أستون فيلا موسى ديابي

‏أبدى نادي الاتحاد السعودي اهتمامه بالتعاقد مع موسى ديابي لاعب نادي أستون فيلا الإنجليزي وفقاً لمصادر شبكة «the athletic» عبر الصحافي المتخصص في أخبار الفريق.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية إيدرسون (أ.ف.ب)

النصر يضغط في مفاوضاته مع إيدرسون... والسيتي واثق

يبدو أن مانشستر سيتي عازم على الاحتفاظ بإيدرسون هذا الصيف، ولكن إذا فشل في ذلك فسيصر على بيعه بمبلغ كبير إذا قرر الرحيل، وفقاً لمصادر شبكة «the athletic».

نواف العقيّل (الرياض)
سعود عبد الحميد اختير أكثر لاعبي العالم خوضاً للمباريات في الموسم الماضي (صالح الغنام)

سعود عبد الحميد... هل يكون اللبنة الأساسية لاحتراف اللاعبين السعوديين في أوروبا؟

يطرح السعوديون سؤالاً عريضاً هذه الأيام فحواه هل يصبح نجم دفاع الهلال سعود عبد الحميد (24 عاماً) أول لاعب سعودي يحترف في أوروبا، خاصة أنه يجد اهتماماً كبيراً

«الشرق الأوسط» ( الرياض)

استاد «المربع الجديد»... منارة رياضية سعودية بطاقة 45 ألف متفرج

الاستاد سيستضيف مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية (واس)
الاستاد سيستضيف مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية (واس)
TT

استاد «المربع الجديد»... منارة رياضية سعودية بطاقة 45 ألف متفرج

الاستاد سيستضيف مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية (واس)
الاستاد سيستضيف مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية (واس)

كشفت شركة «تطوير المربع الجديد» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الثلاثاء، عن تصميم استاد «المربع الجديد» بطاقة استيعابية تزيد على 45 ألف مقعد، حيث يتميز بتصميمه الذي يجمع بين الطابع المحلي المستوحى من شجرة الطلح، أحد معالم الطبيعة الرئيسية في وادي حنيفة، والابتكار والمعايير العصرية. ويتميز تصميم استاد «المربَّع الجديد» بمساحات مرنة ومتعددة الاستخدامات تهيئ الاستاد لاستضافة مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية.

ويسهم استاد «المربَّع الجديد» في إظهار حجم الجهود المبذولة لتكون المملكة مركزاً عالمياً رائداً في تقديم أفضل التجارب الرياضية والترفيهية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «تطوير المربَّع الجديد» مايكل دايك: «يجسد استاد (المربَّع الجديد) مسيرة تحوّل الرياض إلى وجهة عالمية نابضة بالحياة في الرياضة والثقافة والترفيه، ويؤكد التزامنا بتطوير بنية تحتية عالمية المستوى تُبرز التحوّل الكبير الذي تعيشه المملكة العربية السعودية».

وأشار إلى أنه من المتوقع الانتهاء من مرحلة البناء بنهاية عام 2032، وسيشكل هذا الصرح الرياضي والترفيهي عملاً معمارياً فريداً بتصميمه المبتكر النابض بالحياة، ومركز جذب لتعزيز الحركة الاقتصادية والسياحية في العاصمة الرياض.

وكان الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة السعودي، قد كشف عن خطة لتطوير وبناء الملاعب الجديدة، الأسبوع الماضي، حيث قال: «هناك ملاعب لكأس آسيا، وهناك ملاعب لكأس العالم 2034، مطلوب منا تجهيز 14 ملعباً. لدينا (ملعب الملك فهد)، و(الجوهرة)، و(ملعب أرامكو) في الشرقية، و(ملعب القدية)، وهذه ضمن المستهدفة لكأس العالم، موضحاً: «نهاية الشهر الحالي سنقوم بتسليم ملف كأس العالم، وسنشاهد ملاعب كأس العالم كاملة».

يُستوحى تصميمه من شجرة الطلح الحاضرة في وادي حنيفة (واس)

وعن متطلبات كأس العالم، قال: «اليوم مطلوب منا 128 مركز تدريب لكأس العالم، وهي أماكن فيها كل التجهيزات، مثل أندية الشباب والاتفاق والفتح، وما زال لدينا زيارات من (الفيفا)»، وأضاف: «من الأشياء التي جعلتنا نراجع بعض معايير الملاعب المعاييرُ والمتطلباتُ التي وصلتنا من (الفيفا) في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حتى يكون عملنا بالتساوي والتوازن بين ملاعب آسيا 2027».

وعن الملاعب ومستجداتها، قال: «(ملعب أرامكو) سيجهَّز خلال سنتين، و(ملعب شمال الرياض) حدثت فيه تعديلات كثيرة».

وعن طموحات الجماهير في الملاعب، قال: «ستشاهدون تصاميم على أفضل معايير، فقط تصميم (أرامكو) هو الذي ظهر، وما نُشر في البدء ليس من تصاميمنا، وبالتأكيد أن التوجيه من القيادة أن يكون على أكمل وجه وأفضل معايير».

وعن ملعب الملك فهد الدولي وآلية التطوير فيه، قال: «سيجري تطوير أشياء كبيرة فيه مع الاحتفاظ بهويته»، مشيراً إلى أن ملاعب كأس آسيا سيجري الكشف عنها نهاية العام الحالي.

وعن تجربة التكيف في الملاعب خصوصاً بعد «المملكة أرينا»، قال: «جميع ملاعب كأس العالم ستكون مكيفة، وملعب (الجوهرة) به مشكلة في التكييف ستكون تكلفته باهظة، وذلك لعدم تجهيز أساس له، لكن يوجد ملعب وسط جدة». وأضاف: «هناك نموذج للتهوية الطبيعية، وهو يساعد في تخفيض درجات الحرارة من 6 إلى 7 درجات، وطلبت من الوزارة دراسة ذلك الأمر».

وأضاف: «الآن لدينا برنامج كامل لتطوير المنشآت في كل المناطق السعودية، وهو أمر سيأخذ سنوات، وهذا سيفيدني في تطوير هذه الأندية، خصوصاً أنه مطلوب مني 128 مركز تدريب لكأس العالم 2034».

ووفق اشتراطات الاتحاد الدولي لكرة القدم للملاعب، يتعين على الدول المستضيفة لكأس العالم تجهيز ما لا يقل عن 14 ملعباً، ولا يزيد على 20، على أن يتسع ملعب مباراة الافتتاح وملعب المباراة النهائية لـ80 ألف متفرج على الأقل، بينما يتسع ملعبا مباراتي الدور نصف النهائي لـ60 ألف متفرج على الأقل، وأخيراً يجب أن تتسع بقية الملاعب لـ40 ألف متفرج على الأقل.

وتشمل اشتراطات المنشآت الخاصة بالفرق والحكام 48 مقراً للتدريبات ومثلها لإقامة الفرق (مع توافر 72 مقترحاً في كل منها)، وما لا يقل عن موقعين للتدريبات ومثلهما للإقامة مرتبطة بكل ملعب من ملاعب البطولة، ومقراً لإقامة الحكام، ومقراً لتدريباتهم، مع توفُّر اقتراحين على الأقل لكل منهما.