قضية «محفظة بوتين» تصل إلى نهايتها في محكمة زيوريخ

المصرفيون الأربعة يخسرون طعنهم

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
TT

قضية «محفظة بوتين» تصل إلى نهايتها في محكمة زيوريخ

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يسار) يكرّم سيرغي رولدوغين خلال حفل أُقيم في «الكرملين» بموسكو (رويترز)

خسر أربعة مصرفيين محاولتهم الطعن في أحكام بإدانتهم بعدم أداء الاستفسارات الواجبة في المعاملات المالية، التي ساعدوا فيها صديقاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نقل ملايين الفرنكات، عبر حسابات بنكية سويسرية.

وحكمت محكمة زيوريخ العليا، الثلاثاء، بتأييد حكم سابق ضد الرجال الذين ساعدوا سيرغي رولدوغين، عازف الكمان في الحفلات الموسيقية، الذي وصفته الحكومة السويسرية بـ«محفظة بوتين».

وأودع رولدوغين، الأب الروحي لابنة بوتين الكبرى، الملايين في حساب مصرفي لدى الفرع السويسري لبنك «غازبروم» في زيوريخ بين عامي 2014 و2016، وفق «رويترز».

ووفقاً للقانون السويسري، كان من الضروري توضيح كيفية تلقي حسابات رولدوغين أرباحاً تتراوح بين 5 و7 ملايين فرنك سويسري (5.60 إلى 7.83 مليون دولار) سنوياً، وكيف اكتسب حصة بنسبة 20 في المائة في شركة إعلامية تبلغ قيمتها أكثر من 100 مليون فرنك سويسري، كما سمعت المحكمة يوم الثلاثاء.

وقال القاضي بيت غوت للمحكمة، إن التوضيحات أو الفحوصات كانت ضرورية من قبل المصرفيين، ولكن لم تُنفّذ بشكل كافٍ.

وأضاف: «ليس من المعقول قبول المطالبة بأن رولدوغين قد استثمر المال من رواتبه وقروضه. حتى في سانت بطرسبرغ لا يمكنك أن تكسب كل هذا بسرعة».

وأضاف القاضي أن هناك دلائل تشير إلى أن رولدوغين كان يُستخدم بوصفه «رجل قش» -أو «غطاء»- لإخفاء المال الحقيقي لأصحابه.

وقال القاضي، إنه على الرغم من أن المصرفيين فحصوا هوية رولدوغين فإن هذا «لم يكن كافياً بوضوح»، ولم يعلّق على هوية المالك الحقيقي للأصول.

وكان المصرفيون الأربعة السابقون (ثلاثة روس ومواطن سويسري) قد طلبوا من المحكمة العليا في زيوريخ إلغاء الإدانة الصادرة عن محكمة أدنى درجة.

وأدانت محكمة زيوريخ الجزئية المصرفيين، الذين لا يمكن تحديد هويتهم بموجب قيود الإبلاغ السويسرية، في مارس (آذار) 2023، وفرضت عليهم غرامات مع وقف التنفيذ، يبلغ مجموعها أكثر من 450 ألف فرنك سويسري (504 آلاف دولار).

وفي طعنهم، قدّم الدفاع حججاً بأن رولدوغين كان عازف «كمان» وصديقاً لبوتين، لكنه كان أيضاً رجل أعمال، وقد يكون المالك الفعلي للأموال.

ورفض «الكرملين» في السابق أي إشارة إلى أن أموال رولدوغين مرتبطة بالزعيم الروسي، ووصفها بأنها «رهاب بوتين» مناهض لروسيا.

وقال المتحدث باسم المدافعين، إنهم سينظرون الآن في الحكم المكتوب قبل اتخاذ قرارهم بتقديم طعنهم إلى أعلى محكمة في سويسرا.


مقالات ذات صلة

نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

الاقتصاد منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)

نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

حقق أكبر مصرفين كويتيين من حيث الأصول وهما بيت التمويل الكويتي (بيتك)، و«بنك الكويت الدولي» أرباحاً بلغ مجموعها 602.6 مليون دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد موظفي البنك يعد أوراقاً نقدية بالدولار الأميركي (رويترز)

البنوك الأميركية تُعزّز مخصصات مخاطر الائتمان مع تدهور القروض العقارية التجارية

أظهرت نتائج الربع الثاني للبنوك الأميركية أنها عززت مخصصاتها لخسائر الائتمان بفعل تدهور القروض العقارية التجارية (CRE) وارتفاع أسعار الفائدة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد شخص يستخدم ماكينة الصراف الآلي بأحد فروع «بنك أوف أميركا» في سان فرنسيسكو (أ.ب)

أرباح «بنك أوف أميركا» تنخفض في الربع الثاني

انخفضت أرباح «بنك أوف أميركا» في الربع الثاني، حيث قلَّ الدخل من الفوائد على القروض وارتفعت مخصصات خسائر الائتمان المحتملة.

«الشرق الأوسط» (مانهاتن)
الاقتصاد مشاة يسيرون في شارع وول ستريت أمام بورصة نيويورك الأميركية (رويترز)

بنوك أميركية تحذر من تراجع تعاملات المستهلكين ذوي الدخل المنخفض

حذرت البنوك الأميركية الكبرى من أن العملاء من ذوي الدخل المنخفض تظهر عليهم علامات الضغط المالي، التي تتجلى خصوصاً في تراجع الطلب على القروض.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي جانب من تظاهرة في مدينة مأرب مؤيدة لقرارات البنك المركزي اليمني (إكس)

تأييد شعبي لـ«المركزي اليمني» في مواجهة الانقلابيين

حظيت قرارات البنك المركزي اليمني لمواجهة الحوثيين وضبط القطاع المصرفي تأييداً شعبياً واسعاً، بالتزامن مع الغضب من مساعي المبعوث الأممي لوقف هذه التدابير.

وضاح الجليل (عدن)

سوق الأسهم السعودية تفقد 69 نقطة بتأثير من قطاع الطاقة

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
TT

سوق الأسهم السعودية تفقد 69 نقطة بتأثير من قطاع الطاقة

مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)
مستثمران يتابعان أسعار الأسهم على شاشة «تداول» السعودية (رويترز)

أغلق «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية» (تاسي)، جلسة الثلاثاء، متراجعاً بنسبة 0.57 في المائة، وبمقدار 69 نقطة تقريباً، ليغلق عند مستوى 12105 نقاط، وبسيولة بلغت قيمتها نحو 7 مليارات ريال (1.8 مليار دولار) تقاسمتها 495 ألف صفقة، وذلك بعد تراجع قطاع الطاقة بـ55 نقطة.

وبلغت الكمية المتداولة 296 مليون سهم، سجلت فيها أسهم 55 شركة ارتفاعاً في قيمتها، بينما أغلقت أسهم 173 شركة على تراجع.

وانخفض سهم عملاق الطاقة «أرامكو السعودية» بنسبة 1 في المائة عند 28.10 ريال، وتراجعت كذلك أسهم «أديس» و«بترو رابغ» و«المصافي» بنسبة 1 في المائة، وسط تداولات بلغت 575 مليون ريال لكامل القطاع.

كما تراجع سهم شركة «اتحاد اتصالات (موبايلي)» بمعدل 2 في المائة، عند 52.70 ريال. وكانت الشركة قد أعلنت صباحاً نمو أرباحها بنسبة 33 في المائة خلال الربع الثاني من العام الحالي على أساس سنوي، لتصل إلى 661 مليون ريال (176.2 مليون دولار).

في المقابل، ارتفع سهم «سلوشنز» التابعة لشركة «الاتصالات السعودية (إس تي سي)» بنسبة 3.5 في المائة، عند 291.60 ريال، بعد زيادة أرباحها خلال الربع الثاني بـ33 في المائة، إلى 453 مليون ريال (120.8 مليون دولار) على أساس سنوي.

بينما قفز سهما «سمو» و«المملكة» بالنسبة القصوى 10 في المائة، عند 47.95 و7.86 ريال على التوالي.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) مرتفعاً 123.53 نقطة، ليقفل عند مستوى 26164 نقطة، وبتداولات وصلت قيمتها إلى 30 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة مليوني سهم.