ملكية المستثمرين الأجانب في «تداول» السعودية تتجاوز 111 مليار دولار

الرميح: القيمة المتداولة ارتفعت 60 % خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2024

صورة جوية للأبراج في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض (كافد)
صورة جوية للأبراج في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض (كافد)
TT

ملكية المستثمرين الأجانب في «تداول» السعودية تتجاوز 111 مليار دولار

صورة جوية للأبراج في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض (كافد)
صورة جوية للأبراج في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض (كافد)

شهدت السوق المالية مؤشرات إيجابية مع بداية العام الحالي رغم استمرار التقلبات، مما يسهم في توفير أسس متينة لمواصلة مسيرة النمو خلال الفترة المتبقية من عام 2024. وخلال الربع الأول، ارتفعت قيمة ملكية المستثمرين الأجانب بنسبة 4.55 في المائة لتصل إلى 418.86 مليار ريال (111.65 مليار دولار) في السوق الرئيسية، بحسب ما كشفه المدير التنفيذي لـ«تداول السعودية» محمد الرميح، الاثنين، في مستهل تقرير بعنوان «نظرة عامة على السوق المالية» خلال الربع الأول من عام 2024. وقال الرميح إنه مع استمرار تأثير الضغوط العالمية على بيئة الاقتصاد الكلي الإقليمية، شهدت المملكة تطورات إيجابية طالت كلاً من المستهلكين والمستثمرين والسوق المالية. كما تراجعت معدلات البطالة إلى 7.70 في المائة خلال الربع الرابع من عام 2023، بالمقارنة مع 8.60 في المائة في الربع الثالث من العام ذاته، وهي أدنى نسبة مسجلة لمعدل البطالة في المملكة على مدى العامين الماضيين. وأضاف الرميح أن معدل التضخم شهد ارتفاعاً طفيفاً ليصل إلى 1.67 في المائة في الربع الأول من عام 2024 بالمقارنة مع 1.60 في المائة في الربع الرابع من عام 2023. وأوضح الرميح أنه خلال الربع الأول من العام الحالي شهدت تداول السعودية نشاطاً قوياً مع ارتفاع إجمالي عدد الصفقات في السوق الرئيسية بنسبة 32.04 في المائة، بالمقارنة مع الربع الرابع من عام 2023 ليصل إلى 35.016.401 صفقة. وأبان الرميح أن القيمة المتداولة في السوق الرئيسية ارتفعت لتصل إلى 575.88 مليار ريال بنسبة نمو بلغت 60 في المائة، بالمقارنة مع الربع السابق. وكشف الرميح أن قيمة ملكية المستثمرين الأجانب ارتفعت بنسبة 4.55 في المائة لتصل إلى 418.86 مليار ريال في السوق الرئيسية خلال الربع الأول، وبنسبة 46.26 في المائة لتصل إلى 864.4 مليار ريال بالمقارنة مع الربع السابق. وذكر أن السوق الموازية شهدت نمواً ثابتاً مع زيادة قيمتها السوقية بنسبة 5.24 في المائة لتصل إلى 50 مليار ريال في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة مع الربع السابق. كما ارتفعت القيم المتداولة في نمو إلى 3.3 مليار ريال بنسبة زيادة بلغت 94.15 في المائة، بالمقارنة مع الربع الرابع من عام 2024. وأكمل، أن إجمالي حجم إصدارات الصكوك والسندات بلغ 563.95 مليار ريال، مسجلاً زيادة نسبتها 2.57 في المائة عن الربع السابق، وقالت «تداول» إن ذلك دليل واضح على الجهود التي بذلتها بهدف تطوير أسواق الدين في المملكة.


مقالات ذات صلة

«أوتو» السعودية للخدمات اللوجيستية تجمع 8 ملايين دولار من جولة تمويلية

الاقتصاد عاملان في الشركة يقومان بإجراء المهام (موقع الشركة)

«أوتو» السعودية للخدمات اللوجيستية تجمع 8 ملايين دولار من جولة تمويلية

جمعت شركة التقنية «أوتو» المتخصصة في مجال الشحن والخدمات اللوجيستية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومقرها السعودية، 30 مليون ريال (8 ملايين دولار).

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد صورة جماعية للإدراج... ويبدو الرميان ونائب رئيس لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية (الشرق الأوسط)

«السيادي» السعودي يواصل تمكين السوق المالية وتعزيز جاذبيتها للاستثمار الأجنبي

يمضي «صندوق الاستثمارات العامة» السعودي في مساعي تعزيز جاذبية السوق المالية في المملكة أمام الاستثمارات الأجنبية للمستثمرين الدوليين عموماً والآسيويين خصوصاً.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من أحد المباني التابعة لـ«بدجت السعودية» (حساب الشركة على إكس)

«بدجت السعودية» تنهي إجراءات الاستحواذ على «عالم السيارات»

أنهت الشركة المتحدة الدولية للمواصلات (بدجت السعودية) إجراءات الاستحواذ على كامل الحصص في شركة معدات الجزيرة المحدودة (عالم السيارات) البالغة 300 ألف حصة

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد تركز الاتفاقية على التعاون في مجال استكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه للأغراض السلمية (وكالة الفضاء السعودية)

اتفاقية سعودية - أميركية للتعاون الاستراتيجي في مجال الفضاء

وقّعت السعودية والولايات المتحدة الأميركية، الثلاثاء، اتفاقية تعاون استراتيجي في مجال استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد جانب من حضور منتدى ومعرض «ماشين إيدج» بمدينة بكين (الشرق الأوسط)

انطلاق معرض «ماشين إيدج» لبحث الفرص الاستثمارية بين جهات سعودية وصينية

انطلق منتدى ومعرض «ماشين إيدج»، بنسخته الثانية، بمدينة بكين، ويهدف بشكل رئيسي إلى ترويج أكثر من 50 فرصة استثمارية بين جهات سعودية وصينية.

«الشرق الأوسط» (بكين)

السلطات الأميركية توافق على إطلاق أول صناديق متداولة لعملة «الإيثريوم»

رسم توضيحي يحاكي عملة «الإيثريوم» المشفرة أمام رسم بياني للأسهم والدولار (رويترز)
رسم توضيحي يحاكي عملة «الإيثريوم» المشفرة أمام رسم بياني للأسهم والدولار (رويترز)
TT

السلطات الأميركية توافق على إطلاق أول صناديق متداولة لعملة «الإيثريوم»

رسم توضيحي يحاكي عملة «الإيثريوم» المشفرة أمام رسم بياني للأسهم والدولار (رويترز)
رسم توضيحي يحاكي عملة «الإيثريوم» المشفرة أمام رسم بياني للأسهم والدولار (رويترز)

وافقت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، رسمياً، على إطلاق صناديق تداول لعملة «الإيثريوم» المشفرة، بداية من صباح يوم الثلاثاء، لتتبع بذلك «بتكوين» التي كانت جمعت صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بها في يناير (كانون الثاني) من العام الحالي، ما قيمته 4.7 مليار دولار في اليوم الأول للتداول.

وستحصل 9 شركات مُصدرة على موافقة لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، من بينها «21 شيرز»، و«بلاك روك»، و«فيدلتي»، وفق إفصاحات وبيانات من شركات إدارة أصول، جرى نشرها الاثنين.

ووصف الرئيس التنفيذي لشركة «بينانس» ريتشارد تينغ إطلاق أول صناديق تداول لعملة «الإيثريوم» بأنه تطور إيجابي لسوق الأصول الرقمية، وقال في بيان إنه سيعزز شرعية العملات المشفرة وإمكانية الوصول إليها.

وذكر في البيان الذي تلقَّت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن صناديق الاستثمار المتداولة ستساهم في تبديد المخاوف المتعلقة بشرعية العملات الرقمية ومسائل الامتثال التنظيمي والأمان وإمكانية الوصول: «مما يجعل (الإيثريوم) خياراً استثمارياً أكثر جاذبية».

وتوقّع الرئيس التنفيذي لـ«بينانس» أن تكون هناك توزيعات ثابتة لرأس المال في صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بالعملات المشفرة. وتابع بأنه «من غير المرجح أن يكون أداء هذه الصناديق دراماتيكياً في البداية، وسوف تتقلب بناء على عوامل الاقتصاد الكلي المختلفة». وتوقع نمو سيولة صناديق الاستثمار المتداولة هذه بشكل كبير في الفترة المقبلة.

وقال إنه بعد موافقة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية بشكل رسمي على تداول صناديق «الإيثريوم»، يمكن الآن الاستثمار في هذه الصناديق من قبل المؤسسات، والتي عادة ما يكون لها أفق استثمار طويل الأجل. و«يمكن أن توفر هذه المشاركة المؤسسية تدفقاً مستقراً وكبيراً لرأس المال مع مرور الوقت».

وتابع: «إنه سيكون من المثير للاهتمام أن نراقب كيف سيكون أداء صناديق الاستثمار المتداولة لعملة (الإيثريوم) في الأيام الأولى من التداول، بالمقارنة مع الأداء الأولي من صناديق الاستثمار المتداولة لـ(البتكوين) في أميركا».

وأوضح تينغ أن استقبال صناديق الاستثمار المتداولة لعملة «البتكوين» في الأسواق الأميركية كان إيجابياً للغاية؛ حيث سجل تدفقاً قدره 4.7 مليار دولار في اليوم الأول للتداول. وتتمتع صناديق الاستثمار المتداولة في أميركا بعملة «البتكوين» بإجمالي تدفقات صافية تراكمية تجاوزت 16.59 مليار دولار حتى 17 يوليو (تموز)، وفق تينغ.

وتابع: «يبقى أن نرى ما إذا كانت صناديق الاستثمار المتداولة في (الإيثريوم) ستتلقى كثافة الاستقبال نفسها؛ لكنني واثق من أن هذا التطور سيكون إيجابياً بشكل كبير بالنسبة لصناعة الأصول الرقمية كُلها».

وأشار إلى أن هذه الصناديق المتداولة من الممكن أن تكون بمثابة بوابة للمستثمرين الذين لا يرغبون في الاستثمار المباشر في العملات الرقمية، و«قد ينتقل هؤلاء المستثمرون مع مرور الوقت إلى شراء الأصول بشكل مباشر، مما يساهم في نمو السوق ونضجها».

وأظهرت بيانات «مورنينغستار دايركت» أن صناديق «البتكوين» المتداولة في البورصة جذبت ما يقرب من 7 مليارات دولار من الأصول في الأسابيع الثلاثة الأولى من التداول. وبلغت قيمة هذه التدفقات النقدية حتى نهاية يوليو 33.1 مليار دولار.

ولا يتوقّع مستثمرون أن تقترب القيمة التي ستجمعها «الإيثريوم» من صناديق الاستثمار المتداولة، من التدفقات النقدية التي حصلت عليها «البتكوين» خلال الأسبوع الأول من التداول، نظراً للقيمة السوقية الأصغر لعملة «الإيثريوم» التي تبلغ 424 مليار دولار، مقارنة بـ1.4 تريليون دولار لـ«البتكوين»، وفقاً لـ«رويترز».