هل تعاني اليابان «سكيزوفرينيا» السياحة؟

أعداد قياسية تدعم الاقتصاد ودعوات لفرض كثير من القيود

سائحون يلتقطون صوراً تذكارية عند سفح جبل فوجي الشهير في اليابان (أ.ب.أ)
سائحون يلتقطون صوراً تذكارية عند سفح جبل فوجي الشهير في اليابان (أ.ب.أ)
TT

هل تعاني اليابان «سكيزوفرينيا» السياحة؟

سائحون يلتقطون صوراً تذكارية عند سفح جبل فوجي الشهير في اليابان (أ.ب.أ)
سائحون يلتقطون صوراً تذكارية عند سفح جبل فوجي الشهير في اليابان (أ.ب.أ)

تبدو اليابان في حالة «سكيزوفرينيا» (انفصام في الشخصية) واضحة تجاه السياحة، ففي الوقت الذي تظهر فيه البيانات أن البلاد استقبلت أكثر من 3 ملايين زائر للشهر الثالث على التوالي في مايو (أيار) - إذ ساعد ضعف الين في استمرار وتيرة قياسية للسياحة الوافدة، وهو ما يدعم الاقتصاد المتذبذب - لا يكف المواطنون ولا المسؤولون في البلاد عن التأفف من سلوكيات السائحين، والبحث عن قيود لتقليص آثارهم السلبية داخل البلاد.

وأظهرت بيانات من منظمة السياحة الوطنية اليابانية أن عدد الزوار الأجانب للعمل والترفيه بلغ 3.04 مليون الشهر الماضي، وهو ما ظل ثابتاً عند مستواه في أبريل (نيسان) وانخفض قليلاً عن الرقم القياسي الشهري الأعلى على الإطلاق في مارس (آذار).

وارتفع عدد الوافدين الشهر الماضي بنسبة 60 بالمائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وأعلى بنسبة 9.6 بالمائة عن مايو 2019. وسجلت اليابان رقماً قياسياً بلغ 31.9 مليون زائر في عام 2019، قبل أن تغلق جائحة «كوفيد-19» الحدود العالمية.

ويساعد ضعف الين الذي يقبع عند أدنى مستوى له في 34 عاماً مقابل الدولار في تغذية طفرة سياحية في اليابان. وهذا خبر جيد للاقتصاد، إذ أنفق المسافرون رقماً قياسياً بلغ 1.75 تريليون ين (11.1 مليار دولار) في الربع الأول من عام 2024، وفقاً لمنظمة السياحة الوطنية اليابانية.

وفي حين أن كثيراً من الشركات تستفيد من إنفاق الزوار في اليابان، بدأت الحشود في إثارة غضب بعض اليابانيين الذين يشعرون بالضيق من عدم القدرة على زيارة مقاصدهم المفضلة، أو حتى القدرة على ركوب الحافلات إلى العمل، بسبب الزحام الناجم عن مشاركة الأجانب في كل ذلك... وكل ذلك يثير مخاوف من «الإفراط في السياحة».

وذكرت صحيفة «أساهي» أن عمدة هيميجي في غرب اليابان طرح، يوم الاثنين، فكرة فرض رسوم على الأجانب تبلغ 3 أضعاف الرسوم القياسية البالغة 1000 ين، لدخول قلعة «الساموراي» الشهيرة في المدينة.

وفي شرحه لرسوم الممرات الجديدة للحد من الازدحام على جبل فوجي المقدس في اليابان، قال حاكم محافظة ياماناشي، كوتارو ناغازاكي، للصحافيين هذا الأسبوع: «إن البلاد يجب أن تركز على جذب (زوار أكثر إنفاقًا) بدلاً من الجماهير الهائلة من الناس».

ولا يزال المسافرون الصينيون، الذين كانوا في السابق أكبر مجموعة من السياح اليابانيين، أقل بنحو 30 بالمائة من مستويات ما قبل الوباء. لكن المسافرين من أسواق أخرى يعوضون الركود، مثل الزوار الهنود الذين وصلوا إلى رقم قياسي شهري في مايو، وفقًا لبيانات منظمة السياحة الوطنية.

وقالت داليا فيلدمان، مديرة التسويق في هيئة السياحة اليابانية، إن شركتها شهدت زيادة قدرها 11 ضعفاً في الاستفسارات من الهند في العام الماضي، في حين ارتفعت الاستفسارات من الإمارات العربية المتحدة بنحو 8 أضعاف.

وقالت داليا فيلدمان: «يبدو أن المطبخ الياباني، والمناظر الطبيعية، هي التي تجذبهم أكثر من غيرها. سيطلب معظم عملائنا الهنود والإماراتيين تضمين كثير من جولات الطعام في برنامجهم، إضافة إلى الرحلات الخارجية للمناطق النائية والمناظر الطبيعية الخلابة».


مقالات ذات صلة

«المركزي» السعودي يطلق منصة الخدمات المصرفية الحكومية «نقد»

الاقتصاد البنك المركزي السعودي «ساما» (الشرق الأوسط)

«المركزي» السعودي يطلق منصة الخدمات المصرفية الحكومية «نقد»

أطلق البنك المركزي السعودي (ساما)، الأحد، منصة الخدمات المصرفية الحكومية (نقد) التي تتيح وصول الجهات الحكومية إلى حساباتها لدى البنك المركزي بسهولة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد العاملين في قطاع الصيد البحري (الشرق الأوسط)

تدشين برنامج الدعم المالي المباشر لصغار الصيادين السعوديين

دشّن وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي، الأحد، برنامج الدعم المالي المباشر لصغار صيادي الأسماك السعوديين الممارسين للمهنة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مسؤولون بـ«مجموعة السعودية» للطيران ووزارة الاستثمار بعد توقيع مذكرة تفاهم مشتركة (واس)

السعودية: مزايا إضافية لكبار المستثمرين والتنفيذيين بالشركات المحلية والعالمية

أبرمت «مجموعة السعودية» للطيران، ووزارة الاستثمار، مذكرة تفاهم توفر مزايا تدعم كبار المستثمرين والتنفيذيين في الشركات العالمية والمحلية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد تجمِّع الأذرع الآلية السيارات على خط إنتاج السيارات الكهربائية «ليب موتور» بمصنع في جينهوا (رويترز)

التوسع الصناعي السريع في الصين... هل هو ميزة نسبية أم سياسات مشوهة؟

ظهرت روايتان متضاربتان حول التوسع الصناعي السريع في الصين بقيادة السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة والسلع التكنولوجية العالية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي يتحدث في حدث تجاري في بوينس آيرس (رويترز)

التضخم في الأرجنتين يكسر سلسلة من الانخفاضات ويتحدى مايلي

جاء مقياس التضخم الذي يُتابع عن كثب في الأرجنتين أعلى مما كان تأمله حكومة الرئيس الليبرالي خافيير مايلي.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس )

اجتماع حاسم لـ«المركزي الأوروبي» الخميس لتقييم مسار الاقتصاد

مقر المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
مقر المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
TT

اجتماع حاسم لـ«المركزي الأوروبي» الخميس لتقييم مسار الاقتصاد

مقر المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)
مقر المصرف المركزي الأوروبي في فرانكفورت (رويترز)

يجتمع المصرف المركزي الأوروبي، الخميس، لتقييم حالة اقتصاد منطقة اليورو بعد مرور شهر على خفض أسعار الفائدة لأول مرة منذ خمس سنوات.

وانخفضت معدلات التضخم منذ الاجتماع الأخير لـ«المركزي»، لكنه فشل في التزحزح في قطاع الخدمات المهيمن. وشعر بعض صانعي السياسات بأنهم محاصرون في خفض الفائدة في يونيو (حزيران) وليسوا في عجلة من أمرهم للإشارة إلى ما هو قادم، وفق «رويترز».

وقال رئيس الأبحاث الكلية الأوروبية في «ناتيكسيس»، ديرك شوماخر: «لا يريدون الكشف عن أي شيء».

وفي ما يلي خمسة أسئلة رئيسية للأسواق:

1. ماذا سيفعل «المركزي الأوروبي» يوم الخميس؟

ليس كثيراً. يريد «المركزي الأوروبي» رؤية المزيد من الأدلة على أن التضخم يقترب من هدفه البالغ 2 في المائة قبل التحرك مرة أخرى.

وسيركز المستثمرون على أي شيء تكشفه رئيسة «المركزي الأوروبي» كريستين لاغارد عما إذا كان خفض الفائدة الذي يتوقعه السوق سيأتي في سبتمبر (أيلول) - تماماً عندما يتوقعون أول خفض للفائدة من الولايات المتحدة.

2. هل سيقدم «المركزي الأوروبي» وضوحاً بشأن المسار القادم؟

لا ننتظر الكثير. فقد شعر بعض صانعي السياسات بالقلق حيال خفض الفائدة في يونيو، حيث أثبتت الأجور والتضخم ثباتها أكثر من المتوقع، وأعربوا عن أسفهم للالتزام المسبق بالتحرك قبل أسابيع. وهذا يعني أن لاغارد من المحتمل أن تتجنب التصريحات حول التحركات المستقبلية.

وقال صناع السياسة إنهم يريدون رؤية عدد كبير من مؤشرات الأجور وأرباح الشركات، المقرر صدورها قبل اجتماع سبتمبر (أيلول)، قبل التحرك مرة أخرى.

وقال المحلل الرئيسي في بنك «دانسكي»، بيات كريستيانسن: «ليس لدينا ببساطة بيانات كافية لإرسال إشارات جديدة».

ويتوقع المتداولون أن يخفض «المركزي الأوروبي» الفائدة مرة أخرى هذا العام، على الأرجح في سبتمبر، وفرصة بنسبة 80 في المائة لخفض ثالث بحلول ديسمبر (كانون الأول).

3. ما مدى القلق بشأن تضخم الخدمات الثابتة؟

كثيراً. انخفض معدل التضخم في منطقة اليورو لأول مرة في ثلاثة أشهر إلى 2.5 في المائة في يونيو. لكنه ارتفع إلى 4.1 في المائة في قطاع الخدمات ولم ينخفض هذا العام.

وتشكل الخدمات نحو 50 في المائة من سلة التضخم؛ لذلك يرغب صناع السياسات في رؤية انخفاض ليكونوا واثقين من عودة التضخم إلى الهدف.

ويخشى البعض من نقص العمالة ونمو الأجور، الذي يتوقع «المركزي الأوروبي» أن يصل إلى ذروته هذا العام، وضعف نمو الإنتاجية قد يثبته.

ويعتقد آخرون أن تضخم الخدمات سيتبع المكونات الأخرى مع تأخير.

وقال شوماخر: «العنصر الوحيد الذي لديه القدرة على إفساد تلك الطريق نحو الهدف هو الضغوط السعرية المحلية كما تنعكس في تضخم الخدمات».

4. ماذا عن تباطؤ زخم النمو؟

تشكل المؤشرات الاقتصادية الأضعف تحدياً للرؤية بأن الركود قد انتهى وأن التعافي قد بدأ. وسجل نمو النشاط التجاري تباطؤاً حاداً غير متوقع في يونيو، حيث فشل قطاع الخدمات القوي في تعويض انكماش إضافي في النشاط الصناعي.

وتشير الأرقام حتى الآن إلى نمو أقل في الربع الثاني مما يتوقعه «المركزي الأوروبي»، كما يعتقد الاقتصاديون. لكن «المركزي» توقع بالفعل انتعاشاً ضعيفاً نسبياً هذا العام؛ لذا فإن الأرقام الأخيرة لا ينبغي أن تغير موقف صناع السياسات.

5. هل سيتحرك «المركزي الأوروبي» إذا تعرّضت السندات الفرنسية لضغوط؟

فقط إذا كانت هناك تقلبات سوقية أكثر حدة، أو انتقال كبير إلى دول أخرى، يقترح صانعو السياسات.

إن الشروط التي سينظر فيها «المركزي الأوروبي» لاستخدام أداة حماية النقل - وهي برنامج شراء السندات للدول التي تتعرض ديونها للضغط دون أي خطأ من جانبها - إنها يجب أن تتوافق مع القواعد المالية للاتحاد الأوروبي - تشكل أنباء سيئة بالنسبة لفرنسا.

ومع ذلك، لا يشك المستثمرون في أن «المركزي الأوروبي» سيتدخل، سواء لشراء سندات دول أخرى أو حتى سندات فرنسا في حالة الاضطراب، خاصة إذا كانت الاستقرار المالي مهدداً.

واستقرت السندات الفرنسية بعد عمليات بيع حادة بعد أن أسفرت انتخابات مفاجئة عن برلمان معلق من شأنه أن يقيّد خطط إنفاق اليسار، الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد.

لكن لا يمكن استبعاد البيع مع مواجهة فرنسا محادثات لتشكيل حكومة وقليل من الاحتمالات لتحسين ماليتها المتعثرة. ووصل الفارق بين العائد على السندات الفرنسية - الألمانية إلى أعلى مستوى له منذ 2012 الشهر الماضي.

وقال رئيس استراتيجية الاقتصاد الكلي في إدارة الأصول في «ليغال آند جنرال آسيت مانجمنت»، كريس جيفري: «في النهاية، هناك دعم للمصرف المركزي الأوروبي هنا. إذا لم يكن الأمر كذلك... لكانت الفوارق الفرنسية تتداول على نطاق أوسع بكثير اليوم».