سوق الأسهم السعودية تترقب بدء تداول أسهم «فقيه» و«مياهنا» اليوم

لا يزال شهر مايو يشهد زخماً في الطروحات الأولية في السوق المالية السعودية (موقع الشركة)
لا يزال شهر مايو يشهد زخماً في الطروحات الأولية في السوق المالية السعودية (موقع الشركة)
TT

سوق الأسهم السعودية تترقب بدء تداول أسهم «فقيه» و«مياهنا» اليوم

لا يزال شهر مايو يشهد زخماً في الطروحات الأولية في السوق المالية السعودية (موقع الشركة)
لا يزال شهر مايو يشهد زخماً في الطروحات الأولية في السوق المالية السعودية (موقع الشركة)

تنتظر سوق الأسهم السعودية الرئيسية، يوم الثلاثاء، بدء إدراج وتداول «شركة مستشفى الدكتور سليمان فقيه»، و«مياهنا»، حيث ستستمر فترة الاكتتاب يومين.

وخصصت الأولى 10 في المائة من أسهمها للمكتتبين الأفراد، في حين حددت «مياهنا» 20 في المائة.

ويبلغ إجمالي الحصة التي طرحتها للاكتتاب «شركة مستشفى الدكتور سليمان الفقيه» 21 في المائة من رأسمالها، وأقرت السعر النهائي عند الحد الأعلى البالغ 57.5 ريال (15.5 دولار) للسهم الواحد.

أما شركة «مياهنا» التي يتركز نشاطها في حلول البنية التحتية للمياه والصرف الصحي، فطرحت 30 في المائة من إجمالي أسهمها عند 11.5 ريال للسهم الواحد (3 دولارات).

ولا يزال شهر مايو (أيار) الحالي يشهد زخماً في الطروحات الأولية في السوق المالية السعودية، إذ تعتزم الشركة السعودية لحلول القوى البشرية «سماسكو» طرح 30 في المائة من أسهمها يوم الأحد في 26 مايو، بحد أقصى عند 7.5 ريال (دولارين) للسهم الواحد.

وتباعاً، يأتي اكتتاب «رسن» لتقنية المعلومات، يوم الأربعاء الأخير من الشهر، بوصفه سابع طرح أولي في السوقين الرئيسية والموازية. وتنوي الشركة طرح 22.74 مليون سهم تمثل 30 في المائة من رأسمالها، خصصت 10 في المائة منها للمكتتبين الأفراد، وحدَّدت النطاق السعري بين 35 و37 ريالاً للسهم.

ومنذ بداية العام تسارعت وتيرة الطروحات الأولية في منطقة الخليج، حيث هيمنت السوق السعودية (تداول) على معظمها. وجرى إدراج 3 شركات في السوق السعودية الرئيسية، جمعت خلالها هذه الشركات 667 مليون دولار، مقابل شركتين تم إدراجهما في «سوق دبي المالية»، إحداهما «باركن» التي حققت أحد أعلى معدلات الاكتتاب التي شهدتها «سوق دبي المالية» على الإطلاق، حيث تمت تغطيته 165 مرة. والشركة الأخرى هي «سبينس» التي جمعت نحو 375 مليون دولار خلال الاكتتاب، وفقاً لتقرير «بي دبليو سي».

كما ستعود الطروحات الأولية للبورصة الكويتية بعد مضي عامين على انقطاعها، بعد إعلان مجموعة «البيوت الاستثمارية القابضة» الكويتية، التي تقدم خدمات الموارد البشرية وخدمات عقارات، عزمها طرح 30 في المائة من إجمالي أسهمها خلال الشهر المقبل يونيو (حزيران).


مقالات ذات صلة

الكرملين بعد العقوبات الأميركية على البورصة الروسية: «المركزي» يضمن استقرار السوق

الاقتصاد أشخاص يسيرون بالقرب من بورصة موسكو (رويترز)

الكرملين بعد العقوبات الأميركية على البورصة الروسية: «المركزي» يضمن استقرار السوق

قال الكرملين، تعليقاً على العقوبات الأميركية الجديدة التي أجبرت بورصة روسيا الكبرى على وقف تداول الدولار واليورو، إن البنك المركزي يضمن الاستقرار في السوق.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد العلم الوطني الياباني في مقر بنك اليابان في طوكيو (أ.ف.ب)

بنك اليابان يناقش خفضاً تدريجياً لمشترياته من السندات الحكومية

من المتوقع على نطاق واسع أن يفكر بنك اليابان في خفض مشترياته من السندات في اجتماع السياسة مع تنبيه المستثمرين لأي إشارات حول احتمالات رفع الفائدة الشهر المقبل.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد متداولون يعملون في بورصة نيويورك خلال التعاملات الصباحية قبل صدور قرار الاحتياطي الفيدرالي (أ.ف.ب)

«الفيدرالي» يشير إلى خفض واحد للفائدة فقط هذا العام

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة عند أعلى مستوى لها منذ 23 عاماً للاجتماع السابع على التوالي، الأربعاء، لكنه قال إنه يتوقع خفضها لمرة واحدة هذا العام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد سوف يضم المؤشر 16 قطاعاً من القطاعات المقيدة أوراق شركاتها بالبورصة (رويترز)

البورصة المصرية تطلق «مؤشراً للشريعة» يضم 33 شركة

أعلن رئيس البورصة المصرية أحمد الشيخ يوم الأربعاء إطلاق «مؤشر الشريعة» الذي يضم 33 شركة تتفق أنشطتها مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية وتمثل 16 قطاعاً

الاقتصاد مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية (أ.ف.ب)

إدراج سهم «تالكو» الصناعية السعودية في «تداول» وبدء تداوله الخميس

أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) يوم الأربعاء أنه سيتم إدراج وبدء تداول سهم شركة مجموعة التيسير (تالكو) الصناعية في السوق الرئيسية بدءاً من يوم الخميس

«الشرق الأوسط» (الرياض)

استطلاع للمركزي التركي يتوقع تراجع التضخم وسعر الصرف بنهاية العام

رجل يمسك بحزمة أوراق نقدية من فئة 100 ليرة تركية (أ.ف.ب)
رجل يمسك بحزمة أوراق نقدية من فئة 100 ليرة تركية (أ.ف.ب)
TT

استطلاع للمركزي التركي يتوقع تراجع التضخم وسعر الصرف بنهاية العام

رجل يمسك بحزمة أوراق نقدية من فئة 100 ليرة تركية (أ.ف.ب)
رجل يمسك بحزمة أوراق نقدية من فئة 100 ليرة تركية (أ.ف.ب)

أظهر استطلاع لمصرف تركيا المركزي تراجعاً في توقعات التضخم وسعر صرف الليرة التركية أمام الدولار في نهاية العام.

وبحسب نتائج استطلاع المشاركين في السوق لشهر يونيو (حزيران) الحالي، الذي أجراه المركزي التركي وأعلن نتائجه الجمعة، انخفضت توقعات التضخم في نهاية العام إلى 43.52 في المائة من 43.64 في المائة في استطلاع مايو (أيار) الماضي.

وبحسب الاستطلاع، الذي أجري بمشاركة 68 مشاركاً من ممثلي القطاعين الحقيقي والمالي، والمهنيين، انخفضت توقعات زيادة مؤشر أسعار المستهلك في يونيو، التي كانت 2.56 في المائة في مايو، إلى 2.52 في المائة.

وانخفضت توقعات الزيادة في مؤشر أسعار المستهلكين لمدة 12 شهراً من 33.21 في المائة إلى 31.79 في المائة، ومن 21.33 في المائة إلى 20.33 في المائة لمدة 24 شهراً.

وبالنسبة لسعر صرف الليرة التركية أمام الدولار، تراجعت توقعات المشاركين إلى 37.75 ليرة للدولار في نهاية العام، من 38.77 ليرة للدولار في الاستطلاع السابق، وانخفضت توقعاتهم للسعر بعد 12 شهراً من 41.8 ليرة للدولار إلى 41.4 ليرة للدولار.

وجاءت التوقعات الخاصة بسعر الفائدة للشهر الحالي والأشهر الثلاثة المقبلة عند 50 في المائة، وهو السعر الحالي، وتوقع المشاركون انخفاض سعر الفائدة للأشهر الـ12 المقبلة من 37.11 في المائة إلى 35.90 في المائة.

وانخفضت توقعات العجز في الحساب الجاري بنهاية العام، التي بلغت 30.5 مليار دولار في مايو، إلى 29 مليار دولار في يونيو. كما انخفضت توقعات العجز في الحساب الجاري للعام المقبل إلى 28.4 مليار دولار.

وظلت توقعات زيادة الناتج المحلي الإجمالي للعام الحالي ثابتة عند 3.3 في المائة وللعام المقبل عند 3.7 في المائة.

وعلق وزير الخزانة والمالية، محمد شيمشك، على نتائج الاستطلاع، قائلاً إن التوقعات بانخفاض التضخم في نهاية العام استمرت في يونيو.

وأضاف شيمشك في تقييمه للأرقام المعلنة على حسابه في «إكس»: «يستمر التحسن في توقعات التضخم، الثقة المتزايدة والقدرة على التنبؤ في برنامجنا الاقتصادي أمران جيدان، وانعكسا أيضاً في توقعات التضخم».

وتابع أنه «مع استمرار التوقعات في التقارب مع أهدافنا، فإن عملية خفض التضخم لدينا سوف تتسارع أكثر».

من ناحية أخرى، علق شيمشك على أرقام الاحتياطي الإجمالي للمصرف المركزي المعلنة للأسبوع المنتهي في 13 يونيو (حزيران)، قائلاً: «إن عكس الدولرة وكذلك تدفق الموارد الأجنبية ساهما في زيادة الاحتياطيات».

وأعلن «المركزي التركي» أنه ابتداء من 7 يونيو ارتفع إجمالي الاحتياطيات بمقدار مليارين و504 ملايين دولار، ليرتفع من 143 ملياراً و648 مليون دولار إلى 146 ملياراً و152 مليون دولار.

وارتفع إجمالي الاحتياطيات الدولية بمقدار مليارين و447 مليون دولار، من 83 ملياراً و909 ملايين دولار إلى 86 ملياراً و356 مليون دولار.

وزاد صافي الاحتياطيات الدولية، الذي بلغ 45 ملياراً و460 مليون دولار في الأسبوع السابق، بمقدار مليارين و65 مليون دولار، ابتداء من 7 يونيو ليصل إلى 47 ملياراً و525 مليون دولار.

وارتفعت احتياطيات الذهب بمستوى محدود، بلغ 56 مليون دولار، من 59 ملياراً و740 مليون دولار إلى 59 ملياراً و796 مليون دولار.

وقال شيمشك، على حسابه في «إكس»، إن «إجمالي الاحتياطيات وصل إلى مستوى تاريخي مرتفع، وابتداء من 7 يونيو، ارتفع إجمالي الاحتياطيات إلى 146.2 مليار دولار، ساهمت الدولرة العكسية أيضاً في زيادة الاحتياطيات المالية الكلية التي قمنا بتعزيزها من خلال تقليل نقاط الضعف، وهو الأمر الذي سيوفر دعماً كبيراً لتحقيق هدفنا المتمثل في الاستقرار الدائم للأسعار».