الذهب يلمع بآمال خفض أسعار الفائدة الأميركية هذا العام

الذهب صعد في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 2046.63 دولار للأوقية (رويترز)
الذهب صعد في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 2046.63 دولار للأوقية (رويترز)
TT

الذهب يلمع بآمال خفض أسعار الفائدة الأميركية هذا العام

الذهب صعد في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 2046.63 دولار للأوقية (رويترز)
الذهب صعد في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 2046.63 دولار للأوقية (رويترز)

ارتفع الذهب لليوم الرابع على التوالي، اليوم (الخميس)، مع تمسك المستثمرين بآمال أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بمعدل كبير هذا العام حتى بعد أن استبعد البنك المركزي الأميركي فكرة خفضها في مارس (آذار).

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 2046.63 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 03:55 بتوقيت غرينتش. ولامس المعدن أمس (الأربعاء) أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين عند 2055.89 دولار قبل تقليص المكاسب لينهي الجلسة بارتفاع 0.1 في المائة.

بينما هبطت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المائة إلى 2064.10 دولار.

وقال جيجار تريفيدي كبير المحللين في ريلاينس سيكيوريتيز إن المركزي الأميركي واثق من أن التضخم سيصل إلى النطاق المستهدف عند 2 في المائة، وإنه أبقى الباب مفتوحاً أمام خفض أسعار الفائدة، لكن ليس في مارس، مما حافظ على دعم الذهب.

وأبقى الاحتياطي الاتحادي على أسعار الفائدة دون تغيير واستبعد خفضها في الربيع. كما أسقط إشارة طويلة الأمد إلى زيادات أخرى محتملة في تكاليف الاقتراض.

وتقيم الأسواق أيضاً المشكلات في بنك نيويورك كوميونيتي بانكورب الأميركي الإقليمي، مما زاد من جاذبية أصول الملاذ الآمن مثل السبائك وسندات الخزانة الأميركية. واقتربت عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات من أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوعين.

وأظهرت البيانات أن الوظائف في القطاع الخاص الأميركي ارتفعت أقل بكثير من المتوقع في يناير (كانون الثاني). ويترقب المستثمرون الآن تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر يناير والمقرر صدوره غداً (الجمعة).

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 23.01 دولار للأوقية. وزاد البلاتين 0.1 في المائة إلى 918.55 دولار وصعد البلاديوم 0.2 في المائة إلى 978.50 دولار.


مقالات ذات صلة

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

شؤون إقليمية يقف دبلوماسيون يحضرون اجتماع الجمعية العامة دقيقة صمتاً على أرواح قتلى حادث تحطم طائرة الرئيس الإيراني (إ.ب.أ)

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستنظمها الأمم المتحدة، اليوم (الخميس) للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي لقي حتفه في تحطم مروحيته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على الاتهامات» الموجهة إليه في محاكمته الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تقرير: إيلون ماسك قد ينضم لإدارة ترمب في حال فوزه بالانتخابات المقبلة

ذكر تقرير صحافي أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أجرى مكالمات هاتفية عدة مع الملياردير إيلون ماسك لمناقشة إمكانية تولي الأخير دوراً استشارياً في إدارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

أعلن «مجلس السيادة» السوداني رفضه القاطع للعودة «القسرية» إلى المفاوضات مع «قوات الدعم السريع» في سياق رده على طلب أميركي وجه إلى رئيس المجلس الفريق البرهان.

أحمد يونس (أديس ابابا) علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (رويترز)

بلينكن: إسرائيل بحاجة إلى خطة لمرحلة ما بعد الحرب «في أسرع وقت»

شدّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الأربعاء)، على أن إسرائيل بحاجة لوضع خطة لمرحلة ما بعد الحرب في غزة «في أسرع وقت ممكن».

«الشرق الأوسط» (كيشيناو)

تركيا: عجز التجارة الخارجية يقفز 12.9 % خلال أبريل

سفينة حاويات تمر في مضيق البسفور على ساحل مدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
سفينة حاويات تمر في مضيق البسفور على ساحل مدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
TT

تركيا: عجز التجارة الخارجية يقفز 12.9 % خلال أبريل

سفينة حاويات تمر في مضيق البسفور على ساحل مدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
سفينة حاويات تمر في مضيق البسفور على ساحل مدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)

سجل العجز التجاري الخارجي لتركيا قفزة جديدة في أبريل (نيسان) الماضي على أساس سنوي، مرتفعاً بنسبة 12.9 في المائة مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

ووفق بيانات نشرها «معهد الإحصاء التركي» بالتعاون مع وزارة التجارة، الخميس، هبطت الصادرات بنسبة 0.1 في المائة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، لتصل إلى 19 ملياراً و254 مليون دولار، كما ارتفعت الواردات بنسبة 4.0 في المائة لتصل إلى 29 ملياراً و117 مليون دولار.

حركة التجارة

وارتفع العجز التجاري خلال أبريل الماضي 9 مليارات و863 مليون دولار، مقابل 8 مليارات و739 مليون دولار في أبريل من العام الماضي.

ووفق نظام التجارة العام، فقد ارتفعت الصادرات بنسبة 2.7 في المائة خلال الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى أبريل، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى 82 ملياراً و839 مليون دولار، وانخفضت الواردات بنسبة 9.0 في المائة لتصل إلى 113 ملياراً و81 مليون دولار.

وانخفضت الصادرات، باستثناء منتجات الطاقة والذهب، بنسبة 3.9 في المائة خلال أبريل الماضي إلى 17 ملياراً و291 مليون دولار، من 17 ملياراً و985 مليون دولار في أبريل 2023. وارتفعت الواردات؛ باستثناء منتجات الطاقة والذهب، بنسبة 2.3 في المائة، من 21 ملياراً و855 مليون دولار في أبريل 2023، إلى 22 ملياراً و354 مليون دولار.

وبلغ العجز التجاري الخارجي، باستثناء منتجات الطاقة والذهب، 5 مليارات و62 مليون دولار في أبريل، وانخفض حجم التجارة الخارجية بنسبة 0.5 في المائة ليصل إلى 39 ملياراً و645 مليون دولار. وبلغت نسبة الصادرات إلى الواردات، باستثناء الطاقة والذهب، 77.4 في المائة.

واحتلت ألمانيا المرتبة الأولى في الصادرات خلال أبريل بمليار و483 مليون دولار، تليها الولايات المتحدة بمليار و186 مليون دولار، ثم المملكة المتحدة بمليار و170 مليون دولار، يليها العراق بـ876 مليون دولار، وإيطاليا 861 مليون دولار. وشكلت الصادرات إلى الدول الخمس 29 في المائة من إجمالي الصادرات.

كما احتلت الصين المرتبة الأولى في الواردات بـ3 مليارات و754 مليون دولار، تليها روسيا بـ3 مليارات و327 مليون دولار، وألمانيا بمليارين و242 مليون دولار، وإيطاليا بمليار و984 مليون دولار، والولايات المتحدة بمليار و331 مليون دولار، وشكلت الواردات من الدول الخمس 43.4 في المائة من إجمالي الواردات.

تراجع الثقة

من ناحية أخرى، كشفت بيانات «مكتب الإحصاء التركي» عن تراجع في مؤشر الثقة بالاقتصاد في مايو (أيار) الحالي إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وهبط مؤشر الثقة الاقتصادية التركية إلى 98.2 نقطة مقابل 99 نقطة في القراءة السابقة.

ويعدّ المستوى المعلن، الخميس، الأدنى منذ ديسمبر الماضي، حيث سجل المؤشر 96.4 نقطة.

وكشفت دراسة أجراها «اتحاد العمال التركي» عن أن الإنفاق الشهري على الطعام الضروري لأسرة مكونة من 4 أفراد بلغ 18 ألفاً و969 ليرة، بينما وصلت التكلفة الإجمالية للنفقات الشهرية الأساسية؛ بما في ذلك الملابس، والسكن، والنقل، والتعليم، والصحة، إلى 61 ألفاً و788 ليرة (1885 دولاراً).