«المركزي» التركي يرفع سعر الفائدة بأكثر من المتوقع إلى 40 %

المصرف المركزي التركي قال إن المخاطر الجيوسياسية تبقي ضغوط التضخم حية (موقع المصرف المركزي)
المصرف المركزي التركي قال إن المخاطر الجيوسياسية تبقي ضغوط التضخم حية (موقع المصرف المركزي)
TT

«المركزي» التركي يرفع سعر الفائدة بأكثر من المتوقع إلى 40 %

المصرف المركزي التركي قال إن المخاطر الجيوسياسية تبقي ضغوط التضخم حية (موقع المصرف المركزي)
المصرف المركزي التركي قال إن المخاطر الجيوسياسية تبقي ضغوط التضخم حية (موقع المصرف المركزي)

رفع المصرف المركزي التركي أسعار الفائدة أكبر من المتوقع بواقع 50 نقطة أساس إلى 40 في المائة، للشهر السادس على التوالي من الزيادات.

وقال المصرف المركزي، في بيان بعد اجتماع لجنة السوق مفتوحة، إن هذا المستوى يقع «بالقرب من المستوى المطلوب لتأسيس مسار خفض التضخم»، وإنه سوف يبطئ وتيرة التشديد ووضع حد لها «في فترة قصيرة من الزمن».

وذكر البيان، الذي اطلعت عليه «الشرق الأوسط»، أن التضخم الرئيسي انخفض في أكتوبر (تشرين الأول)، وأنه لا يزال يتماشى مع التوقعات الواردة في أحدث تقرير للتضخم. ولفت إلى أن المستوى الحالي للطلب المحلي، وتضخم الخدمات، والمخاطر الجيوسياسية تبقي ضغوط التضخم حية.

أضاف: «من ناحية أخرى، تشير المؤشرات الأخيرة إلى أن الطلب المحلي قد بدأ في الاعتدال، حيث ينعكس التشديد النقدي على الظروف المالية. كما تقيم اللجنة أن توقعات التضخم وسلوك التسعير بدأت تظهر علامات التحسن. يسهم التحسن في ظروف التمويل الخارجي، واستمرار الزيادة في احتياطات النقد الأجنبي، والأثر الإيجابي لإعادة توازن الطلب على رصيد الحساب الجاري، وزيادة الطلب المحلي والأجنبي على الأصول المقومة بالليرة التركية بشكل كبير في استقرار سعر الصرف وفاعلية السياسة النقدية».


مقالات ذات صلة

توقع ازدهار نشاط الطروحات العامة في بورصة هونغ كونغ

الاقتصاد مارة يعبرون الطريق أمام مقر البورصة في جزيرة هونغ كونغ الصينية (أ.ف.ب)

توقع ازدهار نشاط الطروحات العامة في بورصة هونغ كونغ

بعد البداية الضعيفة خلال النصف الأول من العام الحالي يتجه نشاط الطروحات العامة الأولية للأسهم في بورصة هونغ كونغ نحو الازدهار خلال النصف الثاني.

«الشرق الأوسط» (هونغ كونغ)
الاقتصاد شاشة إلكترونية تعرض سعر الين مقابل الدولار ومستوى الأسهم في مؤشر نيكي في أحد مكاتب الصرافة وسط العاصمة اليابانية طوكيو (رويترز)

الدولار قرب مستوى 160 يناً مع مخاوف من تدخل السلطات اليابانية

حاول الدولار اختراق مستوى 160 يناً، الثلاثاء، لكن دون جدوى تقريباً، إذ أبقت المخاوف من تدخل المسؤولين اليابانيين لدعم العملة، الين صامداً.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد زائرون في طريقهم إلى حضور جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي الصيفية في مدينة داليان بشمال الصين (أ.ف.ب)

رئيس وزراء الصين يحذّر من انقسام العالم اقتصادياً

قال رئيس وزراء الصين، الثلاثاء، إن الأسواق المفتوحة والتقنيات الخضراء ضرورية لاستقرار النمو العالمي، في حين انتقد التوترات التجارية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد شعار شركة «بي واي دي» الصينية في «معرض بكين الدولي للسيارات»... (رويترز)

«بي واي دي» الصينية تطلق ثالث طراز كهربائي لها في اليابان

قالت شركة «بي واي دي» الصينية، يوم الثلاثاء، إنها أطلقت ثالث طراز كهربائي لها في اليابان.

«الشرق الأوسط» (طوكيو - بكين)
الاقتصاد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي متحدثاً خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لـ«الأبطال الجدد» في الصين (الشرق الأوسط)

الإبراهيم: الأنشطة غير النفطية نمت بـ20 % منذ إطلاق «رؤية 2030»

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، أن نمو الأنشطة غير النفطية لا يزال قوياً حتى اليوم، حيث باتت تمثل 51 في المائة من الناتج المحلي.

«الشرق الأوسط» (داليان)

توقع ازدهار نشاط الطروحات العامة في بورصة هونغ كونغ

مارة يعبرون الطريق أمام مقر البورصة في جزيرة هونغ كونغ الصينية (أ.ف.ب)
مارة يعبرون الطريق أمام مقر البورصة في جزيرة هونغ كونغ الصينية (أ.ف.ب)
TT

توقع ازدهار نشاط الطروحات العامة في بورصة هونغ كونغ

مارة يعبرون الطريق أمام مقر البورصة في جزيرة هونغ كونغ الصينية (أ.ف.ب)
مارة يعبرون الطريق أمام مقر البورصة في جزيرة هونغ كونغ الصينية (أ.ف.ب)

بعد البداية الضعيفة خلال النصف الأول من العام الحالي، يتجه نشاط الطروحات العامة الأولية للأسهم في بورصة هونغ كونغ نحو الازدهار خلال النصف الثاني بفضل الجهود الصينية لدعم مكانة هونغ كونغ بوصفها مركزاً مالياً.

وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى ارتفاع عدد طلبات الإدراج في بورصة هونغ كونغ خلال الشهرين الماضيين، في حين ارتفع عدد طلبات شطب الإدراج في بورصات الصين خلال الفترة نفسها إلى ثلاثة أمثاله خلال العام الماضي بعد تعهد السلطات الصينية بتشديد الرقابة على سوق المال.

وأضافت أن بورصة هونغ كونغ سجلت الإعلان عن 22 عملية طرح عام أولي منذ 12 أبريل (نيسان) الماضي، بزيادة نسبتها 83 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

في الوقت نفسه، شكل تعهد الصين بتسريع إصدار الموافقات على طلبات إدراج أسهم الشركات الصينية في بورصات خارج بر الصين الرئيسي نبأً جيداً بالنسبة لبورصة هونغ كونغ التي سجلت تراجعاً في حصيلة الطروحات العامة الأولية منذ بداية العام الحالي بنسبة 33 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي، كما أن تشديد القيود على الطروحات المحلية في الصين إلى جانب تباطؤ السوق، يمكن أن يشجع الشركات على التوجه نحو هونغ كونغ.

وذكرت «بلومبرغ» أنه مع تشديد معايير إدراج الأسهم المحلية في البورصات الصينية، من المتوقع اتجاه مزيد من شركات التكنولوجيا الصينية نحو إدراج أسهمها في هونغ كونغ.

وفي التداولات اليومية، أغلقت الأسهم الصينية منخفضة يوم الثلاثاء، متأثرة بأسهم أشباه الموصلات، قبل إصدار مزيد من البيانات الاقتصادية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بينما ارتفعت أسهم هونغ كونغ.

وأغلق مؤشر «سي إس آي 300» الصيني للأسهم القيادية، ومؤشر «شنغهاي المركب» منخفضين بنسبة 0.4 في المائة و0.5 في المائة على التوالي، يوم الثلاثاء. بينما ارتفع مؤشر «هانغ سنغ» القياسي في هونغ كونغ بنسبة 0.3 في المائة.

وانخفضت أسهم أشباه الموصلات المتداولة في السوق المحلية بنسبة 4 في المائة، بعد أن واصلت «إنفيديا» خسائرها في جلسة نيويورك.

ولم تتأثر أسهم «تشاينا موبايل»، و«تشاينا تليكوم»، و«تشاينا يونيكوم» إلى حد كبير بعد أن قالت مصادر إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تحقق مع الشركات بشأن مخاوف من أنها قد تستغل الوصول إلى البيانات الأميركية من خلال الأعمال السحابية والإنترنت لتقديمها إلى بكين.

وسيترقب المستثمرون الآن نتائج الأرباح الصناعية الصينية لشهر مايو (أيار) الماضي، والتي من المقرر صدورها يوم الجمعة، واستطلاع التصنيع لشهر يونيو (حزيران) الحالي، المتوقع صدوره يوم الأحد المقبل.

وعند الإغلاق، انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.44 في المائة، ومؤشر «سي إس آي 300» للأسهم القيادية بنسبة 0.54 في المائة، مع انخفاض مؤشره الفرعي للقطاع المالي بنسبة 0.22 في المائة. وارتفع قطاع السلع الاستهلاكية الأساسية بنسبة 0.23 في المائة، وارتفع مؤشر العقارات بنسبة 1.54 في المائة، وانخفض مؤشر الرعاية الصحية الفرعي بنسبة 0.61 في المائة.

وأغلق مؤشر «شنتشن» الأصغر حجماً منخفضاً بنسبة 0.46 في المائة، وانخفض مؤشر «تشينكست كومبوزيت» للشركات الناشئة بنسبة 1.81 في المائة.