إيلي ليك

إيلي ليك

مقالات الكاتب

حرب الأجواء بين روسيا وأميركا

يتأهب الرئيس دونالد ترمب للانسحاب من المعاهدة الثانية للحد من الأسلحة مع روسيا، اعتباراً من أدائه ال

قبضة إيران تتراخى في العراق

عندما استهدفت صواريخ أميركية أهمّ لواء وقائد أهم جماعة مسلحة في إيران، وأردته قتيلاً في بداية يناير

ترمب وبوتين وذكرى مصافحة شهيرة بين عملاقين

خلال أغلب فترة رئاسة السيد دونالد ترمب السابقة، مارست حكومته ضغوطها للتخفيف من غريزته المتقدة لاسترض

الماضي السري لإيران في بؤرة الضوء

منذ خمس سنوات، ومع اقتراب أميركا من تحديد التفاصيل النهائية للاتفاق النووي الإيراني، تهاون المفاوضون

التحالف بين أميركا وبريطانيا قد يصبح أكثر هشاشة

عندما أعلن رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون في يناير (كانون الثاني) أنه سيسمح لأكبر شركة اتصا

رسالة ترمب القاتلة لنظام إيران الإرهابي

على امتداد 40 عاماً، انشغل الرؤساء الأميركيون بسؤال جوهري بخصوص إيران، كان أفضل إيجاز له ما طرحه هنر

هل كانت تركيا تعلم بمكان البغدادي؟

بينما يتفحص محللون استخباراتيون أميركيون وثائق إلكترونية وورقية جرت مصادرتها خلال من مخبأ أبي البكر

إيران وراء الهجوم على منشآت النفط السعودية

في أعقاب الاعتداء الحوثي الذي استهدف منشأة تكرير النفط الخام بشركة أرامكو السعودية، أوضح وزير الخارج

دليل روسيا في سوريا لن يفلح مع فنزويلا

يعتزم الروس التحرك بالأسلوب نفسه في فنزويلا، حيث لخص تصريح مسؤول وزارة الخارجية الروسية الرسمي مضمون

ترمب لن يترك إردوغان يفلت بفعلته

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء الماضي، عن خطة غريبة وجديدة تتعلق بتعزيز الديمقراطية في

ترمب وتفسير غايات إيران الإرهابية

لم يبالغ رؤساء الولايات المتحدة، عبر 30 إدارة أميركية متعاقبة، في منح إيران الوصف الذي تستحقه على ال

لا تسمحوا لإردوغان بسرقة الانتخابات

كانت الانتخابات التركية يوم الأحد الماضي أشبه بزلزال سياسي مدمر للرئيس رجب طيب إردوغان وتحالفه الإسل

العنصرية البيضاء تهديد إرهابي

في أعقاب المذبحة التي راح ضحيتها 50 مصلياً في مسجد بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، بات من الشائع مسا

إيران في حاجة إلى ثورة جديدة

منذ نحو أربعة عقود، وتحديداً خلال الشهور التي سبقت اندلاع الثورة الإسلامية في إيران، أطلق المنفي آنذ

لماذا لا تنجح الرقابة على الأسلحة مع كوريا الشمالية أو إيران؟

بدا دان كوتس، مدير وكالة الاستخبارات الوطنية الأميركية، محاولا تقويض ركنين من أركان سياسة الرئيس دون

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة