إعادة تدوير المخلفات للتقليل من انبعاثات الكربون في الهند

إعادة تدوير المخلفات للتقليل من انبعاثات الكربون في الهند

تحويل رداء الساري القديم إلى أغطية جديدة
الأربعاء - 23 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14141]
نيودلهي: براكريتي غوبتا
هل تساءلت يوماً: كيف يمكن لأي منا أن يصنع أغطية جديدة من رداء الساري الهندي القديم؟ أو أن يصنع حقائب وحلياً من علب الحليب والعصائر الفارغة ومن أكياس الإسمنت؟ أو أن يصنع أريكة أو أرجوحة من إطارات السيارات القديمة؟

هذا بالضبط ما يفعله بعض السيدات الهنديات من خلال مشروع جديد، عن طريق إعادة تدوير المخلفات من خلال مشروع تجاري، يرسلون من خلاله رسالة يعلنون فيها نجاحهم في التقليل من انبعاثات الكربون، وكذلك في إحياء أشكال قديمة من الفنون. والأهم هو تمكين النساء الريفيات غير المتعلمات.

عندما تحدث المراسل الصحافي إلى بعضهم عبر الهاتف، أفاد العاملات في المشروع بأنّ إعادة تدوير المخلفات كانت دوماً جزءاً من الثقافة الهندية. فالأجيال الماضية أعادت استخدام الملابس القديمة بتحويلها إلى أغطية، وأردية الساري إلى عباءات، ومخلفات النباتات إلى أحبال وأثاث منزلي، وذلك قبل أن تهيمن النزعة الاستهلاكية والموضات السريعة على أذواق الناس وعلى الأسواق. والآن نحن بصدد إحياء ما نسيه الناس مع الوقت.

* الإطارات القديمة تتحوّل إلى أثاث

تدير أنو تاندون فييرا، خريجة قسم النحت ومصممة النسيج، مشروعاً ناجحاً لتحويل مساند الأقدام والكراسي والمناضد والأرائك إلى أرجوحات تقليدية وشبكية، باستخدام إطارات السيارات والمركبات القديمة.

فإطارات السيارات عادة ما يتخلص منها أصحابها بعد فترة وجيزة، ليجري بعد ذلك حرقها لاستخلاص الوقود منها، أو يجري التخلص منها كنفايات، ما يترك أثره السلبي على البيئة؛ لأنّ الإطارات لا تتحلّل. وفي هذا السياق قالت فييرا: «نحاول إطالة عمر بعض الأشياء التي لا تتحلّل، لنجعل من الأمر السلبي أمراً إيجابياً».

نحصل على الإطارات القديمة من متاجر السيارات، بالإضافة إلى أعواد البامبو والعلب، لنحولها إلى قطع أثاث ومعروضات مدهشة، لكي لا تبدو أقل من أي قطعة جديدة أخرى. واليوم وبمساعدة ستة مصممين، تُصنّع فييرا نحو 100 قطعة من الأثاث كل شهر، باستخدام الإطارات القديمة والنسيج ومخلفات البلاستك والعلب.

ووفق فييرا: «أغلب هذه القطع يجري تصنيعها حسب الطلب. فلنا روابط بنحو 15 متجراً في الهند، ونعمل أيضاً بالتعاون مع مهندسين معماريين. وفي الوقت الحالي، أصنّع أثاثاً لمطعم سيفتتح قريباً باسم (جمجار دنر) في مدينة برندا». وأضافت: «في العالم كثير من النفايات. ونحن نميل لاستخدام الأشياء الجديدة والتخلص من القديم، من دون أن نفكّر في إمكانية استخدامها لأغراض أخرى. ولذلك فكرت في بث الحياة في تلك الأشياء المهملة من جديد، لتشجيع الصناعات الكثيرة داخل البلاد». واستطردت قائلة: «يكمن أكبر تحد في تحديد سعر تلك الأشياء. فالناس تعتقد أنّه طالما أنّ هذه المنتجات مصنوعة من المخلفات، فلا يجب أن تكون مكلفة. فهم لا يدركون الجهد الشاق المبذول في الكواليس لإنتاجها».

وعلى مدار سنوات، شاركت فييرا في كثير من المعارض الدولية، منها «مهرجان لندن للتصميم 2016». وحسب تقرير نشر في مجلة «داون تو إيرث» في يناير (كانون الثاني) الماضي، تنتج المناطق الحضرية في الهند نحو 62 مليون طن من المخلفات الصلبة كل عام، نصفها يجري التخلص منه في مدافن النفايات، إذن كيف يمكن لنا التعامل مع مدن باتت أشبه بمدافن النفايات؟

* تحويل الملابس القديمة إلى جديدة

هناك كثيرون لا يستطيعون التخلص بسهولة من متعلقاتهم القديمة، مثل القمصان وشراشف السرير والساري؛ لأنّها باتت تمثل ذكرى لنا ولأطفالنا. ولذلك فكرت الشقيقتان مانيشا وعايشة ديساي، في تحويل هذه الأشياء إلى أغطية جميلة وأغطية للأطفال وشراشف للأسرّة.

وتعتبر الأختان ديساي محترفتين في العمل الاجتماعي وفي مجال التنمية لأكثر من 15 عاماً، ولهما نشاطاتهما الغنية في هذا المجال.

بالنسبة لمانيشا التي تعمل لدى «بوني»، وعايشة المسؤولة عن الأنشطة في مدينة غرغرام القريبة من العاصمة دلهي، فإن عملية إعادة تصنيع الملابس المستعملة يعد عملاً ممتعاً، إذ إنّه يعكس الحرص على حماية البيئة، وهو الحافز الذي دفعهما إلى العمل بهذا النشاط غير المعتاد الذي يدر عليهما عائداً وفيراً.

وقالت مانيشا التي تتميز باهتمامها بالألوان والتصاميم والتفاصيل: «هدفنا هو بث حياة جديدة في الملابس، لنطيل من عمرها. فبمجرد تسلم الملابس، نقطّعها إلى مربعات يحدّد العميل حجمها، وتصمم تلك المربعات بصورة جمالية جذابة».

ولاختزال تجربتهما في كلمات قصيرة، قالت عايشة: «الناس عاطفيون في تعاملهم مع بعض الملابس، فالعواطف دائماً ما تكون زائدة. فقد حدث ذات مرّة أن فتحت صديقة خزانة ملابس والدها الراحل بعد 45 عاما من الاحتفاظ بها، وعرضتها على العاملين لدينا. استغرق الأمر لي ولمانيشا نحو شهر لنفكر ونقرّر فيما يمكن أن نفعله بتلك الملابس». وتضيف عايشة: «وفي النهاية قرّرنا أن نصنع منها أغطية ومنحها لابنتي السيدتين»، وتتابع: «الآن لدينا مئات من رابطات العنق التي يمكن إعادة استخدامها لأغراض أخرى. ونتطلع إلى استخدام المعادن والزجاج لنصنع منها معلقات جدارية ومصابيح كهربائية، أو نصنع الزجاج من قوارير الجعة». يباع المنتج النهائي بسعر يتراوح بين 2000 إلى 6000 روبية.

ويسعى القائمون على تلك المشروعات إلى الوصول بالنفايات إلى درجة الصفر بمدينة دوالي. وسبيلهم في ذلك من خلال تنمية روح الامتلاك وأسلوب الاستهلاك، وتغيير نمط التعامل مع كل ما يرغبون في التخلص منه. ويتلقى الفريق نحو 30 إلى 40 طلباً تجارياً كل شهر، ناهيك عن المبيعات المباشرة لمنتجاتهم الجاهزة مثل حقائب التسوق، وأغطية الأطفال، وشراشف السرير المصنوعة من الأقمشة القديمة.

وألقت الفتاتان بنكتة حين قالتا إنّهما عندما تزوران والديهما، دائماً ما يطلب والدهما من الأم أن تغلق خزانة الملابس، خوفاً على محتوياتها بقوله: «أنا لا أثق في هاتين الفتاتين، ستمزقان ملابسي».

تتلقى الشقيقتان الطلبات التجارية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأيضاً الموقع الإلكتروني والهاتف، سواء من داخل الهند وخارجها. وما يتبقى من القماش يجري استخدامه في عمل أسرّة الكلاب أو أغطية ثقيلة.

* تحويل العلب الكرتونية إلى حُلي

من الصعب تخيل استخدام «ترترا باكس»، علب الكرتون التي نتخلص منها كنفايات، وتحويلها إلى حلي جميلة، واستخدامها في الصناعات اليدوية، لتمكين النساء من العمل.

تتولى ديفيكا كرشان القيام بعملية التحويل تلك، من خلال مشروعها الاجتماعي الذي يحمل اسم «استمتع بالعمل» الذي يعتمد على تحويل العلب الكرتونية الفارغة ومخلفات البلاستك وأكياس الإسمنت إلى منتجات عصرية، مثل الحقائب، وسلال المهملات، والحلي، والسجاجيد وغيرها. تتعاون السيدة التي تبلغ من العمر 45 سنة، مع جيش من السيدات القادمات من المناطق العشوائية، في تحويل تلك العلب وأكياس الإسمنت إلى منتجات عصرية، وهي المهنة التي منحتهم قدراً من الاستقلال الاقتصادي.

وقبل تحويل تلك المخلفات إلى قطع فنية، يجري غسل ومسح العلب باستخدام مطهر «الديتول» والصابون والماء. تُقطّع وتشكّل لتصبح منتجات أخرى تماماً. تعتبر أكياس الإسمنت من الأشياء التي يحصلون عليها بوفرة؛ نظراً لطفرة البناء التي تشهدها الهند حالياً.

أضافت ديفيكا: «يعمل المشروع تحت شعار (لا نفايات). فالمخلفات التي لا تستخدم في إنتاج القطع الكبيرة يمكن استخدامها في إنتاج الحلي الصغيرة. فالقليل فقط من النفايات التي نجمعها يتحول إلى نفايات». وبعد ذلك تُباع المنتجات إلى المناطق المجاورة، أو من خلال الطلبات الخاصة، وإلى بعض المتاجر في مدن بانغلور وغوا.
الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة