طريقة جديدة للتخلص من فصيل خيول ضار في تركيا

طريقة جديدة للتخلص من فصيل خيول ضار في تركيا

بهدف حماية ماعز الأناضول البرية
الأربعاء - 10 ذو القعدة 1438 هـ - 02 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14127]
خيول «يلكي» في تركيا باتت حقاً لمن يمسك بها

أطلقت الحكومة التركية مشروعا جديدا يهدف إلى تحقيق هدف مزدوج هو حماية ماعز الأناضول البرية من الأخطار التي قد تتعرض لها من الخيول المتروكة في المراعي، وفي الوقت نفسه ضمان حياة أفضل لهذه الخيول التي قد تفقد فرصتها في الحياة.
وكشفت وزارة الغابات والموارد المائية التركية عن هذا المشروع بعد أن توصلت من خلال دراسة إلى أن الخيول من النوع المعروف بـ«يلكي» بات يهدد أماكن وجود الماعز البري، وتوصلت إلى طريقة جديدة من نوعها للقضاء على هذا الخطر، وهي السماح لأي شخص يمسك بأحد هذه الخيول بامتلاكه فورا ودون مقابل.
وينتشر هذا النوع من الخيول وسط مراعي مدينة كارامان، الواقعة إلى الجنوب بين مدينتي قونية (وسط الأناضول) ومرسين المطلة على البحر المتوسط جنوب تركيا، وفي غيرها من مناطق الأناضول، وهي خيول هرمة لم تعد لها فائدة كبيرة، أو أن أصحابها أطلقوها لأنهم لم يعودوا قادرين على رعايتها وإطعامها، وبالتالي تركها في الطبيعة لتعيش في الجبال؛ فإذا نجحت في البقاء على قيد الحياة خلال الشتاء يعود أصحابها لاسترجاعها، لكن في الغالب لا تستطيع مقاومة ظروف الحياة القاسية في تلك المناطق، فتموت.
وجاء مشروع السيطرة على خيول «يلكي» عن طريق تمليكها دون مقابل، بعد أن توصلت دراسة حول أسباب تناقص أعداد ماعز الأناضول البرية، التي تضعها تركيا تحت الحماية وتمنع صيدها، إلى أن هذه الخيول التي يصل عددها إلى 600 تقريبا تتلف بحوافرها أثناء سيرها على شكل قطيع كبير، مناطق رعي وشرب ماعز الأناضول البرية.
وتبين من خلال الدراسة أيضا أن هذه الخيول المتروكة في الطبيعة تتلف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وهو ما دفع بوزارة المياه والغابات إلى السعي لإيجاد حل، وحصلت على دعم من وزارة التنمية لتنفيذ مشروع السيطرة على خيول «يلكي» من خلال السماح لأي شخص يجد أحدها بامتلاكه فورا ودون أي مساءلة.
ومن الخيول الضالة؛ إلى متحف علم الحيوانات والتاريخ الطبيعي، في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، حيث نجح في اجتذاب مليون زائر بعد 3 أشهر فقط من افتتاحه.
يعرض المتحف الذي افتتح في مدينة غازي عنتاب يوم 23 أبريل (نيسان) الماضي تزامنا مع عيد الطفولة والسيادة الوطنية في تركيا، لزواره مجموعة من الحيوانات المهددة بالانقراض والحيوانات البرية المحنطة.
ويوجد في المتاحف هيكلا لأحد حيوانات الماموث الذي عاش في نحو عام 1700 قبل الميلاد، بطول يبلغ 4.5 متر، ووحيد قرن، وحيوان دوريودون الذي يعد سلف الحوت، إضافة إلى عائلة من الديناصورات، وكثير من الحيوانات المنقرضة مثل ديميترودون.
ويقدم المتحف باقة متنوعة من حياة الحيوانات في الطبيعة والحياة البرية، والطيور المغردة، والطيور الجارحة، والدواجن، والمخلوقات البحرية، والثعابين، والتماسيح، والأسماك.
وقالت رئيسة بلدية غازي عنتاب فاطمة شاهين، لوكالة «الأناضول» التركية، إن «هذا المتحف يعد أكبر متحف لعرض الحياة البرية والحيوانات المحنطة في تركيا».
وأضافت شاهين أن «مدينة غازي عنتاب أضافت إلى قائمة الأماكن السياحية المميزة التي تمتلكها، مكانا جديدا، سوف يستقطب أعداداً غفيرة من السياح».
وأشارت إلى أن المتحف يعرض 700 حيوان من 550 نوعا مختلفا، مع بيئتها الطبيعية، وأن المتحف اجتذب اهتمام عدد كبير من السياح، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من افتتاحه، ليبلغ عدد الزوار في تلك الأشهر أكثر من مليون زائر.


تركيا

اختيارات المحرر

فيديو