تحرك أميركي لاختراق «الهلال الإيراني»

تحرك أميركي لاختراق «الهلال الإيراني»

واشنطن تتفاهم مع موسكو على «منطقة آمنة» في الجنوب السوري
الاثنين - 3 شهر رمضان 1438 هـ - 29 مايو 2017 مـ
لندن: إبراهيم حميدي

يستأنف مسؤولون أميركيون وروس في عمان بعد أيام محادثات عسكرية ودبلوماسية لإقامة «منطقة آمنة» جنوب سوريا، في وقت تواصل واشنطن حماية فصائل «الجيش الحر» في التنف قرب حدود العراق ودعم «قوات سوريا الديمقراطية» لتحرير الرقة من «داعش»، وذلك ضمن تحرك إدارة الرئيس دونالد ترمب لاختراق «الهلال الإيراني» في سوريا.

وأفاد مسؤول غربي لـ«الشرق الأوسط» بأن الغارات الأميركية على ميليشيا إيرانية موالية لدمشق قبل أيام لمنعها من التقدم إلى معسكر التنف الذي يقيم فيه مقاتلون معارضون ومدربون أميركيون وبريطانيون ونرويجيون، كانت أول مرة يدافع فيها الجيش الأميركي عن مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة. وأشار إلى أن المسؤولين الروس الذين كانوا يتفاوضون وقتذاك مع نظرائهم الأميركيين في عمان حول «المنطقة الآمنة» لم ينسحبوا من الاجتماع رغم القصف الأميركي قرب التنف.

وتتناول المحادثات المقبلة مساحة «المنطقة الآمنة» والمجلس المحلي والمراقبين والمساعدات الإنسانية، إضافة إلى اشتراط واشنطن «رفض أي وجود لميليشيا إيران في المنطقة التي تمتد من القنيطرة في الجولان إلى درعا وريف السويداء وصولاً إلى التنف، مع احتمال قبول وجود رمزي لدمشق على معبر نصيب مع الأردن»، بحسب المسؤول. وزاد أن واشنطن التي أبلغت موسكو بقبولها بدور روسي في سوريا «مقابل خروج الحرس الثوري، أرادت اختبار موسكو من بوابة جنوب سوريا».

وإضافة إلى دعم أميركا معركة تحرير الرقة وسط تكثيف التحالف غاراته أمس، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى، بدأت واشنطن بحث تشكيل مجلس مدني لإدارة الرقة وبقاء العرب فيها ودفع «وحدات حماية الشعب» الكردية للابتعاد عن دمشق وطهران، بحسب المسؤول. وأضاف أن هذه التحركات الأميركية جميعاً ترمي إلى اختراق «الهلال الإيراني» ومنع حصول رابط من إيران إلى العراق وسوريا و«حزب الله» وتحقيق طهران لطموح إنشاء ممر بري إلى البحر المتوسط.
...المزيد


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة