«الشرق الأوسط» في مهرجان كان (7): المسلمون ضحايا الإرهاب والمخاوف... والناسك أشين ويراذو

«الشرق الأوسط» في مهرجان كان (7): المسلمون ضحايا الإرهاب والمخاوف... والناسك أشين ويراذو

ثالث أفلام باربت شرادر التسجيلية
الأربعاء - 28 شعبان 1438 هـ - 24 مايو 2017 مـ
الناسك بين أتباعه

أول رد فعل على العملية الإرهابية البشعة التي وقعت ليل أول من أمس في مدينة مانشستر البريطانية، قيام عدد من المؤسسات السينمائية بإلغاء حفلاتها الليلية المقررة ومن أبرزها الحفلة التي كانت مقررة هذا الأسبوع بمناسبة قرب إطلاق فيلم بيكسار- ديزني الجديد Cars 3.
وفي الوقت ذاته أصدرت إدارة المهرجان بياناً قالت فيه «نود الإعراب عن الرعب والغضب والحزن الشديد الذي أصابنا إثر الاعتداء على الأبرياء في مدينة مانشستر».
والإدارة أصابت حين أضافت: «هذا اعتداء آخر على الثقافة والشباب والمرح وعلى حريتنا وكرمنا وتحملنا وكلها مسائل قريبة إلى قلوبنا نحن في المهرجان والفنانين والمحترفين والمشاهدين».
أما محافظ مدينة كان، ديفيد ليسنارد، فقد قال في بيانه: «هجوم آخر حدث ليلة البارحة في مانشستر. تعازي القلبية تذهب لعائلات القتلى والجرحى ونبعث لأصدقائنا البريطانيين الأعــزاء بمشاعرنا القلبية وبتأييدنا الكامل».
دعوة للإبادة
الواقع أن «كان» المدينة والمهرجان معاً، لم يكن بحاجة إلى هجوم في أي مكان من العالم لكي يستشعر بالمخاطر العظيمة التي عليه أن يحسب حساباتها ويتحصّـن ضدها ويبذل جهد استطاعته لكي لا تقع. الحيطة الشديدة ضايقت البعض من تعدد أشكالها خصوصاً حين دخول قصر المهرجانات أو الصالات المحيطة، لكن معظم الحاضرين قدّروا ما تقوم به الأجهزة الأمنية في الظاهر وفي الخفاء لمنع أي حادث إرهابي من الوقوع.
لكن، وفي المقابل، لا ينقصنا نحن، أي المسلمين وعرب، الأفلام التي تبث مواقف عدائية سواء اكتفت بنقلها أو تبنتها. في الحقيقة تبنيها أعلى خطراً وإساءة من مجرد نفلها لكن الأفضل بالطبع أن تكون هناك وجهة نظر قائمة على المعرفة والتمييز عوض أن يكتفي الفيلم بإبراز العنصر العدائي وترك المشاهد عند تلك النقطة بلا مراجعة وهذا ما حاوله باربت شرودر، في فيلمه الجديد المعروض في المهرجان، مانحاً حق المهاجمين حرية الكلام وموحياً بطريقته الفنية الخاصّـة برفض قبول وجهة نظرهم.
‫بعد مشاهد قليلة ينبري فيلم المخرج شرودر الجديد «المحترم و» (The Venerable W) بمقطع أول من مقابلته مع الناسك البوذي أشين ويراذو الذي لا يستطيع أن يمسك لسانه قبل النطق بآرائه المعادية للإسلام متحدثاً عن تطرفهم وعنفهم وكونهم أبعد من الانتماء إلى باقي البشرية.‬
ويراذو بوذي من بورما والمسلمين الذين يهاجمهم سكان مقاطعة روهينغيا البورمية الذين تصدروا منذ أواخر العام الماضي العناوين في وسائل الإعلام المختلفة تبعاً لهجوم البوذيين من ناحية والسلطات الأمنية والعسكرية عليهم ما خلف كثيرا من القتلى والجرحى ودفع منظّـمة الأمم المتحدة لتشكيل لجنة تقصي حقائق ما أغضب الحكومة البورمية التي تنفي تعرض المسلمين في بلادها لإرهاب البوذيين المتطرف أو لسوء المعاملة من السلطات المحلية.
يحتوي الفيلم على مشاهد تظهر الناسك ‫ويراذو‬ وهو يقوم بالتحريض على مسلمي بلده عبر أفلام دعائية متبادلة وبقيادة حملات لإخراج المسلمين من ديارهم وتشريدهم. كما يظهر كيف يكتفي الجيش البورمي بوقفة تأمل لما يدور ممتنعاً عن الدفاع عمن يتعرضون للظلم.
ويمضي الفيلم في تصويره وجهين متناقضتين للناسك البوذي، واحدة متوقعة من متبعي البوذية المعروفين بحبهم للسلام والتحمل والابتعاد عن العنف، وأخرى له داعياً فيها إلى الانقضاض على المسلمين وقتلهم وتدمير ممتلكاتهم.
ما يراه ‫ويراذو‬ وينقله شرادر إلى جمهوره أن الدعوة المسالمة وتلك العنيفة تلتقيان عند نقطة واحدة: «المسلمون»، يقول: «ليسوا بشراً. هم أقل من ذلك».
لا يفوت شرادر التعليق على هذا المنحى ومواجهته بالحجة. في الأساس فإن «المحترم و» هو الفيلم الثالث في الثلاثية التي بدأت سنة 1974 بفيلم عن عيدي أمين دادا وتوسطت سنة 2007 بفيلمه الجديد «محامي الإرهاب» وتنتهي، كما هو معلوم اليوم، بهذا الفيلم الذي يريد متحدثه الأول، ‫ويراذو‬، إقناع شرادر والمشاهدين بأن الإسلام خطر على المدينة وشر كبير. طريقة المخرج في تنفيس كل هذا القدر من العدائية هي الإشارة إما إلى الصورة المعاكسة ما يخلق فجوة كبيرة بين ما يكرره المتحدث وما يراه الفيلم، وإما بإظهار المغالاة التي يتصرّف بها العنصريون للحديث عن سطوة الإسلام وحتمية وقوع الغرب في قبضته إذا ما تسنى له ذلك.
لكن مع وقوع الأحداث الإرهابية التي يقوم بها متطرفون باسم الإسلام، يدرك المخرج صعوبة الدفاع عن «المسلم الطيب». ذاك الذي لا يؤمن بالعنف ولا ينتمي إلى عصب التطرف ويعمل على مجابهة عالم معاد بالحوار قدر المستطاع. في هذا الشأن يلاحظ الفيلم كيف أن العمليات الإرهابية التي وقعت في باريس لا تستطيع أن تمنح المسلمين سوى الصيت السيئ وتشعل نار الحذر ضدهم والمعاداة بشكل عام.
يشرح شرادر كيف أن ‫ويراذو‬، الذي خرج من السجن قبل سنوات قليلة بعد أن قضى عدة أعوام بتهمة الاعتداء على المسلمين، حصّـن نفسه بأتباع يساندونه في حملاته ويدافعون عن مبادئه.


فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة