سفاح الأشجار «يقتل» البلوط في جنوب ألمانيا

سفاح الأشجار «يقتل» البلوط في جنوب ألمانيا

جريمة قد تبدو غريبة بالنسبة لأغلب الناس
الاثنين - 26 شعبان 1438 هـ - 22 مايو 2017 مـ

قام شخص ما بعمل سبعة ثقوب في الشجرة التي تقع في سلسلة جبال تاونوس في غرب ألمانيا، ثم ملأها بالسم.وكانت أول شجرة تسقط ضحية هي شجرة بلوط طويلة رائعة.
ويقول مايكل بيكر، المسؤول البيئي المحلي في قرية هونفيلدن بولاية هيسن: «نعتقد أنه كان (جليفوسات) وهو (مبيد أعشاب ضار)». ماتت الشجرة، ثم قام السكان بزرع المزيد من أشجار البلوط ووجهوا الاتهامات ضد شخص مجهول، إلا أن سفاح الأشجار في تاونوس ظهر من جديد، ولكنه استهدف في هذه المرة الأشجار الجديدة. إنها جريمة قد تبدو غريبة بالنسبة لأغلب الناس، إلا أنها صارت أمرا شائعا جدا بالنسبة ليواخيم شنابيل.
ويقوم المجلس الإقليمي لمدينة كاسل القريبة - والواقعة شمالي هيسن - باستدعاء خبير النباتات عندما تمرض الأشجار والأسيجة النباتية والشجيرات، أو تموت من دون سبب واضح.
ويقول شنابيل، الذي بدأ العمل في وظيفته قبل عشر سنوات: «لقد شهدت السنوات الأربع أو الخمس الماضية، ارتفاعا في حالات قتل الأشجار في هيسن».
ويقوم أفراد الشرطة أو رجال النيابة العامة بتفويض شنابيل لما يصل إلى 15 مرة في العام، ليقوم بتحليل حالات يحدث فيها تسمم للأشجار.
وهو يقول: «إن العدد الفعلي لحالات قتل الأشجار هو بالتأكيد أكبر بكثير».
من ناحية أخرى، تقول عمدة هونفيلدن، سيلفيا شو - منتسر: «لا يمكنني أن أفهم كيف يمكن لشخص أن يصل إلى هذا الحد».
وتتساءل أنه قد يكون شخصا لا يحب أوراق الشجر. ولكن في الواقع إن ما يدفع القاتل لارتكاب ذلك هو أمر محير. وتقول: «إننا - على الأرجح - لن نعرف أبدا ما حدث هنا».
وفي مكان ليس ببعيد عن المكان الذي كانت تقف فيه شجرة البلوط الشامخة من قبل، هلكت أيضاً شجرة زان نحاسية اللون. ومنذ ذلك الحين، تم زراعة شجرة من الدلبيات في مكانها، حيث يتم الآن مراقبة ميدان القرية الصغيرة بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة (سي سي تي في).
وتقول شو - منتسر، التي تقدر حجم الخسائر بأكثر من 10 آلاف يورو (10 آلاف و600 دولار): «على الأقل، قد نعمنا ببعض السلم منذ ذلك الحين».
وبحسب شنابيل، فهناك طرق كثيرة ومختلفة لقتل الأشجار. مثلما فعله سفاح الأشجار الذي استهدف هونفيلدن، يمكنك عمل ثقوب في جذع الشجرة وتملؤها بالسم، الذي انتشر فيما بعد في أنحاء الشجرة.
ويضيف شنابيل: «يمكن لشجرة كبيرة أن تموت في غضون ما يتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع بهذه الطريقة». أو يمكنك صب ملح الطعام أو الملح الصخري على التربة حول الشجرة.
ويقول: «إنه عمل شرير حقا... فمن المؤكد أن الأشجار سوف تجف من الداخل». وعلى شبكة الإنترنت، هناك الكثير من الصفحات الإلكترونية، التي يستغلها كارهو الأشجار لإسداء النصائح لبعضهم البعض. ومعظمهم من الأشخاص الذين لديهم مشكلات مع جيرانهم، إلا أن إدارة حماية النباتات في هيسن على علم بهم، إلا أنها تقول إنه ليس هناك الكثير الذي بوسعها القيام به حيالهم.
وكان لدى امرأة تدعى ماريان رول، شجرة زان مزروعة في قطعة أرض خاصة، ليست بعيدة عن الضحية الأولى التي ماتت في هونفيلدن، تم ثقبها وتسميمها. أما بالنسبة لابنها، فرانك رول، فقد كان الأمر يصعب تحمله. فقد كانت الشجرة ذكرى حية من والده الراحل، حيث كان قد زرعها قبل 60 عاما عند ميلاد ابنه.
وقد عرضت الأسرة مكافأة قدرها ألف يورو لمن يدلي بمعلومات عن مرتكب الواقعة.
كما قامت الشرطة وممثلو الادعاء بالتحقيق بشأن الحالات التي وقعت في هونفيلدن، ولكن لم تكلل تلك التحقيقات بالنجاح - ما الذي يدفع شخص لقتل شجرة عمدا؟ لكن هانس - أوتو ثوماشوف، وهو محلل نفسي من فيينا، يمكنه التكهن فقط بالسبب.
إذ يقول ثوماشوف: «من ناحية، هناك الجانب الواقعي البحت... إن الأشجار تزعجهم وإنهم يريدون التخلص منها».
ولكن بعض الناس، على الأرجح، يرون أنه من قبيل التسلية أن تقتل كائنا أعزل، كطريقة لجذب الاهتمام، بحسب قوله.
ويقول إن الشجرة «تعتبر شيئا كبيرا وقويا ومستقرا. إن شجرة البلوط تحديدا تعتبر رمزية جدا... إن رؤيتها وهي تهلك تمنحهم شعورا بالقوة وتُرضي عدوانهم».
وسوف يستغرق الأمر بضعة أشهر أخرى حتى تعرف أسرة رول ما إذا كانت شجرة الزان الخاصة بهم ستنجو من الحادث الذي تعرضت له. إذا صارت أوراقها أصغر في الربيع، ستكون تلك أول علامة على أن الأمر ليس على ما يرام، إلا أنه من المرجح أن تكون الشجرة قد امتصت السم بالفعل. ويقول فرانك رول: «نأمل أن تظل الشجرة على قيد الحياة»، مضيفا: «إلا أنها لا تبدو بحالة جيدة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة