القمة السعودية ـ الأميركية تعيد إطلاق العلاقات

القمة السعودية ـ الأميركية تعيد إطلاق العلاقات

خادم الحرمين يجري مباحثات مع ترمب في الرياض اليوم... وتوقيع اتفاقات اقتصادية وعسكرية
السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ
لوحة عملاقة تحمل صورتي الملك سلمان والرئيس ترمب في الرياض أمس (أ.ف.ب)

يصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ترافقه السيدة الأولى ميلانيا ووفد رفيع المستوى، إلى الرياض، اليوم، في زيارة تاريخية إلى السعودية، يلتقي خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث يجريان مباحثات ثنائية تعيد إطلاق العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين.

ومن المنتظر أن يجري الرئيس ترمب مباحثات مع القيادة السعودية اليوم؛ بهدف تعميق العلاقات التاريخية بين البلدين، وسيتم خلالها توقيع عدد من الاتفاقيات السياسية والاقتصادية والعسكرية الكبيرة.

كما سيحضر الرئيس الأميركي قمة مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست، يتوقع أن تساهم في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، وتقدم خلالها مبادرات كثيرة تتعلق بموضوع التسليح والجوانب الأمنية والاقتصادية ومواجهة الإرهاب وتمويله وتعزيز التعاون في المجال التعليمي.

ويلتقي الرئيس ترمب، غداً، قادة من العالمين العربي والإسلامي، وسيجدد خلال القمة تأكيد التزام الولايات المتحدة أمن حلفائها في المنطقة والعالم، ويبحث سبل مواجهة الإرهاب والتطرف الدولي. وستركز القمة على قضايا الأمن والاستقرار وتؤكد من جديد على الحاجة الماسة إلى التعاون الوثيق والاعتدال من أجل هزيمة الإرهاب في جميع أنحاء العالم.

من جانبه، أكد عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أن القمة التي ستجمع قادة الدول العربية والإسلامية بالرئيس الأميركي ستؤدي إلى خلق شراكات وتعاون على مستوى العالم فيما يتعلق بمواجهة الإرهاب والتطرف، ونشر قيم التسامح والتعايش.

ويرافق الرئيس ترمب في رحلته كل من وزير الخارجية ريكس تيلرسون، ومستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ماكماستر، ورئيس الاستراتيجيين ستيف بانون، ورئيس طاقم الموظفين ريان بريبوس، ونائب مستشار الأمن القومي دينا حبيب باول، ومساعدا الرئيس غاري كوهن وستيفن ميللر، والمتحدث الصحافي شون سبايسر، وابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة