الأحد - 30 شهر رمضان 1438 هـ - 25 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14089
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-06-2017
loading..

أميركا تقصف ميليشيات للنظام وإيران في المثلث السوري ـ العراقي ـ الأردني

أميركا تقصف ميليشيات للنظام وإيران في المثلث السوري ـ العراقي ـ الأردني

خبراء الأطراف السورية يبحثون في جنيف «الآلية التشاورية» الخاصة بالدستور
الجمعة - 22 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: كارولين عاكوم لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
قصف طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أمس، قوات للنظام السوري وميليشيات مدعومة من إيران خلال تقدمها إلى معبر التنف، لوقف تقدمها إلى مثلث الحدود السورية - العراقية - الأردنية.

وأعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن طائرات التحالف الدولي قصفت قافلة موالية للنظام السوري كانت متجهة إلى معسكر التنف. وأضاف أن «قافلة كانت على الطريق لم تستجب للتحذيرات بعدم الاقتراب من قوات التحالف في التنف، وفي النهاية وجهت ضربة إلى طليعتها». وأوضح مصدر سوري معارض أن الغارة دمرت القافلة التابعة لـ«قوات النظام وإيران».

من جهته، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن الغارة استهدفت قافلة «كانت تحاول التقدم نحو منطقة التنف الحدودية مع العراق، في البادية الشرقية لحمص، حيث سعت قوات النظام لتوسيع نطاق سيطرتها في البادية السورية»، بعد ساعات من لقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد مع فالح الفياض مبعوث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لـ«مناقشة الخطوات العملية والميدانية للتنسيق العسكري بين طرفي الحدود، والتعاون المباشر بين الجيشين السوري والعراقي».

على الصعيد السياسي، تنتهي اليوم الجولة السادسة من المحادثات السورية - السورية في جنيف، في وقت التقى فيه خبراء تابعون للمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، خبراء من «الهيئة التفاوضية العليا» المعارضة ومن وفد النظام، لبحث آلية تتعلق بالدستور السوري.

وعادت المفاوضات السورية في جنيف إلى نقطة الصفر بعدما سحب دي ميستورا الورقة التي قدّمها في اليوم الأول المتعلّقة بـ«الآلية التشاورية» حول المسائل الدستورية والقانونية. وكانت اجتماعات أمس، اليوم الثالث من المفاوضات، تقنية وتكرارا لسابقاتها من دون أن تحمل أي جديد في انتظار التوصل إلى آلية مشتركة جديدة، حسبما قال أكثر من مصدر في «الهيئة العليا»، مستبعدين التوصل إلى أي نتائج في نهايتها اليوم. وأشارت مصادر في «الهيئة» لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن المبعوث الدولي أبلغ الوفد أن الموعد المحتمل للجولة المقبلة من المفاوضات سيكون في 20 من شهر رمضان. وأوضح رياض نعسان آغا، المتحدث باسم الهيئة العليا، لـ«الشرق الأوسط»، أن كل اللقاءات التي عقدت وستعقد في اليوم الأخير من «جنيف» لم ولن تحمل أي جديد أو نتائج، وجميعها تحت عناوين قديمة جديدة، في وقت يحاول فيه المبعوث الدولي التهرّب من البحث جدياً في الانتقال السياسي بسبب رفض النظام هذا الأمر، متسلّحا بفكرة أن «الدستور مفتاح الانتقال السياسي».

وقال مصدر قيادي في وفد {الهيئة العليا التفاوضية} لـ{الشرق الأوسط}, إن أطرافاً في وفد الفصائل المسلحة الذي يتألف من ثمانية أشخاص، قررت تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف، أمس, {بسبب ما اعتبرته عدم وضوح الرؤية الاستراتيجية للهيئة}.

...المزيد