تشديد العقوبات على كوريا الشمالية قيد الدرس ولكن... «لم ينجز بعد»

تشديد العقوبات على كوريا الشمالية قيد الدرس ولكن... «لم ينجز بعد»

مجلس الأمن الدولي يبحث في جلسة مغلقة الإجراءات وبكين «تفضل الحوار»
الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14051]
سفيرة الولايات المتحدة نيكي هيلي (وسط) مع السفير الياباني كورو بيشو (يسار) وسفير كوريا الجنوبية تاي ـــ يول تشو قبل الجلسة المغلقة لمجلس الأمن الثلاثاء (أ.ف.ب)

قال سفير أوروغواي إيلبيو روسيللي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي، إن «فرض عقوبات» جديدة على كوريا الشمالية قيد الدرس، لكن لا بد من إعطاء الأولوية للجهود الدبلوماسية مع بيونغ يانغ.

كان المجلس قد عقد، الثلاثاء، جلسة مغلقة حول كوريا الشمالية وبرنامجيها النووي والبالستي، وذلك في أعقاب التجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها نهاية الأسبوع الماضي، بهدف فرض عقوبات إضافية عليها. وطالبت سفيرة أميركا لدى الأمم المتحدة نيكي هالي من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الالتزام بالعقوبات المفروضة على بيونغ يانغ منذ عقد من الزمن، وقالت: «يكفي. الأمر خطير، وليس مزاحاً».

وأضافت هالي أن واشنطن وبكين، الحليف الدبلوماسي والعسكري لبيونغ يانغ، تعملان معاً في مجلس الأمن على قرار جديد، موضحة: «هذا ما نعمل عليه حالياً. لم ننجزه بعد».

إلا أنه لم يتم التداول بأي مشروع جديد في نهاية الاجتماع المغلق، وقال دبلوماسيون إن الصين فضلت تجديد دعوتها إلى الحوار، على أمل الحد من التصعيد في شبه الجزيرة الكورية.

كما أعربت هالي عن تأييدها للدعوة إلى الحوار، وأبدت مجدداً استعداد بلادها إلى «التباحث» مع بيونغ يانغ، شرط «الوقف التام للنشاط النووي ولأي تجربة» صاروخية. وعبّرت الولايات المتحدة دوماً عن استعدادها لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية، لكن شرط أن يضع النظام الشيوعي حداً لبرامجه النووية والصاروخية.

وفي الوقت الحالي، تركز الولايات المتحدة على تشديد العقوبات. وأكدت هالي أن خيار تشديد العقوبات هو الطريق الأفضل حالياً، مضيفة «(...) سنرى إلى أين سيقودنا ذلك».

وكان ترمب قد لوح بأنه سيتولى المسألة الكورية بمفرده، وأنه سيلجأ إلى القوة لو اقتضى الأمر. إلا أنه عاد وقال إنه «سيشرفه» لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون.

واعتبر محللون أن التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية شكلت خطوة بارزة إلى الأمام في قدراتها التسليحية، لكن بيونغ يانغ تتطلع على الأرجح إلى كسب نقاط قوة قبل العودة إلى طاولة المفاوضات. وهي التجربة الصاروخية العاشرة هذا العام بعد أكثر من 10 تجارب في العام الماضي، مع تكثيف كوريا الشمالية جهودها لتطوير صاروخ بالستي عابر للقارات، وقادر على حمل رأس نووي، وإيصاله إلى الولايات المتحدة، وهو أمر تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه «لن يحصل أبداً». وأثار ذلك إدانة دولية بالإجماع، واستدعى عقد الاجتماع الطارئ بعد ظهر الثلاثاء لمجلس الأمن الدولي، بناء على طلب الولايات المتحدة واليابان.

وقال وزير الدفاع بكوريا الجنوبية، هان مين – كو، يوم الثلاثاء، إن البرنامج الصاروخي لكوريا الشمالية يتقدم بوتيرة أسرع من المتوقع، وأضاف أمام البرلمان أن التجربة الصاروخية رصدها نظام ثاد الأميركي للدفاع الصاروخي، الذي أثار نشره الشهر الماضي غضب الصين. وتحدت كوريا الشمالية جميع الدعوات لوقف برامجها للتسلح حتى من جانب الصين، حليفتها الكبيرة الوحيدة.

وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، أمس، إن موقفها الأساسي يتمثل في ضرورة فتح قنوات الاتصال مع كوريا الشمالية، في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الجديد مون جيه إن لانتهاج سياسة ذات مسارين تشمل العقوبات والحوار مع بيونغ يانغ. وقال لي دوك – هينج، المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحافي معتاد: «موقفنا الأساسي هو أن قنوات الاتصال بين كوريا الشمالية والجنوبية يجب فتحها. وزارة الوحدة بحثت خيارات بشأن هذا الأمر داخلياً، لكن لم يتم اتخاذ قرار بعد».

وأضاف لي، في تصريحات أوردتها «رويترز»، أن مسؤولين من الجنوب يذهبون كل يوم إلى مكتب الاتصالات في بانمونجوم، عند الحدود بين الكوريتين، للتحقق من وجود ردود محتملة من كوريا الشمالية. وقال لي إن كوريا الشمالية قطعت قنوات الاتصال بين الجانبين بعد فبراير (شباط) 2016، في أعقاب العقوبات التي فرضت على كوريا الشمالية بعد آخر تجربة نووية أجرتها بيونغ يانغ، وبعد قرار الشمال إغلاق منطقة صناعية مشتركة تدار داخل كوريا الشمالية.

ويقول خبراء إن النظام الشيوعي في الشمال يزيد بالتدريج مدى صواريخه من أجل تحقيق هدفه بالتزويد بصواريخ عابرة للقارات. ويبدو أن الصاروخ الذي أطلق الأحد كان على مسار مرتفع جداً، بعلو 2.111.5 كيلومتر، قبل أن يسقط على بعد 787 كلم من نقطة الانطلاق في بحر اليابان، بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية. وتحمل هذه الخصائص على الاعتقاد أن الصاروخ يمكن أن يبلغ مدى 4500 كلم، في مقابل 3500 حتى الآن. ويبدو أن الصاروخ الذي اختبر الأحد، وهو من طراز «هواسونغ - 12» أفضل أداء من صاروخ «موسودان»، ويمكن أن يحل محله، بحسب ما أوضح بروس كلينغنر، عميل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية السابق (سي آي إيه)، الذي يعمل خبيراً في مركز «هيريتدج فاوديشن» للتحليل، لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويمكن أن يتيح صاروخ «هواسونغ 12» ضرب جزيرة غوام الاستراتيجية للجيش الأميركي، التي لم يكن صاروخ «موسودان» قادراً على إصابتها.


كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة