«الزيبق» يفتح ملفات المخابرات المصرية ويحيي قصص الجاسوسية

«الزيبق» يفتح ملفات المخابرات المصرية ويحيي قصص الجاسوسية

أحد أضخم الأعمال على شاشة قنوات أبوظبي في رمضان
الخميس - 22 شعبان 1438 هـ - 18 مايو 2017 مـ
لقطة من المسلسل
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
تتحضر شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، لعرض أحداث الجزء الأول من المسلسل العربي «الزيبق» الذي يُعتبر من أضخم وأهم الأعمال الدرامية المنتجة في عام 2017. ويستوحي قصته من ملفات المخابرات العامة المصرية التي جرت أحداثها بدءاً من عام 1998 واستمرت لعدة سنوات، وتعتبر من عمليات التجسس الخطيرة في العصر الحديث.
تتحدث القصة عن اختيار خالد صبري أبو علم، ضابط المخابرات المصري، ليتولى ملف الجاسوس المصري سالم الحسيني الذي طلب من تلقاء نفسه التجنّد لصالح جهاز الموساد الإسرائيلي في إحدى الدول الأوروبية، بعد هروبه من مصر لتورطه وهو محام بقضايا فساد في بيع أراضٍ مملوكة للدولة لصالح أحد تجار الأراضي.
وبعد اجتيازه الاختبارات المطلوبة يُجنّده الموساد لتصبح مهمته تكوين شبكة تجسس من المصريين والعرب المقيمين في أوروبا سواء بشكل شرعي أو غير شرعي وتكوين خلايا تجسس داخل مصر، أيضاً ليكون وسيطا بينها وبين شبكة التجسس في أوروبا، ومن هنا يسعى الضابط المصري لوضع طعم يبدو كصيد ثمين في طريق سالم، للإيقاع به والإمساك بكل أفراد الخلايا النائمة في مصر وأعضائها في الخارج، وهو ما دفعه لاختيار عمر صلاح الدين طه، خريج معهد اللاسلكي وفني كاميرات، ماهر جدا في عمله، وسريع البديهة، ولماح، وخفيف الظل. ومن خلال مهنته في شركة أنظمة مراقبة يملكها لواء شرطة سابق، فإن سالم لن يتركه بالتأكيد إذا ما رآه، خصوصا أنه بفضل عمله هذا يستطيع دخول أماكن كثيرة تخص الدولة لتركيب كاميرات المراقبة بها.
على الجانب الإنساني فإن عمر مطلّق وله طفل وحيد يدعى علي، يعيش مع أمه حياة، وزوج أمه عثمان بيه رجل غني يستطيع تحقيق كل الأحلام المادية والحياة المرفهة لعلي التي تضع عمر بفقره وقلة حيلته في صراع لأنّه يرى نفسه أقل في نظر ابنه من زوج أمه الغني، وبالتالي كانت فرصة له بأن يقبل المهمة المكلف بها ليصبح بطلاً في نظر ابنه.
يخضع عمر لظروف نفسية قاسية ومجموعة من الاختبارات قبل تجنيده للتأكد من وطنيته، وبعد التجنيد للتأكد من صبره وقدرته على التحمل النفسي والبدني لما قد يتعرض له عند اكتشاف أمره من قبل الموساد الإسرائيلي.
تُوفّر لعمر بيئة في اليونان حيث يعيش سالم ويتردد على مقهى الشرق.
ويقيم عمر فور وصوله إلى اليونان في منزل حودة الدمنهوري صاحب المقهى، باعتباره صديقا قديما لوالده، ونوعا من رد الجميل كما رسمت المخابرات المصرية الخطة، ومن خلال المقهى يتعرف على أولغا استيفان التي تدير مركزاً لرعاية المهاجرين العرب في اليونان، وتهتم بشؤونهم. يساعد أولغا في إدارة المركز مريم غصن شابة لبنانية من أصل فلسطيني وذراع أولغا اليمنى، وكاتمة أسرارها وحبيبة عمر.
تخبر أولغا عمر أنّه يشبه شقيقها الصغير الذي توفي في مثل سنه ولذلك تقف إلى جواره وتساعده بشكل خاص في مجال عمله بوصفه فني كاميرات حيث تكلفه في البداية بتركيب كاميرات لمركزها «مركز رعاية المهاجرين»، وهكذا تتصاعد الأحداث وتتشابك العلاقات في «جيم» مفتوح بين أجهزة المخابرات في البلدين حتى يقتنع الموساد بأنّ عمر صيد مثالي، فيكشفوا لهم عن ورقة خفية في مفاجأة مدوية سنكشفها من خلال أحداث المسلسل والصراع الدائر بين الجهازين في مصر واليونان حتى نهاية الجزء الأول.
المسلسل الجديد من إنتاج شركة أوسكار للتسجيلات الفنية، وإخراج ومعالجة درامية وسيناريو وحوار وائل عبد الله، ووليد يوسف، وهو من بطولة كريم عبد العزيز، وشريف منير، وريهام عبد الغفور، وطلعت زكريا، ومحمد شاهين، ونهلة سلامة، وسهر الصائغ، وهادي الجيار، وياسر الزنكلوني، وضياء الميرغني. ومن لبنان، يشارك النجوم كارمن لبس، وكارمن بصيبص، وفادي إبراهيم.
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة