القوات الأفغانية تستعيد السيطرة على مركز مقاطعة قرب قندوز

القوات الأفغانية تستعيد السيطرة على مركز مقاطعة قرب قندوز

واشنطن تسلِّم كابل 4 مروحيات «بلاك هوك» نهاية سبتمبر
الأربعاء - 21 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]
قوات الأمن الأفغانية عقب استعادة سيطرتها على مركز «قلعة الذال» أمس (رويترز)

ذكر مسؤول أمس، أن قوات الأمن الأفغانية تمكنت من استعادة مركز «قلعة الذال»، وهي مقاطعة كبرى تقع في إقليم قندوز بشمال شرقي البلاد، كانت طالبان قد اجتاحتها قبل 10 أيام. وقال محفوظ الله أكبري، وهو متحدث باسم شرطة قندوز، لوكالة الأنباء الألمانية، إن القوات الخاصة بدأت عمليات لاستعادة أقطيبة عاصمة المقاطعة، في وقت مبكر من صباح أمس. وقال أكبري: «لقد سيطروا على مجمع حاكم المقاطعة ومقر الشرطة والبازار الرئيسي في أقطيبة، وهم الآن يتصدون لطالبان».

من ناحية أخرى، قال سيد أسد الله سادات، عضو مجلس الإقليم، إن القتال من أجل السيطرة على السوق الرئيسية، لا يزال مستمرا، ولم تتمكن القوات الأفغانية من دخول المباني التي استعادت السيطرة عليها، حيث إن عناصر طالبان قد قاموا بزرع الألغام في المجمعات.

وكانت طالبان قد سيطرت على مركز مقاطعة قلعة الذال في السابع من مايو (أيار) الحالي، بعد بدء هجوم المتمردين الربيعي، في 28 أبريل (نيسان) الماضي. وبحسب أكبري، فقد تكبد الجانبان خسائر، دون أن تتوفر الأرقام الدقيقة لتلك الخسائر. وتسيطر طالبان على مساحات شاسعة في قندوز، وعادة ما تسيطر الحكومة على مراكز المقاطعات فقط.

إلى ذلك أعلن نائب وزير الدفاع الأفغاني للشؤون المالية والفنية، غلام سخي أحمدزاي، مساء أول من أمس، أن الولايات المتحدة تعهدت بتزويد القوات الجوية الأفغانية بأربع مروحيات طراز «بلاك هوك»، قبل نهاية السنة المالية التي تنتهي 30 سبتمبر (أيلول) المقبل.

ونقل الموقع الإلكتروني لقناة «تولو نيوز» عن أحمدزاي، قوله إن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي «سيواصلان دعم قوات الدفاع والأمن الأفغاني، طالما ما زالت أفغانستان (بحسب وكالة الأناضول) تحارب الفساد». ونوّه إلى أن «محاربة بلاده للفساد»، شرط مسبق لتلقي المساعدات من الدول المانحة. وأضاف أن «القوات الأفغانية ستتسلم أربع مروحيات (بلاك هوك) من الولايات المتحدة مع نهاية السنة المالية الحالية، وتستمر هذه العملية حتى عام 2022». ولفت إلى جهود وزارة الدفاع في محاربة الفساد، بتغيير المهام الوظيفية لنحو 1500 موظف بالوزارة، خلال السنوات الثلاثة الماضية، ضمن السعي للقضاء على الفساد.

وأوضح المسؤول الأفغاني أن سلطات بلاده تُحقق في أكثر من 277 قضية «اختلاس»، و«إساءة استخدام السلطة» من قبل موظفين في الوزارة. ومنتصف الشهر الماضي، أعلنت الولايات المتحدة على لسان وزير دفاعها جيمس ماتيس، الذي زار أفغانستان في أعقاب هجوم قاعدة «بلخ» العسكرية، عن نيتها تعزيز المساعدات العسكرية لأفغانستان بنحو 5 آلاف جندي، لدعم حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني.


ومنذ تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، خلفاً لباراك أوباما، لم يعلن ترمب أي موقف بشأن الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان، حيث لا يزال أكثر من 8 آلاف جندي أميركي ينتشرون ضمن قوة حلف الناتو. وفي 22 أبريل الماضي، هاجم 6 مسلحين قاعدة في ولاية «بلخ» شمال البلاد، ما أسفر عن مقتل 100 جندي أفغاني على الأقل، ومقتل 5 من المسلحين، والقبض على عدد آخر، حسب مصدر عسكري.


أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة