«إلى الأمام... معاً» حركة سياسية جديدة تطلقها كلينتون لمواجهة ترمب

«إلى الأمام... معاً» حركة سياسية جديدة تطلقها كلينتون لمواجهة ترمب

الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]
وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون (أ.ب)

أطلقت هيلاري كلينتون يوم الاثنين حركة سياسية جديدة تسمى «أونوارد توغيذر» (إلى الأمام... معاً) لتشجيع العامة على المشاركة في السياسة، ودعم الجماعات التي تعارض إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
ويشير هذا الإعلان إلى عودة كلينتون للساحة السياسية عقب هزيمتها الانتخابية أمام منافسها الجمهوري دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني).
غردت المرشحة الديمقراطية السابقة عبر «تويتر» لدى إعلانها عن إطلاق الحركة الجديدة: «أعتقد أن مشاركة المواطنين في (السياسة) أمر مهم للغاية لديمقراطيتنا أكثر من أي وقت مضى».
وأشارت كلينتون إلى خمس جماعات على وجه التحديد ستدعمها الحركة الجديدة ومن بينها منظمة «إنديفيزيبل» التي هدفها المعلن هو «مقاومة ترمب».
وقالت كلينتون في رسالة بريد إلكتروني لأنصارها يوم الاثنين: «في بعض الحالات سنقوم بتوفير تمويلات مباشرة إلى تلك المنظمات».
وأضافت: «بالنسبة لمنظمات أخرى، سنعمل على توسيع أعمالها ونبذل قصارى جهدنا من أجل مساعدتها على زيادة جمهورها وتوسيع نطاقها».
وكان موقع «هافينغتون بوست» ذكر أنه تم تسجيل حركة «إلى الأمام معاً» كمنظمة رعاية اجتماعية غير هادفة للربح، ما يعني أنها تستطيع جمع الإسهامات من أي مصدر دون الكشف عن أسماء المتبرعين.
وينص شعار المنظمة: «قاوموا، وأصروا، واجتهدوا، واحصلوا على دعم»، ويشبه على ما يبدو شعار حملة كلينتون الانتخابية «أقوى معاً».
وأشارت رسالة كلينتون إلى أن المنظمة تهدف لدفع القيم التقدمية وبناء مستقبل مشرق للأجيال القادمة، وأضافت: «خلال الأشهر الأخيرة، رأينا ما هو ممكن عندما يجتمع الناس من أجل مقاومة المضايقات والكراهية والانقسامات، (ومن أجل) الدفاع عن أميركا أكثر عدلاً وجامعة بشكل أكبر».
بعد هزيمتها أمام باراك أوباما عام 2008 بانتخابات الحزب الديمقراطي، وإحباطها العام الماضي إثر خسارتها أمام مرشح لا خبرة له بالسياسة، ستبقى هيلاري كلينتون المرأة التي يتبدد حلمها في كل مرة.
ففي فبراير (شباط) الماضي، سأل أحد الصحافيين هيلاري كلينتون إن كانت دائماً تقول الحق للشعب الأميركي، فردت قائلة: «لقد حاولت دائماً ذلك»، ولو وجه هذا السؤال إلى شخصية سياسية أقل حذرا لكان رد فوراً بـ«نعم»، لكن كلينتون المحامية ذات الخبرة الواسعة تزن كل كلمة تتفوه بها خشية وقوعها في فخ.
وقد أدى هذا السلوك - رغم سعيها لتغييره ورغم دعم كل المعسكر الديمقراطي والرئيس باراك أوباما لها - إلى خسارة الديمقراطيين البيت الأبيض في هزيمة تاريخية أمام الجمهوريين هزت العالم أجمع، عام 2016.
*من هي كلينتون؟
هيلاري كلينتون، اسمها الحقيقي هيلاري ديان رودهام كلينتون، سياسية أميركية، تولت منصب وزير الخارجية الأميركي السابع والستين، وذلك في عهد الرئيس باراك أوباما في الفترة منذ عام 2009 وحتى عام 2013. ويُذكر أن كلينتون هي زوجة بيل كلينتون، رئيس الولايات المتحدة الثاني والأربعين، كما كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة خلال فترة حكمه التي استمرت منذ عام 1993 وحتى عام 2001. وقد عملت في مجلس الشيوخ الأميركي بمدينة نيويورك في الفترة من عام 2001 وحتى عام 2009.


أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة