موجة من الطقس السيئ تضرب مصر

موجة من الطقس السيئ تضرب مصر

تسببت في غرق قرية سياحية واقتلاع زراعات وإغلاق موانئ
الجمعة - 9 رجب 1435 هـ - 09 مايو 2014 مـ

ضربت موجة من الطقس السيئ محافظات مصر، وخلفت عواصف ترابية وأمطارا غزيرة وانخفاضا ملحوظا في درجات الحرارة في بعض المدن، وشهدت المحافظات الساحلية ارتفاع موج البحر لأعلى معدلات له؛ حيث وصل إلى أكثر من خمسة أمتار، كما استمر أمس إغلاق الموانئ في البحر الأحمر والسويس لتأثر حركة الملاحة البحرية.
ففي محافظة السويس، أغرقت مياه السيول قرية وادي الدوم السياحية بالعين السخنة، وتسببت السيول في غرق عدد كبير من السيارات والشاليهات القريبة من جبل عتاقة بسبب سقوط السيول من الجبل بشكل مندفع أمس، وهو ما دفع بعض النزلاء لاعتلاء منطقة جبلية، وإرسال استغاثات لحرس الحدود وقوات الجيش الثالث من أجل التدخل.
وقال نصر عبد الله نائب مدير قرية وادي الدوم، إن «البنية التحتية للقرية دمرت بسبب السيول، حيث تم تدمير توصيلات الكهرباء والأرصفة وخطوط الصرف الصحي وشاليهات الدور الأرضي»، مشيرا إلى أن مياه السيول وصلت إلى خزانات المياه، فلم تعد صالحة للشرب.
من جانبها، طالبت قيادة الجيش الثالث البحرية المصرية بسرعة إنقاذ نزلاء القرية السياحية في القرية الغارقة، وأكد مصدر عسكري، أن قيادة الجيش الثالث أرسلت إشارة عاجلة إلى القوات البحرية بالسويس، بسرعة التوجه إلى قرية وادي الدوم بالعين السخنة، لإنقاذ الشباب والنزلاء المحاصرين هناك.
كما تسببت السيول في إغلاق طريق «السويس الزعفرانة»، المؤدي لعدد من الشركات والمصانع. وأكد شهود عيان أمس، أن «عددا كبيرا من العاملين في الشركات والقرى السياحية لم يتمكنوا من الوصول إلى عملهم بسبب سوء الأحوال الجوية»، فيما قال مصدر أمنى، إن «قوات الدفاع المدني وسيارات المحافظة تحاول إزالة المياه من على الطريق، وخلال الساعات المقبلة ستعود الأوضاع بشكل طبيعي لطريق السخنة».
وأكد اللواء العربي السروي، محافظ السويس، أنه تم تخصيص عدد من سيارات شفط المياه للتخلص من المياه التي أغرقت بعض الطرق والشوارع، فضلا عن الاستعانة بسيارات الشفط بشركات البترول للمشاركة في حل الأزمة وشفط المياه.
وفي محافظة البحر الأحمر، أعلنت السلطات الأمنية إغلاق كمين «الزعفرانة» بطريق «القاهرة - الغردقة» الساحلي أمام الحركة المرورية بسبب الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها المنطقة، كما شهدت أطراف المحافظة الجنوبية والشمالية سيولا شديدة بطريق سفاجا - قنا، مما أدى إلى قطعه وصعوبة الوصول إلى هذه الأطراف.
وقطعت الأجهزة التنفيذية طريق الزعفرانة - غارب وطريق سفاجا قنا بالكيلو 85 وطريق القصير قفط، وطريق مرسى علم إدفو جنوب المحافظ، كإجراء احترازي خوفا على أرواح المواطنين مستقلي السيارات. وتعرضت محافظة شمال سيناء لسقوط أمطار غزيرة مصحوبة بأصوات رعدية وبرق وموجة برد ورياح شديدة وانخفاض كبير في درجة الحرارة، مما أثر على الحركة التجارية والأسواق وغرق شوارع مدينة العريش. وقال شهود عيان، إن «المياه تجمعت في المناطق المنخفضة بالشوارع، وقطعت حركة السير». بينما تعرضت مدن وقرى محافظة كفر الشيخ، لهطول أمطار غزيرة على فترات متقطعة أمس، بالإضافة إلى انخفاض في درجة الحرارة، خاصة على المنطقة الشمالية.
وتحولت الكثير من الشوارع والميادين إلى برك من المياه الراكدة، وأدى سوء الأحوال الجوية إلى إغلاق موانئ «بوغازي البرلس ورشيد وميناء الصيد بالبرلس» أمام حركة الملاحة البحرية، ومنعت مراكب الصيد من الخروج للصيد في مياه البحر المتوسط، وكذلك ببحيرة البرلس تحسبا لتعرضها للغرق، حفاظا على أرواح الصيادين.
وتوقفت المئات من مراكب الصيد بالجزيرة الخضراء وبرج مغيزل وأبو خشبة بمطوبس، وبرج البرلس وقرى بر بحري المطلة على البحر المتوسط، ولم يخرج الصيادون للصيد في مياه البحر المتوسط أو بوغاز رشيد للحفاظ على حياتهم. وقال شهود عيان إن «سوء الأحوال الجوية أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مئات القرى وخلت الحقول الزراعية من المزارعين».
وشهدت محافظة أسوان جنوب مصر أول من أمس عواصف ترابية، وأنقذت السلطات 6 سائحين و3 مصريين بينما فقدت سائحة من جنوب أفريقيا إثر غرق مركب شراعي في مجرى نهر النيل، كما تسبب الطقس السيئ في انهيار 4 منازل وسقوط 243 شجرة و6 أعمدة كهرباء.
من جهة ثانية، تسببت العواصف في إغلاق مطاري أسوان وأبو سمبل وتوقف حركة الملاحة الجوية تماما. هذا وقرر مصطفى يسري، محافظ أسوان، وقف حركة الملاحة النهرية والطيران والسير على الطرق السريعة، حفاظا على الأرواح والممتلكات إلى حين استقرار حالة الطقس، كما قرر المحافظ وقف حركة الملاحة النهرية للفنادق العائمة والمراكب الشراعية. وأكد يسري أنه جرى التنسيق مع الشركات السياحية لوقف تنفيذ البرامج للأفواج السياحية، لحين استقرار الأحوال الجوية وانتهاء العاصفة الترابية.
وتوقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية أن يستمر تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على أغلب محافظات مصر اليوم (الجمعة)، يصاحبها سقوط الأمطار على سيناء وتحديدا مدينتي رفح والعريش، ومن المتوقع أن تنشط حركة الرياح الشمالية الغربية والتي تؤدى لاضطراب في حركة الملاحة البحرية، وارتفاع تدريجي في درجات الحرارة.
من جهتها، حذرت هيئة الأرصاد الجوية أمس، من القيام بأي أنشطة بحرية في البحر الأحمر، ونصحت المواطنين بالحذر خلال السفر على الطرق الزراعية والقريبة من المسطحات المائية بسبب الشبورة المائية. في السياق نفسه، شهدت القاهرة تساقط الأمطار بصورة متقطعة مساء أول من أمس الأربعاء، خاصة بمناطق المقطم (جنوب) ومصر الجديدة ومدينة نصر (شرق). وتعرضت محافظة دمياط بدلتا مصر لأمطار شديدة أثرت على حركة النقل داخل وخارج المحافظة، كما أثرت على حركة الصيد في كل من البحر المتوسط وبحيرة المنزلة.
وشهدت مصر موجة من الطقس السيئ وسقوط الثلوج على بعض المحافظات في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وقال خبراء الأرصاد وقتها إن مصر لم تشهد مثل هذه الموجة الباردة منذ 120 عاما. كما تسببت عاصفة ثلجية في مقتل أربعة من المصريين بينهم مخرج شهير على جبال سانت كاترين (جنوب سيناء)، فبراير (شباط) الماضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة