هروب بالآلاف يوميا مع احتدام المعارك

هروب بالآلاف يوميا مع احتدام المعارك

التنظيم الإرهابي يجبر الفارين على اصطحاب عائلات متشددين معهم
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14044]
أم تحاول إسكات طفلها في انتظار مركبات الترحيل (رويترز)

يفر آلاف الأشخاص من الموصل كل يوم منذ أن بدأت القوات العراقية تقدمها في آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش، مع نفاد الغذاء والماء وزيادة أعداد القتلى المدنيين جراء القتال، حسب تقرير أوردته رويترز.

الأمم المتحدة ذكرت أمس، نقلا عن بيانات حكومية أن أكثر من 22 ألف شخص فروا من الموصل منذ أن فتحت قوات تدعمها الولايات المتحدة جبهة جديدة في شمال غربي المدينة يوم الرابع من

مايو (أيار) في محاولة لإخراج التنظيم المتشدد بشكل نهائي من هناك. وفي اليومين الماضيين فقط فر أكثر من 11 ألف شخص عبر موقع فحص أمني في مخيم حمام العليل جنوبي الموصل. وقالت أم عبد الرحمن (40 عاما) التي فرت من حي المشرفة ليل أول من أمس الثلاثاء إن مقاتلي تنظيم داعش، يطلقون النار على الذين يحاولون الفرار، رغم أنه تم السماح لبعض الرجال بالخروج مقابل اصطحاب عائلات متشددين معهم.

وكانت ملابس أحد الرجال الذين ينتظرون الفحص الأمني في حمام العليل ملطخة بالدماء نتيجة حمله امرأة أصابها قناص من تنظيم داعش. وانضم الفارون إلى أكثر من 600 ألف شخص خرجوا من الموصل على مدى سبعة أشهر منذ أن بدأت القوات العراقية هجومها على المدينة. وخرج نحو 400 ألف منهم من الشطر الغربي من المدينة التي يقسمها نهر دجلة. والمتشددون محاصرون الآن في الطرف الشمالي الغربي الذي يضم المدينة القديمة وجامع النوري الذي كانت راية التنظيم السوداء ترفرف عليه منذ يونيو (حزيران) عام 2014. وقالت أم عبد الرحمن لـ«رويترز» إن نحو عشر عائلات، بعضها أجبر على الخروج من مناطق أخرى من الموصل مع تقدم القوات العراقية، أفرادها مكدسون الآن في جميع منازل الشمال الغربي.

وأضافت: «لا يوجد ماء ولا طعام. القصف مستمر». وتابعت أن المتشددين يضرمون النار في سيارات وشاحنات المدنيين لعمل غطاء دخاني. وقالت قطر الندى عبد الله (31 عاما) إن الناس يقتاتون على القمح المغلي في الماء فقط لأن مقاتلي التنظيم يحتفظون بأي مواد غذائية أو مياه متبقية لأنفسهم. وأضافت: «حتى القمح أصبح شحيحا». وقالت أم محمد (62 عاما) لـ«رويترز» إن مقاتلي التنظيم يخرجون الناس من منازلهم بالقوة لاستخدامها كمواقع قتال. وقالت إنها وأفراد أسرتها أحرقوا كل شيء بما في ذلك أحذيتهم لطهي الطعام على نيرانها بعد أن نفد الوقود. وتابعت: «رأينا الخوف والجوع والموت. أنا سيدة عجوز ولم أر شيئا مثل ذلك من قبل».

وسيطر المتشددون على الموصل في هجوم خاطف عبر شمال وغرب العراق عام 2014 لكنهم فقدوا الكثير من الأراضي التي سيطروا عليها مع تقدم القوات العراقية خلال العام الماضي. وبدأت الحملة لاستعادة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وحتى إذا انتزعت القوات السيطرة على الموصل آخر مدينة كبيرة يسيطر عليها تنظيم داعش في البلاد، سيظل المتشددون يسيطرون على مساحات من الأراضي في سوريا وأراض في العراق قرب الحدود السورية.


العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة