هذا ما يريد أن يخبركم به آخر مدع عام في محاكم الجرائم النازية

هذا ما يريد أن يخبركم به آخر مدع عام في محاكم الجرائم النازية

الثلاثاء - 12 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14042]
بن فيرينتش آخر مدعٍ عام في محاكم الجرائم النازية (إندبندنت)

كشف بن فيرينتش، آخر مدع عام في محاكم الجرائم النازية، عن تفاصيل خطيرة ومثيرة حول جرائم الحرب النازية، مؤكدا أنه كان مسؤولا عن تقديم 22 ضابطا من ضباط القوات الخاصة النازيين الذين كانوا وراء مقتل أكثر من مليون شخص إلى العدالة.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية حديثا أجرته قناة «سي بي إس نيوز» مع السيد بن فيرينتش، البالغ من العمر 97 عاما، حيث قال فيرينتش للقناة إنه كان من أوائل الأشخاص الذين دخلوا معسكرات الاعتقال النازية المحررة، وساعد على تقديم 22 ضابطا نازيا إلى المحاكمة، وقد كان هؤلاء الضباط جزءا من وحدات نازية تدعى «إينزاتسغروبن» (وتعني قوات المهمات)، وقد تحملت هذه الوحدات مسؤولية كثير من جرائم القتل الجماعي التي ارتكبتها السلطات النازية في حق مدنيي الدول المحتلة عن طريق إعدامهم رميا بالرصاص، واستهدفت الإينزاتسغروبن اليهود بصفة أساسية وإن لم تخل قائمة قتلاهم من الجماعات العرقية الأخرى وبعض الأفراد من السياسيين بما في ذلك الغجر والمفوضون السياسيون السوفيات.

وإجمالاً فالإينزاتسغروبن كانت مسؤولة عن مقتل أكثر من مليون شخص خلال الحرب العالمية الثانية.

والسيد فيرينتش، الذي انتقل إلى الولايات المتحدة من رومانيا مع عائلته عندما كان طفلا، تلقى تعليمه في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، وخلال الحرب العالمية الثانية، التحق بالجيش الأميركي، وسرعان ما نقل إلى وحدة مكلفة بالتحقيق في جرائم الحرب النازية، حيث طُلب منه أن يقود فريقا من الباحثين الذين تم تكليفهم بالبحث والاستقصاء عن النازيين الذين ارتكبوا جرائم ضد أسرى الحرب بهدف محاكمتهم.

وقد اكتشف أحد أفراد فريقه مجموعة من الوثائق السرية التي كشفت عن الوحشية التي ارتكبها النازيون، ليس فقط داخل معسكرات الاعتقال، فقد كانت هناك تقارير مرسلة من ضباط تابعين لوحدات «إينزاتسغروبن» توضح بالتفصيل ما قاموا بفعله في أوروبا الشرقية، وأوضحت التقارير أن هذه الوحدات تسببت في مقتل الآلاف من اليهود والغجر وغيرهم من الجماعات العرقية الأخرى هناك.

وقال فيرينتش: «لقد تم تدريب 3000 ضابط لهذا الغرض، كانوا يقومون بالقتل والإبادة دون شفقة أو ندم. وكانت تقاريرهم تقشعر لها الأبدان. وشملت عبارات مثل في الأسابيع العشرة الماضية، قمنا بتصفية نحو 55 ألف يهودي»، وأذكر أيضا عبارة كانت مكتوبة بإحدى التقارير الصادرة من كييف في عام 1941، حيث كتب المرسل: «أمرنا اليهود في المدينة بتقديم أنفسهم، وكانوا نحو 34 ألف شخص، بما في ذلك النساء والأطفال، وتم قتلهم جميعا، واستغرق الأمر عدة أيام».

وأوضح فيرينتش أنه قام بجمع أعداد القتلى الواردة بالتقارير، قائلا: «وصلت أعداد القتلى إلى أكثر من مليون شخص، وهنا أدركت حكم المذبحة التي ارتكبها هؤلاء النازيون، فجمعت هذه التقارير والأرقام وتوجهت إلى المحكمة العسكرية الدولية بنورنبرغ، والتي كانت المسؤولة عن محاكمة مجرمي حرب القيادة النازية، وقلت للجنرال تايلور، الذي كان يقود المحاكمات آنذاك، إنني وضعت يدي على تقارير جديدة ستفتح بابا جديدا من المحاكمات».

وكان السيد فيرينتش يبلغ من العمر 27 عاما في ذلك الوقت، وقال إنه لم يجلس حتى في غرفة المحكمة من قبل. لكن المدعين العامين في نورنبرغ كانوا شديدين جدا حتى أن الجنرال تايلور أخبره بأنه إذا أراد إحضار أعضاء إينزاتسغروبن إلى العدالة، فعليه أن يفعل ذلك بنفسه.

وأسفر عمله عن إحضار 22 ضابطا نازيا للعدالة تم شنق 4 منهم.

وقد بعث السيد فيرينتش رسالة مهمة عن الحرب، وقال إن الجنود النازيين الذين ارتكبوا الفظائع لم يكونوا «وحوشا» بل كانوا أشخاص أذكياء محبين لوطنهم، مشيرا إلى أن الحرب يمكن أن تحول أي شخص طبيعي إلى شخص آخر مرعب.


المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة