غياب الأمن الغذائي وراء هجرة ربع مليار إنسان

غياب الأمن الغذائي وراء هجرة ربع مليار إنسان

السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14039]

فاقم انعدام الأمن الغذائي حركات الهجرة على المستوى العالمي خلال السنوات الماضية، حسبما جاء في تقرير أصدره أبرنامج الأغذية العالمي أمس.

وأفاد التقرير بأن زيادة بنسبة 1 في المائة في انعدام الأمن الغذائي في بلد معين تؤدي إلى زيادة بنسبة 1.9 في المائة في حركة الهجرة. وسجل التقرير «زيادة في حركات الهجرة على المستوى العالمي خلال السنوات الماضية» وأن عدد المهاجرين بلغ 244 مليونا خلال 2015، وبين المهاجرين بلغ عدد «المهجرين بصورة قسرية» خلال السنة نفسها 63 مليونا، وهو عدد يتضمن المهجرين داخل بلادهم واللاجئين إلى بلد آخر وطالبي اللجوء.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن انعدام الأمن الغذائي يلعب دورا كبيرا في اندلاع وكثافة النزاعات المسلحة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المنظمة الأممية أنه «ما إن تبدأ رحلة المهاجرين، فإن نقص فرص العمل الذي يضاف إلى نقص الغذاء والمساعدة الإنسانية تمثل كلها عوامل مفاقمة تدفع السكان إلى مواصلة النزوح».

من جهة ثانية، أفاد البرنامج بأن «الهجرة التي يفترض بها التقليل من انعدام الأمن لا تفعل سوى مفاقمته نظرا لكلفة الانتقال وظروفه الخطرة على الأغلب». ويبين التحليل كذلك أن رحيل اللاجئين يتأثر بالنزاعات المسلحة وبصورة أقل بالكوارث الطبيعية أو العوامل الاقتصادية. ويفترض ذلك أن اللاجئين ليسوا مهاجرين اقتصاديين مثلما يطرح غالبا في النقاشات العامة. ويضيف أن العدد الإجمالي للمهاجرين ارتفع بصورة كبيرة خلال السنوات الخمس عشرة الماضية في حين بقيت نسبتهم على ما هي عليه بالنسبة لسكان العالم، وهي 3 في المائة.

ويوصي البرنامج بأن يتم «الاستثمار بصورة أكبر في وسائل الدعم والأمن الغذائي ليس فقط في دول المنشأ وإنما في الدول المجاورة المضيفة للاجئين كذلك».

كما يدعو البرنامج إلى جعل السياسيين والرأي العام يدركون أن مسارات المهاجرين مختلفة وأن «بعض الطروحات التي تصنف المنتمين إلى جنسيات معينة بصفتهم لاجئين اقتصاديين لا تمت إلى الواقع بصلة في بعض الأحيان».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة