كثرة المهرجانات اللبنانية تتسبب بأزمة مالية... ومشروع قانون لخفض ضرائبها

كثرة المهرجانات اللبنانية تتسبب بأزمة مالية... ومشروع قانون لخفض ضرائبها

«زوق مكايل» تعلن عن برنامج من حفلتين فقط
الخميس - 7 شعبان 1438 هـ - 04 مايو 2017 مـ
جانب من مؤتمر مهرجان {زوق مكايل}

تستمر لجان المهرجانات في لبنان، بالإعلان عن برامجها الصيفية، وأمس، كان دور «زوق مكايل». وفي حفل نظّم في القاعة الزجاجية في وزارة السياحة، أُعلن عن برنامج هذه البلدة الساحلية التي تقع شمال بيروت، بحضور وزير السياحة أواديس كيدانيان، وروجيه خوري ممثلا وزير الثقافة غطاس خوري، والمدير العام لوزارة السياحة ندى سردوك، ورئيس بلدية زوق مكايل إيلي بعينو، ورئيس لجنة مهرجانات زوق مكايل زلفا بويز ورئيس اتحاد بلديات كسروان السابق نهاد نوفل.
وألقت سردوك كلمة في المناسبة، مشيرة إلى أنّ زوق مكايل «حازت على جوائز عالمية وعلى محبة الناس ما أهّلها لأن تكون على الخريطة السياسية». ولفتت إلى أهمية مشاركة ميساء قرعة وغي مانوكيان في المهرجانات وهما يمثلان الفن الراقي.
أمّا رئيسة المهرجانات زلفا بويز فاعتبرت «إن البرنامج لهذا العام يسلط، الضوء على مواهب فنية تعكس صورة لبنان، الثقافة الفن والإبداع، بهدف الحفاظ على المستوى الرفيع الذي تحلّت به مهرجانات زوق مكايل منذ إنشائها عام 2003، ورغم الإمكانات المادية الضيقة قررت اللجنة إقامة حفلتين هذا العام مميزتين في نوعيتهما، يحييهما نجمان لبنانيان: نجم مقيم ونجم مغترب».
الحفلة الأولى، الثلاثاء 4 يوليو (تموز)، حيث يقدم الموسيقي والملحن غي مانوكيان حفلاً بمناسبة مرور 25 عاماً على انطلاقته الموسيقية. وحفل «ثي جورني» الذي قدمه، سيكون الأول الذي يراه الجمهور قبل أن يبدأ جولة في الخارج يختتمها في لوس أنجليس.
مانوكيان الذي انطلق من لبنان تخطى صيته الحدود وأصبح من البارزين على الصعيد العالمي، وقد نال عددا من الجوائز الدولية، منها جائزة الموسيقى الأرمنية التي حاز عليها في لوس أنجليس وجائزة الموسيقى العربية في دبي.
أمّا الحفل الثاني يوم الخميس 6 يوليو للفنانة ميساء قرعة الكاتبة - المغنية، اللبنانية الأميركية التي تقدم عرضا بعنوان «كلمات للتذوق، ألحان للرؤية، وألوان للسمع» ترافقها مجموعة من الموسيقيين العالميين.
انطلقت شهرة ميسا عالميا العام 2013 إثر أدائها باللغة العربية أغنية Rabbit White في الفيلم الأميركي Hustle American الذي رشح لنيل 10 جوائز أوسكار، كما رشحت الأغنية لنيل جائزة «غرامي».
وأكّدت بويز «إنّ موسم المهرجانات بات على الأبواب، ولا بد أن نلفت النظر إلى ضرورة إيجاد حل للأزمة المالية التي تعانيها كل المهرجانات كي تتمكن من الاستمرار في خدمة لبنان سياحيا وثقافيا واقتصاديا، كما على صعيد الدعاية له في المنطقة وفي العالم».
من جهته ألقى الوزير كيدانيان كلمة قال فيها: «ما هو مميز اليوم أنّنا نتحدث عن مدينة اسمها زوق مكايل ومهرجانات مستمرة منذ 15 سنة، وعن نقطة مضيئة على الخريطة اللبنانية وعن أشخاص عملوا لأجلها». وأضاف: «إن مهرجانات زوق مكايل لها مكانة خاصة، لأنّ من يحييها هما شخصان، الأول غي مانوكيان وهو رمز لبناني يطلق رسالته في العالم، رسالة لبنانية وطنية وفنية، والثاني ميساء قرعة التي سبقتها شهرتها إلى لبنان، من المفروض أن نرحب بها في بلدها لبنان، لأن الاغتراب اللبناني في أي مكان وجد هو مفخرة للبنان ويعرف العالم على هذا البلد الصغير بمساحته، لكن إمكاناته وطاقاته أكبر ومواهبه أكبر وأكبر عندما نسمع عن ميساء وفنها في العالم»، معتبرا «إن ما سنشاهده في مهرجانات زوق مكايل له طابع شبابي ومختلف عن بقية المهرجانات».
وعن الأزمة المالية التي تعاني منها المهرجانات قال: «أريد أن أتحدث عن الموضوع المادي وعدم كفاية التمويل، وأحب أن أؤكد لكم أنّنا نعمل على إعطاء أقصى ما يمكننا في ظل وجود ميزانية محدودة وعدد كبير من المهرجانات، يتزايد يوما بعد يوم، ونحن ملزمون بتقسيم هذه الميزانية على هذه المجموعة من المهرجانات»، وتابع: «أمّا بالنسبة للضرائب التي تفرض على هذه المهرجانات، فهناك مشروع قانون موجود في المجلس النيابي لتخفيض الضرائب، وسيكون هذا الموضوع ضمن أولوياتي، وفي أولوية جدول أعمال اجتماعات المجلس».
وكانت رئيسة مهرجانات بيت الدين، نورا جنبلاط، قد اشتكت أخيرا من صعوبة الوضع المالي، وتمنت ألا تكون دورة هذا الصيف آخر الدورات قبل التوقف، طالبة بدورها تخفيض الضرائب على البطاقات التي تباع، وتقضم ميزانية هي في الأصل هشة.
أمّا ممثل وزير الثقافة، فقال: «بلدية زوق مكايل بلدة معروفة ومميزة في كسروان: بآثارها وأسواقها العتيقة التي تجذب زوارا كثر من المنطقة وحتى الأجانب، لهذا السبب فهذه المهرجانات ستكون مميزة مع ميساء قرعة وغي مانوكيان، ووزير الثقافة على استعداد لأي دعم ضمن الإمكانات الموجودة». كما تحدث الفنانان مانوكيان وقرعة عن حفلتيهما المنتظرتين.


لبنان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة